منتديات صوت القرآن الحكيم

هذا الموقع متخصص بالصوتيات والمرئيات وهو أحد مواقع شبكة منتديات مكتوب , انضم الآن و احصل على فرصة متابعة أَناشيد جديدة و خلفيات إسلامية و المصحف المعلم للأَطفال والعديد من تلاوات القرآن الكريم لمشاهير القراء.



+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 10 من 10
Like Tree0Likes

الموضوع: وجوب إعفاء اللحية

  1. #1
    عضو مميز عبدالعزيز بن عبدالله is on a distinguished road
    تاريخ التسجيل
    24-11-2007
    المشاركات
    254
    معدل تقييم المستوى: 80

    افتراضي وجوب إعفاء اللحية

    السلام عليكم

    نبدأ بسم الله

    اولاً بالشيخ ابن باز رحمة الله,,



    هل تربية اللحية واجبة أو جائزة؟ وهل حلقها ذنب أو إخلال بالدين؟ وهل حلقها جائز مع تربية الشنب؟



    الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه . أما بعد .

    فقد سألني بعض الإخوان عن الأسئلة التالية:

    1- هل تربية اللحية واجبة أو جائزة؟

    2- هل حلقها ذنب أو إخلال بالدين؟

    3- هل حلقها جائز مع تربية الشنب؟

    والجواب عن هذه الأسئلة : أن نقول : صح عن النبي صلى الله عليه وسلم ما أخرجه البخاري ومسلم في الصحيحين من حديث ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((أحفوا الشوارب ووفروا اللحى خالفوا المشركين))، وفي صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((جزوا الشوارب وأرخوا اللحى خالفوا المجوس)).

    وخرج النسائي في سننه بإسناد صحيح عن زيد بن أرقم رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((من لم يأخذ من شاربه فليس منا)) قال العلامة الكبير والحافظ الشهير أبو محمد ابن حزم: (اتفق العلماء على أن قص الشارب وإعفاء اللحية فرض) ا.هـ.

    والأحاديث في هذا الباب وكلام أهل العلم - فيما يتعلق بإحفاء الشوارب وتوفير اللحى وإكرامها وإرخائها - كثير لا يتيسر استقصاء الكثير منه في هذه الرسالة، ومما تقدم من الأحاديث وما نقله ابن حزم من الإجماع يعلم الجواب عن الأسئلة الثلاثة. وخلاصته أن تربية اللحية وتوفيرها وإرخاءها فرض لا يجوز تركه؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم أمر بذلك وأمره على الوجوب، كما قال الله عز وجل : وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا[1].

    وهكذا قص الشارب واجب وإحفاؤه أفضل أما توفيره أو اتخاذ الشنبات فذلك لا يجوز؛ لأنه يخالف قول النبي صلى الله عليه وسلم : ((قصوا الشوارب))، ((أحفوا الشوارب))، ((جزوا الشوارب))، ((من لم يأخذ من شاربه فليس منا))، وهذه الألفاظ الأربعة كلها جاءت في الأحاديث الصحيحة عن النبي صلى الله عليه وسلم وفي اللفظ الأخير وهو قوله صلى الله عليه وسلم: ((من لم يأخذ من شاربه فليس منا))، وعيد شديد وتحذير أكيد، وذلك يوجب للمسلم الحذر مما نهى الله عنه ورسوله، والمبادرة إلى امتثال ما أمر الله به ورسوله. ومن ذلك يعلم أيضاً أن إعفاء الشارب واتخاذ الشنبات ذنب من الذنوب ومعصية من المعاصي، وهكذا حلق اللحية وتقصرها من جملة الذنوب والمعاصي التي تنقص الإيمان وتضعفه، ويخشى منها حلول غضب الله ونقمته.

    وفي الأحاديث المذكورة آنفاً الدلالة على أن إطالة الشوارب وحلق اللحى وتقصيرها من مشابهة المجوس والمشركين. وقد علم أن التشبه بهم منكر لا يجوز فعله؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم : ((من تشبه بقوم فهو منهم))، وأرجو أن يكون في هذا الجواب كفاية ومقنع.

    والله ولي التوفيق وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه.




    سائل من المملكة المغربية، أرسل سؤالاً واحداً يقول فيه: هل يعد إعفاء اللحية من الأشياء التي يجب توافرها في المسلم؟



    يجب على المسلم توفير لحيته وإعفاؤها وإرخاؤها امتثالاً لأمر سيد الأولين والآخرين ورسول رب العالمين محمد بن عبد الله عليه من ربه أفضل الصلاة والتسليم، حيث قال صلى الله عليه وسلم : ((قصوا الشوارب وأعفوا اللحى، خالفوا المشركين)) متفق على صحته من حديث ابن عمر رضي الله عنهما. وقال صلى الله عليه وسلم: ((جزوا الشوارب وأرخوا اللحى، خالفوا المجوس)). خرجه مسلم في صحيحه من حديث أبي هريرة رضي الله عنه.

    ومعلوم أن الخير كله في الدنيا والآخرة إنما يتحقق بطاعة الرسول صل الله عليه وسلم وإتباعه، وأن الشر كله في معصية الله ورسوله وإتباع الهوى والشيطان، قال تعالى: قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ[1]، وقال تعالى: فَأَمَّا مَنْ طَغَى * وَآثَرَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا * فَإِنَّ الْجَحِيمَ هِيَ الْمَأْوَى * وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى * فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى[2]، وذم سبحانه المشركين لاتباعهم الظن والهوى، فقال عز وجل في سورة النجم: إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلا الظَّنَّ وَمَا تَهْوَى الْأَنْفُسُ وَلَقَدْ جَاءَهُمْ مِنْ رَبِّهِمُ الْهُدَى[3]، وقال صلى الله عليه وسلم: ((كل أمتي يدخلون الجنة إلا من أبى))، قيل يا رسول الله: ومن يأبى؟ قال: ((من أطاعني دخل الجنة ومن عصاني فقد أبى)) رواه البخاري في صحيحه.

    والآيات والأحاديث في الأمر بطاعة الله ورسوله والنهي عن معصية الله ورسوله صلى الله عليه وسلم كثيرة جداً .

    ونسأل الله أن يوفق المسلمين جميعاً لطاعة ربهم وتوحيده والإخلاص له وإتباع رسوله محمد صلى الله عليه وسلم والتمسك بما جاء به. إنه سميع قريب.



    ثانياً
    ابن عثيمين رحمة الله,,

    السؤال: بارك الله فيكم هذا السائل من جمهورية مصر العربية ع. ع. م. يقول فضيلة الشيخ هل يعتبر حلق اللحية من الكبائر وهل يوجد حديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم يبين فيه العقاب الشديد لمن حلق لحيته أرجو منكم إفادة؟
    الجواب
    الشيخ: حلق اللحية من الكبائر باعتبار إصرار الحالقين يعني أن الذين يحلقون لحاهم يصرون على ذلك ويستمرون عليه ويجاهرون بمخالفة السنة فمن أجل ذلك صار حلق اللحى كبيرة من حيث الإصرار عليه أما الأحاديث الواردة في ذلك فقد أخبر النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم أنها من الفطرة أي أن إعفاء اللحى من الفطرة وبناء على ذلك يكون من حلقها مخالفاً لما فطر الناس عليه ثانياً أخبر النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم أن حلق اللحية من هدي المجوس والمشركين ونحن مأمورون بمخالفة المجوس والمشركين بل وكل كافر لقول النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم من تشبه بقومٍ فهو منهم قال شيخ الإسلام ابن تيمية في كتاب اقتضاء الصراط المستقيم سنده جيد وأقل أحواله يقتضي التحريم وإن كان ظاهره يقتضي كفر المتشبه بهم رابعاً أن النبي عليه الصلاة والسلام أمر بإعفاء اللحية وقال أعفوا اللحى وفي لفظٍ وفروا وفي لفظٍ أرخوا وقال خالفوا المشركين خالفوا المجوس والأصل عند أكثر العلماء أن أوامر الله ورسوله للوجوب حتى يوجد ما يصرفها عن ذلك ووجهٌ آخر أظنه الخامس أن إعفاء اللحية هدي النبي عليه الصلاة والسلام وهدي الرسل السابقين والقارئ يقرأ قول الله تعالى عن هارون حين قال لأخيه موسى يا ابن أم لا تأخذ بلحيتي وبرأسي والعالم بسنة الرسول صلى الله عليه وسلم قد بلغه أنه عليه الصلاة والسلام كث اللحية عظيم اللحية ولو خير العاقل بين هدي الأنبياء والمرسلين وهدي المشركين فماذا يختار إذا كان عاقلاً فسيختار هدي الأنبياء والمرسلين ويبتعد عن هدي المجوس والمشركين لهذا ننصح إخواننا المسلمين أن يتقوا الله أقول اتقوا الله امتثلوا أمر رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم في إعفاء اللحية فإن الله قال (فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذابٌ أليم) قال الإمام أحمد أتدري ما الفتنة. الفتنة الشرك لعله إذا رد بعض قوله أن يقع في قلبه شئٌ من البغي فيهلك فالمسألة عظيمة فنحن نخاطب جميع إخواننا المسلمين أن يتقوا الله عز وجل وأن يتمسكوا بهدي النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم حتى يؤجروا على ذلك ويحصل لهم مع طيب المظهر باللحية التي جمل الله بها وجوه الرجل طيب المبطن وطيب القلب لأن الإنسان كلما ازداد تمسكاً بدين الله ازداد قلبه طيباً ولنستمع إلى قول الله تعالى (من عمل صالحاً من ذكرٍ أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياةً طيبة ولنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون) فلنحيينه حياةً طيبة ما قال فلنكثرن ماله فلنرفهنه قال فلنحيه حياة طيبة حتى لو كان فقيراً قلبه مطمئن راضياً بقضاء الله وقدره فحياته طيبة نسأل الله تعالى أن يطيب قلوبنا بذكره والإيمان به وأن يهدي جميع المسلمين لسنة رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم.


    السؤال: نختم هذا اللقاء يا فضيلة الشيخ بسؤال المستمع عبد الله سوداني يقول في هذا السؤال ما حدود اللحية في الشرع وهل الشعر الذي يبتدئ من جوار الأذنين إلى الذقن تابع للحية أم لا وما حكم من يحصر اللحية في الذقن بمعنى يحلق الشعر الذي في الخدين أفيدوني في سؤالي جزاكم الله خيرا؟
    الجواب
    الشيخ: اللحية هي شعر الخدين والوجه ولكن لكل جزءٍ منها اسم فالذي على اليمين واليسار يسميان العارضين والذي في ملتقاهما من أسفل يسمى الذقن وكل ذلك يدخل في مسمى اللحية فاللحية إذاً تشمل جميع ما على الوجه من الشعر ولا يجوز لأحدٍ أن يحلق منها شيئا لأن ذلك خلاف ما أمر به النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم في قوله خالفوا المشركين وفروا اللحى وحفوا الشوارب وقوله خالفوا المجوس اعفوا اللحى وحفوا الشوارب وفي روايةٍ وفروا اللحى وليعلم أن بعض الناس التبس عليهم الأمر بصنيع عبد الله بن عمر رضي الله عنهما حيث كان إذا حج قبض على لحيته فقص منها ما زاد على القبضة فظن بعض الناس أن هذا من ابن عمر رضي الله عنهما تشريع وأن ما زاد على القبضة يسن أخذه بل بالغ بعضهم حتى قال إنما زاد على القبضة من الإسبال المحرم ولا شك أن هذا خطأ عظيم في الفهم والعبرة بكلام النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم.



    والغريب انك تشوف مشايخ وقراء حالقين لحاهم!! سبحان الله !!!!
    الله يهديهم الله يهديهم الله يهديهم!!

    وتعليقي الاخير ...اللحية زينة الرجل..!!

    انتهى وسلام,,


    *******

    ...سبحان الله وبحمدة..,,..سبحان الله العظيم...


    *******


  2. #2


  3. #3
    الوسام الماسي ابو الخير is on a distinguished road الصورة الرمزية ابو الخير
    تاريخ التسجيل
    07-09-2006
    المشاركات
    10,218
    معدل تقييم المستوى: 195

    افتراضي رد: وجوب إعفاء اللحية

    حلق اللحية من الكبائر باعتبار إصرار الحالقين يعني أن الذين يحلقون لحاهم يصرون على ذلك ويستمرون عليه ويجاهرون بمخالفة السنة فمن أجل ذلك صار حلق اللحى كبيرة من حيث الإصرار عليه
    .................................................. .................................................. .................................................. .....................
    هذا هو الرأي الصواب والأرجح
    .................................................. .................................................. ..
    وتعليقي الاخير ...اللحية زينة الرجل..!!
    .................................................. ............................
    ينصر دينك ويجبر خاطرك






  4. #4


  5. #5
    عضو فعال الشيخ محمود آمين العاطون is on a distinguished road الصورة الرمزية الشيخ محمود آمين العاطون
    تاريخ التسجيل
    21-05-2007
    المشاركات
    262
    معدل تقييم المستوى: 87

    افتراضي رد: وجوب إعفاء اللحية

    حكم اعفاء اللحية

    ""

    حكم اعفاء اللحية
    ""

    أقوال الأئمة:

    ابو حنيفة : قال ابن عابدين - احد تلامذة ابو حنيفة - : يحرم على الرجل حلق لحيته.

    المالكية: قال ابن عبد البر في كتابه (التمهيد ) : يحرم حلق اللحية ولا يفعله إلا المخنثون من الرجال .
    الحمد لله ان عبد البر مات من زماااااااااااااااااااااااااااان

    الشافعي: نص في كتابه ( الأُم ) على تحريم حلق اللحية .

    ابن حنبل : يحرم حلق اللحية.

    داوؤد الظاهري , سفيان الثوري , الاوزاعي , اسحق ابن رهويه , محمد بن حزم الظاهري ....يحرمون حلق اللحية .
    الشيييييييييييييعة : يحرم حلق اللحية واطلاقها واجب .

    أقوال العلماء :

    ابن تيمية : يحرم حلق اللحية للأحاديث الصحيحة ولم يبحه احد , وقد امرنا النبي صلى الله عليه وسلم بعد التشبه بغيرنا فقال : ليس منا منْ تشبه بغيرنا , لا تشبّهوا باليهود ولا النصارى , فمخالفتهم امر مقصود للشارع ( المُشرّع ) والمشابهة في الظاهر تورث المودة والمحبة والموالاة في الباطن , كما ان المحبة في الباطن تُورث المشابهة في الظاهر وهذا امر يشهد له الحِدْ وتشهد به التجربة.
    مثال:
    اصحاب المهنة الواحدة يميلوا لبعضهم البعض في الغالب .

    محمد بن صالح بن عثيمين : ليس امر النبي بأعفاء اللحية هو دليل وحيد على تحريم حلقها , بل يحرم حلقها بالقرأن ومن بين الادلة على هذا قوله عز وجل عن لسان ابليس :
    ( وقال لأتخذنّ من عبادك نصيباً مفروضاَ ....ولأمرنهم فليغيرن خلق الله ) .

    الكَنْدَهْلوي: صاحب كتاب ( حياة الصحابة ) : إن المعاصي عديدة ؛ من زنا ولواط وشرب خمر وأكل ربا , هذه الذنوب يأثم عليها المرء وقت فعلها اما حلق اللحية فألاثم عليها مستمر في كل حين , ولا يرتاب مرتاب بأن التشبه الكامل بالنساء يحصل بحلق اللحية ولا ينكره إلا من اتبع هواه .

    جاد الحق علي جاد الحق : ( شيخ الازهر سابقاً ), جاءت فتواه بهذه المسألة بتاريخ
    16 / 6 / 1981 , إن الفقهاء اعتبروا التعدي على الغير بإتلاف شعر لحيته حتى لا تنبت
    جناية تستوجب الدية الكااااااااملة .
    ودية المسلم الرجل ( 100 ناقة ) = ( 2000 شاه ) = ( 200 بقرة )
    وهذا قال به احمد وابو حنيفة والثوري . او دية يقدرها الخبراء كما قال مالك والشافعي .
    وحلق اللحية حرام واطلاقها واجب .

    الشعراوي : قال إطلاق اللحية فرض والرسول امرنا بذلك . فقال علية الصلاة والسلام ( كل أمتي يدخلون الجنة الا من أبا قيل ومن يأبى يا رسول الله قال من اطاعني دخل الجنة ومن عصاني فقد أبى )
    وقال علية الصلاة والسلام
    ( من رغب عن سنتي فليس مني )
    والله تعالى يقول وهو أصدق القائلين
    ( وما أتاكم الرسول فخذوة وما نهاكم عنة فانتهو )
    وهناك اكثر من ثلاث عشر حديث صحيحة كلها عن وجوب اعفاء اللحية وتحريم حلقها وقد اجمع أئمتنا الآربع على تحريم حلقها


    الشيخ علي محفوظ : ( كتاب السُنة والبدعة ): اتفقت المذاهب الأربعة على وجوب توفير اللحية وحرمة حلقها والأخذ القريب منها بمعنى ( يحرم القص الكثير منها وكأنه حالقٌ لها ) يحرم كذلك الأخذ القريب من الحلق .


    بعض ضعفاء الآ يمان الذين يبحثون عن حجج واهية لآرضاء انفسهم يقولون


    نحن نحلق لحانا لآن العلماء ومن يعتلون المنابر والتلفاز حالقين لحاهم؟

    أقول 00من اُسوتك ؟ ( لقد كان لكم في رسول الله أُسوة حسنة ) , وكلٌ يؤخذ من قوله ويُردْ إلا النبي صلى الله عليه وسلم , فأن اصابوا نأخذ منهم الخير وإن خالفوا فنرد عليهم الأمر .

    والبعض يقول اريد اية من القرأن امرنا الله بها ان نطلق لحانا ؟

    ج) قال تعالى : ( وأطيعوا الله وأطيعوا الرسول ) ..هذا ما فهمه ابن مسعود من هذه الأية
    (( إمراءة سمعت عبد الله ابن مسعود يقول : لعن الله النامصة والمتنمصة , قالت : أتلعنهن ؟! قال : كيف لا وقد لعنهن الله وهو في كتابه ؟ ..فذهبت المرأءة فقرأت القرأن فلم تجد ايه تقول لعن الله النامصة والمتنمصة فعادت اليه وقالت : قرأت ما بين دفتيه
    ( تقصد المصحف من الجلدة للجلدة ) فما وجدت هذا الذي تقول , قال لها : لو قرأتيه لوجدتيه في قوله : واطيعوا الله واطيعوا الرسول ؛؛ فالقرأن فيه مبهمات فصلتها السنة
    فيه عمومات وفيه مُجمل فصلتها السنة , فلو كل اوامر الله جاءت في القرأن فما كانت وظيفة النبي ؟!! ..قال تعالى ( وانزلنا اليك الذكر لتبين للناس ما نُزّل اليك )
    هذا وقد كانت عائشة أم المؤمنين كثيرا ما تقسم فتقول والذي زين الرجال با اللحا
    رضي الله عنها وأرضاها ؟؟؟ الشيخ محمود آمين العاطون


    الشيخ محمود آمين العاطون . المقرئ العام بالنقابة العامة عضو المجلس الأعلى للشؤن الدينية نائب عام الجمهورية للتصوف محرر صحفى وعضو نقابة الصحفيين؟ مشرف قسم القرآن الكريم بمنتدى الصفوة الإسلامية ومشرف المنتدى الإسلامى العام بمنتدى الرحمة ومشرف بشبكة مكة الإسلامية


  6. #6


  7. #7
    عضو حسام ابو يوسف is on a distinguished road
    تاريخ التسجيل
    21-11-2007
    المشاركات
    91
    معدل تقييم المستوى: 79

    افتراضي رد: وجوب إعفاء اللحية

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
    أخى الكريم الفاضل جزاك الله خيرا على نقلك لهذه الفتوى ، واثابك الله عز وجل من واسع فضله على هذا العمل القيم والجيد انه جواد كريم سبحانه وتعالى وبارك الله فيك .
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .


    اللهم أجعلنى خير مما يظنون ، ولا تؤاخذنى بما يقولون ، واغفر لى ما لا يعلمون ، اللهم إنى أعلم بنفسى منهم . وأنت أعلم بنفسى منى ، وقد أثنوا على بما أظهرت لهم ، فلا تفضحنى بما سترته عنهم .
    أمين . أمين . أمين .


  8. #8
    الوسام الفضي روضة is on a distinguished road الصورة الرمزية روضة
    تاريخ التسجيل
    12-08-2006
    المشاركات
    4,291
    معدل تقييم المستوى: 136

    افتراضي رد: وجوب إعفاء اللحية

    السلام عليكم
    ممكن تكبير الخط




    فَأَمَّا ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّـٰلِحَـٰتِ فَهُمۡ فِى رَوۡضَةٍ۬ يُحۡبَرُونَ
    أرجو من الاعضاء الكرام المشاركين بقسم الصحة ان تكون المواضيع المنقولة مكتوبة بشكل واضح (خط كبير, عنواين رئيسية بلون مغاير)


  9. #9
    عضو فعال الشيخ محمود آمين العاطون is on a distinguished road الصورة الرمزية الشيخ محمود آمين العاطون
    تاريخ التسجيل
    21-05-2007
    المشاركات
    262
    معدل تقييم المستوى: 87

    افتراضي رد: وجوب إعفاء اللحية



    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وبعد:

    فإن اللحية هي نعمة جليلة عظيمة تفضل الله بها على الرجال وميزهم بها عن النساء، وجعلها زينة لهم لما تفضي عليهم من سيما الرجولة والهيبة والوقار.

    وهي ليست مجرد شعيرات تنبت في الوجه فقط، بل إنها من شعائر الإسلام الظاهرة التي نتقرب إلى الله تعالى بإعفائها وتعظيمها، قال تعالى : { ذلك ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب } [الحج:32]

    فهي من سنن المصطفى صلى الله عليه وسلم وقد أمر بإعفائها وإرجائها.

    ولكن على كل ما جاء في تعظيمها والأمر بإعفائها إلا أن كثيرا من المسلمين- هدانا والله وإياهم- في هذا الزمن قد احتقروا هذه الشعيرة العظيمة وامتهنوها وحلقوها من وجوههم، والذي لم يحلقها كلها أخذ يتلاعب بها، فمنهم من يجعلها صغيرة على الذقن، ومنهم من يجعلها خفيفة كأنها خط أسود خفيف، ومنهم من يربط شاربه مع لحيته ويجعلها على شكل دائرة!!

    إلى غير ذلك من الأشكال المحزنة والمضحكة في نفس الوقت والتي لا تليق بأي عاقل أن يفعلها بوجهه، فضلا عن أن يكون مسلما قد أمر بتكريمها وإعفائها، وإنه ليندر أن يرى وجه الإنسان المتأدب بآداب الشريعة الإسلامية الذي يبقي لحيته كما خلقها الله، فلا حول ولا قوة إلا بالله.

    قيمة اللحية ومكانتها عند السلف

    إن إعفاء اللحية من هدي الأنبياء والمرسلين عليهم الصلاة والسلام وكذلك الصحابة الكرام والسلف الصالح رضي الله عنهم أجمعين، فلم يذكر عن أحد منهم انه كان يحلق لحيته، بل على العكس من ذلك كانوا يعظمونها ويعلون شأنها، كان قيس بن سعد رضي الله عنه رجلا أمرد لا لحية له، فقال قومه الأنصار: نعم السيد قيس لبطولته وشهامته ولكن لا لحية له، فو الله لو كانت اللحى تشترى بالدراهم لاشترينا له لحية!!

    وهذا الأحنف بن قيس كان رجلا عاقلا حليما وكان أمرد لا لحية له وكان سيد قومه فقال بعضهم: وددنا أنا اشترينا للأحنف لحية بعشرين ألف..! فلم يذكروا حنفه ولا عوره وإنما ذكروا كراهية عدم وجود اللحية عليه، وما ذلك إلا لأن اللحية عند هؤلاء الأخيار تعتبر من الجمال والرجولة والكمال لشخصية المسلم. وكان الواحد منهم أهون عليه أن تزول رقبته ولا تزول لحيته.

    أما اليوم فكثير من أبناء المسلمين لا يتمنى أن يشترى له لحية بل إنه يدفع الأموال لإزالتها من وجهه، بل قد يود بعضهم لو عدمها نهائيا وساق على ذلك آلاف الدراهم!! نعوذ بالله من ذلك.

    أدلة تحريم حلق اللحية

    قال تعالى: { ولآمرنهم فليغيرن خلق الله } [النساء:119]

    وحلق اللحية أو أخذ شيء منها هو تغيير لخلق الله وتمثيل بالشعر أيضا، وروي عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال : « من مثّل بالشعر فليس له عند الله خلاق » قال أهل اللغة: مثل بالشعر صيره مثلة بأن حلقه من الخدود أو نتفه أو غيره بالسواد.

    وقال صلى الله عليه وسلم في تحريمها : « خالفوا المشركين، وفروا اللحى، وأحفوا الشوارب » [متفق عليه]

    وقال عليه الصلاة والسلام : « جزوا الشوارب وأرخوا اللحى » [رواه مسلم]

    وقال صلى الله عليه وسلم : « من لم يأخذ من شاربه فليس منا » [رواه مسلم]

    وأمـْر النبي صلى الله عليه وسلم يقتضي الوجوب.

    قال ابن تيمية : يحرم حلق اللحية، وقال القرطبي: لا يجوز حلقها ولا نتفها ولا قصها، وقال عبد العزيز بن باز: إن تربية اللحية وتوفيرها وإرخاءها فرض لا يجوز تركه.

    وحلق اللحية ليس من الأمور الصغيرة كما قد يتوهمه البعض، بل ربما يكون حلقها أعظم إثما من بعض المعاصي الأخرى، لأن حلقها يعتبر من المجاهرة بالمعصية، وقد لا يعافى حالقها ولا يغفر له بسبب هذه المجاهرة لقوله صلى الله عليه وسلم : « كل أمتي معافى إلا المجاهرين »

    إضافة أيضا إلى أن كراهية اللحية أو الاستهزاء بها وبأهلها يخشى على فاعله من الردة والكفر والعياذ بالله، لن من نواقض الإسلام الاستهزاء والسخرية بهدي النبي صلى الله عليه وسلم أو كراهية ما جاء به، وحلق اللحية قد ينم على كراهيتها والتخلص منها، وكراهيتها قد يكون أيضا سببا لحبوط الأعمال كما في قوله تعالى : { ذلك بأنهم اتبعوا ما أسخط الله وكرهوا رضوانه فأحبط أعمالهم } [محمد:28]

    فليحذر المسلم من أن يحبط عمله، أو أن يخرج من الإسلام وهو لا يشعر.

    فيا أخي الحبيب

    يا من اعتدت على حلق لحيتك، تب إلى الله من هذا العمل واترك لحيتك كما خلقها الله لك واتبع سنة نبيك صلى الله عليه وسلم الذي أمرك بها، ولا تعرض نفسك لسخط الله وعقابه بسببها، فكما أنك يا أخي قد أطعت الله في الصلاة والصيام وبعض الواجبات الأخرى فما الذي يمنعك من أن تطيعه كذلك في أمر اللحية؟

    أليس الذي أمرك بكلا الحالتين هو الله جل وعلا؟ لماذا تفرق بين أوامره فتطيعه في أمر وتعصيه في آخر؟ أين تعظيم الله؟ أين صدق الإيمان؟ أين الاستجابة للرحمن؟ لماذا هذا التلاعب بأوامر الشرع والاستخفاف بها؟!

    إن الله قد ذم من يفعل مثل ذلك من أهل الكتاب فقال تعالى : { أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض فما جزاء من يفعل ذلك منكم إلا خزي في الحياة الدنيا ويوم القيامة يردون إلى أشد العذاب وما الله بغافل عما تعملون } [البقرة:85] فلا تعرض نفسك أخي الكريم لمثل هذا الذم، وتتشبه بهم، والتزم بجميع أوامر الله صغيرها وكبيرها تسعد في الدنيا والآخرة.

    وفقني الله وإياك لما يحب ويرضى وجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


    رسالة إلى صاحب صالون الحلاقة

    أخي صاحب صالون الحلاقة

    إذا تبين أن حلق اللحية حرام كما هو واضح من الأدلة السابقة، فإن الأجرة على حلقها أيضا حرام، لأن الله تعالى إذا حرم شيئا حرم ثمنه، لذا فاحرص بارك الله فيك أن لا يكون صالونك هذا محلا لحلق لحى المسلمين ومكانا تباد فيه سنة من سنن المصطفى صلى الله عليه وسلم الذي تبرأ ممن رغب عنها بقوله : « من رغب عن سنتي فليس مني » ، وأن لا يكون صالونك هذا مكانا تنقض فيه عروة من عرى الإسلام وواجب من واجبات هذا الدين، لأن هذا من التعاون على الإثم والعدوان الذي نهى الله عنه بقوله : { وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان } [المائدة:2]

    ولأن المال المكتسب من هذا العمل حرام سحت لا خير فيه، قال صلى الله عليه وسلم: "كل جسد نبت من السحت فالنار أولى به".

    فكن أخي الحبيب قوي الإيمان بالله قوي التوكل عليه ولا تسمح بحلق اللحى في محلك، وتأكد أن ربجك لن يتأثر من جراء ذلك بإذن الله، لأن الله تعالى يقول: { ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب } [الطلاق:3-2]

    ولقول النبي صلى الله عليه وسلم : « من ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه »

    وثق أن الله تعالى لا يمكن أن يخلف وعده أبدا لمن صدق معه، لكن لا بد للإنسان من الصبر وعد الاستعجال.

    واعلم أن المال الحلال وإن كان قليلا فهو خير من المال الحرام الكثير وبركته أعظم وأنفع لقوله تعالى : { قل لا يستوي الخبيث والطيب ولو أعجبك كثرة الخبيث } [المائدة:100].

    وحتى لو فرض أن الربح انخفض قليلا فليس هذا مبررا لأن يلجأ المسلم إلى ارتكاب الحرام طمعا في زيادة ربحه، بل عليه أن يصبر على ذلك وأن يقتنع بما أعطاه الله ويرضى به لأن هذا قد يكون ابتلاء من الله تعالى له ليختبره وليرى مدى قوة إيمانه وتوكله عليه، وقد يوفقه الله ويبارك له بالقليل أو يفتح له أبواب رزق أخرى لم تخطر له على بال ويغنيه بها نتيجة توكله عليه وعدم ارتكابه للحرام.

    فتنبه أخي لذلك جيدا واحرص على أن تكون ممن يصبر ويقتنع بالحلال ويرضى به ولو كان قليلا، وإياك إياك أن تجعل حب المال ينسيك ربك وينسيك دينك وينسيك مصيرك ومآلك فإن هذا المال الحرام سيذهب سريعا وسيبقى عذابه طويلا.

    يقول ابن القيم: ثم تأمل لما صارت المرأة والرجل إذا أدركا وبلغا اشتركا في نبات العانة، ثم ينفرد الرجل عن المرأة باللحية، فإن الله عز وجل لما جعل الرجل قيما على المرأة وجعلها كالخول والعاني (الأسير) في يديه ميزه عليها بما فيه المهابة له والعز والوقار والجلالة، لكماله وحاجته إلى ذلك، ومنعتها المرأة لكمال الاستمتاع بها والتلذذ لتبقى نضارة وجهها وحسنه.

    الجمال ليس في حلق اللحى

    كيف يخلق الله رجلا ويميزه عن المرأة برجولته ولحيته التي فيها وقاره وجماله ثم لا يرضى بذلك ويذهب يغير خلق الله يتشبه بالنساء وبأعداء الإسلام ويتوهم أن في ذلك زيادة جمال له وأناقة ؟!

    { أفمن زُيّن له سوء عمله فرآه حسنا } [فاطر: 8].

    وكأن جمال الإنسان وأناقته لا تتم إلا بحلق اللحية أو بتقصيرها وتخفيفها واللعب بها!! والله إن جمال الرجل وبهاءه وهيبته في إبقاء لحيته كما خلقها الله تعالى لأن الله أعلم بما يناسب الرجل لذا خلق له هذه الحية.

    فكيف يليق بمسلم عاقل أن يرفض ما اختاره الله له؟ أهو أعلم بما يناسبه من الله { أأنتم أعلم أم الله } [البقرة:140]

    ولو أراد الله للرجل أن يكون ناعما بدون لحية لم يعجزه ذلك، ولكنه ميز الرجل عن المرأة وكرمه وشرفه بهذه اللحية، ولكن بعض الرجال- هدانا الله وإياهم- لا يريدون هذا التكريم وهذا التميز، بل ويحاربونه، نسأل الله السلامة والعافية من ذلك.

    فيا أخي المسلم

    يا من تحلق لحيتك، كيف يهون عليك أن تفرط في لحيتك التي فيها وقارك ورجولتك وجمالك؟ والله لا يليق ذلك بك وأنت الرجل المسلم العاقل، ثم قل لي بريك: ماذا ينفعك حلقها؟ هل لك في ذلك أجر وثواب؟ هل لك في ذلك مصلحة دنيوية؟
    لماذا تعرض نفسك للعذاب وأنت في غنى عنه؟ ولماذا تتعب نفسك، لأن حلاقتها كلها تعب وخسارة وإضاعة وقت ومال!

    لماذا كل ذلك يا أخي؟ اترك لحيتك في وجهك كما خلقها الله لك ولا داعي لإتعاب نفسك، هي كم وزنها حتى تزيلها من وجهك؟! هل ثقلت عليك أو شوهت وجهك؟ لا أظن أن شيئا من ذلك يحصل بسبب اللحية.

    العناد والمخالفة الصريحة

    رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « خالفوا المشركين وفروا اللحى وأحفوا الشوارب » ولكن بعض الناس يعارض قوله صلى الله عليه وسلم معارضة صريحة وقوية ويقول: لا يا رسول الله، لا سمعا لك ولا طاعة في هذا الأمر!! فيعكس الأمر فيحلق لحيته ويترك شاربه!!

    فلماذا يا أخي هذا العناد؟ لماذا تخالف هدي نبيك صلى الله عليه وسلم؟ هل أنت في غنى عن هديه عليه الصلاة والسلام، وهل لك هدي خاص وسنة خاصة؟ والله يا أخي إنه شرف لك أن تكون من أتباع النبي صلى الله عليه وسلم المطبقين لسنته.

    ثم اعلم أخي الكريم أن القضية ليست قضية شعر فقط، إنما القضية قضية استسلام وخضوع لأوامر واتباع لهدي الرسول صلى الله عليه وسلم واعتزاز به وانقياد لأوامره.

    وفق الله الجميع لما يحب ويرضى، والله اعلم.

    وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ??? الشيخ محمود آمين العاطون




  10. #10


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 0 (0 من الأعضاء و 0 زائر)

     

المواضيع المتشابهه

  1. @الأدلة الشرعية علي وجوب الختان للإناث@
    بواسطة أم اليسر في المنتدى المنتدى الإسلامي العام
    مشاركات: 25
    آخر مشاركة: 14 -12 -2011, 02:12 PM
  2. أدلة وجوب تغطية وجه المرأة
    بواسطة الماضي الجميل في المنتدى المنتدى الإسلامي العام
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 02 -11 -2006, 04:01 PM
  3. وجوب طاعه الله ورسوله___محمد حسان
    بواسطة eman mohamed في المنتدى المنتدى الإسلامي العام
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 05 -09 -2006, 03:08 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك