منتديات صوت القرآن الحكيم

هذا الموقع متخصص بالصوتيات والمرئيات وهو أحد مواقع شبكة منتديات مكتوب , انضم الآن و احصل على فرصة متابعة أَناشيد جديدة و خلفيات إسلامية و المصحف المعلم للأَطفال والعديد من تلاوات القرآن الكريم لمشاهير القراء.



+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 21
Like Tree0Likes

الموضوع: *** القول المبين بوجوب ستر الوجه والكفين *** (( أدلة وجوب النقاب ورد شبه المجيزين ))

  1. #1
    مشرف المنتدى الإسلامي العام عبدالرحمن سعيد الوليلي is on a distinguished road الصورة الرمزية عبدالرحمن سعيد الوليلي
    تاريخ التسجيل
    30-04-2007
    المشاركات
    2,419
    معدل تقييم المستوى: 110

    افتراضي *** القول المبين بوجوب ستر الوجه والكفين *** (( أدلة وجوب النقاب ورد شبه المجيزين ))



    الفهرس
    ******


    1- المقدمة

    2- نبذة عن بداية السفور

    3- لماذا الحجاب ؟

    4- تعريف الحجاب والنقاب

    5- أدلة وجوب ستر الوجه والكفين
    أولا-الأدلة من القرآن الكريم
    ثانيا- الأدلة من السنة النبوية
    ثالثا-الاعتبار الصحيح والقياس المطرد

    6- تفنيد شبه المبيحين لكشف الوجه والكفين والرد عليها

    7- تعليق

    8- خاتمة




    * مقدمة:-


    الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لانبى بعده نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين : أما بعد .فهذة رسالة مختصرة تتعلق بوجوب الحجاب الذي تعبدنا الله به من ستر جميع بدن المرأةعن الأجانب بما في ذلك الوجه والكفان مستدلا" على ذلك بالأدلة الشرعية من القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة . وأقوال أهل العلم من الأئمة والعلماء, والإقرار العملي لزوجات النبي صلى الله عليه وسلم ونساء الصحابة رضي الله عنهن ونساء المؤمنين من بعدهن حيث كن لا يخرجن إلا متحجبات غير سافرات الوجوه ولاحاسرات عن شيء من أبدانهن
    وا ستمر العمل به إلى نحومن منتصف القرن الرابع عشر الهجري وقت انحلال الدولة الإسلامية إلى دول ولذلك قال الحافظ ابن حجر في الفتح (9/224)"لم تزل عادة النساء قديما وحديثا أن يسترن وجوههن عن الأجانب"انتهى .,ثم كانت بداية السفور بخلع الخمار عن الوجه في مصر ثم تركيا ثم العراق ثم بلاد الشام ثم انتشرت في الدول الإسلامية انتشار النار في الهشيم بفضل دعاة التبرج والسفور والرزيلة كما سنبين ذلك فيما بعد, حتى بلغت الفتنة مبلغا عظيما في عصرنا اليوم من تبرج وسفور واختلاط وتولى كبر هذة الفتنة وسائل الإعلام المرئية والمسموعة التىقامت على نشر الرزيلة ومحاربة الفضيلة وهدم البقية الباقية من الأخلاق الحميدة من تعاليم ديننا الحنيف باسم حرية المرأة ولسان حالهم -هذة هي المرأة المتحضرة فكوني مثلها_وصدق الله العظيم إذ يقول ({وَاللّهُ يُرِيدُ أَن يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَن تَمِيلُواْ مَيْلاً عَظِيماً }النساء27.ثم لم يكتف هؤلاء بذلك بل راحوا يسخرون من العفة والطهارة ويحاربون عفة المرأة وحيائها ممثلا في محاربة الحجاب ولسان حالهم (أخرجوا آل لوط من قريتكم إنهم أناس يتطهرون). بل وعظم الخطب وعظمت الفتنة بأن دعا إلى سفور المرأة كاشفة عن وجهها أناس ينتسبون إلى العلم والدين فمنهم من قال إن النقاب عادة جاهلية ومنهم من قال إن النقاب ليس فرضا ولا سنة ولا مندوبا بل هو سلوك شخصي يقع في دائرة المباح ومنهم من قال إن النقاب تطرف وزيادة لا دليل عليها, حتى صار الناس بذلك في أمر مريج وتزلزل الإيمان في نفوس كثيرين .لذا كان ولابد من كلمة حق ترفع الضيم عن نساء المؤمنين وتدفع شر المستغربين المعتدين على الدين والأمة وكلمة ندين الله بها وندعوا إليها عملا بقوله تعالى {وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ }آل عمران104. وقد اقتصرت في هذة الرسالة على بعض الأدلة من الكتاب والسنة الواضحة الدلالة على وجوب ستر الوجه والكفين ففيها غنية وكفاية لمن أراد الحق , وقد قمت باختصار النقول عن بعض أهل العلم بقدر الإمكان بما يدخل في موضوع البحث مباشرة , فهي رسالة مختصرة انتقيتها من كتب ورسائل لمشايخ وعلماء أجلاء .,ومن أراد الإستذادة والتحقيق فليرجع إلى الموسوعة العلمية الموثقة لفضيلة الشيخ محمد بن أحمد إسماعيل المقدم حفظه الله, في كتابه الشافي الكافي (أدلة الحجاب),ورأيت من الفائدة أن أذكر نبذة عن بداية ظهور السفور والداعين إليه لعلها تخدم الموضوع . فما كان من توفيق فمن الله وما كان من زلل أو خطأ أو سهو أو نسيان فمنى ومن الشيطان والله ورسوله منه براء والحمد لله رب العالمين. جمع وترتيب / مجدي مصيلحي محمد


    * نبذة عن بداية السفور:-


    لما أنزل الله آية الحجاب تحجبت زوجات النبي صلى الله عليه وسلم ونساء الصحابة رضي الله عنهن ونساء المؤمنين فكن محجبات غير سافرات الوجوه وفهمن ذلك من الحجاب وظل هذا الأمر أصلا متبعا منذ عصر النبي صلى الله عليه وسلم إلى منتصف القرن الرابع عشر الهجري وأنه على مشارف إنحلال الدولة الإسلامية( الخلافة الإسلامية) في آخر النصف الأول من القرن الرابع عشر الهجري وتوزعها إلى دول دب الاستعمار الغربي الكافر إلى بلاد المسلمين فكانت أول شرارة لضرب الأمة الإسلامية هي في سفور نسائهم عن وجوههن وذلك البداية على أرض الكنانة مصر حيث بعث والى مصر محمد على باشا البعوث إلى فرنسا للتعلم وكان فيهم واعظ البعوث رفاعة الطهطاوي وبعد عودته إلى مصر بذر البذرة الأولى للدعوة إلى تحرير المرأة(السفور) وساعده في ذلك النصراني مرقس فهمي وأحمد لطفي السيد وهو أول من أدخل الفتيات المصريات في الجامعات مختلطات بالطلاب سافرات الوجوه يناصره في هذا طه حسين والذي تولى كبر هذة الفتنة داعية السفور قاسم أمين الذي ألف كتابه تحرير المرأة والذي ساعدت الصحافة على انتشاره ثم ألف على إثره كتاب المرأة الجديدة (أي تحويل المسلمة إلى أوربية) ثم كان منفذ فكر قاسم أمين(داعية السفور):سعد باشا زغلول وشقيقه أحمد فتحي زغلول ثم ظهرت الحركة النسائية بالقاهرة عام1337 هجرية بتحرير المرأة برئاسة هدى شعراوى وكانت هدى شعراوى أول مصرية مسلمة رفعت الحجاب وذلك أن سعد زغلول لما عاد من بريطانيا مسمما بجميع مقومات الإفساد صنع له سرادقان لاستقباله, سرادق للرجال وسرادق للنساء فلما نزل من الطائرة عمد إلى سرادق النساء المحجبات واستقبلته هدى شعراوى بحجابها لينزعه فمد يده فنزع الحجاب عن وجهها فصفق الجميع ونزعن الحجاب وفى اليوم الحزين الثاني قامت صفية هانم زغلول بمظاهرة نسائية أمام قصر النيل فخلعت الحجاب(النقاب) مع من خلعته ود سنه تحت الأقدام ثم أشعلن فيه النار ولذا سمي هذا الميدان ميدان التحرير. وتتابع على تأجج نارهذة الفتنة وانتشارها في مصر إحسان عبد القدوس ومصطفى أمين ونجيب محفوظ وطه حسين يؤازرهم في هذة المكيدة الصحافة التي ساعدت على نشر هذة الفتنة حتى أصدرت مجلة باسم"مجلة السفور" عام1338 هجرية وركزت الصحف على نشر صور النساء الفاضحة وركزت على فكرة المساواة بين الرجل والمرأة .هكذا صارت البداية المشؤمة للسفور فىهذة الأمة بنزع الحجاب عن الوجه. وماهى إلا سنوات قلائل حتى انتشرت هذة الفتنة والمؤامرة في بلدان كثيرة ففي تركيا أصدر الملحد أتاتورك قانونا بنزع الحجاب عام1338هجرية وفى إيران أصدر الرافضي رضا بهلوى قانونا بنزع الحجاب عام1344هجرية وفى أفغانستان أصدر محمد أمان قرارا بإلغاء الحجاب وفى تونس أصدر أبو رقيبة الهالك فىعام1421هجريةقانونا بمنع الحجاب و تجريم تعدد الزوجات ومن فعل ذلك فيعاقب بالسجن سنة وغرامة مالية,ثم أصدر قرارا بأن المرأة إذا تجاوزت العشرين من عمرها أن تتزوج بدون موافقة والديها. وفى الجزائر والمغرب كانت الحملة المسعورة على نزع الحجاب وانتقلت الحملة إلى بلاد الشام, وفى الهند وباكستان ترجم كتاب قاسم أمين (تحرير المرأة) . وباسم الحرية والمساواة أخرجت المرأة من البيت تزاحم الرجل وخلع منها الحجاب ورفعوا حواجز منع الاختلاط والخلوة إلى آخر ما هنالك من البلاء مما نراه اليوم ولاحول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم .

    * لماذا الحجاب ؟


    من حكمة الله سبحانه وتعالى أن ركب في الإنسان شهوة الفرج تركيبًا قويًا وجعل لها عليه سُلطانًا شديداً ولعل الحكمة من ذلك هو التكاثر والإبقاء على النسل وإعمار الأرض, فإذا ثارت هذه الشهوة كانت أشد الشهوات عصيانًا على العقل, فلا تقبل منه صرفا ولاعدلا, إلا من تحجزه التقوى ويعصمه الله عز وجل بتوفيقه.فإذا تُرك الناس لدواعي أهوائهم فسدت الأعراض واختلطت الأنساب وانتشرت الأوبئة والأمراض, لذا فإن المرأة المسلمة لقيت عناية فائقة من الإسلام بما يصون عفتها ويجعلها عزيزة الجانب سامية المكانة فأحاطها بسياج من الضوابط والقيود فى ملبسها وزينتها وعلاقتها بالرجال وذلك سدا لذريعة الفساد وتجفيفًا لمنابع الافتتان بها, فنراه قد بين لنا مدى خطورة المرأة وحذر من الافتتان بها فقال تعالى {زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاء وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللّهُ عِندَهُ حُسْنُ الْمَآبِ }آل عمران14 ,وقال حاكيًا عن عزيز مصر: { قَالَ إِنَّهُ مِن كَيْدِكُنَّ إِنَّ كَيْدَكُنَّ عَظِيمٌ }يوسف28 . وحذر رسول الله من فتنة المرأة ونصح لأمته أعظم النصح فعن أسامة بن زيد رضي الله عنهما قال: قال رسول الله (ما تركت بعدى فتنة هي أضر على الرجال من النساء) رواه البخاري(9/41) ومسلم رقم(2740) ,وأخرج البخاري(3/381) ضمن حديث طويل عن أبى سعيد الخدرى بلفظ(ما رأيت من ناقصات عقل ودين أذهب للب الرجل الحازم من إحداكن يا معشر النساء) . وعنه أيضا:قال رسول الله (إن الدنيا حُلوة خضرة وإن الله مستخلفكم فيها, فناظر كيف تعملون؟ فاتقوا الدنيا , واتقوا النساء, فإن أول فتنة بنى إسرائيل كانت فى النساء) رواه مسلم رقم(2742) . ولذا نرى الشرع الحنيف قد نهى عن التبرج وتوعد فيه بأسوأ مصير , فقال (صنفان من أهل النار لم أرهما:قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس , ونساء كاسيات عاريات, مميلات مائلات, رؤسهن كأسنمة البُخت المائلة, لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها, وإن ريحها لتوجد من مسيرة كذا وكذا) أخرجه مسلم رقم(2128). ونرى الشرع الحنيف قد حرم الزنا وجعله قرين الشرك والقتل,قال تعالى: {وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ آثاما } {يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَاناً }ا {إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً } الفرقان(68-70),وبين لنا الشرع الحنيف أن ظهور الفاحشة فى قوم حتى يُعلنوا بها سبب لانتشارالأوبئة و الأمراض المزمنة وسبب لوقوع العذاب والنكبات على المجتمع ,فعن ابن عمر رضي الله عنهما, قال رسول الله:لم تظهر الفاحشة فى قوم حتى يُعلنوا بها ,إلا فشا فيهم الطاعون, والأوجاع التي لم تكن فى أسلافهم الذين مضوا. رواه الحاكم(4/540) وقال صحيح الإسناد ووافقه الذهبي وحسنه الألباني لشواهده في الصحيحة رقم(106) . وعن ابن عباس رضي الله عنهما, قال رسول الله( إذا ظهر الزنا والربا فى قرية, فقد أحلوا بأنفسهم عذاب الله) , ولذا ترى الشرع الحنيف أيضا قد حرم الخُلوة بالأجنبية فعن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يخطب , يقول ( لا يخلون رجل بامرأة إلا ومعها ذو محرم, ولا تسافر المرأة إلا مع ذي محرم) رواه البخاري(4/86) ومسلم رقم(1341), وحرم الاختلاط المُستهتر(وهو اجتماع الرجل بالمرأة التي ليست بمحرم له اجتماعًا يؤدى إلى ريبة) , وحرم الخضوع بالقول ,قال تعالى {يَا نِسَاء النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاء إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلاً مَّعْرُوفاً }الأحزاب32, ونراه قد حرم خروج المرأة مُتطيبة مُتعطرة ,قال (أيما امرأة استعطرت, ثم خرجت فمرت على قوم ليجدوا ريحها فهي زانية, وكل عين زانية) رواه الإمام أحمد من حديث أبى موسى (4/414), والحاكم(2/396) وقال صحيح الإسناد ولم يخرجاه ووافقه الذهبي .
    وحرم أن يُظن بمؤمن سوء وحرم قذف المؤمن أو المؤمنة بالفاحشة ووضع لذلك عقوبة زاجرة(الجلد ثمانين جلدة), وحرم مُجرد حُب إشاعة الفاحشة في البلاد والعباد ,ُفقال تعالى {إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ }النور19,وأمر بغض البصر وحفظ الفرج عما حرم الله, وشرع الاستئذان وفرض الحجاب على النساء فقال تعالى { وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعاً فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاء حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ }الأحزاب53 وقال تعالى {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً }الأحزاب59 ,واعتبر قرارهن في البيت هو الأصل الأصيل وما عداه استثناء, {وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى .الأحزاب33 ,ثم إن هي خرجت تخرج, لا تخالط الرجال, وبشروط أخرى جماعها:حمايتها,وحماية المجتمع من الافتتان بها.يقول ابن مسعود إنما النساء عورة ,وإن المرأة لتخرج من بيتها وما بها من بأس,فيستشرفها الشيطان, فيقول إنك لا تمرين بأحد إلا أعجبته,وإن المرأة لتلبس ثيابها, فيقال:أين تريدين؟فتقول أعود مريضًا, أشهد جنازة , أو أصلى في مسجد, وما عبدت امرأة ربها مثل أن تعبده في بيتها.(رواه الطبراني في الكبير وقال الهيثمى في المجمع رجاله ثقات(2/35) وقال المنذرى:إسناده حسن, ووافقه الألباني). مما سبق يتبين لكل ذي لُب عاقل أن الشرع الحنيف اتخذ التدابير الوقائية اللازمة لسد ذريعة الفساد وتجفيفا لمنابع الفتنة بالمرأة وذلك صيانة للأعراض ومحافظة على النسل وتطهيرا للمجتمع من الرزيلة ولعل من أعظم هذه التدابير هو فرض الحجاب على النساء طُهرة لقلوب الرجال والنساء من الفتنة وذلك أنه إذا لم تر العين لم يشته القلب, أما إذا رأت العين فقد يشتهى القلب, وقد لا يشتهى,والقلب في الجسد بمنزلة الملك والأعضاء بمنزلة الجنود فإذا فسد الملك فسدت الجنود وإذا صلح الملك صلحت الجنود, فكان الحجاب أطهر للقلب, وأنفى للريبة ,وأبعد للتهمة, وأقوى في الحماية والعصمة. مما سبق يتبين لنا أن فرضية الحجاب الشرعي تتواءم مع مقاصد الشريعة التي منها: المحافظة على النسل والعرض وطهارة المجتمع وسعادته في الدنيا والآخرة.


    * تعريف الحجاب والنقاب


    الحجاب يدور معناه لغة على الستر والحيلولة والمنع ,وسمي الحجاب حجابا لأنه يمنع المشاهدة , يقال حجبه الحاجب أي منعه من الدخول ,ومنه قوله تعالى(حتى توارت بالحجاب) أي احتجبت الشمس وتوارت بالجبال ,ومنه قوله تعالى(فاتخذت من دونهم حجابا) أي ساترا ,وقوله تعالى( فاسألوهن من وراء حجاب) أي من وراء ساتر يمنع الرؤية ومعناه شرعا:-فالحجاب يعنى الستر الواجب على المرأة المسلمة والذي من شأنه منع رؤية الرجال الأجانب لها
    النقاب.لغة :فأصله البرقع أو القناع الذي تغطى به المرأة وجهها بحيث تبدى منه عينيها ,وسمي النقاب نقابا لوجود نقبين في مواجهة العينين لمعرفة الطريق
    وشرعا:هو أن تغطى المرأة وجهها وذلك بأن تدنى عليه جزءا من جلبابها أو خمارها. وبهذا يعلم أن الحجاب والنقاب ليسا شيئين مختلفين بل الأول أعم من الثاني
    تعريف الجلباب : القميص,جمعه ,جلابيب وهو كساء كثيف تشتمل به المرأة من رأسها إلى قدميها,ساتر لجميع بدنها وما عليها من ثياب وزينة . ويقال له الملاءة والملحفة والعباءة .
    الخمار : كل ماستر شيئا فهو خماره وهو ما تغطى به المرأة رأسها ووجهها وعنقها وجيبها ويسمى عند العرب المقنع والنصيف ويقال المسفع .
    بم يكون الحجاب ؟ يتكون الحجاب من أحد أمرين:- الأول: الحجاب بملازمة البيوت , لأنها تحجبهن عن أنظار الرجال الأجانب والاختلاط بهم. الثاني:- الحجاب باللباس وذلك عند خروجهن من البيوت مستورات الأبدان من الرأس إلى القدم
    شروط الحجاب الشرعي:- (كتاب أدلة الحجاب-للشيخ محمد بن إسماعيل المقدم).
    1-استيعاب جميع بدن المرأة (على الراجح )
    2- أن لا يكون زينة في نفسه
    3- أن يكون صفيقا لا يشف
    4- أن يكون فضفاضا غير ضيق .
    5- أن لا يكون مبخرا مطيبا
    6- أن لا يشبه لباس الرجل.
    7- أن لا يشبه لباس الكافرات.
    8- أن لا يكون لباس شهرة.


    * أدلة النقاب ( وجوب ستر الوجه والكفين )


    أولا القرآن الكريم :
    الدليل الأول- وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعاً فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاء حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ }الأحزاب53- 1- سبب نزول الآية وذلك أن النبى صلى الله عليه وسلم لما بنى بزينب بنت جحش رضى الله عنها جلس أصحابه عنده فأطالوا الجلوس فتهيأ للقيام والخروج ومعه أنس رضي الله عنه لكى يقوموا فلم يفعلوا فعل ذلك أكثر من مرة حتى خرجوا فأنزل الله هذة الآية فيقول أنس فضرب بينى وبينه سترا , والستر هو الحجاب الذى حجب أنس رضى الله عنه عن زوجات النبى صلى الله عليه وسلم
    2- أقوال بعض أهل العلم من المفسرين فى الآية :-
    ابن جرير الطبرىيقول (وإذا سألتم أزواج رسول الله صلى الله عليه وسلم ونساء المؤمنين اللواتى لسن لكم بأزواج متاعا فا سألوهن من وراء حجاب يقول من وراء ستر بينكم وبينهن) ؛ جامع البيان( 22/39) القرطبىيقول: ( في هذه الآية دليل على أن الله تعالى أذن فى مسألتهن من وراء حجاب فى حاجة تعرض

    أو مسألة يستفتين فيها ؛ويدخل في ذلك جميع النساء بالمعنى ؛وبما تضمنته أصول الشريعة من أن المرأة كلها عورة فلا يجوز كشف ذلك إلا لحاجة كالشهادة عليها أوداء يكون ببدنهاأوسؤالها عما يعرض وتعين عندها )؛ الجامع لأحكام القرآن(14/227)

    ابن كثير :-المجلد3 ص55 (أي وكما نهيتكم عن الدخول عليهن كذلك لا تنظروا إليهن بالكلية ولو كان لأحدكم حاجة يريد تناولها منهن فلا ينظر إليهن ولا يسألهن حاجة إلا من وراء حجاب) الشنقيطى صاحب أضواء البيان (6/584)-واعلم أن مع دلالةالقرآن على احتجاب المرأة عن الرجال الأجانب قد دلت على ذلك أيضا أحاديث نبوية . فمن ذلك ما أخرجه الشيخان من حديث عقبة بن عامر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال إياكم والدخول على النساء فقال رجل من الأنصار يا رسول الله أريت الحمو؟ قال الحمو الموت؛ فهذا الحديث دليل واضح على منع الدخول عليهن وسؤالهن متاعا"
    إلا من وراء حجاب لأنه من سألهن متاعا" لا من وراء حجاب فقد دخل عليهن ،
    وقال رحمه الله وإذا علمت بما ذكرنا أن حكم آية الحجاب عام وأن ما ذكرنا معها من الآيات فيه الدلالة على احتجاب جميع بدن المرأة عن الرجال الأجانب، علمت أن القرآن دل على الحجاب،
    2-الدليل الثاني- {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً }الأحزاب59
    أقوال بعض أهل العلم من المفسرين في الآية:-
    ورد أثر عن بن عباس رضى الله عنه فى هذه الآية, في إسناده كلام ولكن يعضد بغيره. قال ,أمر الله نساء المؤمنين إذا خرجن من بيوتهن فى حاجة أن يغطين وجوههن من فوق رؤسهن
    بالجلابيب ويبدين عينا" واحدة.
    وورد أثر صحيح عن عبيدة السليمانى وهو من التابعين لما سئل عن هذه الآية ,تقنع بردائه وغطى أنفه

    وعينه اليسرى وأخرج عينه اليمنى وأدنى رداءه من فوق حتى جعله قريبا" من حاجبه أوعلى الحاجب. كما ورد أثر حسن عند الطبري عن قتادة (من أئمة التابعين) في الآية قال,أخذ الله عليهن إذا خرجن أن يقنعن على الحواجب ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين وقد كانت المملوكةإذامرت تناولوها بالإيذاء فنهى الله الحرائر أن يتشبهن بالإماء
    ابن جرير الطبري , يقول تعالي ذكره لنبيه صلي الله عليه وسلم : يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك
    ونساء المؤمنين لا تتشبهن با لإماء فىلباسهن إذا هن خرجن من بيوتهن لحاجتهن فكشفن شعورهن ووجههن ولكن ليدنين عليهن من جلابيبهن لئلا يعرض لهن فاسق إذاعلم أنهن حرائر بأذى من قول.(جامع البيان عن تأويل القرآن 22/45)
    -القرطبى-لما كانت عادة العربيات التبذل وكن يكشفن وجوههن كما يفعل الإماء وكان ذلك داعية إلى نظر الرجال إليهن وتشعب الفكرة فيهن أمر الله رسوله صلى الله عليه وسلم أن يأمرهن بإرخاء الجلابيب عليهن إذا أردن الخروج إلى حوائجهن فيعلم الفرق بينهن وبين الإماء فتعرف الحرائر بسترهن. (الجامع لأحكام القرآن15/243)
    تفسيرالإمام جلال الدين المحلى:. – (يدنين عليهن من جلابيبهن) جمع جلباب وهي الملاءة التي تشتمل بها المرأة أي يرخين بعضها على الوجوه إذا خرجن لحاجتهن إلا عينا واحدة (ذلك أدنى) أقرب إلى (أن يعرفن) بأنهن حرائر (فلا يؤذين) بالتعرض لهن بخلاف الإماء فلا يغطين وجوههن فكان المنافقون يتعرضون لهن
    (وكان الله غفورا) لما سلف منهن لترك الستر (رحيما) بهن إذ سترهن.(قرة العينين على تفسير الجلالين ص 560)
    قال السيوطى :- هذة آية الحجاب في حق سائر النساء ففيها وجوب ستر الرأس والوجه عليهن .(عون المعبود 4/106)

    ابن كثير- ذكر نحوا مما سبق واستشهد بقول عبيدة وقتادة والحسن البصري وبأثر بن عباس.(تفسير القرآن العظيم 3/534)
    الألوسى- قال- والظاهر أن المراد بمعنى (يدنين عليهن) أي على جميع أجسادهن وقيل رؤسهن أو على
    وجوههن لأن الذي كان يبدو منهن في الجاهلية هو الوجه.(روح المعاني فىتفسير القرآن العظيم والسبع المثانى 22/88)
    العلامة الشوكانى:- في فتح القدير قال في الآية –والجلابيب جمع جلباب وهو ثوب أكبر من الخمار قال الجوهري:الجلباب الملحفة، وقيل القناع،وقيل هو ثوب يستر جميع بدن المرأة كما ثبت في الصحيح من حديث أم عطية أنها قالت:يارسول الله إحدانا لا يكون لها جلباب، فقال لتلبسها أختها جلبابها، قال الواحدى:قال المفسرون يغطين وجوههن ورؤسهن إلا عينا واحدة،فيعلم أنهن حرائر فلا يعرض لهن بأذى.(فتح القدير 4/304) .
    الشنقيطى في أضواء البيان (فقد قال غير واحد من أهل العلم أن معنى يدنين عليهن من جلابيبهن أنهن يسترن بها جميع وجوههن ولايظهرمنهن شيء إلا عين واحدة تبصر بها وممن قال به ابن مسعود وابن عباس وعبيدة السليمانى وغيرهم).(أضواء البيان 6/586)
    وقال الزمخشرى في الكشاف(يرخينها عليهن ويغطين بها وجههن) الكشاف عن حقائق التنزيل 3/274
    أبو بكر الرازي الحنفي- وفى هذة الآية دلالة على أن المرأة الشابة مأمورة بستر وجهها عن الأجنبيين وإظهار الستر والعفاف عند الخروج لئلا يطمع أهل الريب فيهن.( أحكام القرآن 3/371)
    البيضاوي- يغطين وجوههن وأبدانهن بملاحفهن إذا برزن لحاجة.(أنوار التنزيل وأسرار التأويل 2/280)
    الحافظ بن حجر- قال في- قوله وليضربن بخمرهن على جيوبهن-يغطين وجوههن, ثم ذكر رواية عائشة أن نساء المهاجرات الأول لما أنزل الله وليضربهن بخمرهن على جيوبهن-شققن مروطهن فاختمرن بها.وصفة ذلك أن تضع الخمار على رأسها وترميه بالجانب الأيمن على العاتق الأيسر وهو التقنع.(فتح الباري 8/490)
    شيخ الإسلام ابن تيمية- فقد ذكر فىجوابه واستنباطه من معاني سورة النور قال –وأمر الله بإرخاء الجلابيب لئلا يعرفن ولا يؤذين وقد ذكر عبيدةالسلمانى وغيره: أن نساء المؤمنين كن يدنين عليهن الجلابيب من فوق رؤسهن حتى لا يظهر إلا عيونهن لأجل رؤية الطريق,وثبت في الصحيح أن المرأة المحرمة تنهى عن الإنتقاب والقفازين وهذا مما يدل على أن النقاب والقفازين كانا معروفين في النساء اللاتى لم يحرمن وذلك يقتضى ستر وجوههن وأيديهن وقد ثبت في الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم لما دخل بصفية ,قال أصحابه: إن حجبها فهي من أمهات المؤمنين وإن لم يحجبها فهي مما ملكت يمينه ., فضرب عليها الحجاب. وإنما ضرب الحجاب على النساء لئلا ترى وجوههن وأيديهن.(مجموع الفتاوى 15/370) وقال أيضا رحمه الله-(وعكس ذلك الوجه واليدان والقدمان ليس لها أن تبدى ذلك للأجانب على أصح القولين بخلاف ما كان قبل النسخ بل لا تبدى إلا الثياب) . (مجموع الفتاوى 22/117)
    ابن قيم الجوزية قال: (وإنما نشأت الشبهة أن الشارع شرع ذلك للحرائر أن يسترن وجوههن عن الأجانب وأما الإماء فلم يوجب عليهن) .(القياس في الشرع الإسلامىص69)
    الإمام الخطيب الشربينى :-(يدنين) يقربن (عليهن) أي على وجوههن وجميع أبدانهن فلا يدعن شيئا منها مكشوفا.(السراج المنير3/371)
    ابن حبان الأندلسى وقال السدى (تغطى إحدى عينيها وجبهتها والشق الآخر إلا العين), وكذا عادة بلاد الأندلس لا يظهر من المرأة إلا عينها الواحدة, ومن في (جلابيبهن) للتبعيض ,و(عليهن)شامل لجميع أجسادهن , أو (عليهن) على وجوههن,لأن الذي كان يبدو منهن في الجاهلية هو الوجه . (البحر المحيط 7/250)
    محمد الطبري المعروف ب ( ألكيا الطبري) قال:- , الجلباب هو الرداء فأمرهن بتغطية وجوههن ورؤسهن ولم يوجب على الإماء ذلك (تفسير ألكيا الهراس الطبري 4/354)
    الإمام عبد الله بن أحمد النسفى قال:-(يرخينها عليهن ويغطين بها وجوههن وأعطافهن).-مدارك التنزيل وحقائق التأويل3/79
    عبد الرحمن السعدي قال: (وهن اللاتي يكن فوق الثياب من ملحفة وخمار ورداء ونحوه,أي يغطين بها وجوههن)تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان 6/122
    أبو بكر الجزائري قال :-هذة الآية أبطلت دعوى الخصوصية في الحجاب حيث أشركت في الخطاب نساء المؤمنين باللفظ الصريح, وهى تطالب المؤمنات إذا خرجن من بيوتهن لحاجة استدعت ذلك أن يغطين وجوههن ويسترن محاسنهن, والمقصود من الكلام أن هذة الآية مؤكدة لفرضية الحجاب ومقررة له.(فصل الخطاب في المرأة والحجاب ص38)
    الشيخ عبد العزيز بن خلف قال:-فقوله تعالى(ذلك أدنى أن يعرفن )يدل على تخصيص الوجه ,لأن الوجه عنوان المعرفة فهو نص على وجوب ستر الوجه ,وقوله تعالى (فلا يؤذين) هو نص على أن في معرفة محاسن المرأة إيذاء لها ولغيرها بالفتنة والشر, ولذلك حرم الله عليها أن تخرج من بدنها ماتعرف به محاسنها أيا كانت.(نظرات في حجاب المرأة المسلمة ص48)
    العلامة عبد العزيز بن باز قال:-أمر الله سبحانه جميع النساء بإدناء جلابيبهن على محاسنهن من الشعور والوجه وغير ذلك حتى يعرفن بالعفة فلا يفتتن ولا يفتن غيرهن فيؤذيهن.(رسالة تبحث في مسائل السفور والحجاب ص 6)
    الدليل الثالث- {وَالْقَوَاعِدُ مِنَ النِّسَاء اللَّاتِي لَا يَرْجُونَ نِكَاحاً فَلَيْسَ عَلَيْهِنَّ جُنَاحٌ أَن يَضَعْنَ ثِيَابَهُنَّ غَيْرَ مُتَبَرِّجَاتٍ بِزِينَةٍ وَأَن يَسْتَعْفِفْنَ خَيْرٌ لَّهُنَّ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ }النور60
    قال القرطبى القواعد: العجز اللواتي قعدن عن التصرف من السن وقعدن عن الولد والحيض هذا قول أكثر أهل العلم. وقد وردت عدة آثار في تفسير هذة الآية نقتصر على بعضها الذي يمثل رأى الجمهور- فقد ذكر ابن جرير أثرا صحيحا عن عبد الله ابن مسعود رضي الله عنه يقول في هذة الآية (فليس عليهن جناح أن يضعن ثيابهن ) قال الجلباب. جامع البيان (18/127) وقد ذكر البيهقى(7/93) أثرا صحيحا عن ابن عباس رضي الله عنه أنه كان يقرأ(أن يضعن ثيابهن) قال الجلباب . وقد قيل أن الجلباب هو الملحفة وقيل القناع(يرجع إلى كلام الشوكانى كما ذكرنا سابقا). قال ابن كثير –وقوله(وان يستعففن خير لهن). أي وترك وضعهن لثيابهن –وإن كان جائزا –خير وأفضل لهن والله سميع عليم. ويفسر لنا الآية والمقصود من الجلباب هذا الأثرالذى ذكره البيهقى(7/93)- عن عاصم الأحول قال كنا ندخل على حفصة بنت سيرين وقد جعلت الجلباب هكذا وتنقبت به فنقول لها رحمك الله قال الله تعالى(والقواعد من النساء اللاتى لايرجون نكاحا فليس عليهن جناح أن يضعن ثيابهن غير متبرجات بزينة وأن يستعففن خير لهن) .هو الجلباب قال فتقول لنا أي شيء بعد ذلك فنقول (وأن يستعففن خير لهن).فتقول.هو إثبات الجلباب. هكذا فهمت حفصة بنت سيرين التابعية الجليلة أن معنى وأن يستعففن خير لهن هو الجلباب وتطبيقها العملي له هو التنقب أي ستر الوجه.
    قلت يفهم من الآية أن العجائز من النساء وهن اللاتى قعدن عن الحيض والولد ولا رغبة لهن فىالزواج,يجوز لهن كشف الوجه والكفين بشرط أن يكن غير متبرجات بزينة( الزينة التي توضع على الوجه والكفين)
    فليس عليهن جناح في ذلك أي ليس عليهن إثم وغيرهن من الشابات عليهن جناح في كشف وجوههن وأيديهن أمام الأجانب الذين ليسوا لهن بمحارم . وماذا يفهم من قوله تعالى( أن يضعن ثيابهن)؟ أيفهم منه أن تنخلع المرأة من ثيابها وتتعرى؟ أم أن المقصود منه أن تضع جلبابها الذي على وجهها وهو ما تغطى به المرأة وجهها كما بينت حفصة بنت سيرين رحمها الله وكما قالت أمنا عائشة رضي الله عنها في حديث الإفك حيث قالت (فخمرت وجهي بجلبابي) وهو في الصحيح.؟ كذلك قوله تعالى(غير متبرجات بزينة) يبين لنا محل وضع الثياب وهو الوجه والكفين حيث أن الزينة غالبا توضع على الوجه كالكحل في العينين والأحمر على الخدين والشفتين وغيرها من أدوات الزينة وكذلك قوله تعالى (وأن يستعففن خير لهن) أي يبقين على ترك وضعهن لثيابهن أي يبقين على تغطية وجوههن وأيديهن
    الدليل الرابع- { وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ -الآية31 النور
    يقول الشيخ محمد ابن العثيمين رحمه الله-يعنى لا تضرب المرأةبرجلها فيعلم ما تخفيه من الخلاخيل ونحوها مما تتحلى به للرجل فإذا كانت المرأة منهية عن الضرب با لأرجل خوفا من افتتان الرجل بما يسمع من صوت خلخالها ونحوه فكيف بكشف الوجه. فأيهما أعظم فتنة أن يسمع الرجل خلخالا بقدم امرأة لا يدرى ماهى وما جمالها لا يدرى أشابة أم عجوز, أيهما أعظم فتنة هذا أو أن ينظر إلى وجه سافر جميل ممتلىء شبابا ونضارة بما يجلب الفتنة ويدعو إلى النظر إليها. ؟ إن كل إنسان له إربة في النساء ليعلم أي الفتنتين أعظم وأحق بالستر والإخفاء. رسالة الحجاب (9) الدليل الخامس:- قوله تعالى {لَّا جُنَاحَ عَلَيْهِنَّ فِي آبَائِهِنَّ وَلَا أَبْنَائِهِنَّ وَلَا إِخْوَانِهِنَّ وَلَا أَبْنَاء إِخْوَانِهِنَّ وَلَا أَبْنَاء أَخَوَاتِهِنَّ وَلَا نِسَائِهِنَّ وَلَا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ وَاتَّقِينَ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيداً }الأحزاب55 . قال ابن كثير في تفسيرهذةالآية(3/506)-لما أمر الله النساء بالحجاب عن الأجانب بين أن هؤلاء الأقارب لا يجب الاحتجاب عنهم,كما استثناهم في سورة النور عند قوله تعالى: وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ }النور31. وجاء في تفسير الجلابين في الآية لاجناح عليهن أن يروهن ويكلموهن من غير حجاب ).انتهى .وهذا استثناء من الأصل العام وهو فرض الحجاب ففي الآية نفى الجناح بخروج المرأة أمام محارمها كالأب والابن غير محجبة الوجه والكفين أما غير المحارم فواجب على المرأة الاحتجاب عنهم .
    ثانيا- الأدلة من السنة:-
    -الدليل الأول-حديث المرأة عورة
    عن عبد الله عن النبي صلى الله عليه وسلم قال المرأة عورة فإذا خرجت استشرفها الشيطان- رواه الترمذي (1173) وصححه الألباني في الإرواء273 وحققه الشيخ مصطفى العدوى في رسالة الحجاب وقال رجاله ثقات ويصلح الاحتجاج به – أما قوله المرأة عورة فقال المباركفورى في تحفة الأحوزى(3/337) (جعل المرأة نفسها عورة لأنها إذا ظهرت يستحيى منها كما يستحى من العورة إذا ظهرت والعورة السوأة وكل ما يستحى منه إذا ظهر , وكلمة استشرفها أي زينها في نظر الرجال). قلت ووجه الاستدلال هنا أن النبي صلى الله عليه وسلم قال المرأة عورة أي عمم جميع المرأة ولم يستثنى منها الوجه والكفين.أنهما ليسا بعورة فدل ذلك على أن جميع بدن المرأة عورة بما فيه الوجه والكفين ووجب ستره وتضمن ذلك ستر الوجه والكفين
    الدليل الثاني-الإذن للنساء في الخروج لحاجتهن
    قال الإمام البخاري(فتح8/528) عن عائشة رضي الله عنها قالت –خرجت سودة –بعدما ضرب الحجاب لحاجتها,وكانت إمرأة جسيمة لا تخفى على من يعرفها فرآها عمر بن الخطاب فقال يا سودة, أما والله ما تخفين علينا,فانظري كيف تخرجين,قالت:فانكفأت راجعة,ورسول الله صلى الله عليه وسلم في بيتي وإنه ليتعشى وفى يده عرق,فدخلت فقالت يارسول الله , إني خرجت لبعض حاجتي فقال لىعمركذا وكذا:فأوحى الله إليه,ثم رفع عنه وإن العرق في يده ما وضعه فقال:إنه قد أذن لكن أن تخرجن لحاجتكن). والحاصل أنه لما نزلت آية الحجاب بالغ فىتحجبهن فقصد بعد ذلك أن لا يبدين أشخاصهن أصلا ولوكن مستترات فمنع منه ,وأذن لهن في الخروج لحاجتهن دفعا للمشقة ورفعا للحرج . ووجه الاستدلال هنا على مشروعية ستر الوجه أن عمر رضي الله عنه ما عرف سودة إلا بطولها وجسامتها كما أخبرت عنها عائشةرضى الله عنها في الحديث فدل ذلك على أن وجهها كان مستورا ولو كانت كاشفة لوجهها لما احتاج أن يقول ما تخفين علينا
    .الدليل الثالث-فعل عائشة رضي الله عنها.
    في حديث الإفك- قالت عائشة:..وكان صفوان بن المعطل السلمي ثم الذكوانى من وراء الجيش فأدلج فأصبح عند منزلي,فرأى سواد إنسان نائم فأتاني فعرفني حين رآني,وكان يراني قبل الحجاب,فاستيقظت باسترجاعه حين عرفني,فخمرت وجهي بجلبابي.." الحديث أخرجه البخاري(8/452) ومسلم ص (2129)
    قال الحافظ ابن حجر(فتح البارى8/463) قوله فخمرت: أي غطيت . قلت ووجه الاستدلال هنا أن عائشةرضى الله عنها أفادت عن سبب معرفة صفوان بن المعطل لها حين رآها أنه رضي الله عنه كان يراها قبل نزول الحجاب فدل ذلك على أنه بعد نزول الحجاب أنها سترت وجهها فلم تعرف بعد ,وكذلك أنها لما كانت وحدها في هذا المكان الذي غادره الجيش ولم يكن فيه أحد نامت وقد رفعت الجلباب عن وجهها ولما أصبح صفوان بن المعطل عندها عرفها لأنه كان يراها قبل نزول الحجاب فقال إنا لله وإنا إليه راجعون فاستيقظت رضي الله عنها باسترجاعه فتحجبت منه فغطت وجهها بجلبابها,ففي هذا الحديث الصحيح دليل واضح لكل أخت مؤمنة لها في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها الصديقة بنت الصديق حبيبة رسول الله وزوجتة في الجنة أسوة حسنة في ستر الوجه والكفين .هذا وقد ورد أثر صحيح آخر عند الإمام مسلم والحديث برقم(1211) .عن صفية بنت شيبة.قالت:قالت عائشة رضي الله عنها,يا رسول الله أيرجع الناس بأجرين وأرجع بأجر؟فأمر عبدا لرحمن بن أبى بكر أن ينطلق بها إلى التنعيم,قالت فأردفنى خلفه على جمل له ,قالت فجعلت أرفع خماري أحسره عن عنقي,فيضرب رجلي بعلة الراحلة,قلت له وهل ترى من أحد ؟, قالت فأهللت بعمرة ثم أقبلنا حتى انتهينا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو بالحصبة. (رواه مسلم . والمعنى أن عائشة رضي الله عنها أحزنها أن ترجع إلى المدينة ولا تأتى بعمرة مع الحج كما فعل الناس فشكت ذلك إلى النبي صلى الله عليه وسلم .فأمر أخوها عبد الرحمن أن ينطلق بها إلى خارج الحرم ( التنعيم) لتحرم من هناك بعمرة فركبت خلفه على الجمل فلما رأت السيدة عائشة أنها في خلاء ليس فيه أحد جعلت تكشف خمارها وتبعده عن وجهها من أسفل عنقها فجعل عبد الرحمن يضرب رجلها بعود بيده عامدا لها حيث تكشف خمارها غيرة عليها وظاهر أمره أنه يضرب الراحلة ,فقالت له رضي الله عنها ردا على فعله هذا ,وهل ترى من أحد ؟ أي نحن في خلاء وليس هنا أجنبي أستتر منه .فلله در أم المؤمنين ما أعظم حياؤها وعفتها,مع أن الله برأها من فوق سبع سماوات وتوعد الذين ينالون منها بأشد العذاب فقال تعالى {إِنَّ الَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ الْغَافِلَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ لُعِنُوا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ }النور23 ومع هذا كله تحرص رضي الله عنها على الالتزام والامتثال لأمر الله بالحجاب وهذا يذكرنا بقول الله عز وجل {وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالاً مُّبِيناً }الأحزاب36 .كما أورد الإمام الذهبىأثرأ في سير أعلام النبلاء(3/491), وأخرجه ابن سعد في الطبقات الكبرى(4/308),(عن أحمد بن محمد الأزرقى:أنبأنا عبد الرحمن بن أبى الرجال عن ابن عمر,قال لما اجتلى رسول الله- صفية رأى عائشة متنقبة في وسط النساء فعرفها,فأدركها, فأخذ بثوبها, فقال:ياشقيراء كيف رأيت؟ قالت رأيت يهودية بين يهوديات),وأخرجه ابن سعد في الطبقات الكبرى(8/99). والحديث رجاله ثقات إلا أن فيه انقطاع بين عبد الرحمن وابن عمر إلا أنه يشهد له ماسبق من الآثار الصحيحة عن عائشة , ومما سبق رد على من زعم أن النقاب لا أصل له فى الدين, وفيه أيضا بيان لصفة الحجاب الشرعى الذى أمر الله به فى الآيات حيث كان هذا هو التطبيق الفعلى له من قبل عائشة رضى الله عنها ولو كان غير ذلك لبينه النبى صلى الله عليه وسلم لعائشةرضى الله عنها.
    الدليل الرابع- فعل الصحابيات:
    عن صفية بنت شيبة أن عائشة رضي الله عنها كانت تقول لما نزلت هذه الآية(وليضربن بخمرهن على جيوبهن)أخذن أزرهن فشققنها من قبل الحوا شى فاختمرن بها.رواه البخاري (فتح البارى8/489)ورواه البخاري من طريق آخر معلقا عن عائشة قالت :يرحم الله نساء المهاجرات الأول لما أنزل الله(وليضربن بخمرهن على جيوبهن)شققن مروطهن فاختمرن بها. قال الحافظ ابن حجر(فتح 8))قوله فاختمرن :أي غطين وجوههن وصفة ذلك أن تضع الخمار على رأسها وترميه بالجانب الأيمن على العاتق الأيسر وهو التقنع .ووجه الاستدلال هو فعل الصحابيات رضي الله عنهن وسرعة استجابتهن لأمر الله وتفسير كلمة خمرهن بستر الوجه.وعن فاطمة بنت المنذر رحمها الله قالت(كنا نخمر وجوهنا, ونحن محرمات مع أسماء بنت أبى بكر رضي الله عنهما).أخرجه الإمام مالك في الموطأ(1/328) والحاكم(1/454) وصححه ,ووافقه الذهبي . وفى هذا دليل على أن عمل النساء في زمن الصحابةرضى الله عنهم كان على تغطية الوجوه من الرجال الأجانب , وأن هذا الأمر كان عاما في النساء لا في زمن الصحابة فقط بل فيما بعدهم أيضا.
    الدليل الخامس:فعل أسماء رضي الله عنها:
    عن فاطمة بنت المنذر عن أسماء بنت أبى بكررضى الله عنهما قالت (كنا نغطى وجوهنا من الرجال,وكنا نمتشط قبل ذلك فىالإحرام) أخرجه الحاكم(1/454) وقال صحيح على شرط الشيخين , ووافقه الذهبي
    وللحديث شاهد آخر عند أبى داود وأحمد والبيهقى(5/48)من حديث عائشة رضي الله عنها قالت( كان الركبان يمرون بنا ونحن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم محرمات فإذا حاذوا بنا سدلت إحدانا جلبابها من رأسها على وجهها فإذا جاوزنا كشفناه) ولكن في إسناد هذا الحديث يزيد بن أبى زياد وهو ضعيف ولكن هذا الحديث يقويه حديث أسماء السابق.قال الشوكانى في( النيل) واستدل بهذا الحديث على أنه يجوز للمرأة إذا احتاجت إلى ستر وجهها لمرور الرجال قريبا منها أن تسدل ثوبها من فوق رأسها على وجهها . وقال ا بن المنذر (أجمعوا على أن المرأة تلبس المخيط والخفاف , وأن لها أن تغطى وجهها فتسدل الثوب سدلا خفيفا تستتر به عن نظر الرجال) . نيل الأوطار(5/77) الدليل السادس:-عن ابن عمر رضي الله عنهما قال :قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من جر ثوبه خيلاء لم ينظر الله إليه يوم القيامة فقالت أم سلمة,كيف يصنع النساء بذيولهن ؟ قال يرخين شبرا فقالت إذن تنكشف أقدامهن,قال فيرخينه ذراعا ولا يزدن عليه. رواه الترمذىوأبوداود وصححه الألباني(2/776) وفى رواية عن ابن عمر ( أنهن قلن إن شبرا لا يستر من عورة فقال:اجعلنه ذراعا ,فكانت إحداهن إذا أرادت أن تتخذ درعا أرخت ذراعا فجعلته ذيلا .)المسند (2/90).وقد أقرهن النبي صلى الله عليه وسلم على جعل القدمين عورة. هذا وإذا كان القدمان من العورة فما الظن بالوجه الذي يفتتن الرجال برؤيته, فهل يعقل أن يأمر الإسلام المرأة أن تستر شعرها وقدميها وأن يسمح لها أن تكشف وجهها ويديها؟ وأيهما تكون الفتنة فيه أكبر الوجه أم القدمان؟. الدليل السابع:قصة عائشة رضي الله عنها مع عمها من الرضاعة- وهو أفلح أخو أبى القعيس- لما جاء يستأذن عليها بعد نزول الحجاب,فلم تأذن له حتى أذن له النبي صلى الله عليه وسلم,لأنه عمها من الرضاعة. متفق على صحته قال الحافظ ابن حجر في الفتح(9/152) وفيه وجوب احتجاب المرأة من الأجانب. الحديث رواه البخارى8/392) ومسلم رقم(1444)
    الدليل الثامن:حديث أم عطيةرضى الله عنها, فىصحيح مسلم–أن النبي صلى الله عليه وسلم لما أمر بإخراج النساء إلى مصلى العيد,قلن:يا رسول الله إحدانا لا يكون لها جلباب,فقال النبي صلى الله عليه وسلم لتلبسها أختها من جلبابها. ووجه الدلالة أن المرأة لا يجوز لها الخروج من بيتها إلا متحجبةبجلبابها الساتر لجميع بدنها , وقد تكلمنا في معنى الجلباب فيما سبق .
    الدليل التاسع:-احتجاب أمهات المؤمنين:- فقد أورد ابن سعد في الطبقات فقال أخبرنا محمد بن عمر حدثنا إبراهيم ابن زيد المكي وسفيان ابن عيينة عن عمرو بن دينار عن أبى جعفر قال:كان الحسن والحسين لا يريان أمهات المؤمنين...,فقال ابن عباس:إن رؤيتهن لهما تحل. الطبقات الكبرى(8/178) , وقال: أخبرنا محمد بن عمر حدثني عبد لله بن أبى يحيى عن بُثينة بنت حنظلة عن أمها, أم سنان الأسلمية قالت :لما نزلنا المدينة لم ندخل حتى دخلنا مع صفية منزلها, وسمع بها نساء المهاجرين والأنصار,فدخلن عليها متنكرات , فرأيت أربعا من أزواج النبي صلى الله عليه وسلم متنقبات:زينب بنت جحش , وحفصة, وعائشة ,وجويرية... الحديث-الطبقات الكبرى (8/126)
    الدليل العاشر:عن أنس رضي الله عنه في قصة زواج رسول الله صلى الله عليه وسلم من صفية رضي الله عنها:فقال المسلمون إحدى أمهات المؤمنين أو مما ملكت يمينه؟ ,فقالوا إن حجبها فهي من أمهات المؤمنين وإن لم يحجبها فهى مما ملك يمينه ,فلما ارتحل وطأ لها خلفه ومد الحجاب بينها وبين الناس(رواه البخاري) ومسلم رقم(1365) , وفى رواية أخرى عن أنس رضي الله عنه قال :فلما قرب البعير لرسول الله صلى الله عليه وسلم ليخرج, وضع رسول الله صلى اله عليه وسلم رجله لصفية لتضع قدمها على فخذه,فأبت ووضعت ركبتها على فخذه. وسترها رسول الله صلى الله عليه وسلم وحملها وراءه وجعل رداءه على ظهرها ووجهها ثم شده من تحت رجلها وتحمل بها وجعلها بمنزلة نساءه . , قال الشيخ عبد العزيز بن خلف:- وهذا الحديث من أدلة الوجوب أيضا لأنه من فعله صلى الله عليه وسلم بيده الكريمة فهو عمل كامل, حيث إنه صلى الله عليه وسلم ستر جسمها كله, وهذا هو الحق الذي يجب إتباعه, فهو القدوة الحسنة, ولو لم يكن دليل من النصوص الشرعية على وجوب ستر المسلمة وجهها وجميع بدنها ومقاطع لحمها إلا هذا الحديث الصحيح, لكفى به موجبا وموجها إلى أكمل الصفات. نظرات في حجاب المرأة المسلمةص97
    ثالثا:الاعتبار الصحيح والقياس المطرد:
    وهو إنكار المفاسد ووسائلها والزجر عنها وإقرار المصالح ووسائلها والحث عليها, فقد ذكر العلامة الشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله في (رسالة الحجاب) هذا الاستدلال فقال:فكل ما كانت مصلحته خالصة أو راجحة على مصلحة فهو مأمور به أمر إيجاب أو أمر استحباب, وكل ما كانت مفسدته خالصة أو راجحة على مصلحة فهو منهي عنه نهى تحريم أو نهى تنزيه, وإذا تأملنا السفور وكشف المرأة وجهها للرجال الأجانب, وجدناه يشتمل على مفاسد كثيرة . ثم ذكر من هذة المفاسد(باختصار) 1- الفتنة, فإن المرأة بنفسها فتنة ,فضلا عما يجمل وجهها ويبهيه وهذا من أكبر دواعي الشر والفساد. 2-زوال الحياء عن المرأة الذي هو من الإيمان ومن مقتضيات فطرتها.3-افتتان الرجال بها.4-اختلاط النساء بالرجال وفى ذلك فتنة كبيرة وفساد عريض. وقال رحمه الله (فإن كان قد اختلف في فهم الزينة الظاهرة , فإن الحجة في فهم الصحابة ونسائهم, حيث طبقن ذلك عملا بتغطية الوجه والصدر والنحر والشعر, لما ورد عن عائشة رضي الله عنها في حديث الإفك(وكان يعرفني قبل نزول الحجاب) وقولها في الإحرام كنا بالجمع فإذا حاذينا الرجال, سدلت إحدانا خمارها على وجهها, فإذا جاوزونا كشفنا. فهذا العمل حجة لا يصح تأويله, لأنه تطبيق عملي لمفهوم النص الشرعي, فىآية الحجاب وأن رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أظهرهم, ولو عملوا شيئا خطأ لنبههم إليه, كما في صلا ة المسيء.انتهى.
    ويذكر الشيخ بكر ابن عبد الله أبو زيد هذا الاعتبار (القياس المطرد),فيقول(فقد دلت النصوص أيضا بدليل القياس المطرد على ستر الوجه والكفين كسائر جميع البدن, وإعمالا لقواعد الشرع المطهر الرامية إلى سد أبواب الفتنة عن النساء أن يفتن أو يفتتن بهن والرامية كذلك إلى تحقيق المقاصد العالية وحفظ الأخلاق الفاضلة مثل العفة والطهارة والحياء والغيرة وصرف الأخلاق السافلة من عدم الحياء وموت الغيرة والتبذل والتعري والسفور والاختلاط كما في قاعدة جلب المصالح ودرأ المفاسد, وقاعدة ارتكاب أدنى المفسدتين لدفع أعلاهما, وقاعدة ترك المباح إذا أفضى إلى مفسدة في الدين, ومن هذة المقايسات المطردة, الأمر بغض البصر وحفظ الفرج , وكشف الوجه أعظم داعية للفتنة من ذلك. النهى عن الضرب بالأرجل, وكشف الوجه أعظم داعية للفتنة من ذلك . النهى عن الخضوع بالقول , وكشف الوجه أعظم داعية للفتنة من ذلك . الأمر بستر القدمين والذراعين والعنق وشعر الرأس بالنص والإجماع ,وكشف الوجه أعظم داعية للفتنة والفساد من ذلك ,وغير هذة القياسات كثير يعلم مما تقدم,فيكون ستر الوجه واليدين وعدم السفور عنهما من باب الأولى والأقيس و وهو المسمى بالقياس الجلي.) انتهى. حراسة الفضيلة ص65


    * تفنيد شبه المبيحين لكشف الوجه والكفين والرد عليها


    الشبهة الأولى-قوله تعالى-ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها-قالوا _إلا ما ظهر منها ,الوجه والكفين لورود بعض الآثار عن ابن عباس وبعض التابعين في تفسير إلا ما ظهر منها ,الوجه والكفين.وبالرد على هذة الشبهة: أولا الآثار التي وردت عن ابن عباس رضي الله عنه فىتفسير هذة الآية تتبعها الشيخ مصطفى العدوى حفظه الله ,بالتحقيق عند ابن جرير وابن كثير وما وقف عليه وبين أن في كل أثر منها مقال(أي ضعيفةولايصلح الاحتجاج بها) وأوردها فىرسالته-(الحجاب أدلة الموجبين وشبه المخالفين)-وبين مافيها من الضعف.
    ثانيا-فقد صح لدينا أثر صحيح عن ابن مسعود رضي الله عنه في تفسير هذة الآية-فقال ابن جرير الطبري(18/92)عن عبد الله رضي الله عنه قال : قال (ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها) قال الثياب .(0الحديث موقوف صحيح) فهذا أثر صحيح عن ابن مسعود في أن الزينة المستثناه في الآية إنما هي الزينة الظاهرة وهى زينة الثياب والتي لا بد من ظهورها ولايمكن التحرذ منها وإخفاؤها وليس الوجه والكفين وهذا تفسير صحابي جليل وبأثر صحيح وحسبك بابن مسعود في عداد المفسرين من الصحابة رضي الله عنهم .فيقول عن نفسه –والله لقد أخذت من في رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم بضعا وسبعين سورة,والله لقد علم أصحاب النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم أنى من أعلمهم بكتاب الله وما أنا بخيرهم .( أخرجه البخاري الفتح9/46) وقال أيضا:ولو أعلم أحدا أعلم منى بكتاب الله تبلغه الإبل لركبت إليه(أخرجه مسلم.حديث2463) وقد أخرج الحاكم(5387) وصححه الألباني فىصحيح الجامع(3509) عن عبد الله أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:رضيت لأمتي مارضى لها ابن أم عبد. .قلت:فمثل هذا حرى أن يقدم تفسيره للآية , وهذا القول لابن مسعود رضي الله عنه هو ما يؤيده المعنىاللغوى لكلمة الزينة في لغة العرب وفى سياق كلمة الزينة في آيات كثيرة في القرآن ,وقد ذكر الشيح محمد الشنقيطى هذا في
    ( أضواء البيان6/197) فقال –الزينة في لغة العرب هي ما تتزين به المرأة مما هو خارج عن أصل خلقتها:كالحلي والحلل فتفسير الزينة ببعض بدن المرأة خلاف الظاهر ولا يجوز الحمل عليه إلا بدليل يجب الرجوع إليه. وكذلك فإن لفظ الزينة في القرآن يكثر تكرره مرادا به الزينة الخارجة عن أصل المزين بها, ولا يراد بها بعض أجزاء ذلك الشيء كقوله تعالى (إنا جعلنا ما على الأرض زينة لها) وقوله(إنا زينا السماء الدنيا بزينة الكواكب)وقوله(المال والبنون زينة الحياة الدنيا).فلفظ الزينة في هذة الآيات يراد به ما يزين به الشيء وهو ليس من أصل خلقته, وكون هذا المعنى هو الغالب في لفظ الزينة في القرآن يدل على أن لفظ الزينةفى محل النزاع(ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها)يراد به هذا المعنى ( أي زينة ظاهر الثياب).
    قول شيخ الإسلام ا بن تيمية في تفسير ابن عباس(إلا ما ظهر منها) , فقد ذهب إلى وقوع النسخ في مراحل تشريع الحجاب,فقال:فابن مسعود ذكر آخر الأمرين وابن عباس ذكر أول الأمرين. مجموع الفتاوى(22/110)
    قول العلامة عبد العزيز بن باز:-(وأما ما يروى عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه فسر (إلا ما ظهر منها) بالوجه والكفين فهو محمول على حالة النساء قبل نزول آية الحجاب وأما بعد ذلك فقد أوجب الله عليهن ستر الجميع. وقد نبه على ذلك شيخ الإسلام ابن تيمية وغيره من أهل العلم والتحقيق وهو الحق الذي لاريب فيه. وتقدم قوله تعالى-وإذا سألتموهن متاعا فاسألوهن من وراء حجاب- ولم يستثن شيئا وهى آية محكمة , فوجب الأخذ بها والتعويل عليها وحمل ماسوا ها عليها والحكم فيها عام في نساء النبي صلى الله عليه وسلم وغيرهن من نساء المؤمنين) رسالة في الحجاب والسفورص19
    الثاني-(الشبهة الثانية):حديث أ سماء_الوجه والكفين:
    عن سعيد بن بشير عن قتادة عن خالد قال يعقوب :ابن دريك عن عائشة رضي الله عنها أن أسماء بنت أبى بكر دخلت على رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم وعليها ثياب رقاق فأعرض عنها رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم وقال ياأ سماء إن المرأة إذا بلغت المحيض لم تصلح أن يرى منها إلا هذا وهذا .وأشار إلى وجهه وكفيه .رواه أبو داود وقال هذا مرسل خالد بن دريك .
    الرد على هذة الشبهةكالآتى:1-الحديث ضعيف جدا وذلك لكثرة علله أولها:أن خالد بن دريك لم يدرك عائشة فالسند منقطع .ثانيها: قتادة مدلس . ثالثها:سعيد بن بشير ضعيف .رابعها:الوليد مدلس . كذلك الشواهد له أيضا ضعيفة إذن فلا يصلح الاحتجاج به
    2-أن خالد بن دريك تفرد به دون باقي الرواة عن عائشة وقد قال فيه ابن القطان مجهول الحال
    3-أنه مخالف لما عرف من حياء أسماء رضي الله عنها وغيرة الزبير بن العوام زوجها رضي الله عنه بالإضافة إلى أنها ابنة الصديق
    4-الحديث مخالف لما روته عائشة من حديث الإفك وأنها غطت وجهها وكذلك ماروته من حديث سودة السابق
    5-الحديث مخالف لما روته أسماء رضي الله عنها فىالحديث الصحيح حيث قالت :كنا نغطى وجوهنا من الرجال...
    6-فضلا عما سبق فإن هذا محتمل أن يكون قبل نزول آية الحجاب .
    الشبهة الثالثة:.قصة المرأة سفعاء الخدين:
    عن جابر ابن عبد الله رضي الله عنه قال شهدت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم الصلاة يوم العيد فبدا بالصلاة قبل الخطبة بغير أذان ولا إقامة ثم قام متوكئا على بلال فأمر بتقوى الله وحث على طاعته ووعظ الناس وذكرهم ثم مضى حتى أتى النساء فوعظهن وذكرهن فقال (تصدقن فإن أكثركن حطب جهنم) فقامت امرأة من سطة النساء سفعاء الخدين فقالت لم يا رسول الله قال لأنكن تكثرن الشكاة وتكفرن العشير. رواه مسلم (2/537) ,وقد ذكر فضيلة الشيخ مصطفى العدوى عدة طرق لهذا الحديث ,أخرجه النسائي(2/186) , وأخرجه أحمد(3/318),وأخرجه البيهقى(3/296),(3/300) وكلها جاء فيها لفظ(امرأة من سفلة النساء) وقد ذكر عياض أنه جاء في بعض روايات ابن أبى شيبة(امرأة ليست من علية النساء), ثم قال – ومن هذا يتضح لنا وضوحا لانشك فيه أن الصواب(امرأة من سفلة النساء) , وفى اللسان ص2031 وسفلة الناس: أسا فلهم وغوغاؤهم. أما قوله سفعاء الخدين فمعنا فيها تغير وسواد كما قال ذلك النووي . وعلى هذا* فقوله امرأة من سفلة النساء سفعاء الخدين أي ليست من علية النساء_بل هي من سفلتهم_ وهى سوداء هذا القول يشعر ويشير إشارة قوية إلى أن المرأة كانت من الإماء وليست من الحرائر وعليه فلا دليل في هذا لمن استدل به على جواز كشف وجه المرأة إذ أنه يغتفر في حق الإماء مالا يغتفر في حق الحرائر وقد قال الصحابة لما بنى النبي صلى الله عليه وسلم بصفية – إن حجبها فهي إحدى أمهات المؤمنين , وإن لم يحجبها فهي مما ملكت يمينه. قلتوقد أورد صاحب كتاب أدلة الحجاب آثارا صحيحة عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه كان ينهى الإماء عن التقنع بالجلباب ويقول لا تتشبهن بالحرائر). انظر إرواء الغليل للألباني(6/203),ألمحلى لابن حزم(3/218)
    .*ثم هناك احتمال وارد أيضا وهو أن هذة المرأة قد تكون من القواعد من النساء
    .*هذا وليس فىهذا الحديث ما يفيد أن ذلك كان بعد الأمر بالحجاب. انتهى قال الشيخ محمد بن العثيمين: إما أن تكون هذة المرأة من القواعد اللاتي لا يرجون نكاحا فكشف وجهها مباح, أو يكون قبل نزول آية الحجاب, فإنها كانت في سورة الأحزاب سنة خمس أو ست من الهجرة, وصلاة العيد شرعت في السنة الثانية من الهجرة.رسالة الحجاب ص32
    الشبهة الرابعة:قصة المرأة الخثعمية:
    التي كانت تسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم غداة يوم النحر وقد أردف الفضل ابن عباس رضي الله عنهما خلفه على عجز راحلته وفيها ( وأقبلت امرأة من خثعم وضيئة تستفتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فطفق الفضل ينظر إليها وأعجبه حسنها, فالتفت النبي صلى الله عليه وسلم والفضل ينظر إليها فأخلف بيده فأخذ بذقن الفضل فعدل وجهه عن النظر إليها) وأجاب عن ذلك الشيخ الشنقيطى(أضواء البيان6/599) قال :ليس في شيء من روايات الحديث التصريح بأنها كانت كاشفة وجهها, وان النبي صلى الله عليه وسلم رآها كاشفة عنه وأقرها علي ذلك بل غاية مافى الحديث أنها وضيئة , ومعرفة كونها وضيئة أو حسناء لا يستلزم أنها كانت كاشفة عن وجهها, بل قد ينكشف عنها خمارها من غير قصد, فيراها بعض الرجال من غير قصد. ثم قال مع أن جمال المرأة قد يعرف وينظر إليها وهى مختمرة, وذلك لحسن قدها وقوامها , وقد تعرف وضاءتها وحسنها, من رؤية بنانها, فقط كما هو معلوم ولذلك فسر ابن مسعود(ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها) بالملاءة فوق الثوب , ومما يوضح أن الحسن يعرف من تحت الثياب قول الشاعر :
    طافت أمامة بالركبان آونة يا حسنها من قوام ما ومنتقبا ,فقد بالغ في حسن قوامها مع أن العادة كونه مستورا بالثياب لا منكشفا. انتهى. وقد نقل الشيخ الألباني في كتاب حجاب المرأة المسلمة بعض ما جاء في ترجمة أبى على التنوخى أنه أنشد : قل للمليحة في الخمار المذهب أفسدت نسك أخي التقى المذهب
    نور الخمار ونور خدك تحته عجبا لوجهك كيف لم يتلهب .
    الوجه الثاني : أن الخثعمية كانت محرمة والمحرمة لا يجب عليها تغطية وجهها لقول النبي صلى الله عليه وسلم (لاتنتقب المحرمة ولا تلبس القفازين) قال ابن قدامة في المغنى(3/325) في شرحه:والمرأة إحرامها في وجهها فإن احتاجت سدلت على وجهها . وقال الحافظ ابن حجر في الفتح(4/54) في قوله لاتنتقب المحرمة: أي لاتستر وجهها,فالأصل في المرأة المحرمة أنها لا تغطى وجهها إلا إذا احتاجت_ عند مرور الرجال مثلا أن تغطيه بشيء غير النقاب كأن تسدل عليه شيئا, وليست تلك التغطية واجبة عليها والله أعلم, انتهى *وفى هذا الحديث رد على من قال بجواز نظر الرجل الأجنبي إلى وجه المرأة لأن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يقر الفضل على ذلك ,بل صرف وجهه , وكيف يمنعه من شيء مباح. وقال الدكتور البوطى معلقا على هذا الحديث: قالوا فلولا أن وجهها عورة لا يجوز نظر الرجل الأجنبي إليه لما فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم ذلك بالفضل,أما المرأة ذاتها فقد كان عذرها في كشفه أنها كانت محرمة بالحج. إلى كل فتاة تؤمن بالله ص40
    الشبهة الخامسة:قصة الواهبة: وهى أن امرأة جاءت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقالت يا رسول الله,جئت لأهب لك نفسي فنظر إليها رسول الله صلى الله عليه وسلم فصعد النظر إليها وصوبه ثم طأطأ رأسه... الحديث وفى الاستدلال بهذا الحديث على جواز كشف الوجه نظر من نواحي: الأولى: إن مجيئها على هذا الحال كان لإرادة التزويج من رسول الله صلى الله عليه وسلم فلها حينئذ أن تكشف وجهها ليراها.ففي الحديث-إذا خطب أحدكم امرأة, فلا جناح عليه أن ينظر إليها إذا كان إنما ينظر إليها لخطبته, وإن كانت لاتعلم_أخرجه أحمد(5/424) الثانية: أن ذلك محتمل انه قبل الحجاب *الثالثة:أن ذلك خاص برسول الله صلى الله عليه وسلم, وقد قال الحافظ ابن حجر(فتح البارى9/210)...والذي تحرر عندنا أنه صلى الله عليه وسلم كان لا يحرم عليه النظر إلى النساء الأجنبيات بخلاف غيره الشبهة السادسة :دعوى أن الحجاب خاص بزوجات النبي صلى الله عليه وسلم
    للجواب على ذلك من وجوه :- الأول-أن الحكمة من سؤالهن من وراء حجاب هي طهارة القلوب كما قال تعالى { وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعاً فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاء حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ ,ونساء المؤمنين كنساء النبي صلى الله عليه وسلم في احتياج إلى هذة الحكمة إذن فالعلة مشتركة وعامة إذ ليس أحد من المسلمين يقول إن غير أزواج النبي صلى الله عليه وسلم(نساء المؤمنين) لا حاجة لتزكية قلوبهن وقلوب الرجال من الريبة منهن فلاعليهن أن لايسألن من وراء حجابَ, وكيف تؤمر أمهات المؤمنين بالحجاب وهن أطهر النساء قلوبا وأعظمهن فضلا وقدرا في قلوب المؤمنين ولا تؤمر غيرهن بالحجاب ممن هن أقل إيمانا وفضلا وشرفا؟ فغيرهن أولى بهذا الأمر, وعلى هذا فعموم علة الحجاب دليل على عموم حكم الحجاب لجميع نساء المسلمين
    الثاني قول النبي صلى الله عليه وسلم( إياكم والدخول على النساء فقال رجل من الأنصار يا رسول الله أفرأيت الحمو؟ قال الحمو الموت) أخرجه البخاري من حديث عقبة بن عامر الجهنى رضي الله عنه(9/242). ففي هذا الحديث دليل واضح على منع الدخول على النساء وسؤالهن متاعا إلا من وراء حجاب ,وتحذير النبي صلى الله عليه وسلم من دخول الرجال على النساء دليل صحيح على أن قوله تعالى: (فاسألوهن من وراء حجاب) عام في جميع النساء إذ لو كان حكمه خاصا بأزواجه صلى الله عليه وسلم, لما حذر الرجال هذا التحذير البالغ العام من الدخول على النساء
    الثالث قول النبي صلى الله عليه وسلم (لاتنتقب المرأة المحرمة ولا تلبس القفازين)أخرجه البخارىرقم(1838)من حديث ابن عمر رضي الله عنهما , فالخطاب هنا عام لجميع نساء الأمة ,وهذا الحكم خاص بالمرأة المحرمة لاتنتقب أي لا تغطى وجهها إلا إذا احتاجت-عند مرور الرجال مثلا- فتغطيه بشيء غير النقاب كأن تسدل عليه شيئا كما كانت أسماء رضي الله عنها تغطى وجهها وهى محرمة. كما يفهم من الحديث أن غير المحرمة تنتقب , وإنما يعرف الشيء بضده.ويفهم منه أيضا أن النقاب كان معروفا.
    الرابع قوله تعالى {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً }الأحزاب59 فهذه الآية تتمة وتفسير لآية الحجاب وعامة لنساء المؤمنين.
    الخامس التطبيق العملي للصحابيات والتابعيات ونساء المؤمنين للحجاب ,كما صح الأثر عن أسماء رضي الله عنها في الإحرام وفاطمة بنت المنذر رحمها الله قالت: كنا نخمر وجوهنا , ونحن محرمات مع أسماء بنت أبى بكر رضي الله عنهما ( أخرجه الإمام مالك في الموطأ 1/328) والحاكم(1/454),وصححه, ووافقه الذهبي, فحديث أسماءرضى الله عنها(كنا نغطى وجوهنا من الرجال) دليل على أن عمل النساء في زمن الصحابة رضي الله عنهم كان على تغطية الوجوه من الرجال الأجانب,وأما حديث فاطمة بنت المنذر فيفيد أن تغطية الوجه في الإحرام كان عاما في النساء لافى زمن الصحابة فقط بل فيما بعدهم أيضا.


    * تعليق


    يقول الشيخ بكربن عبد الله أبو زيد (فيما هو معلوم من الشرع المطهر,وعليه المحققون, أنه ليس لدعاة السفور دليل صحيح صريح,وأن جميع ما يستدل به دعاة السفور عن الوجه والكفين لا يخلو من حال من ثلاث حالات:
    1-دليل صحيح صريح,لكنه منسوخ بآيات فرض الحجاب أي قبل عام خمس من الهجرة , أوفى حق القواعد من النساء . 2-دليل صحيح لكنه غير صريح,لاتثبت دلالته أمام الأدلة القطعية الدلالة من الكتاب والسنة على حجب الوجه والكفين كسائر البدن, ومعلوم أن رد المتشابه إلى المحكم هو طريق الراسخين في العلم.3-دليل صريح لكنه غير صحيح,لا يحتج به, ولا يجوز أن تعارض به النصوص الصحيحة الصريحة من حجب النساء لأبدانهن وزينتهن ومنها الوجه والكفان. هذا مع أنه لم يقل أحد في الإسلام بجواز كشف الوجه واليدين عند وجود الفتنة ورقة الدين, وفساد الزمان, بل هم مجمعون على سترهما,وهذة الظواهر الإفسادية قائمة في زماننا, فهي موجبة لسترهما,لو لم يكن أدلة أخرى.) انتهى. حراسة الفضيلة ص68


    * خاتمة


    وخلاصة ما سبق من البحث نرى أن ستر وجه المرأةأمام الرجال الأجانب ليس بدعة ولا تطرفا أو تنطعا بل وليس سنة, بل هو أمر واجب, وذلك للأدلة التي سقناها فيما سبق من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية وكلام كثير من المفسرين وشراح الأحاديث وفعل الصحابيات وأقوال التابعين وكلام الفقهاء والعلماء فىذلك مما يؤكد قوة الاحتجاج بوجوب ستر الوجه والكفين وضعف قول القائلين بجواز كشف الوجه والكفين وذلك أن العمدة في استدلالهم على ذلك هو تفسير ابن عباس رضي الله عنه للآية (إلا ما ظهر منها ) بالوجه والكفين وقد ذكرنا سابقا أن الروايات الواردة عن ابن عباس في ذلك كلها ضعيفة(للتحقيق يرجع إلى رسالة الحجاب لفضيلة الشيخ مصطفى العدوى ص45) والعجيب أن هناك رواية لابن عباس رضي الله عنه تخالف ما روى عنه (بقوله الوجه والكفين) وهى تفسيره للآية-يدنين عليهن من جلابيبهن- فقال أمر الله نساء المؤمنين إذا خرجن من بيوتهن في حاجة أن يغطين وجوههن من فوق رؤسهن بالجلابيب ويبدين عينا واحدة. وإن كانت هذة الرواية أيضا فيها كلام كما ذكر الشيخ مصطفى العدوى , فلماذا يتشبث المجوزون لكشف الوجه بالرواية الأولى ويهملون الرواية الثانية وهى تفسيره لقوله تعالى (يدنين عليهن من جلابيبهن) ؟ بل وهناك الرواية الصحيحة
    لابن مسعود رضي الله عنه في تفسير قوله تعالى-إلا ما ظهر منها فقال الثياب . فلماذا نترك الرواية الصحيحة ونعدل عنها إلى الضعيفة؟ وكذلك يستدل المجوزون لكشف الوجه والكفين بحديث أ سماء رضي الله عنها(إن المرأة إذا بلغت المحيض لا يرى منها...)
    وقد بينا أنه ضعيف جدا ولا يصلح الاحتجاج به. ومع العلم بأن الذين قالوا بجواز كشف الوجه والكفين من المالكية والحنفية قيدوه بأمن الفتنة واتفقوا على وجوب ستر الوجه والكفين فىحالةخوف الفتنة .والناظر إلى واقعنا المعاصر يرى أن الفتنة بلغت فيه أوجا رفيعا لم يبلغ في أي عصر من العصور السالفة من هذا التبرج والسفور القبيح في لباس المرأة وتفننها بأنواع الزينة ووسائل الإغراء وحصول الاختلاط وقلة الحياء وغربة الدين ألا يدعو ذلك كله إلى التمسك بالعفة والطهارة وبالاعتصام بالكتاب والسنة ؟ فاحذارى أختاه أن تنخدعي بدعاة التبرج والسفور فإنهم لن يغنوا عنك من الله شيئا في يوم لا ينفع فيه مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم وتذكري حقارة الدنيا ونعيمها الزائل المنقطع عن أهلها وأن الفوز الحقيقي في النجاة من عذاب الله والفوز بالجنة, النعيم المقيم. قال تعالى: {كُلُّ نَفْسٍ ذَآئِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَما الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ }آل عمران185 . ومازال في الوقت بقية للتوبة والإنابة والعود الحميد إلى الله قبل أن يأتي الندم في وقت لا ينفع فيه ندم, ولا ينبئك مثل خبير ,قال تعالى: {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنصَرُونَ وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ العَذَابُ بَغْتَةً وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ أَن تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَى علَى مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّهِ وَإِن كُنتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ أَوْ تَقُولَ لَوْ أَنَّ اللَّهَ هَدَانِي لَكُنتُ مِنَ الْمُتَّقِينَ أَوْ تَقُولَ حِينَ تَرَى الْعَذَابَ لَوْ أَنَّ لِي كَرَّةً فَأَكُونَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ بَلَى قَدْ جَاءتْكَ آيَاتِي فَكَذَّبْتَ بِهَا وَاسْتَكْبَرْتَ وَكُنتَ مِنَ الْكَافِرِينَ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ تَرَى الَّذِينَ كَذَبُواْ عَلَى اللَّهِ وُجُوهُهُم مُّسْوَدَّةٌ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِّلْمُتَكَبِّرِينَ وَيُنَجِّي اللَّهُ الَّذِينَ اتَّقَوا بِمَفَازَتِهِمْ لَا يَمَسُّهُمُ السُّوءُ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ }الزمر . وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .


    وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

    كتبه وراجعه فضيلة الشيخ مجدي مصيلحي





  2. #2
    عضو محترف ثروت فرج is on a distinguished road الصورة الرمزية ثروت فرج
    تاريخ التسجيل
    16-03-2008
    المشاركات
    719
    معدل تقييم المستوى: 82

    افتراضي رد: *** القول المبين بوجوب ستر الوجه والكفين *** (( أدلة وجوب النقاب ورد شبه المجيزين

    جزاك الله خيرا اخي الكريم
    نسأل الله عز وجل ان ينفع بها
    وان تعود نساء المسلمين الي العفة والطهارة والستر
    اللهم امين
    واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين


    [IMG][/IMG]
    جزاكم الله الجنة
    ثروت فرج: مصر - الزقازيق :


  3. #3
    عضو محترف محمد ابو الطاهر is on a distinguished road الصورة الرمزية محمد ابو الطاهر
    تاريخ التسجيل
    23-04-2008
    المشاركات
    865
    معدل تقييم المستوى: 82

    افتراضي رد: *** القول المبين بوجوب ستر الوجه والكفين *** (( أدلة وجوب النقاب ورد شبه المجيزين

    جزاك الله خيرا اخي الكريم
    نسأل الله عز وجل ان ينفع بها
    وان تعود نساء المسلمين الي العفة والطهارة والستر
    اللهم امين
    واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين



    اللهم إني اسألك حبك وحب من يحبك وحب العمل الذي يبلغني حبك اللهم اجعل حبك احب اللي من نفسي واهلي واولادي ومن الماء البارد على الظمأ.
    http://mohamedmahroom.maktoobblog.com/


  4. #4
    عضو مميز مهاب عسقلاني is on a distinguished road
    تاريخ التسجيل
    11-04-2008
    المشاركات
    385
    معدل تقييم المستوى: 77

    افتراضي رد: *** القول المبين بوجوب ستر الوجه والكفين *** (( أدلة وجوب النقاب ورد شبه المجيزين

    لا تضيقوا واسعا بارك الله فيك




  5. #5
    مشرف المنتدى الإسلامي العام عبدالرحمن سعيد الوليلي is on a distinguished road الصورة الرمزية عبدالرحمن سعيد الوليلي
    تاريخ التسجيل
    30-04-2007
    المشاركات
    2,419
    معدل تقييم المستوى: 110

    افتراضي رد: *** القول المبين بوجوب ستر الوجه والكفين *** (( أدلة وجوب النقاب ورد شبه المجيزين

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ثروت فرج مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيرا اخي الكريم
    نسأل الله عز وجل ان ينفع بها
    وان تعود نساء المسلمين الي العفة والطهارة والستر
    اللهم امين
    واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين
    آآآآآآمبن
    جزاكم الله كل خير أخي الحبيب ثروت




  6. #6
    مشرف المنتدى الإسلامي العام عبدالرحمن سعيد الوليلي is on a distinguished road الصورة الرمزية عبدالرحمن سعيد الوليلي
    تاريخ التسجيل
    30-04-2007
    المشاركات
    2,419
    معدل تقييم المستوى: 110

    افتراضي رد: *** القول المبين بوجوب ستر الوجه والكفين *** (( أدلة وجوب النقاب ورد شبه المجيزين

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد ابو الطاهر مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيرا اخي الكريم
    نسأل الله عز وجل ان ينفع بها
    وان تعود نساء المسلمين الي العفة والطهارة والستر
    اللهم امين
    واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين
    اللهم آمين
    جزيت خيرا أخي




  7. #7
    مشرف المنتدى الإسلامي العام عبدالرحمن سعيد الوليلي is on a distinguished road الصورة الرمزية عبدالرحمن سعيد الوليلي
    تاريخ التسجيل
    30-04-2007
    المشاركات
    2,419
    معدل تقييم المستوى: 110

    افتراضي رد: *** القول المبين بوجوب ستر الوجه والكفين *** (( أدلة وجوب النقاب ورد شبه المجيزين

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مهاب عسقلاني مشاهدة المشاركة
    لا تضيقوا واسعا بارك الله فيك
    وما التضييق في ذلك أخي الحبيب ؟!!
    نسأل الله الهداية والتوفيق والسداد




  8. #8
    عضو فعال حورية الطين is on a distinguished road الصورة الرمزية حورية الطين
    تاريخ التسجيل
    11-02-2008
    المشاركات
    130
    معدل تقييم المستوى: 77

    Thumbs up جزيت الجنـــــــــــــــــــة..00..00



    أسأل الله العلي العظيم أن

    يجزيك أخي الفاضل المتألق

    عبدالرحمــــــــــــــــــــن

    على هذا التوضيح الكافي الوافي

    خير الجزااااء

    فالحكمة من الحجاب هو صيانة المراة

    و حمايتها من كل نفس دنيئة

    و هذه الحكمة لن تتحقق إلا بستر كل ما يدعو

    إلى النظر إليها و الانفتان بها

    فبالله عليكم أيهم أدعى للنظر إليها و الانفتان بها

    أهو الوجه أم الشعر ؟؟؟!!!!!!!

    فلما كان الوجه هو مكمن الزينة و الجمال وجبت تغطيته

    حماية لها

    أسجل إعجابي بقلمك اخي الفاضل

    لا جف له حبر

    دمت في رعاية الباري

    فليقولوا عن حجابى لا و ربى لن أبالى

    فليقولوا عن حجابى أنه يفنى شبابى

    و ليغالوا فى عتابى إن للدين إنتسابى

    لا و ربى لن أبالى همتى مثل الجبال

    أى معنىً للجمال إن غدا سهل المنال

    حاولوا أن يخدعونى صحت فيهم أن دعونى

    سوف أبقى فى حصونى لست أرضى بالمجون

    لن ينالوا من ردائى إننى رمز النقاء

    صرت و التقوى ضيائى خلف خيل الأنبياء

    إن لى نفساً أبية إنها تأبى الدنية

    إن دربى ياأخية خلوتى فيه سمية


    التعديل الأخير تم بواسطة حورية الطين; 29 -05 -2008، الساعة 08:52 PM


  9. #9
    عضو الداعية الوسطي is on a distinguished road
    تاريخ التسجيل
    18-04-2007
    المشاركات
    73
    معدل تقييم المستوى: 86

    افتراضي رد: *** القول المبين بوجوب ستر الوجه والكفين *** (( أدلة وجوب النقاب ورد شبه المجيزين

    هذا رأي في المسألة ، و ليعلم الفتيات أن هناك رأي آخر أقوى و أقرب للصواب قال به جمهور أهل السنة و الجماعة




  10. #10
    عضو ماسي المانعي is on a distinguished road الصورة الرمزية المانعي
    تاريخ التسجيل
    28-01-2008
    المشاركات
    1,947
    معدل تقييم المستوى: 95

    افتراضي رد: *** القول المبين بوجوب ستر الوجه والكفين *** (( أدلة وجوب النقاب ورد شبه المجيزين

    بووووووووووركت


    يا رب إنْ عَظُمت ذنوبي كثــرةً ..... فلقد عَلِمتُ بأن عَفوكَ أعظـمُ
    إن كان لا يرجـوكَ إلا مُحسِــنٌ ..... فبمن يلوذ ويستجيرُ المجـرمُ
    إني دعوتُ كما أمَرْتَ تضرعــاً ..... فإذا رددت يدي فمن ذا يرحمُ
    ما لي إليك وسيــلةٌ إلا الرجـا ..... وجميـلُ عفـوكَ ثم أني مسلـمُ


  11. #11
    مشرف المنتدى الإسلامي العام عبدالرحمن سعيد الوليلي is on a distinguished road الصورة الرمزية عبدالرحمن سعيد الوليلي
    تاريخ التسجيل
    30-04-2007
    المشاركات
    2,419
    معدل تقييم المستوى: 110

    افتراضي رد: جزيت الجنـــــــــــــــــــة..00..00

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حورية الطين مشاهدة المشاركة


    أسأل الله العلي العظيم أن

    يجزيك أخي الفاضل المتألق

    عبدالرحمــــــــــــــــــــن

    على هذا التوضيح الكافي الوافي

    خير الجزااااء

    فالحكمة من الحجاب هو صيانة المراة

    و حمايتها من كل نفس دنيئة

    و هذه الحكمة لن تتحقق إلا بستر كل ما يدعو

    إلى النظر إليها و الانفتان بها

    فبالله عليكم أيهم أدعى للنظر إليها و الانفتان بها

    أهو الوجه أم الشعر ؟؟؟!!!!!!!

    فلما كان الوجه هو مكمن الزينة و الجمال وجبت تغطيته

    حماية لها

    أسجل إعجابي بقلمك اخي الفاضل

    لا جف له حبر

    دمت في رعاية الباري

    فليقولوا عن حجابى لا و ربى لن أبالى

    فليقولوا عن حجابى أنه يفنى شبابى

    و ليغالوا فى عتابى إن للدين إنتسابى

    لا و ربى لن أبالى همتى مثل الجبال

    أى معنىً للجمال إن غدا سهل المنال

    حاولوا أن يخدعونى صحت فيهم أن دعونى

    سوف أبقى فى حصونى لست أرضى بالمجون

    لن ينالوا من ردائى إننى رمز النقاء

    صرت و التقوى ضيائى خلف خيل الأنبياء

    إن لى نفساً أبية إنها تأبى الدنية

    إن دربى ياأخية خلوتى فيه سمية
    ما شاء الله جزاكم الله كل خير أختي الفاضلة (( حورية الطين )) على المرور العطر والرد الطيب الرائع

    وهذا ما تعودناه منك من ردود رائعة طيبة تثري المواضيع وتعطرها

    جعل الله ذلك في موازين حسناتك وحفظك وسدد خطاك




  12. #12


  13. #13
    مشرف منتدى الأخبار ومنتدى الطب محمد مختار will become famous soon enough
    تاريخ التسجيل
    27-07-2006
    المشاركات
    19,764
    معدل تقييم المستوى: 293

    افتراضي رد: *** القول المبين بوجوب ستر الوجه والكفين *** (( أدلة وجوب النقاب ورد شبه المجيزين

    بارك الله فيك أخي الفاضل عبد الرحمن









    محمد مختار


  14. #14
    عضو فعال احمد شعبان~ is on a distinguished road الصورة الرمزية احمد شعبان~
    تاريخ التسجيل
    24-03-2008
    المشاركات
    245
    معدل تقييم المستوى: 77

    افتراضي رد: *** القول المبين بوجوب ستر الوجه والكفين *** (( أدلة وجوب النقاب ورد شبه المجيزين

    مشكحووووووووووووووووور


    تحياتى




    الحاج احمد شعبان رجب
    منشاة سلطان -منوف-منوفية



    اغلب اهتمامات من يدخل النت تكون للمرح والترفية وقليل من يبحث عن علم ينفع ومعرفة تفيد


    بحب مصر000
    فى الزحمة000
    فى اللمه000
    فى ناسها الطيبين000
    فى لون الطين000
    فى علو برجها000
    فى سمار اهلها000
    بحبك يامصر000


  15. #15


  16. #16


  17. #17
    عضو محترف كيوبيد الحب will become famous soon enough كيوبيد الحب will become famous soon enough الصورة الرمزية كيوبيد الحب
    تاريخ التسجيل
    17-11-2007
    المشاركات
    830
    معدل تقييم المستوى: 89

    افتراضي رد: *** القول المبين بوجوب ستر الوجه والكفين *** (( أدلة وجوب النقاب ورد شبه المجيزين

    جزاك الله كل الخير

    وتسلم علي الموضوع

    اخوكم ابو أحمد




  18. #18
    مشرف المنتدى الإسلامي العام عبدالرحمن سعيد الوليلي is on a distinguished road الصورة الرمزية عبدالرحمن سعيد الوليلي
    تاريخ التسجيل
    30-04-2007
    المشاركات
    2,419
    معدل تقييم المستوى: 110

    افتراضي رد: *** القول المبين بوجوب ستر الوجه والكفين *** (( أدلة وجوب النقاب ورد شبه المجيزين

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كيوبيد الحب مشاهدة المشاركة
    جزاك الله كل الخير

    وتسلم علي الموضوع

    اخوكم ابو أحمد
    وجزاكم الله كل خير أخي الحبيب أبو أحمد

    شرفت الموضوع




  19. #19
    عضو ماسي ابتهال ادريس is on a distinguished road الصورة الرمزية ابتهال ادريس
    تاريخ التسجيل
    03-09-2008
    المشاركات
    1,759
    معدل تقييم المستوى: 86

    افتراضي رد: *** القول المبين بوجوب ستر الوجه والكفين *** (( أدلة وجوب النقاب ورد شبه المجيزين

    جزاكم الله خيرآآآ
    وبسبب ان الناس يتناولون الروايه الغير صحيحة عن ام المؤمنين السيدة عائشه عن اسماء بنت ابى بكرواحب ان اضيف لحضرتكم :
    قصة كشف الوجه والكفين لأسماء بنت ابى بكر الصديق نواصل في هذا التحذير تقديم البحوث العلمية الحديثية للقارئ الكريم، حتى يقف على حقيقة هذه القصة التي اشتهرت على ألسنة أصحاب السفور ليتخذوها دليلاً على كشف وجوه نساء المؤمنين، وإلى القارئ الكريم بيان حقيقة هذه القصة الواهية بجميع طرقها

    أولاً المتن

    رُوِيَ عن عائشة رضي الله عنها أن أسماء بنت أبي بكر دخلت على رسول الله وعليها ثياب رقاق، فأعرض عنها رسول الله ، وقال «يا أسماء، إن المرأة إذا بلغت المحيض لم تصلح أن يُرَى منها إلا هذا وهذا»، وأشار إلى وجهه وكفيه اهـ

    ثانيًا التخريج

    هذه القصة أخرج حديثها الإمام أبو داود في «السنن» كتاب «اللباس»، باب «فيما تبدي المرأة من زينتها» قال حدثنا يعقوب بن كعب الأنطاكي، ومؤمل بن الفضل الحراني قالا حدثنا الوليد عن سعيد بن بشير، عن قتادة، عن خالد، قال يعقوب ابن دريك عن عائشة رضي الله عنها أن أسماء بنت أبي بكر دخلت على رسول الله وعليها ثياب رِقاق القصة
    وأخرج الحديث أيضًا الإمام البيهقي في «السنن الكبرى» قال أخبرنا أبو علي الروذباري، أنبأنا أبو بكر محمد بن بكر، حدثنا أبو داود، حدثنا يعقوب بن كعب الأنطاكي، ومؤمل بن الفضل الحراني قالا حدثنا الوليد هو ابن مسلم
    وأخرجه الإمام الحافظ أبو أحمد عبد الله بن عدي الجرجاني في «الكامل في ضعفاء الرجال» قال حدثنا محمد بن أحمد بن عبد الواحد بن عبدوس، حدثنا موسى بن أيوب النصيبي، حدثنا الوليد
    وأخرجه أيضًا الإمام البيهقي في «السنن» من طريق أبي أحمد بن عدي حيث قال «أخبرنا أبو سعد الماليني، أنبأنا أبو أحمد بن عدي، حدثنا محمد بن أحمد بن عبد الواحد بن عبدوس »

    ثالثًا التحقيق

    أولاً هذا الحديث الذي جاءت به هذه القصة الواهية حديثٌ غريب
    حيث قال الإمام ابن عدي في «الكامل» «ولا أعلم رواه عن قتادة غير سعيد بن بشير»
    ثانيًا هذا الحديث الغريب مسلسل بالعلل
    قال أبو داود في «السنن» عقب هذا الحديث«هذا مرسل، خالد بن دريك لم يدرك عائشة رضي الله عنها»
    قتادة هو ابن دِعامة السدوسي البصري، روى عن خالد بن دريك وغيره، وروى عنه سعيد بن بشير وغيره، كذا في «تهذيب الكمال» للإمام المزي
    وقد أورده الإمام الحافظ ابن حجر في كتابه «طبقات المدلسين» في «المرتبة الثالثة» رقم قال «قتادة بن دعامة السدوسي البصري هو مشهور بالتدليس»
    وهذه المرتبة الثالثة بيّنها الإمام الحافظ ابن حجر في مقدمة كتابه «طبقات المدلسين» قال «الثالثة من أكثر من التدليس فلم يحتج الأئمة من أحاديثهم إلا بما صرحوا فيه بالسماع»
    قلتُ وهذا الحديث لم يصرح فيه قتادة بالسماع، بل عنعن، فلا يقبل حديثه، وكذا في «الميزان» للإمام الذهبي
    الوليد بن مسلم مدلس، وقد عنعن فلا يقبل حديثه، أورده الحافظ ابن حجر في «طبقات المدلسين» في الرابعة رقم
    تلك المرتبة قال فيها الحافظ في المقدمة «الرابعة من اتفق على أنه لا يحتج بشيء من حديثهم إلا بما صرحوا فيه بالسماع لكثرة تدليسهم على الضعفاء والمجاهيل»
    سعيد بن بشير
    أورده الحافظ ابن حجر في «التهذيب» ، ونقل أقوال أئمة الجرح والتعديل فيه
    أ قال ابن معين سعيد بن بشير ليس بشيء
    ب وقال علي بن المديني كان ضعيفًا
    جـ وقال محمد بن عبد الله بن نمير منكر الحديث ليس بشيء ليس بقوي الحديث، يروي عن قتادة المنكرات
    د وقال الساجي حَدَّث عن قتادة بمناكير
    هـ وقال الآجري عن أبي داود «ضعيف»
    قُلْتُ وأورده الإمام ابن حبان في «المجروحين» قال «سعيد بن بشير كان رديء الحفظ، فاحش الخطأ، يروي عن قتادة ما لا يتابع عليه» اهـ
    وقال الحافظ العراقي في «شرح ألفيته» رقم
    «من كثر الخطأ في حديثه وفحش استحق الترك، وإن كان عدلًا» اهـ
    قلت وبتطبيق هذه القاعدة على أقوال أئمة الجرح والتعديل التي أوردناها آنفًا نجد أن الحديث الذي جاءت به هذه القصة حديث متروك لا يصلح للمتابعات ولا الشواهد
    وهذه العلة الخامسة «الاضطراب»
    قال الإمام الحافظ ابن عدي في «الكامل» «ولا أعلم رواه عن قتادة غير سعيد بن بشير، وقال مرة فيه عن خالد بن دريك عن أم سلمة بدل عائشة» اهـ
    قلت وبهذا يتبين أن القصة واهية بهذا الإسناد التالف من حديث عائشة
    رابعًا شاهد تالف للقصة من حديث أسماء بنت عميس

    المتن

    رُوِي عن أسماء بنت عميس أنها قالت دخل رسول الله على عائشة وعندها أختها أسماء، وعليها ثياب شامية واسعة الأكمام، فلما نظر إليها رسول الله قام فخرج، فقالت لها عائشة تَنَحَّيْ، فقد رأى رسول الله أمرًا كرهه، فتنحت، فدخل رسول الله ، فسألته عائشة رضي الله عنها لِمَ قام ؟ فقال «أولم تَرَيْ إلى هيئتها ؟ إنه ليس للمرأةِ المسلمةِ أن يبدو منها إلا هذا وهذا» وأخذ بكُميه فغطى بهما كفَّيه حتى لم يَبْدُ من كفيه إلا أصابعه، ونصب كفيه على صدغيه حتى لم يبد إلا وجهه

    التخريج

    هذا السند أيضًا الذي جاءت به هذه القصة الواهية
    أخرجه الطبراني في «المعجم الكبير» حدثنا أبو الزنباغ روح بن الفرج، حدثنا عمرو بن خالد الحراني، حدثنا ابن لهيعة عن عياض بن عبد الله أنه سمع إبراهيم بن عبيد بن رفاعة الأنصاري يخبر عن أبيه عن أسماء بنت عميس أنها قالت دخل رسول الله القصة
    وأخرجه الإمام الطبراني أيضًا في «المعجم الأوسط» قال حدثنا موسى بن سهل، قال حدثنا محمد بن رمح، قال حدثنا ابن لهيعة، عن عياض بن عبد الله، به
    وأخرجه الإمام البيهقي في «السنن الكبرى» قال أخبرنا أبو الحسن علي بن أحمد بن عبدان، أنبأنا أحمد بن عبيد حدثنا أبو عمران الجوني به
    فائدة
    قلت نلاحظ أن شيخ شيخ البيهقي اجتمع مع الطبراني في شيخه أبي عمران الجوني، فشيخ الطبراني في الأوسط هو موسى بن سهل، هو أبو عمران الجوني، حتى لا يظن من لا دراية له بالكنى أنهما اثنان
    وقد جعله علماء هذا الفن نوعًا من أنواع علوم الحديث، ولذلك قال الإمام السيوطي في «التدريب»
    النوع الخمسون في «الأسماء والكنى أي معرفة أسماء من اشتهر بكنيته، وكنى من اشتهر باسمه، وينبغي العناية بذلك لئلا يذكر مرة الراوي باسمه، ومرة بكنيته فينظمها من لا معرفة له رجلين» اهـ
    قلت فيظن من لا معرفة له أن موسى بن سهل شيخ الطبراني متابع لأبي عمران الجوني عند البيهقي، فيتوهم أن الاسم والكنية رجلان
    لذلك قال الإمام المزي في «تهذيب الكمال» في ترجمة محمد بن رمح روى عنه موسى بن سهل بن عبد الحميد أبو عمران الجوني البصري

    التحقيق

    أ قصة كشف الوجه والكفين لأسماء بنت أبي بكر من حديث أسماء بنت عميس حديث غريب، حيث قال الإمام الطبراني في «الأوسط» «لا يُروى هذا الحديث عن أسماء بنت عميس إلا بهذا الإسناد، تفرد به ابن لهيعة» اهـ
    قلت وتفرد ابن لهيعة بتلك الرواية يجعلها رواية منكرة
    وذلك لقول الإمام ابن الصلاح في «علوم الحديث» النوع الرابع عشر «معرفة المنكر من الحديث من الفرد الذي ليس في راويه من الثقة والإتقان ما يحتمل معه تفرده» اهـ
    فالتفرد إنما يحتمل من الثقات الحفاظ لا من الضعفاء والمجروحين
    ب قال الإمام ابن حبان في «المجروحين» عبد الله بن لهيعة كان يدلس عن الضعفاء قبل احتراق كتبه، ثم احترقت كتبه في سنة سبعين ومائة قبل موته بأربع سنين، وكان أصحابنا يقولون إن سماع من سمع منه قبل احتراق كتبه مثل العبادلة فسماعهم صحيح، ومن سمع منه بعد احتراق كتبه فسماعه ليس بشيء» اهـ
    وفي «الجرح والتعديل» قال عمرو بن علي الفلاس «عبد الله بن لهيعة، احترقت كتبه، فمن كتب عنه قبل ذلك مثل ابن المبارك وعبد الله بن يزيد المقرئ أصح من الذين كتبوا بعدما احترقت الكتب، وهو ضعيف الحديث»
    قلت قوله «وهو ضعيف الحديث» أي أنه في نفسه ضعيف بصرف النظر عن الرواة عنه، ولذلك ضعف الإمام البيهقي هذا السند الذي جاءت به هذه القصة فقال في «السنن الكبرى» «إسناده ضعيف»، ولا يوجد في الصحيحين في مسند أسماء بنت عميس حديث واحد بهذا الإسناد، بل ولا في الكتب الستة
    وبهذا يتبين أن حديث ابن لهيعة في قصة كشف الوجه واليدين حديث منكر، فهو حديث غريب فرد تفرد به ابن لهيعة ولا يروى إلا بهذا الإسناد كما بينا آنفًا من قول الإمام الطبراني في «الأوسط»
    وقول الإمام الطبراني «لا يروى إلا بهذا الإسناد» يدل على أنه لا يروي أحد هذا الخبر عن عياض الفهري إلا ابن لهيعة، فلا يعرف له أصل من حديث عياض الفهري، كذلك لا يروي أحد هذا الخبر عن إبراهيم بن عبيد بن رفاعة غير عياض الفهري، وبهذا يتبين أن لا أصل له من حديث إبراهيم كذلك، ولا أصل له يعرف من حديث أبيه، ولا من حديث أسماء
    غرابة حديث ابن لهيعة تدل على عدم اشتهار مخرجه، حيث إن مخرجه مدني يرويه إبراهيم بن عبيد عن أبيه وهما مدنيان، ومع هذا فلم يشتهر في المدينة، وإنما رواه إبراهيم بن عياض الفهري فقط، وهو مدني نزل مصر ولم يشتهر عن عياض أيضًا، وإنما تفرد به ابن لهيعة
    ولم يروه عن ابن لهيعة إلا عمرو بن خالد الحراني ومحمد بن رمح وهما ليسا ممن كان يأخذ من أصول ابن لهيعة مثل العبادلة الثلاثة ولم يروه عنه واحد من هؤلاء العبادلة الثلاثة كما بينا آنفًا، وهذا ما بينه الإمام الطبراني في «المعجم الأوسط» وموضوعه الغرائب، وقد تقرر أن أغلب الاحاديث الغرائب مناكير وأخطاء
    كما قال الإمام أحمد وغيره من أهل العلم، كذا في «تدريب الراوي»
    فالحديث الذي جاءت به هذه القصة ضعيف جدًا لا يصلح للاعتبار والاستشهاد

    خامسًا مرسل قتادة

    أخرج أبو داود في «المراسيل» قال حدثنا محمد بن بشار، حدثنا أبو داود هو سليمان بن داود الطيالسي صاحب المسند حدثنا هشام هو ابن أبي عبد الله الدستوائي عن قتادة، أن رسول الله قال «إن الجارية إذا حاضت لم يَصْلُح أن يرى منها إلا وجهها ويداها إلى المفصل»
    قُلْتُ نلاحظ أن هشاماً الدستوائي عن قتادة أن رسول الله قال
    إسقاط خالد بن دريك وعائشة، فلا يمتنع أن يكون قتادة أسقط خالدًا وعائشة، وذكر الحديث مرسلاً، لأنه مدلس، فحينئذ يرجع إلى حديث خالد عن عائشة، والذي بينا أنه حديث واهٍ
    مراسيل قتادة من أضعف المراسيل، قال ابن أبي حاتم في «المراسيل» رقم «حدثنا أحمد بن سنان، قال كان يحيى بن سعيد القطان لا يرى إرسال الزهري وقتادة شيئًا ويقول هو بمنزلة الريح ويقول هؤلاء قوم حفاظ كانوا إذا سمعوا الشيء علقوه»
    وفي «تهذيب الكمال» قال جرير عن مغيرة عن الشَّعبي «قتادة حاطب ليل»
    وقال معتمر بن سليمان عن أبي عمرو بن العلاء «كان قتادة وعمرو بن شعيب لا يغث عليهما شيء يأخذان عن كل واحد» قلت وبهذا يسقط مرسل قتادة لأنه قد عرف عنه الرواية عن غير مقبول الرواية من مجهول ومجروح
    وقتادة لم يكن من كبار التابعين ولا من الطبقة الوسطى من التابعين، كما بين ذلك الحافظ ابن حجر في «التقريب» ، وهذا يسقط مرسل قتادة أيضًا، ولا يصح له عاضد، فإن حديث سعيد بن بشير متروك لا يصلح للمتابعات ولا الشواهد، وكذلك حديث ابن لهيعة فهو ضعيف جدًا

    سادسًا «حديث ابن جريج»

    قال ابن جرير الطبري في «التفسير» «حدثنا القاسم، قال حدثنا الحسين، قال حدثني حجاج، عن ابن جريج، قال قالت عائشة دَخَلَتْ عَلَيَّ ابنة أخي لأمي عبد الله بن الطفيل مُزَيَّنة، فدخل النبي ، فأعرض، فقالت عائشة يا رسول الله، إنها ابنة أخي وجارية، فقال إذا عركت المرأة لم يحل أن تظهر إلا وجهها وإلا ما دون هذا» وقبض على ذراع نفسه، فترك بين قبضته وبين الكف مثل قبضة أخرى» اهـ
    قلت وهذه رواية منكرة متنًا لكشف الذراع إلى النصف، ثم إن ابن جريج وهو عبد الملك بن عبد العزيز بن جريج المكي قال فيه الحافظ ابن حجر في «التقريب» «كان يدلس ويرسل من السادسة»
    والسادسة كما بين الحافظ في «مقدمة التقريب»«طبقة لم يثبت لهم لقاء أحد من الصحابة» اهـ
    قلت وبهذا يتبين أن هذا سند تالف، كما بين ذلك الإمام أحمد، حيث قال عبد الله بن أحمد في «العلل» «قال أبي وبعض هذه الأحاديث التي كان يرسلها ابن جريج أحاديث موضوعة، كان ابن جريج لا يبالي من أين يأخذه، يعني قوله أخبرت وحدثت عن فلان» اهـ
    وابن جريج لم يسمع من عائشة رضي الله عنها أصلاً، بل لم يدركها وروايته عنها معضلة، بل لم يثبت له لقاء أحد من الصحابة، كما بينا آنفًا، فهو ليس من التابعين، وإذا كان ابن جريج إذا دلس عن الزهري ويحيى بن سعيد وصفوان بن سليم أسقط بينهما ضعفاء وهلكى وأتى عنهم بأحاديث موضوعة، كما بينا من قول الإمام أحمد آنفًا، فكيف إذا روى عمن لم يسمع منه أصلاً كأم المؤمنين عائشة رضي الله عنها، فإن أسقاطه للضعفاء والهلكى وإتيانه بالأباطيل والموضوعات يكون أكثر
    بهذا التحقيق يتضح أن القصة واهية وليس لها شاهد معتبر، بل يزيد بعضها بعضًا وهنًا على وهن، وحفظ الله نساء المؤمنين، من افتراءات الضعفاء والمجروحين، والمجلة لا تتسع صفحاتها لبيان بحثنا «القول المبين لجمهور المفسرين بتغطيه وجوه نساء المؤمنين»
    هذا ما وفقني الله إليه، وهو وحده من وراء القصد




  20. #20
    عضو محترف ضياءالدين الحق is on a distinguished road الصورة الرمزية ضياءالدين الحق
    تاريخ التسجيل
    01-08-2008
    المشاركات
    605
    معدل تقييم المستوى: 76

    Lightbulb رد: *** القول المبين بوجوب ستر الوجه والكفين *** (( أدلة وجوب النقاب ورد شبه المجيزين

    بوركت ياأخي في الله
    جزاك الله خيراً


    مهمآ رسمنآ في جلآلك أحرفاً
    قدسيةً تشدو بهآ الأرواحُ
    فلأنت أعظمُ والمعآني كُلها
    يـآ ربُّ عند جلآلكم تنداحُ




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 0 (0 من الأعضاء و 0 زائر)

     

المواضيع المتشابهه

  1. أدعية الشيخ الشعراوى ملفات بور بوينت
    بواسطة ريم محمد السعد في المنتدى المنتدى الإسلامي العام
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 16 -12 -2007, 05:12 PM
  2. موسوعة الباور بوينت الإسلامي
    بواسطة "MiDoOoOo" في المنتدى منتدى البرامج
    مشاركات: 21
    آخر مشاركة: 16 -08 -2007, 10:28 PM
  3. انفراد وحصرى فقط حول ملفات الباور بوينت إلى الفلاش
    بواسطة مؤمن كريم في المنتدى قسم الشروحات العامة وشرح البرامج
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 21 -03 -2007, 09:23 PM
  4. أدلة وجوب تغطية وجه المرأة
    بواسطة الماضي الجميل في المنتدى المنتدى الإسلامي العام
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 02 -11 -2006, 04:01 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك