منتديات صوت القرآن الحكيم

هذا الموقع متخصص بالصوتيات والمرئيات وهو أحد مواقع شبكة منتديات مكتوب , انضم الآن و احصل على فرصة متابعة أَناشيد جديدة و خلفيات إسلامية و المصحف المعلم للأَطفال والعديد من تلاوات القرآن الكريم لمشاهير القراء.



+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 11 من 11
Like Tree0Likes

الموضوع: إن تنصروا الله ينصركم

  1. #1
    عضو ماسي ابتهال ادريس is on a distinguished road الصورة الرمزية ابتهال ادريس
    تاريخ التسجيل
    03-09-2008
    المشاركات
    1,759
    معدل تقييم المستوى: 86

    Post إن تنصروا الله ينصركم

    لقد تداعت الأمم علينا كما تتداعى الأكلة إلى قصعتها، ولم يكن ذلك لقلة عدد أو عتاد، فنحن مليار ومائتا مليون نسمة، وأموالنا بالمليارات في البنوك ينتفع بها أعداء الإسلام والمسلمين، صرنا غثاء كغثاء السيل، ودب إلينا الوهن، حب الدنيا وكراهية الموت، مما تسبب في نزع المهابة من قلوب أعدائنا وأورثنا الوهن، بل من المفارقات العجيبة أن نصير حرباً على الإسلام وأهله، تركنا ديننا وراءنا ظهرياً، وحدثت الموالاة مع أعداء الإسلام والمسلمين وطمسنا الشرائع والشعائر وتقدم الملاحدة والزنادقة الصفوف.
    ومهدنا الطريق لكل انحطاط وفجور، واعتبرنا ذلك هو الطريق للتطور والتحضر والتنوير واللحاق بركاب العصر؛ فكان نصيبنا الذلة والمهانة، وهان أمرنا على عدو الله وعدونا، حتى صرنا إلى حال تبلد فيه الحس والشعور، وغابت فيه معاني الإيمان وصارت الخيانة لدين الله ولعباد الله وسام استحقاق وسلم الوصول لقيادة البلاد والعباد.
    ضاعت معالم النصر والعزة والتمكين التي ورثناها عن خير سلف، وكنا يوماً خير أمة أخرجت للناس بإيماننا بالله وأمرنا بالمعروف ونهينا عن المنكر وبتمسكنا بكتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، فصرنا في ذيل الأمم.

    ولم يكن هذا إلا لعيوب فينا، هي كالتالي:
    • عيوب على مستوى الفرد: تقصير مع الله، واستسلام للواقع، وعدم السعي للتغيير، وتقصير في المواظبة على حلقات العلم والحفظ.
    • وعلى مستوى الأسر والبيوت: تقصير في تربية أولادنا على لزوم الطاعات والصلوات، ودخل بيوتنا المنكرات، وصارت القوامة للنساء في معظمها.
    • وفي المؤسسات والمصالح: إهمال المصالح وتسيب ورشوة وخراب ذمم.

    * والحل لهذا كله يكمن في ثلاث وصايا:
    1- إصلاح النفس:
    وهو يعتمد على لزوم طاعة الله سبحانه وتعالي وطاعة نبيه محمد صلي الله وسلم , ومحاسبة الإنسان لنفسه , وتنقيتها من كل ذنب وخطيئة. قال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ عَلَيْكُمْ أَنفُسَكُمْ لاَ يَضُرُّكُم مَّن ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ إِلَى اللّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعاً فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ } "المائدة:105" . بل إن من محاسن شريعتنا أن أوصت الإنسان بأن يقي نفسه من نار جهنم قبل الآخرين، ولو كانوا أهله أو أولاده؛ قال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ } "التحريم:6". حتى في دعاء المسلم لربه فحريّ أن يدعوا لنفسه أولاَ. وهذه من سنن الأنبياء عليهم الصلاة والسلام؛ قال تعالي علي لسان نبيه نوح عليه السلام: "{رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَن دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِناً وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَلا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلا تَبَاراً } نوح28. ثم إن العبد المسلم إذا أراد إصلاح من حوله فلا بد أن يكون قدوة صالحة لمن حوله كالأب لأبنائه, أو الرئيس لمرؤوسيه, أو المدرس لتلاميذه؛ إذ يستحيل أن يطاع بشيء هو لا يعمل به أصلا, بل إن ذلك من الأمور المنهي عنها في الشرع أصلا، قال تعالى: {أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنسَوْنَ أَنفُسَكُمْ وَأَنتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ} البقرة:44 ", ثم إن ذلك من أكبر المقت وأعظم الجرم قال تعالي يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لا تَفْعَلُونَ (2) كَبُرَ مَقْتاً عِندَ اللَّهِ أَن تَقُولُوا مَا لا تَفْعَلُونَ( الصف 3,2"
    وقال أحدهم:.
    لا تنه عن خلق وتأتي بمثله عار عليك إذا فعلت عظيم
    والجميع مطالب بأن يسجل كل واحد منا اعترافاته, ويدون تقصيره, ويعلم تماما بأنه جزء من هذه الأمة يتحمل الكثير من المسئوليات, وأنه ليس بهامشي أو صفر على الشمال أو لا يستفاد منه, بل لدى كل واحد منا الكثير من الخير, ويختزن من الأمور النافعة ما يفيد الأمة بإذن الله, تعمد كما قال عمر رضي الله عنه: "حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا, وزنوا أعمالكم قبل أن توزنوا" وكما قال أيضا:.
    عليك نفسك فتـــش عن معايبها وخل عن عثرات الناس للناس

    2-الدعوة إلى الله، والدعاء الخالص:
    إن الدعوة إلي الله وظيفة الأنبياء والرسل عليهم أفضل الصلاة والسلام وهي صمام الأمان لمسيرة هذا الدين العظيم, والدعوة إلى الله تأتي مباشرة بعد تنقية النفس من شوائبها , وتطهيرها من الأكدار , فمتى ما قوم المسلم معوج نفسه , وعدل مائلها , فعليه بطريق الدعوة إلي الخير آمرا بالمعروف ناهياً عن المنكر.
    ولتعلم أن خيرية هذه الأمة مرتبط ارتباطا وثيقاً بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر؛ قال تعالى: {كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَر....الآية}آل عمران110. واعلم أن الله تعالى قرن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالإيمان بالله، قال تعالي: {كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْراً لَّهُم مِّنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ }آل عمران110.
    ولا تأبه بما ستواجه من عوائق وعقبات في طريق الدعوة وتذكر أن آدم تعب من أجلها , وناح لأجلها نوح , وقذف في النار إبراهيم , وأدخل السجن يوسف , وشكى الضر أيوب , ونشر بالمناشير زكريا , والتقم الحوت يونس , وسافر من بلاده موسي , وعاصر أنواع الأذى وأشكال العذاب نبينا محمد صلي الله علية وسلم.
    ادع إلى الله على بصيرة في كل مكان وتحت أي ظرف؛ فلقد دعا حبيبك محمد صلي الله علية وسلم في السر والعلن, وفي السفر والحضر, وفي السلم والحرب, وعلى الصفا, وفي الشعب, ودعا في البيت والسوق وعلي البغلة والفرس, حتى وهو يكابد سكرات الموت كان يدعو بأبي هو وأمي صلى الله عليه وسلم.
    ادع إلى الله على بصيرة، ولا تهتم بأباطيل المرجفين, واستهزاء المثبطين, وسخرية المقصرين. ولا تستعجل النتائج , ولا تيأس إذا لم يصغ لك أحد؛ فإن من الأنبياء من لم يتبعه إلا شخصين، ومنهم من لم يتبعه إلا شخص واحد، بل جاء في الحديث "يأتي النبي يوم القيامة وليس معه أحد"، كما قال صلي الله عليه وسلم.
    واعلم أنك منارة في الأرض , وقدوة صالحة , ونجم يهتدي به , وأن الشجر والحجر والطير والحوت يستغفرون لك.
    ادع إلى الله على بصيرة، وليس شرطاً أن تعتلي المنابر أو تقف أمام الجموع فإن الدعوة طرقها شتى , ومجالاتها متعددة , وأساليبها متنوعة فالنصيحة دعوة , والهدية دعوة , والمعاملة الحسنة دعوة , والابتسامة دعوة , وإصلاح ذات البين دعوة , وزيارة الأقارب والأحبة في الله دعوة, والصدقة دعوة , وبناء المساجد ودور الرعاية دعوة.......الخ. وإذا لم تستطع أن تقوم بشيء مما تقدم، فيكفي أن تكفي المسلمين من شر لسانك ويدك.
    قد هيئوك لأمر لو فطنت له فاربأ بنفسك أن ترعى مع الهمل
    ثم اعلم أن الدعاء من أهم الأسلحة التي يمتلكها المسلم. فهو سهام الليل يستطيعه كل شخص , ولكن مع الأسف معظم أهل القبلة يهملون هذا السلاح المهم , بل وصل حال بعضهم إلى الاعتقاد بعدم جدواه ومنفعته والعياذ بالله , متناسين قوله تعالى: (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ ) غافر60 , وقال تعالى أيضاً : (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ ) البقرة 186 ، وهو نهج الأنبياء والمرسلين عليهم الصلاة والسلام , وسنة الأولياء والصالحين رحمهم الله , والدعاء مرضاة للرب , واطمئنان للقلب , وراحة للنفس , وسهام على الأعداء , ومفتاح للخير , وجالب للولد والرزق والمطر.
    والمقصود الدعاء للإسلام وأهله بالنصر والتمكين, والدعاء على الكفر وأهله بالذل والخسران والمهانة, خاصة في ظل ما يواجهه هذا الدين الشريف من نكبات ومصائب تتوالى عليه.

    3- نصرة دين الله:
    اعلموا أنكم إن قعدتم عن نصرة دينكم، وخذلتم سنة نبيكم، ولم تهتموا بأمر المسلمين فلن تضروا إلا أنفسكم، ولقد تخلفت قبلكم أمم وأفراد، فلم يضروا إلا أنفسهم، ولم يضروا الله شيئاً، تخلفت قوم نوح وعاد وثمود وقروناً بين ذلك كثيراً، فهل تحس منهم من أحد أو تسمع لهم ركزاً، فالعز يزول والمجد يضيع بسبب خذلان الدين وأهله، ومن بطأ به عمله لم يسرع به نسبه، ولا يجعل الله عبداًَ أسرع إليه كعبد أبطأ عنه، بل لا يزال العبد يتأخر حتى يؤخره الله.
    لقد كانت الريادة والرفادة والسقاية والحجابة والسدانة في أهل مكة، فلما دعاهم النبي صلى الله عليه وسلم إلى الله وحده بارزوه العداء، وسعوا في التخلص منه ومن أتباعه وأصحابه؛ (وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُواْ لِيُثْبِتُوكَ أَو يَقْتُلُوكَ أَو يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللّهُ وَاللّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ) " سورة الأنفال: 30 "، فتحول عنهم رسول الله صلى الله عليه وسلم وهاجر هو وأصحابه إلى المدينة، فشرف أهلها بنصرتهم لدين الله وصار لهم ذكر وخير، فهم الذين آووا ونصروا، حبهم إيمان وبغضهم نفاق، بهم قام الإسلام وبه قاموا، والناس شعار والأنصار دثار، اللهم ارحم الأنصار وأبناء الأنصار وأبناء أبناء الأنصار.
    أواخرهم كأوائلهم، فإن الدجال عندما يخرج في آخر الزمان وينتهي إلى المدينة وهو محرم عليه أن يدخلها، فينتهي إلى بعض أسباخ المدينة، وترجف المدينة بأهلها ثلاث رجفات يخرج إلى الدجال منها كل كافر ومنافق، ويخرج إليه شاب هو خير الناس أومن خير الناس يقول له: أنت الدجال الذي أخبرنا عنك رسول الله صلى الله عليه وسلم، فيلتفت الدجال إلى أتباعه ويقول لهم أرأيتم لو قتلته ثم أحييته أكنتم تؤمنون بي، فيقولون له: نعم، فيشقه نصفين، ثم يقول له قم، فيقوم الشاب متهلل الوجه فرحان، يقول للدجال: "والله ما ازددت فيك بصيرة، أنت الدجال الذي أخبرنا عنك رسول الله صلى الله عليه وسلم"، فيريد الدجال أن يقتله فلا يسلط عليه، رواه البخاري وغيره. فهذا الشاب يثبت في مواجهة الدجال، ثم جريان الخوارق على يدي الدجال، وما بين خلق أدم حتى قيام الساعة فتنة أعظم أو أشد من الدجال، وما تقدم من تقدم إلا بنصرته لدين الله وقيامه بشريعة الرحمن وما تأخر من تأخر إلا بخذلانه للإسلام وأهله.
    إن إتباع السنة النبوية نصرة لدين الله، أي نصرة. لقد كان الأفاضل فيما مضى يعدون مخالفة السنة هلكة. اختلف ابن عباس مع البعض فقال لهم: أقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وتقولون: قال أبو بكر وعمر يوشك أن تنزل عليكم حجارة من السماء، فكيف إذا سمع ابن عباس من يقول: ليس لنا علاقة بعصور الظلام، ( يقصدون أيام النبوة والخلافة). أو من يقول: لم يعد الإسلام يصلح للتعامل مع الحضارة الحديثة. أومن يصادم السنة ويوقر الملاحدة أعظم من توقيره لهدى نبيه صلى الله عليه وسلم؟!
    أشار أبولبابة بن عبد المنذر، يوم بنى قريظة، لهم إشارة مفهمة أنكم لو نزلتم على حكم سعد بن معاذ، فهو الذبح. يقول أبولبابة: فما قلتها حتى علمت أنى خنت الله ورسوله ونزل قوله تعالى: "( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَخُونُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُواْ أَمَانَاتِكُمْ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ )" سورة الأنفال: 27 ". فماذا يكون الشأن والحال لو استبدل دينه بغيره ونادى بالحرية الإباحية والديمقراطية اللواطية ؟!
    ولما كان يوم بدر سمع ابن مسعود رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: لا ينقلب أحد من المشركين إلا بفداء أو ضرب عنق، فقال ابن مسعود – رضي الله عنه – يا رسول الله إلا ابني بيضاء وكان قد علم منهما ميلاً للدخول في الإسلام. يقول ابن مسعود: فما قلتها حتى خشيت أن يتنزل على حجارة من السماء. وكانت أم المؤمنين عائشة – رضى الله عنها – لا تذكر خروجها يوم الجمل إلا وتبكى حتى تبل خمارها وتكثر عتق الرقاب لأجل ذلك..... والحكايات في هذا المعنى كثيرة، والسبب معلوم، والسنن لا تعرف المحاباة ولا المجاملات، قال تعالى: (وَإِن تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ) " سورة محمد: 38 " وقال: ( وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلا هُو) سورة المدثر: 31.
    أخبرنا سبحانه أنه من تولى عن نصرة دينه وإقامة شريعته فإن الله سيستبدل به من هو خير لها منه وأشد منه وأقوم سبيلاً كما قال تعالى: إِن يَشَأْ يُذْهِبْكُمْ أَيُّهَا النَّاسُ وَيَأْتِ بِآخَرِينَ " سورة النساء: 133 " وقال: "( إِن يَشَأْ يُذْهِبْكُمْ وَيَأْتِ بِخَلْقٍ جَدِيد ٍوَمَا ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ بِعَزِيز " ( سورة فاطر: 16 – 17 " أي بممتنع ولا صعب. وقال: ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ) " سورة المائدة: 54 " (أي يرجع عن الحق إلى الباطل وقيل نزلت في الولاة من قريش أوفي أهل الردة أيام أبى بكر فَسَوْفَ يَأْتِي اللّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ ) كأبي بكر وأصحابه وأهل القادسية وأهل اليمن وأهل المدينة : ( أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ) ". لا يردهم عما هم فيه من طاعة الله وإقامة الحد وقتال أعدائه والأمر بالمعروف والنهى عن المنكر لا يردهم عن ذلك راد ولا يصدهم عنه صاد ولا يحيك فيهم لوم لائم ولا عذل عاذل: ( ذَلِكَ فَضْلُ اللّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاء ) " سورة المائدة: 54 " أي من اتصف بهذه الصفات فإنما هو من فضل الله عليه وتوفيقه له) :وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ. إلى أن قال: وَمَن يَتَوَلَّ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ فَإِنَّ حِزْبَ اللّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ ) " سورة المائدة: 56 ". كما قال تعالى: (كَتَبَ اللَّهُ لأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ). وقال: ( لا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَو كَانُوا آبَاءهُمْ أَو أَبْنَاءهُمْ أَو إِخْوَانَهُمْ أَو عَشِيرَتَهُمْ أُوْلَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الإِيمَانَ وَأَيَّدَهُم بِرُوحٍ مِّنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُوْلَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ )" سورة المجادلة: 21- 22 ". فكل من رضى بولاية الله ورسوله والمؤمنين فهو مفلح في الدنيا والآخرة ومنصور في الدنيا والآخرة .
    إن المنصور من نصره الله؛ لأنه سعى في نصرة دين الله بالنفس والنفيس والغالي والرخيص، وكان شأنه في ذلك كشأن الأوس والخزرج الذين بايعوا النبي صلى الله عليه وسلم على أن لا يشركوا بالله شيئاً ولا يسرقوا ولا يزنوا ولا يقتلوا أولادهم ولا يأتوا ببهتان يفترونه بين أيديهم وأرجلهم، ولا يعصونه في معروف، فإن وفوا فلهم الجنة، وإن غشوا من ذلك شيئاً فأمرهم إلى الله عز وجل، إن شاء غفر وإن شاء عذب. وهذه هي بيعة العقبة الأولى، بايع عليها اثنا عشر رجلاً منهم عشرة من الخزرج، واثنان من الأوس، ثم كانت بيعة العقبة الثانية وقت الحج في العام الذي يلي البيعة الأولى وهي التي حضرها العباس؛ ليستوثق لرسول الله صلى الله عليه وسلم، فلما اجتمعوا عرفهم العباس بان ابن أخيه لم يزل في منعة من قومه حيث لم يمكنوا منه أحداً ممن أظهر له العداوة والبغضاء وتحملوا من ذلك أعظم الشدة، ثم قال لهم: إن كنتم ترون أنكم وافون له بما دعوتموه إليه ومانعوه ممن خالفه فأنتم وما تحملتم من ذلك، وإلا فدعوه بين عشيرته فإنه لبمكان عظيم. فعند ذلك قالوا لرسول الله صلى الله عليه وسلم: خذ لنفسك ولربك ما أحببت، فقال: أشترط لربى أن تعبدوه وحده ولا تشركوا به شيئاً، ولنفسي أن تمنعوني مما تمنعون منه نساءكم وأبناءكم متى قدمت عليكم، فقال له أبوالهيثم بن التيهان: يا رسول الله إن بيننا وبين الرجال ( اليهود ) عهوداً وإنَّا قاطعوها، فهل عسيت إن نحن فعلنا ذلك ثم أظهرك الله أن ترجع إلى قومك وتدعنا ؟ فتبسم عليه الصلاة والسلام وقال: بل الدم الدم والهدم الهدم أي إن طالبتم بدم طالبت به وإن أهدرتموه أهدرته. وقد بايع هذه البيعة ثلاثة وسبعون رجلاً منهم اثنان وستون من الخزرج وأحد عشر من الأوس ومعهم امرأتان. ثم تخير النبي صلى الله عليه وسلم اثني عشر نقيباً لكل عشيرة منهم واحد وقال لهم: أنتم كفلاء على قومكم ككفالة الحواريين لعيسى بن مريم، وأنا كفيل على قومي.
    ولما رجع الأنصار إلى المدينة ظهر بينهم الإسلام، وازداد أذى المشركين للمسلمين بمكة فأمرهم النبي صلى الله عليه وسلم بالهجرة إلى المدينة وتتابع المهاجرون فراراً بدينهم ليتمكنوا من عبادة الله الذي امتزج حبه بلحمهم ودمهم حتى صاروا لا يعبأون بمفارقة أوطانهم والابتعاد عن آبائهم وأبنائهم ما دام في ذلك رضا الله ورسوله، ولحقهم رسول الله صلى الله عليه وسلم هو وأبو بكر بعد أن اضطره المشركون لترك أحب بلاد الله إلى الله وأحب بلاد الله لنفسه الشريفة.
    وفي المدينة قامت أعظم نصرة لدين الله وأعظم أخوة عرفتها الدنيا، أخوة بين المهاجرين والأنصار وبين الأوس والخزرج وقام نظام التآخي بين كل اثنين، هذه الأخوة أساسها المنهج الإيماني والتعظيم لشرع الله، وقد كانت من أعظم أسباب تحقيق النصر على المشركين. قال الله: (هُو الَّذِيَ أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَبِالْمُؤْمِنِينَ وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ لَو أَنفَقْتَ مَا فِي الأَرْضِ جَمِيعاً مَّا أَلَّفَتْ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَـكِنَّ اللّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ) " سورة الأنفال: 62 – 63 " ووفي الأنصار ببيعتهم وكانوا رجالاً، قال تعالى: (مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلا ) " سورة الأحزاب: 23 " وتحقق الوعد الصادق بنصرة الله لعباده المؤمنين.
    ستعود الخلافة على منهاج النبوة وفي الحديث: "لا تزال طائفة من أمتي قائمة بأمر الله، لا يضرهم من خذلهم أو خالفهم حتى يأتي أمر الله وهم ظاهرون على الناس" رواه مسلم. وفي لفظ " من يرد الله به خيراً يفقهه في الدين ولا تزال عصابة من المسلمين يقاتلون على الحق ظاهرين على من ناوأهم إلى يوم القيامة " رواه مسلم.

    فلا تضر نفسك ولا تؤخرها والحق بالركب فقد انطلق، وقد سمعت عتاب من تخلف عن قتال الروم في غزوة تبوك، قال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمُ انفِرُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الأَرْضِ أَرَضِيتُم بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنَ الآخِرَةِ فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الآخِرَةِ إِلاَّ قَلِيلٌ إِلاَّ تَنفِرُواْ يُعَذِّبْكُمْ عَذَابًا أَلِيمًا وَيَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ وَلاَ تَضُرُّوهُ شَيْئًا وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ) " سورة التوبة: 38 – 39 ". وكان ذلك في عام شديد الحر بعد أن طاب الثمر، فنزلت القوارع القرآنية تزهدهم في الدنيا وترغبهم في الآخرة وتحثهم على الجهاد في سبيل الله، وتوضح لهم أنهم إن لم ينصروا رسول الله صلى الله عليه وسلم فإن الله ناصره ومؤيده وكافيه وحافظه كما تولى نصره عام الهجرة، لما هم المشركون بقتله أو حبسه أو نفيه فخرج منهم صحبة صديقه وصاحبه أبى بكر، وفي ذلك يقول تعالى: (إِلاَّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُواْ ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللّهَ مَعَنَا فَأَنزَلَ اللّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُواْ السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ( " سورة التوبة 40 " .




  2. #2
    عضو مميز أبوزبير is on a distinguished road الصورة الرمزية أبوزبير
    تاريخ التسجيل
    31-12-2006
    المشاركات
    350
    معدل تقييم المستوى: 93

    افتراضي رد: إن تنصروا الله ينصركم

    بارك الله فيك يا إبتهال على هذه الخطبة القيمة..

    و ددت و الله لو قرأت على مسامع المصلين من المنابر في صلاة الجمعة القادمة..في جميع بقاع العالم الإسلامي..

    و كل فقرة من هذا الموضوع مليئة بالعبر ..و الدرر...و الفوائد..و هو ما جعلني أحتار و أتأسف لحال أمتنا

    آه منك يا امة محمد !!!! التي نبذت كلام الله وراء ظهورها

    وَإِذَ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلاَ تَكْتُمُونَهُ فَنَبَذُوهُ وَرَاء ظُهُورِهِمْ وَاشْتَرَوْاْ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَبِئْسَ مَا يَشْتَرُونَ [آل عمران : 187

    ...و الله هو الغني و نحن الفقراء..مسكين حال هذا الإنسان الذي استهوته الدنيا على حساب الآخرة

    على كل جزاك الله خيرا على الموضوع..و طيب الله أوقاتك يا أختاه بالذكر و الموعظة...




  3. #3
    عضو ماسي ابتهال ادريس is on a distinguished road الصورة الرمزية ابتهال ادريس
    تاريخ التسجيل
    03-09-2008
    المشاركات
    1,759
    معدل تقييم المستوى: 86

    افتراضي رد: إن تنصروا الله ينصركم

    بارك الله فيكم على هذه الاضافه الطيبه
    اسال الله العظيم رب العرش الكريم ان يردنا اليه ردآ جميلا




  4. #4


  5. #5


  6. #6
    عضو فعال الشيخ على الصعيدى is on a distinguished road الصورة الرمزية الشيخ على الصعيدى
    تاريخ التسجيل
    25-01-2008
    المشاركات
    240
    معدل تقييم المستوى: 79

    افتراضي رد: إن تنصروا الله ينصركم

    لا بد ان نعود الى منهج ربنا حتى يكرمنا الله تعالى ونحن فى هذا المجتمع الذى نعيش فيه كثرث الفتن وكثرت المعاصى ورحم الله صلاح الدين الايوبى عندما كان يتفقد احوال الجيش فى تحرير بيت المقدس وجد خيمة فيها بعض رجال الجيش يلهون ويغنون فقال من هنا تأتى الهزيمة ومضى فوجد اخرين يقرأون القران ويتضرعون الى الله فقال من هنا يأتى النصر
    اشكرك على ما قدمتيه لنا عساه يكن لنا منهجا وسبيلا وشكر الله لكى على كلامك الرائع البارع
    اخوكى على محمد




  7. #7
    عضو مستر ديبو is on a distinguished road
    تاريخ التسجيل
    12-09-2008
    المشاركات
    2
    معدل تقييم المستوى: 0

    افتراضي رد: إن تنصروا الله ينصركم

    والله يا اختاة لقد وضعتى يجك على الجرح وضغطى باقى قوة (جرح الامه الاسلاميه)

    شكرا لكى اختى على هذة الخطبة عسى ان تكون سسببا فى افاقة المسلمين من الغيبوبة


  8. #8
    عضو ماسي ابتهال ادريس is on a distinguished road الصورة الرمزية ابتهال ادريس
    تاريخ التسجيل
    03-09-2008
    المشاركات
    1,759
    معدل تقييم المستوى: 86

    افتراضي رد: إن تنصروا الله ينصركم

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة alaahasan مشاهدة المشاركة
    لا بد ان نعود الى منهج ربنا حتى يكرمنا الله تعالى ونحن فى هذا المجتمع الذى نعيش فيه كثرث الفتن وكثرت المعاصى ورحم الله صلاح الدين الايوبى عندما كان يتفقد احوال الجيش فى تحرير بيت المقدس وجد خيمة فيها بعض رجال الجيش يلهون ويغنون فقال من هنا تأتى الهزيمة ومضى فوجد اخرين يقرأون القران ويتضرعون الى الله فقال من هنا يأتى النصر
    اشكرك على ما قدمتيه لنا عساه يكن لنا منهجا وسبيلا وشكر الله لكى على كلامك الرائع البارع
    اخوكى على محمد
    نعم اخى الفاضل على محمد فلا سبيل لنا الا منهج ربنا وسنه رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم
    واقامه شرع ربنا فى الارض




  9. #9
    عضو ماسي ابتهال ادريس is on a distinguished road الصورة الرمزية ابتهال ادريس
    تاريخ التسجيل
    03-09-2008
    المشاركات
    1,759
    معدل تقييم المستوى: 86

    افتراضي رد: إن تنصروا الله ينصركم

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مستر ديبو مشاهدة المشاركة
    والله يا اختاة لقد وضعتى يجك على الجرح وضغطى باقى قوة (جرح الامه الاسلاميه)

    شكرا لكى اختى على هذة الخطبة عسى ان تكون سسببا فى افاقة المسلمين من الغيبوبة
    اللهم اعز الاسلام والمسلمين
    واهدى ولاة وحكام الملمين لاقامه شرع الله




  10. #10
    عضو ماسي محمود حامد is on a distinguished road الصورة الرمزية محمود حامد
    تاريخ التسجيل
    12-12-2006
    المشاركات
    2,536
    معدل تقييم المستوى: 115

    افتراضي رد: إن تنصروا الله ينصركم







    اللهم صلِّ وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله حتى ترضى







  11. #11
    عضو ماسي ابتهال ادريس is on a distinguished road الصورة الرمزية ابتهال ادريس
    تاريخ التسجيل
    03-09-2008
    المشاركات
    1,759
    معدل تقييم المستوى: 86

    افتراضي رد: إن تنصروا الله ينصركم

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمود حامد مشاهدة المشاركة
    جزانا واياكم
    شكرآآآ لك اخى الفاضل على المرور الكريم




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 0 (0 من الأعضاء و 0 زائر)

     

المواضيع المتشابهه

  1. الشيخ شبيب 00 الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله 000000
    بواسطة عزب_عزب في المنتدى منتدى تلاوات القران المجودة
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 13 -10 -2008, 01:42 PM
  2. الله الله الله الله الفاتحة بصوت الجميل عبدالباسط عبد الصمد اسمعوا طريقة التلاوة
    بواسطة أبو عبد الباسط في المنتدى منتدى تلاوات القران المجودة
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 26 -12 -2007, 07:06 PM
  3. مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 14 -08 -2007, 05:01 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك