هذه هي الدنيا :

تموت الأسد في الغابات جوعا ... ولحم الضأن تأكله الكــلاب
وعبد قد ينام على حريـــر ... وذو نسب مفارشه التــراب

دعوة إلى التنقل والترحال :

ما في المقام لذي عـقـل وذي أدب ... من راحة فدع الأوطان واغتـرب
سافر تجد عوضـا عمن تفارقــه ... وانْصَبْ فإن لذيذ العيش في النَّصب
إني رأيت ركـود الـماء يفســده . .. إن ساح طاب وإن لم يجر لم يطب
والأسد لولا فراق الغاب ما افترست ... والسهم لولا فراق القوس لم يصب
والشمس لو وقفت في الفلك دائمة . .. لملَّها الناس من عجم ومن عـرب
والتِّبرُ كالتُّـرب مُلقى في أماكنـه .. . والعود في أرضه نوع من الحطب
فإن تغرّب هـذا عـَزّ مطلبـــه ... وإن تغرب ذاك عـزّ كالذهــب

الضرب في الأرض :

سأضرب في طول البلاد وعرضها ... أنال مرادي أو أموت غريبـا
فإن تلفت نفسي فلله درهــــا .. . وإن سلمت كان الرجوع قريبا

آداب التعلم :

اصبر على مـر الجفـا من معلم ... فإن رسوب العلم في نفراته
ومن لم يذق مر التعلم ساعــة ... تجرع ذل الجهل طول حياته
ومن فاته التعليم وقت شبابــه .. . فكبر عليه أربعا لوفاتــه
وذات الفتى والله بالعلم والتقى ... إذا لم يكونا لا اعتبار لذاته

متى يكون السكوت من ذهب :

إذا نطق السفيه فلا تجبه ... فخير من إجابته السكوت
فإن كلمته فـرّجت عنـه ... وإن خليته كـمدا يمـوت

عدو يتمنى الموت للشافعي :

تمنى رجال أن أموت ، وإن أمت .. . فتلك سبيـل لـست فيها بأوحــد
وما موت من قد مات قبلي بضائر ... ولا عيش من قد عاش بعدي بمخلد
لعل الذي يرجـو فنـائي ويدّعي ... به قبل موتـي أن يكون هو الردى

لا تيأسن من لطف ربك :

إن كنت تغدو في الذنـوب جليـدا ... وتخاف في يوم المعاد وعيـدا
فلقـد أتاك من المهيمـن عـفـوه ... وأفاض من نعم عليك مزيـدا
لا تيأسن من لطف ربك في الحشا ... في بطن أمك مضغة ووليـدا
لو شــاء أن تصلى جهنم خالـدا ... ما كان أَلْهمَ قلبك التوحيــدا

فوائد الأسفــار :

تغرب عن الأوطان في طلب العلا ... وسافر ففي الأسفار خمس فوائد
تَفَرُّجُ هم ، واكتسـاب معيشــة ... وعلم وآداب ، وصحبة ماجـد

الوحدة خير من جليس السوء :

إذا لم أجد خلا تقيا فوحدتي ... ألذ وأشهى من غوى أعاشره
وأجلس وحدي للعبادة آمنـا . ..أقر لعيني من جـليس أحاذره

أدب المناظرة :

إذا ما كنت ذا فـضل وعلم ... بما اختلف الأوائل والأواخر
فناظر من تناظر في سكون .. . حليمـا لا تـلح ولا تكابـر
يفيدك ما استفادا بلا امتنان ... من النكـت اللطيفة والنوادر
وإياك اللجوج ومن يرائي ... بأني قد غلبت ومن يفـاخـر
فإن الشر في جنبات هـذا ... يمني بالتقـاطـع والـتدابـر

العلم مغرس كل فخر :

العلم مغرس كـل فخر فافتخـر ... واحذر يفوتك فخـر ذاك المغـرس
واعلم بأن العـلم ليس ينالـه ... من هـمـه في مطعــم أو ملبـس
إلا أخـو العلم الذي يُعنى بـه ... في حـالتيه عـاريـا أو مـكتـسي
فاجعل لنفسك منه حظا وافـرا ... واهجـر لـه طيب الرقــاد وعبّسِ
فلعل يوما إن حضرت بمجلس ... كنت أنت الرئيس وفخر ذاك المجلس

نور الله لا يهدى لعاص :

شكوت إلى وكيع سوء حفظي ... فأرشدني إلى ترك المعاصي
وأخـبرني بأن العـلم نــور ... ونور الله لا يهـدى لعـاص

لمن نعطي رأينا :

ولا تعطين الرأي من لا يريده ... فلا أنت محمود ولا الرأي نافعه

الذل في الطمع :

حـسبي بعلمي إن نـفــع ..
ما الــذل إلا في الطمــع !
من راقـب الله رجــــع ..
ما طــار طير وارتفــع
إلا كـما طـار وقــــع !

الحب الصادق :

تعصي الإله وأنت تظهر حبه ... هذا محال في القياس بديـع
لو كان حبك صادقا لأطعتـه ... إن المحب لمن يحب مطيـع
في كل يوم يبتديك بنعمــة ... منه وأنت لشكر ذلك مضيع

فضل التغرب :

ارحل بنفسك من أرض تضام بها ... ولا تكن من فراق الأهل في حرق
فالعنبر الخام روث في موطنــه ... وفي التغرب محمول على العنـق
والكحل نوع من الأحجار تنظـره ... في أرضه وهو مرمى على الطرق
والكحل نوع من الأحجار تنظـره ... فصار يحمل بين الجفن والحـدق

أيهما ألذ؟ :

سهـري لتنقيـح العلوم ألذ لي ... من وصل غانية وطيب عنــاق
وصرير أقلامي على صفحاتها ... أحلى مـن الدّّوْكـاء والعشــاق
وألذ من نقر الفتـاة لدفهــا ... نقري لألقي الـرمل عـن أوراقي
وتمايلي طربـا لحل عويصـة ... في الدرس أشهى من مدامة ساق
وأبيت سهـران الدجى وتبيته ... نومـا وتبغي بعـد ذاك لحــاقي

مشاعر الغريب :

إن الغريب له مخافة سارق ... وخضوع مديون وذلة موثق
فإذا تذكر أهـلـه وبـلاده ... ففؤاده كجنــاح طير خافق

التوكل على الله :

توكلت في رزقي على الله خـالقي ... وأيقنـت أن الله لا شك رازقي
وما يك من رزقي فليـس يفوتني ... ولو كان في قاع البحار العوامق
سيأتي بـه الله العظـيم بفضلـه ... ولو، لم يكن من اللسـان بناطق
ففي اي شيء تذهب النفس حسرة ... وقد قسم الرحـمن رزق الخلائق

العلم رفيق نافع :

علمي معي حـيثمــا يممت ينفعني . .. قلبي وعاء لـه لا بطــن صـنـدوق
إن كنت في البيت كان العلم فيه معي ... أو كنت في السوق كان العلم في السوق

تول أمورك بنفسك :

ما حك جلدك مثل ظفرك ... فتـول أنت جميع أمرك
وإذا قصدت لحـاجــة ... فاقصد لمعترف بفضلك

فتنة عظيمة :

فســاد كبيـر عالم متهتك ... وأكبر منه جـاهل متنسك
هما فتنة في العالمين عظيمة ... لمن بهما في دينه يتمسك

دعوة إلى التعلم :

تعلم فليس المرء يولد عالـمــا ... وليس أخو علم كمن هو جاهـل
وإن كبير القوم لا علم عـنـده ... صغير إذا التفت عليه الجحافل
وإن صغير القوم إن كان عالما ... كبير إذا ردت إليه المحـافـل

إدراك الحكمة ونيل العلم :

لا يدرك الحكمة من عمره ... يكدح في مصلحة الأهـل
ولا ينــال العلم إلا فتى ... خال من الأفكار والشغـل
لو أن لقمان الحكيم الذي ... سارت به الركبان بالفضل
بُلي بفقر وعـيـال لمـا ... فرق بين التبن والبقــل

أبواب الملوك :

إن الملوك بـلاء حيثما حـلـوا ... فلا يكن لك في أبو أبهم ظــل
ماذا تؤمل من قوم إذا غضبـوا ... جاروا عليك وإن أرضيتهم ملوا
فاستعن بالله عن أبو أبهم كرمـا ... إن الوقوف على أبوابهــم ذل

المهلكات الثلاث :

ثلاث هن مهلكة الأنـام ... وداعية الصحيح إلى السقام
دوام مُدامة ودوام وطء ... وإدخال الطعام على الطعـام

العلم بين المنح والمنع :

أأنثر درا بين سارحة البهــم ... وأنظم منثورا لراعية الغنـم
لعمري لئن ضُيعت في شر بلدة ... فلست مُضيعا فيهم غرر الكلم
لئن سهل الله العزيز بلطفــه ... وصادفت أهلا للعلوم والحكـم
بثثت مفيدا واستفدت ودادهـم ... وإلا فمكنون لدي ومُكْتتـــم
ومن منح الجهال علما أضاعـه ... ومن منع المستوجبين فقد ظلم

العيب فينا :

نعيب زماننا والعيب فينا ... وما لزمانا عيب سوانا
ونهجو ذا الزمان بغير ذنب ... ولو نطق الزمان لنا هجانا
وليس الذئب يأكل لحم ذئب ... ويأكل بعضنا بعضا عيانا

يا واعظ الناس عما أنت فاعله :

يا واعظ الناس عما أنت فاعله ... يا من يعد عليه العمر بالنفس
احفظ لشيبك من عيب يدنسه ... إن البياض قليل الحمل للدنس
كحامل لثياب الناس يغسلها ... وثوبه غارق في الرجس والنجس
تبغي النجاة ولم تسلك طريقتها ...إن السفينة لا تجري على اليبس
ركوبك النعش ينسيك الركوب على ... ما كنت تركب من بغل و من فرس
يوم القيامة لا مال ولا ولد ... وضمة القبر تنسي ليلة العرس

الصديق الصدوق :

إذا المرء لا يرعاك إلا تكلفا ... فدعه ولا تكثر عليه التأسفا
ففي الناس أبدال وفي الترك راحة ... وفي القلب صبر للحبيب وإن جفا
فما كل من تهواه يهواك قلبه ... ولا كل من صافيته لك قد صفا
إذا لم يكن صفو الوداد طبيعة ... فلا خير في ود يجيء تكلفا
ولا خير في خل يخون خليله ... ويلقاه من بعد المودة بالجفا
وينكر عيشا قد تقادم عهده ... ويظهر سرا كان بالأمس قد خفا
سلام على الدنيا إذا لم يكن بها ... صديق صدوق صادق الوعد منصفا


*****المجموعة الثانية******


قال الشافعي في القناعة :

تعمدني بنصحك في انفرادي ..... وجنبني النصيحة في الجماعة
فإن النصح بين الناس نوع ..... من التوبيخ لا أرضى استماعه
وإن خالفتني وعصيت قولي ..... فلا تجزع إذا لم تعط طاعه

قال الشافعي في حفظ اللسان :

احفظ لسانـــك أيها الإنسان ..... لا يلدغنك .. إنه ثعبان
كم في المقابر من قتيل لسانه ..... كانت تهاب لقاءه الأقران

ستة ينال بها الإنسان العلم :

أخي لن تنال العلم إلا بستة ..... سأنبيك عن تفصيلها ببيان
ذكاء وحرص واجتهاد وبلغة ..... وصحبة أستاذ وطول زمان

وقال الشافعي في فضل السكــوت :

وجدت سكوتي متجرا فلزمته ..... إذا لم أجد ربحا فلست بخاسر
وما الصمت إلا في الرجال متاجر ..... وتاجره يعلو على كل تاجر

القناعــة .. راس الغنى :

رأيت القناعة رأس الغنى ..... فصرت بأذيالها متمسك
فلا ذا يراني على بابه ..... ولا ذا يراني به منهمك
فصرت غنيا بلا درهم ..... أمر على الناس شبه الملك

لا شيء يعلو على مشيئة الله .. قال الشافعي :

يريد المرء أن يعطى مناه ..... ويأبى الله إلا ما أراد
يقول المرء فائدتي ومالي ..... وتقوى الله أفضل ما استفاد

وقال الشافعي متفاخراً :

ولولا الشعر بالعلماء يزري ..... لكنت اليوم أشعر من لبيد
وأشجع في الوغى من كل ليث ..... وآل مهلب وبني يزيد
ولولا خشية الرحمن ربي ..... حسبت الناس كلهم عبيدي

كم هي الدنيا رخيصــة .. قال الإمام الشافعي :

يا من يعانق دنيا لا بقاء لها ..... يمسي ويصبح في دنياه سافرا
هلا تركت لذي الدنيا معانقة ..... حتى تعانق في الفردوس أبكارا
إن كنت تبغي جنان الخلد تسكنها ..... فينبغي لك أن لا تأمن النارا

وفي مخاطبــة السفيــه قال :

يخاطبني السفيه بكل قبح ..... فأكره أن أكون له مجيبا
يزيد سفاهة فأزيد حلما ..... كعود زاده الإحراق طيبا

انظروا ماذا يفعل الدرهم ... صدق الشافعي حين قال :

وأنطقت الدراهم بعد صمت ..... أناسا بعدما كانوا سكوتا
فما عطفوا على أحد بفضل ..... ولا عرفوا لمكرمة ثبوتا

من أجمل ما كتب الشافعي في الحكمة :

دع الأيام تفعل ما تشاء ..... وطب نفسا إذا حكم القضاء
ولا تجزع لحادثة الليالي ..... فما لحوادث الدنيا بقاء
وكن رجلا على الأهوال جلدا ..... وشيمتك السماحة والوفاء
وإن كثرت عيوبك في البرايا ..... وسرك أن يكون لها غطاء
تستر بالسخاء فكل عيب ..... يغطيه كما قيل السخاء
ولا تر للأعادي قط ذلا ..... فإن شماتة الأعدا بلاء
ولا ترج السماحة من بخيل ..... فما في النار للظمآن ماء
ورزقك ليس ينقصه التأني ..... وليس يزيد في الرزق العناء
ولا حزن يدوم ولا سرور ..... ولا بؤس عليك ولا رخاء
إذا ما كنت ذا قلب قنوع ..... فأنت ومالك الدنيا سواء
ومن نزلت بساحته المنايا ..... فلا أرض تقيه ولا سماء
وأرض الله واسعة ولكن ..... إذا نزل القضا ضاق الفضاء
دع الأيام تغدر كل حين ..... فما يغني عن الموت الدواء

فــرجـــت ... إن الله لطيف بعبــاده .. وقال :

ولرب نازلة يضيق لها الفتى ..... ذرعا وعند الله منها المخرج
ضاقت فلما استحكمت حلقاتها ..... فرجت وكنت أظنها لا تفرج

من مكارم الأخلاق .... قال :

لما عفوت ولم أحقد على أحد ..... أرحت نفسي من هم العداوات
إني أحيي عدوي عند رؤيته ..... لأدفع الشر عني بالتحيات
وأظهر البشر للإنسان أبغضه ..... كما إن قد حشى قلبي مودات

فضل التوكل على الله :

سهرت أعين ونامت عيون ..... في أمور تكون أو لا تكون
فادرأ الهم ما استطعت عن النفس ..... فحملانك الهموم جنون
إن ربا كفاك بالأمس ما كان ..... سيكفيك في غد ما يكون

العلوم الدينية وعلوم القرآن :

كل العلوم سوى القرآن مشغلة ..... إلا الحديث وعلم الفقه في الدين
العلم ما كان فيه قال حدثنا ..... وما سوى ذاك وسواس الشياطين

وقال مناجياً رب العالمين هذه الأبيات الجميلة :

قلبي برحمتك اللهم ذو أنس ..... في السر والجهر والإصباح والغلس
ما تقلبت من نومي وفي سنتي ..... إلا وذكرك بين النفس والنفس
لقد مننت على قلبي بمعرفة ..... بأنك الله ذو الآلاء والقدس
وقد أتيت ذنوبا أنت تعلمها ..... ولم تكن فاضحي فيها بفعل مسي
فامنن علي بذكر الصالحين ولا ..... تجعل علي إذا في الدين من لبس
وكن معي طول دنياي وآخرتي ..... ويوم حشري بما أنزلت في عبس

إنهم عبـــاد الله .. قال الشافعي فيهم :

إن لله عبادا فطنا ..... تركوا الدنيا وخافوا الفتنا
نظروا فيها فلما علموا ..... أنها ليست لحي وطنا
جعلوها لجة واتخذوا ..... صالح الأعمال فيها سفنا

القنـــاعة والتوكل على الله في طلب الرزق :

إذا أصبحت عندي قوت يومي ..... فخل الهم عني يا سعيد
ولا تخطر هموم غد ببالي ..... فإن غدا له رزق جديد
أسلم إن أراد الله أمرا ..... فأترك ما أريد لما يريد

الصمت والكلام :

قالوا سكت وقد خوصمت قلت لهم ..... إن الجواب لباب الشر مفتاح
والصمت عن جاهل أو أحمق شرف ..... وفيه أيضا لصون العرض إصلاح
أما ترى الأسد تخشى وهي صامتة ..... والكلب يخشى لعمري وهو نباح

كيف تعاشر الناس وتعاملهم :

كن ساكنا في ذا الزمان بسيره ..... وعن الورى كن راهبا في ديره
واغسل يديك من الزمان وأهله ..... واحذر مودتهم تنل من خيره
إني اطلعت فلم أجد لي صاحبا ..... أصحبه في الدهر ولا في غيره
فتركت أسفلهم لكثرة شره ..... وتركت أعلاهم لقلة خيره

من هو الفقيه ؟

إن الفقيه هو الفقيه بفعله ..... ليس الفقيه بنطقه ومقاله
وكذا الرئيس هو الرئيس بخلقه ..... ليس الرئيس بقومه ورجاله
وكذا الغني هو الغني بحاله ..... ليس الغني بملكه وبماله

لا تنطق بالسوء :

إذا رمت أن تحيا سليما من الردى ..... ودينك موفور وعرضك صين
فلا ينطقن منك اللسان بسوأة ..... فكلك سوءات وللناس ألسن
وعيناك إن أبدت إليك معائبا ..... فدعها وقل يا عين للناس أعين
وعاشر بمعروف وسامح من اعتدى ..... ودافع ولكن بالتي هي أحسن

من عرف الدهر :

أرى حمرا ترعى وتعلف ما تهوى ..... وأسدا جياعا تظمأ الدهر لا تروى
وأشراف قوم لا ينالون قوتهم ..... وقوما لئاما تأكل المن والسلوى
قضاء لديان الخلائق سابق ..... وليس على مر القضا أحد يقوى
فمن عرف الدهر الخؤون وصرفه ..... تصبر للبلوى ولم يظهر الشكوى

صدق الشافعي حين قال أن الدهر يومان :

الدهر يومان ذا أمن وذا خطر ..... والعيش عيشان ذا صفو وذا كدر
أما ترى البحر تعلو فوقه جيف ..... وتستقر بأقصى قاعه الدرر
وفي السماء نجوم لا عداد لها ..... وليس يكسف إلا الشمس والقمر

كل هذا أفضل من مذلة السؤال :

لقلع ضرس وضرب حبس ..... ونزع نفس ورد أمس
وقر برد وقود فرد ..... ودبغ جلد بغير شمس
وأكل ضب وصيد دب ..... وصرف حب بأرض خرس
ونفخ نار وحمل عار ..... وبيع دار بربع فلس
وبيع خف وعدم إلف ..... وضرب إلف بحبل قلس
أهون من وقفة الحر ..... يرجو نوالا بباب نحس

العفاف والزنــا دين وديان :

عفوا تعف نساؤكم في المحرم ..... وتجنبوا ما لا يليق بمسلم
إن الزنا دين فإن أقرضته ..... كان الوفا من أهل بيتك فاعلم
يا هاتكا حرم الرجال وقاطعا ..... سبل المودة عشت غير مكرم
لو كنت حرا من سلالة ماجد ..... ما كنت هتاكا لحرمة مسلم
من يزن يزن به ولو بجداره ..... إن كنت يا هذا لبيبا فافهم
من يزن في قوم بألفي درهم ..... يزن في أهل بيته ولو بالدرهم


*****المجموعة الثالثة*****


كتمان الأسرار

إذا المـرء أفشـى سـره بلسانـه...ولام عليـه غيـره فهـو أحمـق
إذا ضاق صدر المرء عن سر نفسه....فصدر الذي يستودع السر أضيـق

حمل النفس على ما يزينها

صن النفس واحملها على ما يزينهـا...تعش سالمـاً والقـول فيـك جميـل
ولا توليـن الـنـاس إلا تجـمـلاً...نبـا بـك دهـر أو جفـاك خليـل
وإن ضاق رزق اليوم فاصبر إلى غدٍ.....عسى نكبات الدهـر عنـك تـزول
ولا خير فـي ود امـريءٍ متلـونٍ....إذا الريح مالت ، مال حيـث تميـل
وما أكثـر الإخـوان حيـن تعدهـم.....ولكنهـم فــي النائـبـات قلـيـل

تعريف الفقيه والرئيس والغني

إن الفقيه هـو الفقيـه بفعلـه....ليس الفقيـه بنطقـه ومقالـه
وكذا الرئيس هو الرئيس بخلقه...ليس الرئيس بقومه ورجالـه
وكذا الغني هو الغني بحالـه....ليس الغنـي بملكـه وبمالـه

القناعة

رأيت القناعة رأس الغـنف....صرت بأذيالهـا متمسـك
فلا ذا يراني علـى بابـه...ولا ذا يراني به منهمـك
فصرت غنياً بـلا درهـمٍ...أمر على الناس شبه الملك

مكارم الأخلاق

لما عفوت ولم أحقد على أحدٍ...أرحت نفسي من هم العداوات
إني أحيي عدوي عند رؤيته...أدفع الشر عنـي بالتحيـات
وأظهر البشر للإنسان أبغضه...كما أن قد حشى قلبي محبات
الناس داء ودواء الناس قربه..موفي اعتزالهم قطع المودات

تأتي العزة بالقناعة

أمت مطامعي فأرحت نفسي...فإن النفس ما طمعت تهون
وأحييت القنوع وكان ميتـاً... ففي إحيائه عرض مصون
إذا طمع يحل بقلـب عبـدٍ...علته مهانة وعـلاه هـون

الإعراض عن الجاهل

أعرض عن الجاهل السفيه...فكل مـا قـال فهـو فيـه
ما ضر بحر الفرات يومـاً...إن خاض بعض الكلاب فيه

كتب إلى ابويطي وهو في السجن : حسن خلقك مع الغرباء ووطن نفسك لهم فإني

كثيراً ما سمعت الشافعي يقول :

أهين لهم نفسي وأكرمها به...مولا تكرم النفس التي لا تهينها

توقير الرجال

ومن هاب الرجـال تهيبـه...ومن حقر الرجال فلن يهابـا
ومن قضت الرجال له حقوقاً...ومن يعص الرجال فما أصابا

السماحة وحسن الخلق

إذا سبنـي نـذل تزايـدت رفعـه...وما العيب إلا أن أكـون مساببـه
ولو لم تكن نفسـي علـى عزيـز...ةمكنتهـا مـن كـل نـذل تحاربـه
ولو أنني اسعـى لنفعـي وجدتـن...كثير التوانـي للـذي أنـا طالبـه
ولكننـي اسعـى لأنفـع صاحبـي...وعار على الشبعان إن جاع صاحبه

يخاطبني السفيه بكل قبح...فأكره أن أكون له مجيباً
يزيد سفاهة فأزيد حلمـاً...كعودٍ زاده الإحراق طيباً

الفضل

أرى الغرفى الدنيا إذا كان فاضلاً ترقى على رؤس الرجال ويخطب
وإن كان مثلي لا فضيلـة عنـده يقاس بطفلٍ في الشـوارع يلعـب

قال الربيع بن سليمان يقول الشافعي :

على كل حالٍ أنت بالفضل آخذ وما الفضل إلا للـذي يتفضـل

الزهد ومصير الظالمين

بلوت بني الدنيا فلـم أر فيهـم سوى من غدا والبخل ملء إهابه
فجردت من غمد القناعة صارماًقطعـت رجائـي منهـم بذبابـه
فلا ذا يراني واقفاً فـي طريقـهولا ذا يراني قاعداً عنـد بابـه
غنى بلا مالً عن النـاس كلهـموليس الغنى إلا عن الشيء لآ به
إذا ما ظالم استحسن الظلم مذهباًولج عتواً فـي قبيـح اكتسابـه
فكله إلى صرف الليالـي فإنهـاستدعو له ما لم يكن في حسابـه
فكم قـد رأينـا ظالمـاً متمـرداًيرى النجم رتيهاً تحت ظل ركابه
فعما قليلٍ وهـو فـي غفلاتـهأناخت صروف الحادثات ببابـه
وجوزى بالأمر الذي كان فاعلاًوصب عليه الله سـوط عذابـه

السكوت سلامة

قالوا اسكت وقد خوصمت قلت لهـمإن الجـواب لبـاب الشـر مفتـاح
والصمت عن جاهلٍ أو أحمقٍ شرفوفيه أيضاً لصون العرض إصـلاح
أما ترى الأسد تخشى وهي صامته ؟والكلب يخسى لعمري وهـو نبـاح

الصمت خير من حشو الكلام

لا خير في حشو الكلام إذا اهتدت إلى عيونـه
والصمت أجمل بالفتىمن منطق في غير حينه
وعلى الفتـى لطباعـهسمة تلوح على جبينـة

فضل السكوت

وجدت سكوتي متجـراً فلزمتـهإذا لم أجد ربحاً فلست بخاسـر
ما الصمت إلا في الرجال متاجروتاجره يعلو على كـل تاجـر

ومما تمثل به الإمام

إذا نطق السفيه فلا تجبهفخير من إجابته السكوت
فإن كلمته فرجت عنـهوإن خليته كمداً يمـوت

الإعتزاز بالنفس

ماحك جلدك مثل ظفركفتول أنت جميع أمـرك
وإذا قصـدت لحاجـةٍفاقصد لمعترفٍ بقـدرك

الإنسان وحظه

المرء يحظى ثم يعلو ذكرهحتى يزين بالذي لم يفعـل
وترى الشقي إذا تكامل عيبهيشقى وينحل كل ما لم يعمل

الإيثار والجود

أجود بموجودٍ ولو بت طاويـاًعلى الجوع كشحاً والحشا يتألم
وأظهر أسباب الغنى بين رفقتيلمخافهم حالي وإنـي لمعـدم
وبيني وبين الله اشكـو فاقتـيحقيقاً فـإن الله بالحـال أعلـم

عزة النفس

لقلع ضرس وضرب حبسونـزع نفـس ورد أمـس
وقـر بـردٍ وقـود فـردودبغ جلد ٍ بغيـر شمـس
وأكل ضـب وصيـد دبوصرف حب بأرض خرس
ونفخ نار ٍ وحمـل عـارٍوبيـع دارٍ بربـع فـلـس
وبيع خـف وعـدم إلـفٍوضرب ألفٍ بحبل قلـس
أهون مـن وقفـة الحـريرجو نوالاً ببـاب نحـس

الفضل

أرى الغرفى الدنيا إذا كان فاضلاً.... ترقى على رؤس الرجال ويخطب
وإن كان مثلي لا فضيلـة عنـده.... يقاس بطفلٍ في الشـوارع يلعـب

قال الربيع بن سليمان يقول الشافعي :

على كل حالٍ أنت بالفضل آخذ.... وما الفضل إلا للـذي يتفضـل

الزهد ومصير الظالمين

بلوت بني الدنيا فلـم أر فيهـم ....سوى من غدا والبخل ملء إهابه
فجردت من غمد القناعة صارماً....قطعـت رجائـي منهـم بذبابـه
فلا ذا يراني واقفاً فـي طريقـه....ولا ذا يراني قاعداً عنـد بابـه
غنى بلا مالً عن النـاس كلهـم....وليس الغنى إلا عن الشيء لآ به
إذا ما ظالم استحسن الظلم مذهباً....ولج عتواً فـي قبيـح اكتسابـه
فكله إلى صرف الليالـي فإنهـا....ستدعو له ما لم يكن في حسابـه
فكم قـد رأينـا ظالمـاً متمـرداً....يرى النجم رتيهاً تحت ظل ركابه
فعما قليلٍ وهـو فـي غفلاتـهأ....ناخت صروف الحادثات ببابـه
وجوزى بالأمر الذي كان فاعلاً....وصب عليه الله سـوط عذابـه

السكوت سلامة

قالوا اسكت وقد خوصمت قلت لهـم....إن الجـواب لبـاب الشـر مفتـاح
والصمت عن جاهلٍ أو أحمقٍ شرف....وفيه أيضاً لصون العرض إصـلاح
أما ترى الأسد تخشى وهي صامته ؟....والكلب يخسى لعمري وهـو نبـاح

الصمت خير من حشو الكلام

لا خير في حشو الكلام... إذا اهتدت إلى عيونـه
والصمت أجمل بالفتى...من منطق في غير حينه
وعلى الفتـى لطباعـه...سمة تلوح على جبينـة

فضل السكوت

وجدت سكوتي متجـراً فلزمتـه....إذا لم أجد ربحاً فلست بخاسـر
ما الصمت إلا في الرجال متاجر....وتاجره يعلو على كـل تاجـر

ومما تمثل به الإمام

إذا نطق السفيه فلا تجبه....فخير من إجابته السكوت
فإن كلمته فرجت عنـه....وإن خليته كمداً يمـوت

الإعتزاز بالنفس

ماحك جلدك مثل ظفرك...فتول أنت جميع أمـرك
وإذا قصـدت لحاجـةٍ...فاقصد لمعترفٍ بقـدرك

الإنسان وحظه

المرء يحظى ثم يعلو ذكره...حتى يزين بالذي لم يفعـل
وترى الشقي إذا تكامل عيبه...يشقى وينحل كل ما لم يعمل

الإيثار والجود

أجود بموجودٍ ولو بت طاويـاً...على الجوع كشحاً والحشا يتألم
وأظهر أسباب الغنى بين رفقتي...لمخافهم حالي وإنـي لمعـدم
وبيني وبين الله اشكـو فاقتـي...حقيقاً فـإن الله بالحـال أعلـم

عزة النفس

لقلع ضرس وضرب حبس...ونـزع نفـس ورد أمـس
وقـر بـردٍ وقـود فـرد...ودبغ جلد ٍ بغيـر شمـس
وأكل ضـب وصيـد دب...وصرف حب بأرض خرس
ونفخ نار ٍ وحمـل عـارٍ...وبيـع دارٍ بربـع فـلـس
وبيع خـف وعـدم إلـفٍ...وضرب ألفٍ بحبل قلـس
أهون مـن وقفـة الحـرير...جو نوالاً ببـاب نحـس

الهمة العالية

أمطري لؤلؤاً جبال سرنديب...وفيضي آباز تكـرور تبـرا
أنا إن عشت لست اعدم قوتاً...وإذا مت لست اعـدم قبـراً
همتي همة الملوك ونفسـي...نفس حر ترى المذلة كفـراً
وإذا ما قنعت بالقوت عمري...فلماذا أزور زيـداً وعمـراً

الجود

إذا لم تجودوا والأمور بكم تمضي...وقد ملكت أيديكم البسط والفيضـا
فماذا يرجـى منكـم إن عزلتـم...وعضتكم الدنيـا بأنيابهـا عضـا
وتسترجـع الأيـام مـا وهبتكـم...ومن عادة الأيام تسترجع القرضا

حقوق الناس

أرى راحة للحـق عنـد قضائـه...ويثقل يوماً إن تركت علـى عمـد
وحسبك حظاً أن ترى غير كـاذبٍ...وقولك لم اعلم وذلك مـن الجهـد
ومن يقض حق الجار بعد ابن عمه...وصاحبه الأدنى على القرب والبعد
يعش سيداً يستعذب النـاس ذكـره...وإن نابه حق أتـوه علـى قصـد

منتهى الجود

يا لهف نفسي علـى مـال أفرقـه...على المقلين من أهـل المـروات
إن إعتذاري إلى من جاء يسألنـي...ما ليس عندي لمن إحدى المصيبات

فساد طبائع الناس

ألم يبق في الناس إلا المكر والملق...شوك ، إذا لمسوا ، زهر إذا رمقوا
فإن دعتك ضـرورات لعشرتهـم...فكن جحيماً لعل الشـوك يحتـرق

حصيد البدع

لم يبرح الناس حتى أحدثوا بدعـاً...في الدين بالرأي لم يبعث بها الرسل
حتى استخـف بديـن الله أكثرهـم...وفي الذي حملوا من حقـه شغـل

الأمراض من ثلاث

ثلاث هـن مهلكـة الأنـامأ...وداعية الصحيح إلى السقام
دوام مـدامـةٍ ودوام وطءٍ...وإدخال الطعام على الطعام

مدارة الحساد

وداريت كل الناس لكن حاسدي...مدارته عـزت وعـز منالهـا
وكيف يداري المرء حاسد نعمةٍ...إذا كان لا يرضيه إلا زوالهـا

مرارة تحميل الجميل

لا تحملـن لمـن يمـن...من الأنام عليـك منـة
واختر لنفسـك حظهـا...واصبر فإن الصبر جنة
منن الرجال على القلوب...أشد من وقـع الأسنـة

المنــة

رأيتـك تكوينـي بمبسـم منـةٍ...كأنك سر من أسـرار تكوينـي
فدعنـي مـن الـمـن فلقـمـة...من العيش تكفيني إلى يوم تكفيني

شح الأنفس

وانطقت الدراهم بعد صمتٍ...أناساً بعد ما كانوا سكوتـاً
فما عطفوا على أحدٍ بفضلٍ...ولا عرفوا لمكرمةٍ ثبوتـاً

الكفر بالمنجمين

خبرا عني المنجـم أنـي...كافر بالذي قضته الكواكب
عالماً أن ما يكون وما كان...قضاه من المهيمن واجـب

السفر وفوائده

تغرب عن الأوطان في طلب العلى...وسافر ففي الأسفار خمـس فوائـد
تفـرج هـم واكتسـاب معيـشـةٍ...وعلـمٍ وآدابٍ وصحبـة مـاجـد

الحض على السفر من أرض الذل

ارحل بنفسك من ارضٍ تضام بهـا...ولا تكن من فراق الأهل في حرق
فالعنبر الخام روث فـي مواطنـه...وفي التغرب محمولُ على العنـق
والكحل نوع من الأحجار تنظـره...في أرضه وهو مرمي على الطرق
لما تغرب حـاز الفضـل أجمعـه...فصار يحمل بين الجفـن والحـدق

حال الغريب

إن الغريب له مخافة سارقٍ...وخضوع مديونٍ وذلة موثق
فإذا تذكـر أهلـه وبـلادهف..فؤاده كجناح طيـرٍ خافـق

الحض على الترحال

ما في المقام لـذي عقـلٍ وذي أدبٍ...من راحة فدع الأوطـان واغتـرب
سافر تجـد عوضـاً عمـن تفارقـه...وانصب فإن لذيذ العيش في النصـب
إني رأيـت وقـوف المـاء يفسـده...إن ساح طاب وإن لم يجر لم يطـب
والأسد لولا فراق الأرض ما افترست...والسهم لولا فراق القوس لم يصـب
والشمس لو وقفت في الفلك دائمـة ... ًلملها الناس من عجم ومـن عـرب
والتبر كالترب ملقـي فـي أماكنـه...والعود في أرضه نوع من الخطـب
فـإن تغـرب هـذا عـز مطلـبـه...وإن تغـرب ذلـك عـز كالذهـب

الدهر يوم لك ويوم عليك

الدهر يومان ذا أمن وذا خطـر...والعيش عيشان ذا صفو وذا كدر
أما ترى البحر تعلو فوقه جيـف...وتستقر بأقصـى قاعـه الـدرر
وفي السماء نجوم لا عداد لهـا...وليس يكسف إلا الشمس والقمر

اليقظة والحذر

تاه الأعيرج واستغلى به الخطر...فقل له خير ما استعملته الحـذر
أحسنت ظنك بالأيام إذاحسنـت...ولم تخف سوء ما يأتي بها القدر
وسالمتك الليالي فاغتررت بهـا...وعند صفو الليالي يحدث الكدر

الرضا بالقدر

وما كنت راضٍ من زماني بما ترى...ولكنيي راضٍ بمـا حكـم الدهـر
فإن كانت الأيـام خانـت عهودنـا...فإنـي بهـا راضٍ ولكنهـا قهـر

رد الجميل بالسيء

ومن الشقـاوة أن تحـب...ومن تحب يحب غيـرك
أو أن تريد الخير للإنسان...وهـو يريـد ضـيـرك

الحظوظ

تموت الأسد في الغابات جوعاً...ولحم الضأن تأكلـه الكـلاب
وعبد قد ينـام علـى حريـرٍ...وذو نسبٍ مفارشـه التـراب

تملك الأوغاد

محن الزمان كثيرة لا تنقضي...وسروره يأتيـك كالأعيـاد
ملك الأكابر فاسترق رقابهـم...وتراه رقاً في يـد الأوغـاد

مثلما تدين تدان

تحكموا فاستطالوا فـي تحكمهـم...وعما قليل كأن الأمر لـم يكـن
لو انصفوا انصفوا لكن بغوا فبقى...عليهم الدهر بالأحزان والمحـن
فأصبحوا ولسان الحال ينشدهـم...هذا بذال ولا عتب على الزمـن

زن بما وزنت به

زن من وزنك بما وزنك...وما وزنـك بـه فزنـه
من جاء إليك فرح إليـه...ومن جفاك فصد عنـه
من ظـن إليـك دونـه...فاترك هواه إذن وهنـه
وارجع إلى رب العبـاد...فكل مـا يأتيـك منـه

اكرام النفس

قنعت بالقوت من زمانـي...وصنت نفسي عن الهوان
خوفاً من الناس ان يقولوا...فضلاً فلان علـى فـلان
من كنت عنه ماله غنيـاً...فـلا أبالـي إذا جفانـي
ومن رآني بعيـن نقـصٍ...رأيتـه بالتـي رآنــي
ومن رآنـي بعيـن تـم...رأيتـه كامـل المعانـي

عين الرضا

وعين الرضا عن كل عيب كليلة...ولكن عين السخط تبدي المساويا
ولست بهياب لمـن لا يهابنـي...ولست أرى للمرء ما لا يرى ليا
فإن تدن مني تدن منك مودتـي...وإن تفأ عني تلقني عنـك نائيـاً
كلانا غني عـن أخيـه حياتـه...ونحـن إذا متنـا أشـد تغانيـا

احذر الناس

إذا رمت أن تحيا سليماً من الـردى...ودينك موفـور وعرضـك صيـن
فلا ينطقن منـك اللسـان بسـوأةٍ...فكلـك سـوؤات وللنـاس السـن
وعيناك إن أبـدت إليـك معايبـاً...فدعها وقل يا عين للنـاس أعيـن
وعاشر بمعروفٍ وسامح من اعتدى...ودافع ولكن بالتـي هـي أحسـن

دية الذنب الإعتذار

قيل لي قد أسى عليك فلان...ومقام الفتى على الذل عار
قلت قد جاءني وأحدث عذراً...دية الذنب عندئذٍ الإعتـذار

التماس العذر

اقبل معاذير من يأتيك معتـذراً...إن بر عندك فيما قال أو فجراً
لقد أطاعك من يرضيك ظاهره...وقد أجلك من يعصيك مستتراً

من الورع اشتغالك بعيوبك

المرء إن كان عاقـلاً ورعـاً...اشغله عن عيوب غيره ورعه
كما العليـل السقيـم اشغلـه...عن وجع الناس كلهم وجعـه

آداب النصح

تعمدني بنصحك في انفـراد...يوجنبني النصيحة في الجماعة
فإن النصح بين النـاس نـوع...من التوبيخ لا أرضى استماعه
وإن حالفتني وعصين قولـي...فلا تجزع إذا لم تعط طاعـه

واعظ الناس

يا واعظ الناس عما أنـت فاعلـه...يا من يعد عليـه العمـر بالنفـس
أجفظ لشيبك مـن عيـب يدنسـه...إن البياض قليل الحمـل للدنـس
كحامـل لثيـاب النـاس يغسلهـا...وقوبه غارق في الرجس والنجس
تبغى النجاه ولم تملـك طريقتهـا...إن السفينة لا تجري على اليبـس
ركوبك النعش ينسيك الركوب على...ما كنت تركب من بغلٍ ومن فرسٍ
يـوم القيامـة لا مـال ولا ولـد...وضمة القبر تنسي ليلـة العـرس

وقول الآخر :

لا كلف الله نفساً فوق طاقتها...ولا تجود يد إلا بمـا تجـد
فلا تعد عده إلا وفيت بهـا...واحذر خلاف مقالٍ للذي تعد

حفظ اللسان

احفظ لسانك أيها الإنسـان...لا يلدغنـك إنـه ثعـبـان
كم في المقابر من قتيل لسانه...كانت تهاب لقـاءه الأقـران

الوقار وخشية الله

ولولا الشعر بالعلماء يـزري...لكنت اليوم اشعـر مـن لبيـد
واشجع في الوغى من كل ليثٍ...وآل مهلـبٍ وبـنـي يـزيـد
ولولا خشية الرحمـن ربـي...حسبت الناس كلهـم عبيـدي

التسليم الخالص

إذا اصبحت عندي قوت يومي...فخل الهم عنـي يـا سعيـد
ولا تخطر هموم غـدٍ ببالـي...فـإن غـداً لـه رزق جديـد
اسـلـم إن أراد الله أمــراً...فاترك ما أريـد لمـا يريـد

لا تقنط من رحمة الله

إن كنت تغدوا في الذنوب جليـداً...وتخاف في يوم المعـاد وعيـداً
فلقد اتاك مـن المهيمـن عفـو...هوأفاض من نعـمٍ عليـك مزيـداً
لا تيأسن من لطف ربك في الحشا...في بطن أمـك مضغـه ووليـداً
لو شاء أن تصلى جهنـم خالـداً...ما كـان الهـم قلبـك التوحيـدا

من راقب الله رجع

حسبي بعلمي إن نفع...ما الذل إلا في الطمع
من راقب الله رجـع...ما طار طير وارتفع

استغفار وتوبة

قلبي برحمتك اللهم ذو انسٍ في...السر والجهر والأصباح والغلس
وما تقلبت من نومي وفي سنتي...إلا وذكـرك بـيـن النـفـس

التوكل في طالب الرزق

توكلت في رزقي على الله خالقي...وأيقنت أن الله لا شـك رازقـي
وما يك من رزقٍ فليس يفوتنـي...ولو كان في قاع البحار العوامق
سيأتي به الله العظيـم بفضلـه...ولو لم يكن مني اللسان بناطـق
ففي أي شـيءٍ تذهـب حسـرةً....وقد قسم الرحمن رزق الخلائق

ليس كل شيء بالعقل

لو كنت بالعقل تعطي ما تريد إذن...لما ظفرت من الدنيـا بمـرزوق
رزقت مالاً على جهلٍ فعشت به...فلست أول مجنـونٍ ومـرزوق

وقول آخر:

ما شئت كـان وإن لـم أشـأ...وما شئت إن لم تشأ لم يكـن
خلقت العباد لما قـد علمـت...ففي العلم يجري الفتى والمسن
فمنهم شقـي ومنهـم سعيـد...ومنهم قبيـح ومنهـم حسـن
على ذا مننت ، وهذا خذلـت...وذلك أعنـت وذا لـم تعـن

البعد عن أبواب الملوك

إن الملوك بلاء حيثمـا حلـوا...فلا يكن لك في أبوابهـم ظـل
ماذا تؤمل من قوم ٍ إذا غضبوا...جاروا عليك وإن أرضيتهم ملوا
فاستغن بالله عن أبوابهم كرمـاً...إن الوقوف علـى أبوابهـم ذل

تذلل واستغاثة

بموقـف ذل عـزتـك العظـمـى...مخفي سـرٍ لا أحيـط بـه علمـاً
بإطراق رأسي باعترافـي بذلتـي...يمد يدي استمطر الجود والرحمـى
بأسمائك الحسنى التي بعض وصفها...بعزتها يستغـرق النثـر والنظمـا
بعهد قديـمٍ مـن ألسـت بربكـم ؟...بمن كان مجهولاً فعـرف بالأسمـا
أذقنا شراب الأنس يا من إذا سقـىمحباً... شرابـاً لا يضـام ولا يظمـأ

أماني الإنسان

يريد المرء أن يعطى منـا...هويأبـى الله إلا مــا أرادا
قول المرء فائدتي ومالـي...وتقوى الله أفضل ما استفادا

نكران الجميل

تعصي الإله وأنت تظهر حبه...هذا محال في القياس بديـع
لو كان حبك صادقاً لأطعتـه...إن المحب لمن يحب مطيـع
في كل يومٍ يبتديـك بنعمـةٍ منه... وأنت لشكر ذاك مضيع

لا أبالي

إنت حسبي وفيك للقلب حسب...وحسبي أن صح لي فيك حسب
لا أبالي متى ودادك لي صـح...من الدهر ما تعـرض خطـب

كلما استحكمت فرجت

ولرب نازلةٍ يضيق لها الفتى....ذرعاً وعند الله منها المخرج
ضاقت فلما استحكمت حلقاتها...فرجت وكنت أظنها لا تفرج

الرضى بقضاء الله وقدره

دع الأيام تفعـل مـا تشـاء....طب نفساً إذا حكم القضـاء
ولا تجزع لحادثـه الليالـي...فما لحوادث الدنيا من بقـاء
وكن رجلاً عن الأهوال جلداً....شيمتك السماحـة والوفـاء
وأن كثرت عيوبك في البرايا...وسرك يكـون لهـا غطـاء
تستر بالسخاء فكـل عيـبٍ....يغطيه كمـا قيـل السخـاء
ولا ترى للأعـادي قـط ذلاً...فإن شماتـه الأعـداء بـلاء
ولا ترج السماحة من بخيـل...فما في النار للظمـآن مـاء
ورزقك ليس ينقصه التأنـي...وليس يزيد في الرزق العناء
ولا حزن يدوم ولا سـرور...ولا بؤس عليـك ولا رخـاء
إذا ما كنت ذا قلـب قنـوعٍ....أنت ومالـك الدنيـا سـواء
ومن نزلت بساحتـه المنايـا...فلا أرض تقيـه ولا سمـاء
وأرض الله واسعـة ولكـن...إذا نزل القضاء ضاق الفضاء
دع الأيام تغـدر كـل حيـن...فما يغني عن الموت الـدواء

قيمة الدعاء

أتهزأ بالدعـاء وتزدريـه...وما تدري بما صنع الدعاء
سهام الليل لا تخطي ولكنلها... أمد وللأمـد انقضـاء
فيمسكها إذا ما شاء ربـي...ويرسلها إذا نفذ القضـاء

زينة الإنسان العلم والتقوى

اصبر على مر الجفا من معلمٍ...فإن رسوب العلم في نفراتـه
ومن لم يذق مر التعلم ساعـة...تجرع ذل الجهل طول حياته
ومن فاته التعلم وقت شبابـه...فكبـر عليـه اربعـاً لوفاتـه
وذات الفتى والله بالعلم والتقى...إذا لم يكونا لا اعتبار لذاتـه

بالعلم تبنى الأمجاد

رأيت العلم صاحبـه كريـم...ولـو ولدتـه آبـاء لـئـام
وليس يزال يرفعـه إلـى أني...عظم أمـره القـوم الكـرام
ويتبعونـه فـي كـل حـالٍ...كراعي الضأن تتبعه السـوام
فلولا العلم ما سعدت رجـال...ولا عرف الحلال ولا الحرام

العلم ما حفظت

علمي معي حيثما يممـت ينفعنـي.. قلبـي وعـاء لـه لابطـن صنـدوق إن كنت في البيت كان العلم فيه معيي.. أوكنت في السوق كان العلم في السوق

أدب المناظرة

إذا ما كنت ذا فضل وعلـم...بما اختلف الأوائل والأواخر
فناظر من تناظر في سكونٍ...حليمـا لا تلـج ولا تكابـر
يفيدك ما استفاد بلا امتنـانٍ ...من النكت اللطيفة والنوادر
وإياك اللجوح ومن يرائـي...بأني قد غلبت ومن يفاخـر
فإن الشر في جنبـات هـذا...يمنـي بالتقاطـع والتدابـر

المرء بما يعلمه

تعلم فليس المرء يولد عالمـاً...وليس أخو علم كمن هو جاهل
وإن كبير القوم لا علم عنـده...صغير إذا التفت عليه الجحافل
وإن صغير القوم إن كان عالماً...كبير إذا ردت إليـه المحافـل

تواضع العلماء

كلما أدبني الدهـر...أراني نقص عقلـي
وإذا ما ازددت علماً...زادني علماً بجهلي

نور العلم يسطع بترك المعاصي

شكوت إلي وكيع سوؤ حفظي...فأرشدني إلى ترك المعاصي
واخبرني بـأن العلـم نـور...ونور الله لا يهدى لعاصـي

شروط تحصيل العلم

أخي لن تنال العلم إلا بستـةٍ...سأنييك عن تفاصيلها ببيان
ذكاء وحرص واجتهاد وبلغه...وصحبة استاذٍ وطول زمان

مفخرة الإنسان العلم

العلم مغرس كل فخر فافتخـروا...حذر يفوتك فخر ذاك المغرس
واعلم بأن العلـم ليـس ينالـه...من همته في مطعـم أو ملبـس
إلا أخو العلم الذي يعنـي بـه...في حالتيه عاريـاً أو مكتسـي
فاجعل لنفسك منه حظاً وافـراً...واهجر له طيب الرقاد عبـس
فلعل يوماً إن حضرت بمجلسٍ...كنت الرئيس وفخر ذلك المجلس

الجد في طلب العلم

سهري لتنقيـح العلـوم الذلـي...من وصل غانيةٍ وطيب عنـاق
وصرير أقلامي على صفحاتها...أحلى مـن الدوكـاء والعشـاق
وألذ مـن نقـر الفتـاة لدفهـا...نقري لألقي الرمل عن أوراقـي
وتما يلي طرباً لحـل عويصـةٍ...في الدرس أشهى من مدامة ساقي
وأبيت سهـران الدجـا وتبيتـه...نوماً وتبغي بعد ذلـك لحاقـي

يأتي العلم بالتفرغ

لا يدرك الحكمة من عمره...يكدح في مصلحة الأهـل ولا ينال العلـم إلا فتـى...خال من الأفكار والشغـل
لو أن لقمان الحكيم الـذي...سارت به الركبان بالفضل
بلى بفقـرٍ وعيـالٍ... لمـافرق بين التبـن والبقـل

الناس خدم للعلم

العلم من فضله لمن خدمـه...أن يجعل الناس كلهم خدمه
فواجب صونه عليه كمـا...يصون الناس عرضه ودمه
فمن حوى العلم ثم أودعـه...بجهله غيـر أهلـه ظلمـه

العلم ومكانته

أأنثر دراً بين سارحة البهـم...وانظم منشوراً تراعية الغنم ؟
لعمر لئن ضيعت في شر بلدةٍ...فلست مضيعاً فيهم غرر الكلم
لئن سهل الله العزيز بلطفـه...وصادفت أهلاً للعلوم وللحكم
بثثت مفيداً واستفدت ودادهـم...وإلا فمكنون لـدى ومكتتـم
ومن منح الجهال علماً أضاعه...ومن منع المستوجيين فقد ظلم

أفضل العلوم

كل العلوم سوي القرآن مشغلـة...إلا الحديث وعلم الفقه في الديـن
علم ما كان فيـه قـال حدثنـا...وما سوي ذلك وسواس الشياطين

وقول آخر:

جنونك مجنون ولست بواجدٍ...طبيباً يداوي من جنن جنون

حب آل البيت فرض من الله

يا آل بيت رسـول الله حبكـم...فرض من الله في القرآن أنزله
يكفيكم من عظيم الفخر أنكـم...من لم يصل عليكم لا صلاة له

الترفض

قالوا ترفضت قلـت : كـلاما الرفض ديني ولا اعتقادي
لكـن توليـت غيـر شـكٍ...خير إمـامٍ وخيـر هـادي
إن كان حب الولي رفضـاً...فإن رفضـي إلـى العبـاد

الخلفاء الراشدون

شهـدت بـان الله لا رب غـيـره...وأشهد أن البعـث حـق وأخلـص
وأن عـرى الإيمـان قـول مبيـن...وفعل زكيـى قـد يزيـد وينقـص
وأن أبـا بـكـرٍ خليـفـة ربــه...وكان أبو حفصٍ على الخير يحرص
وأشهـد ربـي أن عثمـان فاض...ـلوأن عليـاً فضـلـه متخـصـص
أئمـة قــومٍ يهـتـدي بهـداه...ـملحـى الله مـن إياهـم يتنـقـص

أبو حنيفة

لقد زان البلاد ومن عليهـا...إمام المسلمين أبـو حنيفـة
بأحكـامٍ وآثــار وفـقـةٍ...كآيات الزبور على الصحيفة
فما بالمشرقـي لـه نظيـر...ولا بالمغربيـن ولا بكوفـة
فرحمة ربنـا أبـداً عليـهم...دى الأيام ما قرئت صحيفة

حياة الأشراف واللئام

أرى حمراً ترعى وتعلف ما تهوى...وأسداً جياعاً تظمأ الدهر لا تروى
وأشراف قومٍ لا ينالـون قوتهـم...وقوماً لئاماً تأكل المن والسولـى
قضـاء لديـانٍ الخلائـق سابـق...وليس على مر القضاء أحد يقوى
فمن عرف الدهر الخؤون وصرفه...تصبر للبلوى ولم يظهر الشكـوى

ود الناس

إني صحبت الناس ما لهـم عـدد...وكنت أحسب إني قد ملأت يـدي
لمـا بلـوت أخلائـي وجدتـهـم...كالدهر في الغدر لم يبقوا على أحد

قلة الإخوان عند الشدائد

ولما اتيت الناس اطلـب عندهـم...أخـا ثقـةٍ عنـد أبتـاء الشدائـد
تقلبت في دهـري رخـاء وشـدة...وناديت في الأحياء هل من مساعد؟
فلم أر فيما ساءني غيـر شامـتٍ... ولم أر فيما سرنـي غيـر جامـد

البلاء من أنفسنا

نعيب زماننا والعيـب فينـا...وما لزماننا عيـب سوانـا
ونهجوا ذا الزمان بغير ذنبٍ...ولو نطق الزمان لنا هجانـا
وليس الذئب يأكل لحم ذئبٍ...ويأكل بعضنا بعضنا عيانـا

الضر من غير قصد

رام نفعاً فضر من غير قصدً...ومن البر ما يكـون عقوقـاً

مساءة الظن

لا يكـن ظـنـك إلا سيـئـاً...إن الظن مـن أقـوى الفطـن
ما رمى الإنسان في مخمصةٍ...غير حسن الظن والقول الحسن

ترك الهموم

سهرت أعين ، ونامـت عيـون...في أمـور تكـون أو لا تكـون
فادرأ الهم ما استعطت عن النفس...فحملانـك الهـمـوم جـنـون
إن رباً كفاك بالأمس مـا كـان...سيكفيك فـي غـدٍ مـا يكـون

الأصدقاء عند الشدائد

صديق ليس ينفع يوم بـؤس...قريب من عدو في القيـاس
وما يبقى الصديق بكل عصرٍ...ولا الإخـوان إلا للتآسـي
عمرت الدهر ملتمساً بجهدي...أخا ثقة فألهانـي التماسـي
تنكرت البلاد ومـن عليهـا...كأن أناسها ليسـوا بناسـي

اسس الصداقة

إذا المـرء لا يرعـاك إلا تكلـفـاً...فدعـه ولا تكثـر عليـه التأسـفـا
ففي الناس أبدال وفي الترك .وفي القلب صبر للحبيب ولـو جفـا
فما كل مـن تهـواه يهـواك قلبـه...ولا كل من صافيته لـك قـد صفـا
إذا لم يكـن صفـو الـوداد طبيعـة...فلا خير فـي خـل يجـيء تكلفـا
ولا خير فـي خـل يخـون خليلـه...ويلقـاه مـن بعـد المـودة بالجفـا
وينكـر عيشـاً قـد تقـادم عـهـده...ويظهر سراً كان بالأمس فـي خفـا
سلام على الدنيا إذا لم يكن بها صديق...صـدوق صـادق الوعـد منصـفـا

التأهب للآخرة

يا من يعانق دنيا لا بقـاء لهـا... يمسي ويصبح في دنياه سفـاراً
هلا تركت لذي الدنيـا معانقـة...حتى تعانق في الفردوس أبكارا
إن كنت تبغى جنان الخلد تسكنها...فينبغي لك أن لا تأمـن النـارا

وداع الدنيا والتأهب للآخره

ولما قسا قلبي ، وضاقت مذاهبـي...جعلت الرجا منـي لعفـوك سلمـا
تعاظمنـي ذنبـي فلمـا قرنـتـه...بعفوك ربي كـان عفـوك أعظمـا
فما زلت ذا عفوٍ عن الذنب لم تزل...تجـود وتعفـو مـنـة وتكـرمـا
فلولاك لم يصمـد لابليـس عابـد...فيكف وقد اغـوى صفيـك آدمـا
فلله در العـارف الـنـدب أنــه...تفيض لفرط الوجـد أجفانـه دمـا
يقيـم إذا مـا الليـل مـد ظلامـه...على نفسه من شدة الخوف مأتمـا
فصيحاً إذا ما كان فـي ذكـر بـه...وفي ما سواه في الورى كان أعجماٍ
ويذكر أياماً مضـت مـن شبابـه...وما كان فيهـا بالجهالـة أجرمـا
فصار قرين الهـم طـول نهـاره...أخا السهد والنجوى إذا الليل أظلما
يقول حبيبي أنت سؤلـي وبغيتـي...كفى بك للراجيـن سـؤلاً ومغنمـا
ألسـت الـذي عديتنـي وهديتنـي...ولا زلـت منانـاً علـي ومنعمـا
عسى من له الإحسان يغفر زلتـي..ويستـر أوزاري ومـا قـد تقدمـا

تعزية

إني أعزيك لا انـي علىطمـعٍ...من الخلود ولكن سنـة الديـن
فما المعزي بباقٍ بعد صاحبـه...ولا المعزى وإن عاشا إلى حين

سفينة المؤمن

إن لله عـبـاداً فطـنـا...تركوا الدنيا وخافوا الفتنا
نظروا فيها فلما علمـوا...أنها ليست لحي وطنـا
جعلوها لجـة واتخـذوا...صالح الأعمال فيها سفنا

الموت سبيل كل حي

تمنى رجالٌ أن أمـوت وإن أمـت...فتلك سبيـل لسـت فيهـا بأوحـد
وما موت من قد مات قبلي بضائر...يولا عيش من قد عشا بعدي بمخلدي
لعل الذي يرجـو فنائـي ويدعـيبه... قبل موتي أن يكون هو الـردى
فقل للذي يبقى خلاف الذي مضـى...تهيـأ لأخـرى مثلهـا فكـأن قـد