منتديات صوت القرآن الحكيم

هذا الموقع متخصص بالصوتيات والمرئيات وهو أحد مواقع شبكة منتديات مكتوب , انضم الآن و احصل على فرصة متابعة أَناشيد جديدة و خلفيات إسلامية و المصحف المعلم للأَطفال والعديد من تلاوات القرآن الكريم لمشاهير القراء.



+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 4 من 4
Like Tree0Likes

الموضوع: حكمة الزواج

  1. #1
    عضو ماسي نورالفجر is on a distinguished road الصورة الرمزية نورالفجر
    تاريخ التسجيل
    14-02-2007
    المشاركات
    2,831
    معدل تقييم المستوى: 116

    Thumbs up حكمة الزواج

    حكمة الزواج
    وإنما رغب الاسلام في الزواج على هذا النحو ، وحبب فيه لما يترتب عليه من آثار نافعة على الفرد نفسه ، وعلى الامة جميعا ، وعلى النوع الانساني عامة : 1 - فإن الغريزة الجنسية من أقوى الغرائز وأعنفها ، وهي تلح على صاحبها دائما في إيجاد مجال لها ، فما لم يكن ثمة ما يشبعها ، انتاب الانسان الكثير من القلق والاضطراب ، ونزعت به إلى شر منزع . والزواج هو أحسن وضع طبيعي ، وأنسب مجال حيوي لارواء الغريزة وإشباعها . فيهدأ البدن من الاضطراب ، وتسكن النفس من الصراع ، ويكف النظر عن التطلع إلى الحرام ، وتطمئن العاطفة إلى ما أحل الله . وهذا هو ما أشارت إليه الاية الكريمة : ( ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة ، أن في ذلك لايات لقوم يتفكرون ) . وعن أبي هريرة رضي الله عنه : أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( إن المرأة تقبل في صورة شيطان ، وتدبر في صورة شيطان ، فإذا رأى أحدكم من امرأة ما يعجبه فليأت أهله ، فإن ذلك يرد ما في نفسه ) . رواه مسلم ، وأبو داود ، والترمذي .
    2 - والزواج هو أحسن وسيلة لانجاب الاولاد وتكثير النسل ، واستمرار الحياة مع المحافظة على الانساب التي يوليها الاسلام عناية فائقة ، وقد تقدم قول رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( تزوجوا الودود الولود ، فإني مكاثر بكم الانبياء يوم القيامة ) . وفي كثرة النسل من المصالح العامة والمنافع الخاصة ، ما جعل الامم تحرص أشد الحرص على تكثير سواد أفرادها بإعطاء المكافات التشجيعية لمن كثر نسله وزاد عدد أبنائه ، وقديما قيل : إنما العزة للكاثر . ولا تزال هذه حقيقة قائمة لم يطرأ عليها ما ينقضها . دخل الاحنف بن قيس على معاوية - ويزيد بين يديه ، وهو ينظر إليه إعجابا به - فقال : يا أبا بحر ما تقول في الولد ؟ فعلم ما أراد ، فقال : يا أمير المؤمنين ، هم عماد ظهورنا ، وثمر قلوبنا ، وقرة أعيننا ، بهم نصول على أعدائنا ، وهم الخلف منا لمن بعدنا فكن لهم أرضا ذليلة ، وسماء ظليلة ، إن سألوك فأعطهم ، وان استعتبوك ( 1 ) فأعتبهم ، لا تمنعهم رفدك ( 2 ) فيملوا قربك ، ويكرهوا حياتك ، ويستبطئوا وفاتك . فقال : لله درك يا أبا بحر ، هم كما وصفت ( 3 ) .
    3 - ثم أن غريزة الابوة والامومة تنمو وتتكامل في ظلال الطفولة ، وتنمو مشاعر العطف والود والحنان ، وهي فضائل لا تكمل إنسانية إنسان بدونها .
    4 - الشعور بتبعة الزواج ، ورعاية الاولاد يبعث على النشاط وبذل الوسع في تقوية ملكات الفرد ومواهبه . فينطلق إلى العمل من أجل النهوض بأعبائه ، والقيام بواجبه . فيكثر الاستغلال وأسباب الاستثمار مما يزيد في تنمية الثروة وكثرة الانتاج ، ويدفع إلى استخراج خيرات الله من الكون وما أودع فيه من أشياء ومنافع للناس .
    5 - توزيع الاعمال توزيعا ينتظم به شأن البيت من جهة ، كما ينتظم به العمل خارجه من جهة أخ رى ، مع تحديد مسؤولية كل من الرجل والمرأة فيما يناط به من أعمال . فالمرأة تقوم على رعاية البيت وتدبير المنزل ، وتربية الاولاد ، وتهيئة الجو الصالح للرجل ليستريح فيه ويجد ما يذهب بعنائه ، ويجدد نشاطه ، بينما يسعى الرجل وينهض بالكسب ، وما يحتاج إليه البيت من مال ونفقات . وبهذا التوزيع العادل يؤدي كل منهما وظائفه الطبيعية على الوجه الذي
    ( هامش ) ( 1 ) استعتبوك : طلبوا منك الرضى . ( 2 ) رفدك : عطاءك . ( 3 ) الامالي لابي علي القالي .
    يرضاه الله ويحمده الناس ، ويثمر الثمار المباركة .
    6 - على أن ما يثمره الزواج من ترابط الاسر ، وتقوية أواصر المحبة بين العائلات ، وتوكيد الصلات الاجتماعية مما يباركه الاسلام ويعضده ويسانده . فإن المجتمع المترابط المتحاب هو المجتمع القوي السعيد .
    7 - جاء في تقرير هيئة الامم المتحدة الذي نشرته صحيفة الشعب الصادرة يوم السبت 6 / 6 / 1959 م أن المتزوجين يعيشون مدة أطول مما يعيشها غير المتزوجين سواء كان غير المتزوجين أرامل أم مطلقين أم عزابا من الجنسين . وقال التقرير : إن الناس بدءوا يتزوجون في سن أصغر في جميع أنحاء العالم ، وان عمر المتزوجين أكثر طولا . وقد بنت الامم المتحدة تقريرها على أساس أبحاث وإحصائيات تمت في جميع أنحاء العالم خلال عام 1958 بأكمله ، وبناء على هذه الاحصاءات قال التقرير : انه من المؤكد أن معدل الوفاة بين المتزوجين - من الجنسين - أقل من معدل الوفاة بين غير المتزوجين ، وذلك في مختلف الاعمار . واستطرد التقرير قائلا : وبناء على ذلك فإنه يمكن القول بأن الزواج شئ مفيد صحيا للرجل والمرأة على السواء . حتى ان أخطار الحمل والولادة قد تضاءلت فأصبحت لا تشكل خطرا على حياة الامم . وقال التقرير : إن متوسط سن الزواج في العالم كله اليوم هو 24 للمرأة و 27 للرجل . وهو سن أقل من متوسط سن الزواج منذ سنوات




    محمـــ 0111310783ــد كاسيت يرحب بكم من جديد


  2. #2
    عضو ماسي نورالفجر is on a distinguished road الصورة الرمزية نورالفجر
    تاريخ التسجيل
    14-02-2007
    المشاركات
    2,831
    معدل تقييم المستوى: 116

    افتراضي رد: حكمة الزواج

    حكمة الزواج

    وإنما رغب الاسلام في الزواج على هذا النحو ، وحبب فيه لما يترتب عليه من آثار نافعة على الفرد نفسه ، وعلى الامة جميعا ، وعلى النوع الانساني عامة : 1 - فإن الغريزة الجنسية من أقوى الغرائز وأعنفها ، وهي تلح على صاحبها دائما في إيجاد مجال لها ، فما لم يكن ثمة ما يشبعها ، انتاب الانسان الكثير من القلق والاضطراب ، ونزعت به إلى شر منزع . والزواج هو أحسن وضع طبيعي ، وأنسب مجال حيوي لارواء الغريزة وإشباعها . فيهدأ البدن من الاضطراب ، وتسكن النفس من الصراع ، ويكف النظر عن التطلع إلى الحرام ، وتطمئن العاطفة إلى ما أحل الله . وهذا هو ما أشارت إليه الاية الكريمة : ( ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة ، أن في ذلك لايات لقوم يتفكرون ) . وعن أبي هريرة رضي الله عنه : أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( إن المرأة تقبل في صورة شيطان ، وتدبر في صورة شيطان ، فإذا رأى أحدكم من امرأة ما يعجبه فليأت أهله ، فإن ذلك يرد ما في نفسه ) . رواه مسلم ، وأبو داود ، والترمذي .

    2 - والزواج هو أحسن وسيلة لانجاب الاولاد وتكثير النسل ، واستمرار الحياة مع المحافظة على الانساب التي يوليها الاسلام عناية فائقة ، وقد تقدم قول رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( تزوجوا الودود الولود ، فإني مكاثر بكم الانبياء يوم القيامة ) . وفي كثرة النسل من المصالح العامة والمنافع الخاصة ، ما جعل الامم تحرص أشد الحرص على تكثير سواد أفرادها بإعطاء المكافات التشجيعية لمن كثر نسله وزاد عدد أبنائه ، وقديما قيل : إنما العزة للكاثر . ولا تزال هذه حقيقة قائمة لم يطرأ عليها ما ينقضها . دخل الاحنف بن قيس على معاوية - ويزيد بين يديه ، وهو ينظر إليه إعجابا به - فقال : يا أبا بحر ما تقول في الولد ؟ فعلم ما أراد ، فقال : يا أمير المؤمنين ، هم عماد ظهورنا ، وثمر قلوبنا ، وقرة أعيننا ، بهم نصول على أعدائنا ، وهم الخلف منا لمن بعدنا فكن لهم أرضا ذليلة ، وسماء ظليلة ، إن سألوك فأعطهم ، وان استعتبوك ( 1 ) فأعتبهم ، لا تمنعهم رفدك ( 2 ) فيملوا قربك ، ويكرهوا حياتك ، ويستبطئوا وفاتك . فقال : لله درك يا أبا بحر ، هم كما وصفت ( 3 ) .

    3 - ثم أن غريزة الابوة والامومة تنمو وتتكامل في ظلال الطفولة ، وتنمو مشاعر العطف والود والحنان ، وهي فضائل لا تكمل إنسانية إنسان بدونها .

    4 - الشعور بتبعة الزواج ، ورعاية الاولاد يبعث على النشاط وبذل الوسع في تقوية ملكات الفرد ومواهبه . فينطلق إلى العمل من أجل النهوض بأعبائه ، والقيام بواجبه . فيكثر الاستغلال وأسباب الاستثمار مما يزيد في تنمية الثروة وكثرة الانتاج ، ويدفع إلى استخراج خيرات الله من الكون وما أودع فيه من أشياء ومنافع للناس .

    5 - توزيع الاعمال توزيعا ينتظم به شأن البيت من جهة ، كما ينتظم به العمل خارجه من جهة أخ رى ، مع تحديد مسؤولية كل من الرجل والمرأة فيما يناط به من أعمال . فالمرأة تقوم على رعاية البيت وتدبير المنزل ، وتربية الاولاد ، وتهيئة الجو الصالح للرجل ليستريح فيه ويجد ما يذهب بعنائه ، ويجدد نشاطه ، بينما يسعى الرجل وينهض بالكسب ، وما يحتاج إليه البيت من مال ونفقات . وبهذا التوزيع العادل يؤدي كل منهما وظائفه الطبيعية على الوجه الذي

    ( هامش ) ( 1 ) استعتبوك : طلبوا منك الرضى . ( 2 ) رفدك : عطاءك . ( 3 ) الامالي لابي علي القالي .

    يرضاه الله ويحمده الناس ، ويثمر الثمار المباركة .

    6 - على أن ما يثمره الزواج من ترابط الاسر ، وتقوية أواصر المحبة بين العائلات ، وتوكيد الصلات الاجتماعية مما يباركه الاسلام ويعضده ويسانده . فإن المجتمع المترابط المتحاب هو المجتمع القوي السعيد .

    7 - جاء في تقرير هيئة الامم المتحدة الذي نشرته صحيفة الشعب الصادرة يوم السبت 6 / 6 / 1959 م أن المتزوجين يعيشون مدة أطول مما يعيشها غير المتزوجين سواء كان غير المتزوجين أرامل أم مطلقين أم عزابا من الجنسين . وقال التقرير : إن الناس بدءوا يتزوجون في سن أصغر في جميع أنحاء العالم ، وان عمر المتزوجين أكثر طولا . وقد بنت الامم المتحدة تقريرها على أساس أبحاث وإحصائيات تمت في جميع أنحاء العالم خلال عام 1958 بأكمله ، وبناء على هذه الاحصاءات قال التقرير : انه من المؤكد أن معدل الوفاة بين المتزوجين - من الجنسين - أقل من معدل الوفاة بين غير المتزوجين ، وذلك في مختلف الاعمار . واستطرد التقرير قائلا : وبناء على ذلك فإنه يمكن القول بأن الزواج شئ مفيد صحيا للرجل والمرأة على السواء . حتى ان أخطار الحمل والولادة قد تضاءلت فأصبحت لا تشكل خطرا على حياة الامم . وقال التقرير : إن متوسط سن الزواج في العالم كله اليوم هو 24 للمرأة و 27 للرجل . وهو سن أقل من متوسط سن الزواج منذ سنوات





  3. #3


  4. #4
    عضو ماسي نورالفجر is on a distinguished road الصورة الرمزية نورالفجر
    تاريخ التسجيل
    14-02-2007
    المشاركات
    2,831
    معدل تقييم المستوى: 116

    افتراضي رد: حكمة الزواج

    بارك الله فيك يا اخى الكريم والغالى محمد مختار جزاك الله الجنه وجزاك الله كل خير جعل الله فى ميزان حسناتك شكرا على المرور الطيب والعطر




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 0 (0 من الأعضاء و 0 زائر)

     

المواضيع المتشابهه

  1. ***(( حكمة اليوم ))***
    بواسطة عبدالرحمن سعيد الوليلي في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 791
    آخر مشاركة: 23 -01 -2012, 06:14 PM
  2. حكمة الإمام على رضي الله عنه ......
    بواسطة أحمد الشيمي في المنتدى المنتدى الإسلامي العام
    مشاركات: 25
    آخر مشاركة: 05 -02 -2009, 05:29 PM
  3. حكمة الشعر $$ للشرقاوى $$
    بواسطة سامح يحيى الشرقاوى في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 11 -12 -2007, 11:39 PM
  4. حكمة حكمة حكمة
    بواسطة sadam47 في المنتدى شهر رمضان الكريم
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 13 -10 -2007, 06:26 AM
  5. حكمة المنتدى...
    بواسطة عاشق المنشاوي في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 23 -08 -2007, 01:40 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك