منتديات صوت القرآن الحكيم

هذا الموقع متخصص بالصوتيات والمرئيات وهو أحد مواقع شبكة منتديات مكتوب , انضم الآن و احصل على فرصة متابعة أَناشيد جديدة و خلفيات إسلامية و المصحف المعلم للأَطفال والعديد من تلاوات القرآن الكريم لمشاهير القراء.



+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 7 من 7
Like Tree0Likes

الموضوع: لكل زوج وزوجه

  1. #1
    عضو ماسي نورالفجر is on a distinguished road الصورة الرمزية نورالفجر
    تاريخ التسجيل
    14-02-2007
    المشاركات
    2,831
    معدل تقييم المستوى: 116

    افتراضي لكل زوج وزوجه

    مقدمة - Introduction
    إن من أقدس المشاريع ، وأكبرها ، وأجلّها خطرا على مسيرة الأمم والأفراد ، هو تكوين ما يسمى بـ ( العش الزوجي ) الذي يتفرّع عليه - على مدى القرون المتمادية - ترعرع آلافٍ من الأجيال البشرية التي قد تكون حصيلة زواج واحد ، كالمليارات البشرية التي عاشت على وجه الأرض كبركة للزواج الأول ، المتمثل بزواج أبوينا آدم وحواء ..ولطالما اتفق أن أثمر فساد العلاقة بين زوجين محدّدَين - وما يترتب عليها من فساد التربية - انحراف جيل بشرى كامل ، أوجبت بعض الكوارث التاريخية ، ولطالما سجّل التاريخ بعض تلك الكوارث .. وعليه فليس من بِدْع القول أن ندعو إلى ضرورة وجود دورات تخصصية - مقروءة أو مسموعة - لمعرفة رموز هذه العلاقة ( المقدسة والمعقدة ) في آن واحد ، ومن المعلوم أن أسرار اقتران روحين متفاوتين ، لا تدرك إلا بالملاحظة الدقيقة ، التي قد لا يلتفت إليها الزوجان ، إلا بعد فوات الأوان وفقدان التحكم على سير الأمور ، بتفسخ العلاقة بين الزوج والزوجة من جهة ، وبينهما وبين الأولاد من جهة أخرى .. وعليه فلا بد من نقل ثمرات تجارب الخطأ والصواب ، وما يستفاد من الروايات والأخبار ، لتحكيم أواصر تلك الحياة الكريمة .. فإلى صاحبَـي ذلك ( العش السعيد ) أهدي بعض هذه النقاط:One of the most sacred and biggest undertakings and the one with the most serious effect on the lives of nations and individuals, is the formation of what is called “ The family establishment”, the outcome of which -and over the extended centuries-is the thriving of thousands of human generations which might be the product of a single marriage, like the billions of people who had lived on the face of earth as a blessing of the first marriage between our parents Adam and Eve. And how often the decaying of the relationship between a specific couple-and the consequent deficient upbringing-had resulted in the corruption of a whole human generation which necessitated some of the historical disasters, and how often history has recorded some of these disasters! Hence, it is not heretical that we propagandize the necessity of establishing of specialized -read or heard-courses to learn the riddles of this sacred, and in the same time complex, relationship. And it is known that the secrets of the marriage of two dissimilar souls are not realized except by scrupulous observation, which the couple might not be aware of until after it is too late and after things are out of control, by the decaying of the relationship between the couple on one side and between them and the children on the other. Hence, it is necessary to transfer the wrong and the right experiences in addition to what is learned from the Tradition to fortify the bonds of that noble life…And to the owners of that “Happy establishment”, I present these points.
    (1) واقع الزواج - The Reality of Marriage
    الالتفات إلى أن واقع الزواج ، هو التزاوج بين النفوس ، لا الأبدان فحسب .. فإن الآية الكريمة تفيد أن الغاية هي السكون ، وأن المجعول هي المودة والرحمة ، ولم تتطرق للعلاقة البدنية بشكلٍ مباشر ، وإن كان إشباع الجانب الغريزي من موجبات السكون أيضا .. ومن هنا يُعلم أن التزاوج النفسي يحتاج إلى بلوغ خاص ، وأن عدم الوصول إلى مرحلة الرشد والبلوغ النفسي في هذا المجال ، قد يكون من موجبات انتكاس الحياة الزوجية ، حتى عند الإلتزام ببعض الظواهر الشرعية ، إذ أن الالتزام الشرعي التقليدي ، قد لا يلازم حتماً مرحلة الرشد والوعي لمفردات الحياة الزوجية .. وقد أفردت كتب الحديث أبوابا واسعة لقيمة العقل ( الذي يمثل رصيد الرشد والبلوغ ) في قرب الإنسان من الحق المتعال ، بل نجاحه في حياته الدنيا والأخرى .It must be taken into consideration that marriage in fact is the intermarriage of the souls, not just the bodies. For the Quranic verse deduces that the goal is the “Reposing” and what is “Set” is the “Love and mercy”, and it does not discuss the physical relationship in a direct way, although the satisfying of the instinctive (sexual) side is also a cause of reposing. From this it becomes known that the spiritual intermarriage needs a special kind of maturity, and not attaining the stage of spiritual majority and maturity in this connection might be a cause of the relapsing of the marital life even when committed to some of the external indications of the Shariah, because the conventional religious commitment may not inevitably accompany the stage of majority and awareness of the details of marital life. And the books that deal with the Tradition have devoted large sections to discussing the value of the mind, which is the resource for majority and maturity, in man’s nearness to Allah and even his success in this world and the hereafter.
    (2) المرأة تطلب لأمور- The Wife Is Needed For Many Things
    إن المرأة تطلب عادة لأمور منها : الاستمتاع الغريزي ، وتدبير شؤون المنـزل ، والتناسل ، والانس والإرتياح النفسي .. ومن المعلوم أن الأول يقل عنفوانه بتقدم العمر والأفول التدريجي للجمال ، أو وجدان الرجل من يستمتع بها غير زوجته .. وأما الثاني فإن من الممكن أن يقوم به الغير .. وأما الثالث فإن له أمد ينتهي بسن اليأس أو إعراض الزوج عن النسل .. وأما الرابع فقد يفقد بريقه بتكرار التعامل والمواجهة الرتيبه ، إذ أن لكل جديد بهجة ، ومن هنا يتحتم إضافة عنصر آخر يتمثل في : الإحساس بالمسئولية تجاه الرعية ، وفي أن الزوجة أمانة من الحق المتعال أودعها - إلى أجل مسمىً - بيد الزوج ، وهو مسؤول عنها إلى آخر العمر ، بل إلى يوم الحساب ، يوم يُنادى المرء :{ وقفوهم إنهم مسؤولون }.. وقد روي عن النبي (ص) انه قال :{ أقربكم مني مجلسا يوم القيامة أحسنكم أخلاقا وأنا ألطفكم بأهلي }.The wife is usually needed for many things like having sexual pleasure, housekeeping, reproduction and the company and relaxation. And it is known that the vigour of the first decreases with age and the gradual “setting” of beauty or the man’s finding of another woman, other than his wife, whom he can have pleasure with. As for the second, other people can do it, and as for the third, it has a time span which ends by menopause or the husband’s abandonment of reproduction. And as for the fourth, it may lose its glitter through repetition and monotony, for “Every new thing looks fair”. Hence, a new element must be added, like feeling the responsibility towards the subjects and that Allah has entrusted the husband for the wife and that he is responsible for her till the end of life, rather till the Day of Judgement when one is called upon {And halt them to be questioned}. And it is related that the Prophet (P.U.H.H) had said “The one who will be seated nearest to me on the Day of Resurrection, is the most courteous between you, and I am the most courteous amongst you to my family”.
    (3) خلود الحياة الزوجية - Eternity of The Marital Life
    الاعتقاد بأن الحياة الزوجية عند المؤمن لا تنتهي بانتهاء الحياة الدنيا ، بل أن المرأة الصالحة تلتحق بالزوج مع أبنائها ( بشرط الصلاح ) في الجنة بمقتضى قوله تعالى :{جنات عدن يدخلونها ومن صلح من آبائهم وأزواجهم وذرياتهم } و { والذين آمنوا واتبعتهم ذريتهم بإيمان ألحقنا بهم ذريتهم } .. إن هذا الإحساس بالاستمرارية ، بل الخلود في العلاقة الزوجية بلوازمها ، يضفي على الحياة الزوجية رباطاً لا ينفصم بتقادم الدهور والأعوام .It must be firmly believed that for the believer, the marital life does not end by the ending of the lifetime, rather, the righteous woman joins the husband with her children (if they are righteous too) in Paradise and that is according to Allah’s saying:{Gardens of Eden which they shall enter; and those who were righteous of their fathers and their wives, and their seed}, and also:{Those who believed, and their seed followed them in belief, we shall join their seed with them}. This sense of continuity, even eternity of the marital life with its prerequisites, generously allots to the marital life a bond that does not break with the progression of time and years.
    (4) مباركة الحق لحياة الزوجية - Allah’s Blessing To The Marital Life
    إن من أهم عوامل التجاذب الروحي بين الزوجين - إضافة إلى سعي كل منهما في إيجاد موجبات ذلك التجاذب - هي مباركة الحق المتعال لتلك العلاقة ، ولهذا يسند الحق المتعال التوفيق إلى نفسه ، عند إرادة الإصلاح من الزوجين بقوله : { إن يريدا إصلاحا يوفق الله بينهما } .. ومن هنا كانت الاستقامة العملية للزوجين في ساحة الحياة - داخل البيت الزوجي وخارجه - من موجبات نظرة الحق المتعال لهما ، مع ما تستتبعها من الألفة والثبات في العلاقة الزوجية .One of the most important factors in the spiritual attraction between the couple-in addition to their endeavour to bring about reasons for that attraction-is Allah’s blessing to their relationship. That is why Allah attributes the composing of the differences to Himself when both of the couple have the desire to set things right, as in His saying: {And if they desire to set things right, Allah will compose their differences}. For this reason, the practical straightness in daily life-inside the marital house and outside it-necessitates Allah’s mercy upon them with what it entails of intimacy and stability of the marital life.
    (5) الوصف الإيماني لا الشخصي - The Faith, Not The Person
    إن من الضروري أن ينظر كل من الزوجين إلى الآخر بوصفه الإيماني لا بوصفه الشخصي .. فإن عدم وجود الرقابة البشرية داخل البيت ، وانفراد كل منهما بالآخر في كثير من الساعات ، يهيئ الأرضية للتعدي وتجاوز الحدود ، إذ أن الإحساس بالرقابة الإلهية المتصلة من موجبات الالتزام بالحدود والقيود ، وإن غاب الرقيب البشريّ .. وقد أكّد الحق تعالى هذه الحالة من الرقابــة بقوله : { والله يسمع تحاوركما } .It is necessary that each one of the couple looks on to the faith, not the person in the other because the absence of the human watcher inside the house and being alone most of the time, prepares the ground for assault and exceeding of the limits, for the awareness of the divine watching necessitates the adherence to the limits and restrictions even if the human watcher is absent, and Allah has emphasized this state of watching by saying: {And Allah hears the two of you conversing together}.
    (6) تحديد تحرك المرأة - Restricting The Wife’s Movements
    إن من الأفضل - بل المتعيّـن في بعض الحالات - تحديد تحركات المرأة ، وخاصة في ما لو استلزم التعامل المريب مع الرجال ، إذ أنها قد تفتقد بذلك تفرّغها لما هي أهم لهـا و أقرب إليها من شؤون الزوج والأولاد ، بل قد تفقد في بعض الحالات أنوثتها من خلال الاحتكاك المستمر بعنصر الرجال ، وهو ما نشاهده بوضوح في بعض البيئ المختلطة ، وخاصة مع ضعف الروادع الدينية .. ولا ننسى القول : أن للضرورات أحكامها ، إلا أنها تتقدّر بقَدَرها .It is better-even obligatory in some cases-to restricts the woman’s activities, especially if they require suspicious interaction with men, as she might lose her dedication to what is more important and closer to her, the husband’s and children’s affairs. And in some cases she might even lose her femininity through constant close contact with men, which we clearly see in some mixed environments, especially with the weakness of the religious deterrent. And we should not forget that “Necessities have their own laws” except that they should not be overestimated.
    (7) الثابت والمتغير في السعادة - What Is Lasting And What Is Changing In Happiness
    ينبغي التركيز على أن الثابت والمؤثر في سعادة الزوجين هو جانب الدين والأخلاق ، فهما العنصران المتحركان في تنظيم العلاقة بين الزوجين ، بل هما العنصران المتجددان اللذان لا يوصفان بالبِـلى والقِـَدم .. وأما الجمال فهو أمر نسبي ، تألفه العين في درجاته المختلفة ، وعليه فإن المطلوب هي نسبة مقبولة من التناسب في المظهر الخارجي .. ولا شك في أن الإقدام على الزواج من المنطلقات الإيمانية مما يوجب مباركة الحق المتعال لذلك الإرتباط المقدس ، كما نلاحظه من خلال التجارب المختلفة .It ought to be emphasized that the lasting and the effective factors in the couple’s happiness is the religious commitment and the morals, for they are the two moving elements in regulating the relation between the couple, rather they are the two reviving elements which are not marked as obsolete or old. As for beauty, it is a relative matter, the eyes get used to its varying degrees. Hence, what is needed is an acceptable degree of harmony in the outside appearance, and there is no doubt that going after marriage on religious basis is what necessitates Allah’s blessing to that sacred union, as it is observed in different experiences.
    (8) الجميلة والمليحة - The Good-Looking Woman And The Beautiful Woman
    ينبغي التفريق بين الجاذبية الباطنية ( والتي لهـا معادلات غير معروفة بشكل واضح ) وبين الجاذبية الشكلية ، ولهذا يفرقون بين المليحة والجميلة .. ومن المعلوم أن الأول نوع جمال يستند إلى الخصال الباطنية ، التي لو اكتملت في فردٍ ، قذف الله تعالى محبته في قلوب الآخرين ، كما هو مشاهدٌ بالوجدان .It ought to be differentiated between the internal attractiveness (which has equations not clearly known) and the external attractiveness. That is why they differentiate between the beautiful and the good-looking woman. And it is known that the first is a kind of charm based on the internal qualities which, if thoroughly present in someone, Allah the Almighty would cast his or her love in others’ hearts, as witnessed by the psychic forces.
    (9) التوافق الثقافي - Analogy of Education
    لا مانع من الزواج فيما لو كان الزوجان في سنين متطابقة أو متقاربة ، مع وجود شيئ من التوافق الثقافي والمزاجي .. فالملحوظ أن الفارق الشاسع بين مستوى الزوجين في المجال العلمي والثقافي ، مما يوجب شيئاً من الارباك في الحياة الزوجية ، لعدم وحدة لغة التفاهم والتخاطب بينهما ، مما يعمّق هوة الخلاف عند أدنى مثير في الحياة الزوجيّة .There is no objection to the marriage if the couple were exactly or nearly the same age with some analogy in education and knowledge, for it is noted that the wide difference in the education and knowledge levels of the couple is of the things which induce disturbance in the marital life because of the absence of a common language between them, which deepens the gap with the tiniest provocative in the marital life.
    (10) خضراء الدمن - "The Ruins’ Green Crop"
    لا بد من الالتفات إلى التعبير بـ ( خضراء الدمن ) فيما روي عن النبي (ص) ، وهي المرأة الجميلة في منبت السوء .. فإن المنبت العائلي له دور فعال في سلوكيات المرأة قبل الزواج وبعده ، إذ أن التأثير اللاشعوري للوالدين في حياة الأبناء مما لا يمكن إنكاره ، حتى في السنين المبكرة جداً ، فكيف في سنوات المراهقة والرشد؟! .It is necessary to consider the expression ‘The ruins’ green crop’ present in the Tradition (by the Prophet), which means; The good-looking woman in the bad medium, because the family medium plays a vital role in the woman’s conduct before marriage and after it as the unconscious influence of the parents in children’s lives is undeniable even during the very early years, just imagine how much more it is during adolescence and adulthood!
    (11) اختيار مدرسة للاجيال - Choosing The Generation’s Tutoress
    اختاروا لنطفكم فان العرق دسّاس .. فمن أجل سلامة الجيل الذي سينتج من الزواج لا بد من الاختيار الدقيق لمن تكون مدرسة للاجيال اللاحقة .. فعليه فلا بد من النظر إلى الزوجة ، على أنها هي المربية لأفلاذ كبد الانسان ، فحب الانسان لذريته - وهو أمر فطري أصيل - يستلزم حسن الإنتقاء لمن ستربـي هذه الذرية التي هي من الصدقات الجارية بعد الوفاة .Choose (a suitable bearer) for your sperm-drops because blood will tell”. Therefore, for the welfare of the generations that will come out of the marriage, it is necessary to precisely choose the woman who is the tutor for the coming generations. Accordingly, it is necessary to look on to the wife as the tutor of one’s own blood. And the husband’s love for his descendants-which is a genuine instinctive matter-necessitates the right selection of the woman who will raise this progeny, which is considered a kind of an ongoing almsgiving after death.
    (12) قيمومية الرجل - The Husband’s Guardianship
    إن قيمومية الرجل على المرأة لا تعني التحكم المطلق والتعسف في إدارة شؤون الأسرة .. فالولاية المطلقة إنما هي لله تعالى ولمن جعلها لهم .. فلا بد من استعمال الرجل - كأمين مفوَّض لا كحاكم مطلق - لتلك الولاية في الحدود التي يراها الشارع المقدس ، وهو مطروح بتفصيل في كتب الفقه يحسن بالزوجين مراجعتها .The guardianship of the husband does not mean the unrestricted monopoly and arbitrariness in running of the family’s affairs, for the absolute rule is for Allah The Almighty and whomsoever He appoints. Therefore, the husband must-as an authorized custodian but not as an absolute ruler-use that authority within the vision of the Shariah as it is presented in the jurisprudence books which is to the couple’s advantage that they refer to.
    (13) انتقال الصفات الوراثية - Transfer of Genetic Qualities
    إن بعض الصفات الوراثية الأخلاقية ، تنتقل بشكل قهري تماما كالصفات البدنية .. وعليه فان الالتفات إلى هذه النقطة ، يجعل المرء حريصاً في انتخاب المنبت الصالح الذي تقل فيها تلك المؤثرات الوراثية السلبية ، وقد ورد أن لشرب الخمر مثلاً تأثيراً على أجيالٍ متعددة .Some of the moral qualities are transferred in a compulsory way exactly as the physical qualities do. Hence, paying attention to this point makes one careful in choosing a good plantation in which there is a few of these negative hereditary qualities, and it is said that drinking alcohol for example, has an effect on generations to come.
    (14) من اسباب تعجيل الطلاق - Reasons of Early Divorce
    إن من الصفات التي تعجل المشاكل الزوجية ومن ثَـمّ الطلاق بين الزوجين هي :
    الحدّة في المزاج - التسرع في الحكم - عدم الإحساس بلزوم التعبد الشرعي - عدم القناعة بما قسم الله تعالى - الحسد والنظر إلى ما في أيدي الآخرين من المتاع .
    Some of the qualities that speed up the occurrence of marital problems and divorce are: Hot temperament, hasty judgment, not feeling the necessity for ritual worshipping, not being content with what Allah has apportioned and envy and desiring what others own.
    (15) القابلية لا الرصيد - The Capability, Not The Wealth
    إن المهم في الزوج هو قابليته لتدبير المعيشة من جهة الكفاءة والقابلية ، وليس من المهم - بعد ذلك - رصيده الفعلي ، فان الحق المتعال تكفّل فيما تكفل ، بإغناء الزوجين وذلك في قوله تعالى : { إن يكونوا فقراء يغنهم الله من فضله} .What is important in a husband is his capability and competence to earn a living. And beyond that, the actual wealth is not important because The Almighty Allah has guarantied, among other things, enriching the couple, and that is in His saying:{If they are poor, Allah will enrich them of His bounty}.
    (16) الابتعاد عن مصادر التوتر - Keeping Away From Sources of Tension
    ينبغي الحرص على إبقاء العلاقات الاجتماعية خالية من الشوائب ، وخاصة مع أرحام الزوجين وذلك لوجود أرضية الخلاف - في بعض الحالات - بشكل طبيعي ، كما نشاهده احيانا بين أهل الزوج من جهة وبين الزوجة من جهة أخرى ، فإن هذه العلاقات المتوترة مصدر تشويش دائم في الحياة الزوجية ، ولطالما آل أمره إلى هدم العش الزوجي ، وخاصة مع التناحر والعصبية .Social relationships ought to be kept clear of blemishes especially regarding relatives of the couple and that is because of the natural presence-in some cases-of the grounds for disagreements, as sometimes seen between the husband’s relatives on one side and the wife on the other, for these tense relations are a source of constant disturbance in the marital life, and how often it lead to dismantling of the marital establishment, especially with the fighting and the nervousness.
    (17) تحاشي ساعة الغضب - Avoiding The Time of Rage
    إن من الساعات التي يتسلط فيها الشيطان على الزوجين هي ساعة الغضب ، فعلى الزوجين في مثل هذه الحالة - ولا تخلو منها حياة زوجية - من تحاشي إتخاذ أي قرار ، أو عمل ، أو قول يعمق الشرخ بينهما ، ويورّثهما الشحناء و البغضاء ، وإن اصطلحا بعد ذلك .One of the times in which Satan overpowers the couple is the time of rage. In this situation-which is not uncommon in a marriage-the couple should avoid taking any decision, making any action or statement that deepens the flaw between them causing grudge and hatred even if they become reconciled with one another afterwards.
    (18) آثار الطلاق - Effects of Divorce
    إن التهديد بالطلاق - عند اشتداد الأزمة بين الزوجين - مما لا ينبغي التفكير فيه ، فضلا عن التفوّه به من أحد الطرفين .. فإن جَعْل الطلاق هو طريق الخلاص الوحيد ، مما لا يقرّ به عقل ولا شرع ، وقلّما أورث الراحة والخلاص من الهموم ، وخاصة مع انعكاس تبعات هذه الحالة على الأولاد ، وكذلك تفاقم الحالات النفسية بين الزوجين حتى بعد الطلاق ، إذ أن هذا التاريخ الطويل من المعاشرة - بما فيه من أفراح وأتراح - مما لا ينسى بكلمتين أمام شاهدين عادلين .Threatening to divorce, when the crisis between the couple aggravates, should never be thought of let alone said by one of the parties. For seeing divorce as the only way out, is not consented to by the mind or the Shariah, and it has seldom yielded rest and relief of distress, especially when the consequences of this state are reflected upon the children, in addition to the aggravation of the psychological state of the couple even after divorce because this long history of intimacy-with all its happiness and sadness-is something that is not omitted by two words said in front of two equitable witnesses (of divorce).
    (19) تحاشي الخلاف العلني - Avoiding Disagreement In Public
    تحاشي الشجار وإبراز الخلافات الزوجية الخاصة في الوسط العائلي ، سواء كان ذلك أمام الأرحام والأولاد .. إذ أن إحساس الأولاد بعدم الاستقرار في حياة أبويهما ، مما يزعزع حالة الاطمئنان بالمستقبل ، أضف إلى سريان التفاعل اللاشعوري بمضاعفات تلك الخلافات ، إلى حياتهم في المستقبل ..كما أن إبراز الخلاف أمام الأرحام ، مما يوجب شيئا من المهانة لأحدهما ، لا يجبره حتى الاعتذار .Disputing and showing of private marital disagreements in the family medium, whether it was in the presence of the relatives or the children, must be avoided, because the perception, by the children, of the lack of stability in their parents’ lives, is one of the things that shake the sense of security in the future. Add to that the pervasion of the unconscious reaction to the complications of these disputes in the their lives in the future. As also the showing of the disagreements in front of relatives, is something that necessitates some humility to either of them, one that is not consoled even by apologizing.
    (20) الخلاف يسلب التركيز - Dispute Takes Away The Concentration
    إن انشغال الفكر بالهموم والخلافات العائلية ، يسلب الذهن حالة التركيز في القضايا المصيرية الأخرى : كخدمة المؤمنين ، وإرشاد الجاهلين ، ومتابعة شؤون الأولاد في دراستهم وعبادتهم ، والعمل بما يكون زادا له في سفره الطويل الموحش والذي طالما شغل بال أولي الألباب ، إذ أن التقرب إلى الحق المتعال ، يحتاج إلى بيئة خالية من الشوائب والمزعجات ، وخاصة تلك التي تجرّ الزوجين إلى المعصية : كالغيبة ، والبهتان ، والفحش في القول .The preoccupation of the mind with the worries and family disputes robs the mind of the state of concentration on other vital issues like serving the believers, guiding the ignorant, following up the children’s school performance and ritual worshipping and doing what will be the provision in his long and lonely journey which has always troubled the minds of men possessed of minds, for endearing to Allah needs an environment devoid of blemishes and troubles, especially those which drive the couple into committing vices like backbiting, slander and obscene language.
    (21) الاحتكام إلى الشرع - Arbitrating The Shari'ah
    ينبغي للزوجين الاحتكام إلى الشرع وأهله فيما شجر بينهما من خلاف ، وليست لهم الخِيَرة بعد ذلك ، وهو معنى قوله تعالى : { حتى يحكّموك فيما شجر بينهم }.. ومن المعلوم أن انعدام هذه الحكمية ، يجعل الزوجين يعيشان في دوامة لا نهاية لهـا ، فإذا لم يرتضيان الشرع حَـكَما ، فيا ترى من هو الحكم ؟!.The couple ought to make the Shariah the judge regarding the disagreement between them, they do not have the choice afterwards, and this is the meaning of The Almighty’s saying: {Until they make Thee the arbitrator between them}. Moreover, it is well known that the lack of this arbitration makes the couple live in an unending whirlpool, because if they do not accept the Shariah as the arbitrator, what is then?!
    (22) تأمين الزوج للنفقة - The Husband’s Securing of The Cost of Living
    إن على الزوجة أن تلتفت إلى أن من مهام الزوج هو تأمين نفقة البيت الزوجي ، وهذا بدوره يستلزم أحياناً كثيرة ، الدخول في معترك الحياة ، وحمل هموم جلب المعيشة ، بما فيها من منغصات وآلام .. فعلى الزوجة أن تلتفت إلى أن هذا الجهد المبذول ينبغي أن يُشكر من خلال الإحترام ، وتهيئة الجو العائلي السعيد ، كما أن على الزوج أن يلتفت إلى انفراد الزوجة بتبعات الحمل والولادة للطفل الذي هو منتسب إليهما معاً .The wife has to take into account the fact that the husband’s duty is to secure the expenses of the marital house and this in turn necessitates on many occasions entering the life’s battleground and bearing the worries of making a living with its disturbances and agonies. Therefore, the wife must take into account that this effort must be rewarded through respect and preparation of a happy environment, and also the husband must take into account that the wife alone carries the burden of pregnancy and giving birth to the child who belongs to both of both.
    (23) تزيّن المرأة والرجل - The Wife’s Making Up For The Husband
    إن تزيّـن الزوجة لزوجها وإتقانها لواجباتها الزوجية ، من عناصر إجتذاب الزوج إلى ما أحلّه الحق المتعال ، وبالتالي إبعاده عن البدائل المحرمة ، والأمر كذلك في جانب الزوج الذي يرى نفسه غير مكلف بالتزيّن لزوجته ، وكأن ذلك من خصائص النساء فحسب .The making up of the woman to the husband, and mastering of her marital duties, is one of the elements which attract the husband towards what Allah Has made permissible and hence keeping him away from the forbidden alternatives, and the same applies to the husband who usually does not see himself obliged to make up for the wife, as if that is exclusive to women.
    (24) مناقشة القضايا - Discussion of Issues
    إن من المناسب تعيين ساعة من ليل أو نهار ، لمناقشات قضايا الأسرة بشكل هادئ وهادف بعيدا عن التوتر وفرض الآراء ، فإن للزوجة رأيها في الأمور كما أن للزوج كذلك .. والأفضل هو التوفيق بين الآراء المتنافرة مهما أمكن ، للابتعاد عن سلبيات فرض الرأي من دون قناعة .It is recommended to specify a day or a night time to discuss family issues in a quite and objective way, away from tension and imposing of opinions, for the wife has an opinion as does the husband and it is better to reconcile the differing opinions when it is possible to keep away from the negatives of the imposing of opinion.
    (25) موقع الزوج في الهداية - The Husband’s Role In Guidance
    إن للزوج دورا مهما في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، لـما أوتي من موقع متميز في داخل العائلة .. فعليه أن لا ينسى هذا الدور الذي يحث عليه القرآن من خلال قوله تعالى :{ وأمر أهلك بالصلاة واصطبر عليها }.The husband has an important role in bidding unto good conduct and forbidding unto bad conduct because of his distinctive place inside the family. Moreover, he must not forget this role, which the Quran urges to practice through Allah’s saying: {And bid thy family to pray, and be thou patient in it}.
    (26) الضوابط لصالح الزوجين - Discipline Is For The Benefit of The Couple
    إن التزام الزوج بالضوابط الشرعية في النظر والحديث مع الأجنبيات ، وكذلك المرأة في تحاشي موجبات الإثارة مع الأجانب ، مما يعزز سلامة البيت الزوجي .. فلطالما أوجب الإنفلات من القيود الشرعية في الجانبين ، إلى الوقوع في الرذائل المحرمة والتي هي بمثابة الضربة القاضية للحياة الزوجية .Adherence of the couple to the codes of Shariah concerning looking at and talking to other women, and also the wife’s adherence to avoidance of exciting behaviour to other men, enforces the integrity of marriage. For how many times the freeing of oneself from the religious restraints, on both sides, necessitated falling into sins which is equivalent to dealing a fatal blow to the marital life.
    (27) عدم توقع المثالية - Not Expecting Idealism
    إن على الزوج أن لا يتوقع الحالة المثالية من الزوجة وكذلك العكس ، فإن فوق كل ذي علم عليم ، فكما أن الزوج لم يتزوج بالزوجة المثالية ، فكذلك الزوجة فإنهالم تتزوج بالزوج المثالي .. وعليه فقد يصادف أحدهما من هو أفضل للآخر أثناء حياته ، ولكن هذا لا يعني أبدا أن يتمنى العبد ما لم يُقدّر له فيه رزقا .The husband must not expect the wife to be ideal and the reverse applies, because no one knows everything except Allah and just as the husband did not marry the ideal wife, likewise the wife did not marry the ideal husband. Hence, one of them might meet, in the course of his or her life someone who is better for him (or her), but that does not at all mean that one desires what is not meant for him.
    (28) الآداب قبل الزواج وبعده - Rules of Conduct Before And after Marriage
    إن من المناسب ملاحظة الزوجين للآداب الواردة في الشريعة : قبل إنعقاد النطفة ، وحين الزواج ، وبعد الحمل ، وعند الولادة ، وحتى عند الإرضاع .. فإن لهذه الآداب تأثيرات كبرى على المستقبل التربوي للوليد .It is recommended that the couple observe the rules of conduct stated in the Shariah before intercourse, during coitus and after conception, at delivery and even during nursing, because these rules have major effects on the future ethical upbringing of the newborn.
    (29) اقتصاد الزوجة - The Wife’s Providence
    إن حسن إدارة الزوجة لمتطلبات المنـزل سوف يوفّر على الزوج كثيرا من التبعات المالية ، أضف إلى توقّي الإسـراف والتبذير مما منيت بهما المجتمعات المترفة ، وهما من أهم عوامـل سلب النعـم .The wife’s good management of the house’s needs, will spare the husband a lot of financial consequences, add to that the avoiding of extravagance and squandering which have afflicted affluent societies, both of which are among the major causes of the deprivation of blessings.
    (30) سرعة الاعتذار - Not Delaying Apology
    إن الإنسان بطبيعته خطّـاء غير معصوم من الزلل ، ولا يفترق في ذلك ذكر أو أنثى ، فالمهم في الزوجين أن يسارع كل منهما إلى الاعتذار اللائق عند صدور خطأ مقصود أو غير مقصود ، ولا شك أن المغفرة الإلهية مترتبة على تصفية حقوق المخلوقين ، كما أن أذى الخلق - في بعض الحالات - يسبب أذى الحق المتعال ، والذي يترتب عليه اللعن في الدنيا والآخرة .The human being is a frequent maker of mistakes, not impeccable by nature, male and female alike. Therefore, what is important in a couple’s relationship is that each one of them hurries to make the suitable apology when an intended or an unintended offence is done, and there is no doubt that the divine forgiveness follows clearing of the injustices done to others, as also hurting the creature-in some cases-hurts The Creator, which results in Allah’s cursing in this world and in the hereafter.
    (31) عدم الموعظة حال الغضب - Not Admonishing While In A State of Anger
    إن الموعظة والهداية في حال الغضب ، تذهبان أدراج الرياح ، بل قد تزيدان المخاطب عتوّا وعناداً ، وعليه فلا معنى للموعظة في حال الغضب وهيجان أحد الزوجين أو كليهما .. وقد رفعت بعض النصوص التكليف بالنهي عن المنكر أمام صاحب السوط!! .. فليتحيّـن الزوجان الساعة المناسبة لإبداء الملاحظات التي لا بد من إبدائها .Admonishing and guiding while in a state of anger is futile, rather it might make the admonished more ferocious and headstrong. Hence, there is no meaning in admonishing during the state of anger and rage, of either or both of the couple. Furthermore, some of the passages (from the Tradition) have excepted from forbidding unto bad conduct in front of the scourge-holder.
    (32) الاهداء سنة محمودة - Presentation Is A Commendable Norm
    إن الإهداء سنة محمودة يعمّق حالة المودة والألفة بين الزوجين .. فكم من الجميل أن يهدي كل من الزوجين الآخر ، ما يلائم المناسبة المختصة بكل منهما !! .. ولا شك في أن النظر إلى تلك الهدية - وخاصة إذا بقيت كذكرى لهما - مما يجدّد العواطف التي اكتنفت تلك المناسبة ، وذلك الإهداء .Presentation deepens the state of love and intimacy between the couple. For how nice it is for either of them to present the other with something that suits the specific occasion! Moreover, there is no doubt that looking at that present-especially if it is kept as a memory for them-renews the feelings that surrounded that occasion and that presentation.
    (33) الصرف على الزينة - Spending On Accessories
    اعتاد بعض الزوجات على صرف ما يعتد به من أموال الزوج فيما هو من زينة الحياة : من الملبس والأثاث وما لا يُعدّ من ضروريات العيش .. وقد يبدأ الخلاف فيما لو أصرت الزوجة على اقتناء ما لا يرضى به الزوج ، فهل من المنطق أن يكدّر الزوجان صفو حياتهما ، فيما هو من فضول العيش وزينته ؟! .. وعليه فإن المناسب هو القَدْر المعقول من الزينة في مختلف شؤون الحـياة .Some wives developed a habit of spending a significant amount of the husband’s money on what is considered accessories of clothing and furniture and what is not considered a necessity of life. Conflict may start if the wife insists on having something the husband objects to. Is it logical then for the couple to disturb their lives for the sake of an accessory or an ornament of life? Hence, what is suitable is the acceptable amount of ornament in different affairs of life.
    (34) القناعة بما قسم الله تعالى - Contentment With What Allah Has Apportioned
    إن نظرة الزوجة لمستوىً معيشي أرقى من رتبتها وقدرات زوجها ، يجعلها لا تعيش حالة الشكر من النعمة التي هي فيها ، وعليه فإن الزوجين اللذين يخشيان على أنفسهما تخلل حالة الكفران في وجودهما ، أن يتحاشيا معاشرة من توجب معاشرتهم تلك الحالة .. هذا كله فضلا عن معاشرة اللذين يخشى من معاشرتهم على فساد الدين وانحراف الخلق القويم ، ولطالما جرّت معاشرة واحدة ويلات على الزوجين ، لم تنته إلا بالفراق .The wife’s aspiration to a standard of living, which is higher than her class and beyond her husband’s capabilities, prevents her from living the state of gratitude for the blessings she is enjoying. Hence, the couple who fear for themselves the pervasion of the state of ingratitude in their being, must avoid associating with those whose friendship necessitate that state, let alone keeping away from those whose friendship leads to the spoiling of the religious commitment and demoralization, and how often a single relation has brought woes to a marriage which ended in nothing but separation.
    (35) الهجرة إلى بلاد الكفر - Immigration To The Countries of Infidelity
    إن الهجرة إلى بلاد الكفر غير سائغ في غير حال الضرورة .. بل قد يحرم إذا استلزم انحرافا في عقيدة أو عمل ، سواء كان ذلك بالنسبة إلى الزوجين أو بالنسبة إلى أبنائهما ، ولا شك أن الجيل الذي سيتربى في تلك البـيئ الفاسدة يُخشى على تمسكه بأصل الدين ، فضلا عن الانحراف السلوكي في مقام العمل ، وقد سمعنا عن بعض السلالات التي فقدت إسلامها ، لسوء اختيار الموطن ، رغبة في شيء من حطام الدنيا .Immigrating to the countries of infidelity is not permitted when it is not deemed necessary. It might even be forbidden if it necessitates a deviation in belief or actions, equally so for couple or their children, and there is no doubt that the generation which will be brought up in these corrupt environments, is in danger of relinquishing religion itself let alone the deviation in conduct, and we have heard about some dynasties which relinquished Islam because of making the wrong decision regarding choosing the home country, in a wish to obtain the vanities of this world.
    (36) ترويح الزوجة - Recreating The Wife
    إن استغراق أوقات الزوجة في إدارة شؤون المنـزل بين جدرانٍ أربع ، يورثها شيئا من التبرّم وضيق الصدر و المزاج ، خلافا للزوج الذي له مجال واسع في التحرك .. وعليه فإن من الإنصاف أن يدخل الزوج على زوجته جوا من التغيير والترويح ، المتمثل في سفرة إلى أحد الديار المقدسة ، أو رحلة قصيرة هادفة خالية من التبعات والآثام .The consuming of the wife’s time in the management of home affairs, confined to four walls, makes her a little bit bored and feeling annoyed and uneasy, contrary to the husband who has a large space to move within. Hence, it is just treatment that the husband introduces a sense of change and recreation to his wife as for example in travelling to one of the sacred places or making a short but aiming journey free from ill consequences and vices.
    (37) التثقيف الذاتي - Self-Education
    إن وجود مكتبة صوتية وغيرها من الكتب والمجلات النافعة توفّر فرصة جيدة لتثقيف الزوجين - بنفسيهما - في أوقات الفراغ ، وخاصة مع ضعف الوسائل العامة في تأمين الثقافة النافعة ، بل مساهمتها في بعض الحالات في تفتيت العش الزوجي ، من خلال عرض ما يوجّه كل من الزوجين إلى عالم الانحراف المناسب لكل منهما .The availability of an audio library and the like of useful books and magazines, provides a good opportunity for educating the couple-by themselves-during spare time, especially with the failure of the public media to secure useful education, or even-in some cases-their contribution to the dismantling of a marriage by showing what leads the couple to a sinful world that is suitable for each one of them.
    (38) مراقبة الزيارات العائلية - Watching Family Visits
    إن الزيارات العائلية ينبغي أن تراعى فيها القيود الشرعية من عدم الاختلاط المريب ، إضافة إلى عدم التفاعل المشبوه بين المراهقين وخاصة مع وجود الجنس المخالف ، فإنها من المضان الكبرى لاستنبات بذور الفساد بكل أبعاده .Restraints of the Shariah must be observed during family visits. Suspicious mixing and the notorious interaction between teenagers must be prevented, especially with the presence of the opposite sex, because these are the best times for the planting of seeds of corruption in all its dimensions.
    (39) حفظ الاسرار الزوجية - Keeping The Marital Secrets
    إن على الزوجين أن يحفظا أسرار حياتهما الزوجية في أوج الخلاف والشقاق .. فإن كثيرا من هذه السلبيات المنكشفة عن طريق أحد الزوجين ، مما يسبب الهتك لهما أو لأحدهما مما لا يرضى به الشارع لعبده ، ومن المعلوم أن إحساس الآخر بما تعرّض له من الهتك والإساءة ، مـما قد يسدّ أبواب المصالحة والوفاق .The couple has to safeguard the secrets of their marital life during the height of their dispute and breach. For many of the negatives exposed by one of the couple cause degradation to both or one of them, something to which Allah does not consent regarding His servants, and it is known that the feelings which result from such a degradation and insult may stand in the way of reconciliation and harmony.
    (40) الغيرة وسوء الظن - Jealousy And Distrust
    إن من روافد المشاكل بين الزوجين : الغيرة التي لا مبرر لهـا من جانب الزوج أو الزوجة ، وسوء الظن الذي لا موجب له ، سوى استيلاء الوهم الذي لا يغني عن الحق شيئاً ، والمهم أولا وآخراً في هذا المجال : هو تحكيم الشرع فيما أجاز وحرّم ، وإن كان بخلاف ميل أحدهما أو كليهما .. فإن زمام التحريم والتحليل إنما هو بيد صاحب هذا الوجود ، وهل هناك من يملك القدرة في منازعة الحق في سلطانه وأحكامه ؟! .One of the constant causes of troubles between the couple is the unjustified- except by being possessed by delusions, which avail nought against truth-jealousy and the unnecessary distrust on either side, and what is important first and last in this field is the arbitrating of the Shariah regarding what it permitted and what it forbade, even if it differs from the inclination of either or both of them. For the one who holds the rein of power in His hands regarding forbidding and permitting, is The Owner of this existence, and is there anyone who has the ability to dispute with Allah regarding His power and rule!




    محمـــ 0111310783ــد كاسيت يرحب بكم من جديد


  2. #2
    عضو ماسي sondos is on a distinguished road الصورة الرمزية sondos
    تاريخ التسجيل
    29-07-2007
    المشاركات
    2,854
    معدل تقييم المستوى: 110

    افتراضي رد: لكل زوج وزوجه

    It's an interesting topic
    Thank you very much my brother / Mohamed



    هذا التوقيع اهداء من أختنا الحبيبة تاج المنتدى / عبير محمود
    غزة لن تموت لن تموت


  3. #3


  4. #4


  5. #5
    عضو ماسي نورالفجر is on a distinguished road الصورة الرمزية نورالفجر
    تاريخ التسجيل
    14-02-2007
    المشاركات
    2,831
    معدل تقييم المستوى: 116

    افتراضي رد: لكل زوج وزوجه

    بارك الله فى يا اخى فى الله مصطفى جزاك الله كل خير مشكور على المرور الطيب




  6. #6
    عضو فعال اخوكم فى الله هشام is on a distinguished road الصورة الرمزية اخوكم فى الله هشام
    تاريخ التسجيل
    02-12-2007
    المشاركات
    294
    معدل تقييم المستوى: 80

    افتراضي رد: لكل زوج وزوجه

    مشكوووووووووووور محمد كاسيت




  7. #7


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 0 (0 من الأعضاء و 0 زائر)

     

المواضيع المتشابهه

  1. تفسير سورة البقرة
    بواسطة ابوبكر في المنتدى المنتدى الإسلامي العام
    مشاركات: 45
    آخر مشاركة: 15 -07 -2013, 01:04 AM
  2. قصة نوح عليه السلام
    بواسطة الزرانى في المنتدى المنتدى الإسلامي العام
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 22 -06 -2011, 12:59 PM
  3. مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 20 -03 -2009, 11:56 PM
  4. من أحكام تنظيم الأسرة والمجتمع الإسلامي إداريا وأخلاقيا وماليا
    بواسطة محب لدين الله في المنتدى المنتدى الإسلامي العام
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 01 -04 -2008, 01:55 PM
  5. اصنع شريطا إخباريا في جهاز كمبيوترك ,واضف خاصية لتتبع الأحداث follow me التي تتيح لكم
    بواسطة ايمن ابوالمجد في المنتدى قسم الشروحات العامة وشرح البرامج
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 04 -04 -2007, 03:18 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك