ميراث الأنبياء كتب :الشيخ محمود المصري
إنّ طلب العلم هو أشرف شيء ينبغي أن يحرص عليه كل مسلم ٍ ..فهو ميراث الأنبياء ، وإنّ الأنبياء لم يورّثوا درهماً ولا ديناراً وإنّما ورّثوا العلم ، فمن أخذه : أخذ بحظٍ وافر ،قال الحبيب صلى الله عليه وسلممن يرد الله به خيرًيفقهه في الدين )ـ متفق عليه ـ.
وقال صلى الله عليه وسلم من سلك طريقاً يلتمس فيه علماً سهل الله له طريقاً إلى الجنة )ـأخرجه مسلم ـ.
وطالب العلم لابد أولاً أن يخلص النية لله جل وعلا وأن يحرص على حفظ القرآن والعمل بما فيه وأن يهتم بدراستة علم مصطلح الحديث لأنه يثبت له الدليل وعلم أصول الفقه لأنه يثيت له الحجة وأن يحرص كل الحرص على الوقت لأنه هو الكنز الحقيقي الذي لا يعرف قدره إلا أصحاب الهمم العالية وعليه أن يحرص على أن يكون متواضعاً وأن يزداد كل يوم ٍ خشيةً وخوفاً من الله عزوجل فلقد قال تعالى {إنما يخشى الله من عباده العلماء}.
فالهدف من طلب العلم أن نعمل به وأن ندعو الناس من حولنا إلى عبادة الله عزوجل وإلى إتباع النبي صلى الله عليه وسلم ،أما من تعلم العلم من أجل الدنيا وحطامها الزائل فنهدى إليه قول النبى صلى الله عليه وسلم من تعلم العلم ليباهي به العلماء أو يمارى به السفهاء أويصرف به وجوه الناس إليه أدخله الله جهنم )ـ صحيح الجامع : 6158 ـ ، وفي رواية (لم يجد عرف الجنة يوم القيامة )أي ريحها.
بل لقد أخبرالنبي صلى الله عليه وسلم عن أول ثلاثة تسعر بهم جهنم وكان من بينهم (رجل تعلم العلم وعلمه وقرأ القرآن فعرفه الله بنعمة فاعترف بها فقال له تعالى :فما عملت فيها قال قال تعلمت العلم وعلمته وقرأت فيك القرآن قال كذبت ولكنك تعلمت ليقال عالم وقرأت القرآن ليقال هو قارىء فقد قيل ثم أمر فسحب على وجهه حتى ألقى في النار)ـ أخرجه مسلم ـ.
وعلى طالب العلم أن لا يكتم العلم الذي تعلمه فقد لعن الله عزوجل كل من كتم علماً بل لقد وصف النبي صلى الله عليه وسلم حال من يكتم العلم يوم القيامة فقال من سُئل عن علمٍ فكتمه ألجمه الله يوم القيامة بلجامٍ من نار )ـ صحيح الجامع :6284 ـ .
وعلى طالب العلم أن يحرص كل الحرص على أن يحدث الناس بالأحاديث الصحيحة والحسنة الثابتة عن النبي صلى الله عليه وسلم ويبتعد كل البعد عن الأحاديث الضعيفة فقد حذر النبي صلى الله عليه وسلم من ذلك فقال ومن كذب علي متعمداً فليتبوأ مقعده من النار)ـ أخرجه البخاري ـ.
فأحرص أخي الحبيب على طلب العلم لتعبد الله على علم وتدعو إليه على علم احرص قبل أن يرفع العلم فلقد قال النبي صلى الله عليه وسلم من أشراط الساعة أن يرفع العلم ويثبت الجهل )ـ أخرجه البخاري ـ.
ورفع العلم أو قبض العلم يكون بموت العلماء كما قال النبي صلى الله عليه وسلم إن الله لا يقبض العلم انتزاعاً ينتزعه من العباد ولكن يقبض العلم بقبض العلماء ) ـ أخرجه البخاري ـ .

بل احرص أخي الحبيب على طلب العلم قبل أن يرفع القرآن ،فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم يدرس الإسلام كما يدرس وشى الثوب حتى لا يدرى ما صيام ولا صلاة ولا نسك ولا صدقة ويسرى على كتاب الله في ليلة فلا يبقى في الأرض من آية )ـ صحيح الجامع:8077 ـ .

وقال ابن مسعود رضي الله عنهلينزعن القرآن من بين أظهركم يسرى عليه ليلاً فيذهب من أجواف الرجال فلا يبقى في الأرض منه شىء)،وقال الإمام ابن تيمية رحمه الله ويسرى بالقرآن في آخرالزمان من المصاحف والصدور فلا يبقى في الصدور كلمة ولا في المصاحف منه حرف )ـ مجموع الفتاوى : 3198-191).
وأعظم من هذا أن لا يذكر اسم الله تعالى في الأرض فقد قال صلى الله عليه وسلم لا تقوم الساعة حتى لا يقال في الأرض الله الله )ـ أخرجه مسلم ـ.
فنسأل الله عزوجل أن يرزقنا علماً نافعاً وعملاً صالحاً وأن يختم لنا جميعاً بخاتمة أهل