منتديات صوت القرآن الحكيم

هذا الموقع متخصص بالصوتيات والمرئيات وهو أحد مواقع شبكة منتديات مكتوب , انضم الآن و احصل على فرصة متابعة أَناشيد جديدة و خلفيات إسلامية و المصحف المعلم للأَطفال والعديد من تلاوات القرآن الكريم لمشاهير القراء.



+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 6 من 6
Like Tree0Likes

الموضوع: هل تعلم بان .................... أحب البلاد إلى الله مساجدها

  1. #1
    عضو ماسي ابراهيم الصياد is on a distinguished road الصورة الرمزية ابراهيم الصياد
    تاريخ التسجيل
    10-02-2007
    المشاركات
    1,699
    معدل تقييم المستوى: 104

    Thumbs up هل تعلم بان .................... أحب البلاد إلى الله مساجدها

    يقول النبي : ( أحب البلاد إلى الله مساجدها، وأبغض البلاد إلى الله أسواقها ) رواه مسلم.
    أحب البلاد إلى الله المساجد؛ لأنها تؤدي أهم الأدوار، وهو الاتصال بين الأرض والسماء، بين العبد وربه، وذلك معنى ( الصلاة ): صلة العبد بربه، فالمسجد هو البقعة الطاهرة التي تفيء إليها النفوس، وتسكن إليها القلوب من وعثاء السفر، ومن حرور الحياة اللاهبة، بعدما أنهكها الركض واللهث وراء الشهوات والمغريات، تجد نفسها في هذه البقعة الشريفة، حيث السكينة والرحمة، وتحاول أن تتخلص ولو للحظات من عناءٍ طويل, وعنتٍ ما لانقطاعه من سبيل.

    و(أبغض البلاد إلى الله أسواقها) ليس لأنها أماكن البيع والشراء، بل لما يخالط ذلك من الغش والنجش، والتزوير والتطفيف في الكيل، والخداع، واليمين الكاذبة، والإخسار في الميزان، والبخل والشح والخصومات التي قد تقع، وبهذا المعنى، وبتلك المقارنة النبوية نلحظ معنىً جيداً مؤداه: الاعتراف الشرعي والإقرار الضمني بالأسواق، كمؤسسة تجارية ومالية في المجتمع المسلم مقابل المساجد، فالحياة ليست مسجداً فحسب، بل مسجد وسوق


    يسيران جنباً إلى جنب!، ويعزز هذا المعنى قوله تعالى: فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ [النور:36].
    في بيوت الله.. التي ينبغي لأداء دورها أن لا يذكر فيها اسم غير الله للتعظيم أو التشريع أو لغير ذلك، و"أذن الله أن ترفع" أي أمر برفعها من الناحية المعنوية، وبطهارتها بأداء العبادة فيها، وجعلها أداة لأداء حق الله، والصلاة والعبادة والصفاء الروحي والنفسي بذكر الله واتباع أمره، ورفعها من الناحية الحسية بنظافتها وصيانتها وحفظها عن القاذورات والأوساخ والمشغلات.




    ومن رفعها من الناحية المادية والحسية بناء المساجد وإقامتها وتشييدها، وفي صحيح مسلم يقول النبي : ( من بنى لله مسجداً بنى الله له مثله في الجنة).
    فهذه المساجد بيوت الله، ليست لفلان ولا لعلان، ولا حتى للداعية أو الواعظ، ولا للسياسي، ولا لهذا الذي يستغل المسجد لبث خصومته، واستعداء الناس ونشر الفرقة والدعاية السياسية والطائفية.





    إن عباد الله المؤمنين أصحاب بيع وشراء، لكنهم لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله، وفي هذا يقع الانسجام بين حقوق الدنيا وحقوق الآخرة،يقول الله تعالى: وَلا تنس نصيبك من الدنيا [القصص:77].
    ومن أدوار المسجد والجامع: أن تؤدى في الأول صلاة الجماعة، وفي الثاني صلاة الجمعة، وهذا معنى ( الجمع ) بين المسلمين بجمع الكلمة وجمع الصف، والاجتماع: الاشتراك في أداء العبادة، والتعاون على البر والتقوى؛ لتعويد المسلمين على خلق التضامن والتعاون، والتكافل مع الإقرار بوجود الاختلاف وطبيعته، فالمسلمون يجتمعون، وإن اختلفوا في الوقت والمكان والكيفية، كجزء بشري في الاعتراف بالاختلاف الطبيعي، مع الاجتماع العام في صلاة الجماعة والجمعة، كل ذلك لتعميق الانتماء الأهم والأكثر عمومية وشمولاً، وهو الانتماء للإسلام، وليكون إخلاصنا لذلك فوق كل إخلاص.



    ومن المشكلات الكبيرة المتعلقة بدور المسجد أن تتحول المساجد إلى أسباب لتعميق الفواصل بدل تعميق الروابط الإسلامية التي كرسها الإسلام في معنى الاجتماع لأجلها, والمشكلة أن يتم الضغط على الفواصل والفروقات الحزبية والطائفية والسياسية والعرقية، وقطع التواصل بين القيادات الفكرية والاجتماعية والثقافية مما يوسع الفجوة بين المسلمين، وجعل المسجد مجالاً خصباً للشحناء والبغضاء والكراهية بين الناس والمسلمين في أماكن كثيرة، لا في العالم الإسلامي فحسب، بل وفي الجاليات الغربية، في أمريكا وأوربا وغيرها، وذلك جهل بالدين، وبأخلاقيات المسجد.


    ومن أروع ما يمكن التفكير به جعل الجامع والمساجد والمسجد الحرام حبلاً قوياً لجمع كلمة الفرقاء، وتقريب الفصائل المختلفة، كما حصل في اتفاق مكة المشهود.
    وشيء آخر عن دور المسجد وهو أن المسجد ليس بديلاً عن الحياة، بل هو جزء منها، وعنصر مهم من عناصرها، فهو لا يراد منه أن يأخذ دور المؤسسات الأخرى فالجمعية والجامعة والبيت والسوق والمحكمة والمركز والدولة،


    ولهذا كان يقول: ( إذا رأيتم من يبيع أو يبتاع في المسجد فقولوا : لا أربح الله تجارتك، وإذا رأيتم من ينشد فيه ضالة فقولوا: لا ردّها الله عليك)، فالمسجد ليس سوقاً، وليس مطلوباً منه أن يستلم أدوار المؤسسات الأخرى في المجتمع، ونحن حينما نتحدث عن المسجد قد نعطيه أدواراً مثالية في السابق واللاحق، وأعتقد أن الدور الأساس للمسجد هو الدور العبادي، في توفير المناخ، وتهيئة الجوّ المناسب لأداء العبادة، لكن هناك شيء مهم أيضاً، فالمسجد ليس معزولاً عن المجتمع وعن الناس وعن قضاياهم، وليس معزولاً عن السياسة، بيد أن المسجد لرعاية السياسة العامة للمسلمين كلهم، بحفظ حقوقهم والدفاع عن أراضيهم جميعاً، وعن ممتلكاتهم، وليس مجالاً للدعاية الشخصية أو الدعاية السياسية لبرنامج خاص أو حزب معين، مهما كان انتماؤه وقربه، فالمسجد لرعاية ما يمكن تسميته ( السياسة العامة للمسلمين ) مثل مواجهة العدوّ المشترك وتربية المسلمين على القيم والمعاني الإسلامية، ودفعهم للنجاح والتفوق والإخلاص، والدفاع عن قضاياهم الأساسية، كقضية فلسطين، وحقوق المسلمين في ديارهم، فالمساجد جزء من الحياة العامة للمسلمين وليس مجالاً لاختيار فئة أو مجموعة أو ذوق أناس على حساب آخرين، فالمساجد يرفع فيها اسم الله، ويعمل فيها بأمره .


    وحينما نتأمل الهدي النبوي نجد معنى الرحمة في المكان الشريف (المسجد)، فرسول الله حينما يدخل المسجد يقول: ( اللهم افتح لي أبواب رحمتك)، فالمسجد مكان الرحمة والتراحم بين المسلمين بدعوتهم وحبهم، وإذا رأيت قانون الوعظ عند بعض الناس تجده خالياً من معنى الرحمة، فهو أشبه بالتوبيخ والتقريع للناس، فحينما يصلّون يقول: رب مصلّ ترد عليه صلاته.
    وحينما يصومون، يقول: رب صائم ليس له من صيامه إلا السهر والحمى.
    وحينما يقرؤون القرآن يقول: كم من قارئ للقرآن يقول بلسانه ما ليس بقلبه.
    وذلك نوع من إحباط المسلمين، وتقريبهم للقنوط من رحمة الله واليأس من روحه، والله عز وجل يقول : إِنَّهُ لاَ يَيْأَسُ مِن رَّوْحِ اللّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ [يوسف87].
    اللهم اجعلنا من الرجال الذين لَّا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاء الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ ، والحمد لله رب العالمين، وصلى الله على النبي الأمين وعلى آله وصحابته أجمعين




  2. #2


  3. #3
    Banned محمد سليم is on a distinguished road
    تاريخ التسجيل
    30-07-2006
    المشاركات
    2,518
    معدل تقييم المستوى: 0

    افتراضي رد: هل تعلم بان .................... أحب البلاد إلى الله مساجدها

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله
    بارك الله فيك اخي ابراهيم
    كنت فين ياراجل من بدري والله كنا متشوقين الي مثل هذه المواضيع الجميله
    بارك الله فيك




  4. #4


  5. #5
    عمدة المنتدى عماد الدين فتحي will become famous soon enough عماد الدين فتحي will become famous soon enough
    تاريخ التسجيل
    31-10-2006
    المشاركات
    9,186
    معدل تقييم المستوى: 0

    افتراضي رد: هل تعلم بان .................... أحب البلاد إلى الله مساجدها

    ( أحب البلاد إلى الله مساجدها، وأبغض البلاد إلى الله أسواقها )

    اللهم ارزقنا الإقامة في أحب بلادك

    بارك الله فيك أخي إبراهيم




  6. #6


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 0 (0 من الأعضاء و 0 زائر)

     

المواضيع المتشابهه

  1. تفسير سورة البقرة
    بواسطة ابوبكر في المنتدى المنتدى الإسلامي العام
    مشاركات: 45
    آخر مشاركة: 15 -07 -2013, 01:04 AM
  2. سورتى الحج والمؤمنون للشيخ سيد سعيد
    بواسطة حامد حسن في المنتدى منتدى تلاوات القران المجودة
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 16 -09 -2012, 01:39 PM
  3. الى اليهود والنصارى والعلمانيين......هذا هو الدين الحق.
    بواسطة سادن القرآن في المنتدى المنتدى الإسلامي العام
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 22 -08 -2011, 03:22 AM
  4. ومضات من حياة امام الانبياء صلى الله عليه و سلم
    بواسطة محمد مختار في المنتدى المنتدى الإسلامي العام
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 24 -06 -2010, 10:47 PM
  5. غزوة أحد
    بواسطة محب لدين الله في المنتدى المنتدى الإسلامي العام
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 16 -12 -2008, 06:31 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك