منتديات صوت القرآن الحكيم

هذا الموقع متخصص بالصوتيات والمرئيات وهو أحد مواقع شبكة منتديات مكتوب , انضم الآن و احصل على فرصة متابعة أَناشيد جديدة و خلفيات إسلامية و المصحف المعلم للأَطفال والعديد من تلاوات القرآن الكريم لمشاهير القراء.



+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 15 من 15
Like Tree0Likes

الموضوع: قضية حق الرؤيه

  1. #1
    مشرف منتدى الأخبار ومنتدى الطب محمد مختار will become famous soon enough
    تاريخ التسجيل
    27-07-2006
    المشاركات
    19,764
    معدل تقييم المستوى: 293

    افتراضي قضية حق الرؤيه

    قضية حق الرؤية


    قضية عمرها من عمر قانون عتيق .. قانون صدر في عام 1929 والمذهل انه لم يتم تعديله بل لم يتم الالتفات اليه وسط حزمة التعديلات القانونية والدستورية على الرغم من أنه يتصل بحياة الملايين من أبناء الشعب المصري ..أنه قانون حق الرؤية او بمعني ادق : حق رؤية الآباء أو الامهات غير الحاضنين لأطفالهم بعد الطلاق
    ونظرا لخطورة وأهمية القضية فقد قام مجموعة من الأباء والامهات الغير حاضنين والذين يعانون من عواقب القانون بانشاء موقع على الانترنت وذلك بهدف التواصل مع المسئولين وأصحاب القرار لسماع صرخاتهم وصرخات أفراد الأسر و الأجداد المحرومين من رؤية أحفادهم
    فتعال معنا لنتعرف على أصل القضية ومكامن الخطر في هذا القانون الذي عفى عليه الدهر وكيف يمكننا المساهمة في تخفيف معاناة الآباء والأمهات غير الحاضنين وشارك في حملة مصراوي لتغيير قانون حق الرؤية


    ================================================== ======================

    رأي الشرع وفتاوى متنوعة بشأن القضية

    كان لابد من معرفة رأي الشرع الإسلامي الحنيف حول هذه الأزمة ومدى الضرر الواقع على الآباء والأمهات من جرائه وهل معهم الحق في موقفهم من هذا القانون وهل يساندهم الشرع في ذلك أم لا .. تعال معنا لتتعرف على رأي الشرع في ذلك
    د.عبلة الكحلاوي: وصفة لصلة الرحم

    يقول جيمس بندر عالم الاجتماع الأمريكي: "الإنسان كالذرة، لا تظهر قيمتها إلا بتفاعلها مع الآخرين". وينسج التواصل بين الأرحام البشر في قالب وكيان اجتماعي واحد. فلا يقتصر المغزى الإنساني من صلة الرحم على كونه طاعة لله، بل جعله الله من أبجديات الإيمان بالله، وبلوغ درجة الإحسان في الطاعة؛ لما لها من أهمية في إصلاح نفوس ومعيشة المسلمين. إذ تمثل هذه العادة الاجتماعية التي يستخف بها الكثيرون أساسًا للبناء الاجتماعي المتماسك كما يراه الإسلام.
    وقدمت الداعية الإسلامية الدكتورة عبلة الكحلاوي عميدة كلية الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر للبنات فرع بورسعيد، روشتة إيمانية لعامة المسلمين تستهدف التأكيد على أهمية "صلة الأرحام" في توثيق الصلة وتمتين العلاقة بين عامة المسلمين، واعتباره أساس بناء المجتمع الإسلامي وثمرة من ثمار الإيمان بالله. فهلموا إلى نص الحوار...
    * بداية.. ما هي الحكمة الربانية من الأمر بصلة الأرحام؟
    - من أولويات الأمور التي يتعلمها الإنسان في حياته هي الشكر. وإذا كنا ندين بالشكر لله تعالى على نعمته؛ فأولى بنا أن ننظر إلى وعاء المشيئة المقدرة لاحتواء الإنسان ألا وهي الأصول والأقرباء؛ لذا تعد صلة الرحم من أبجديات رسالة الإسلام.
    ولم يولد الإنسان إلا ليكون لغيره. فما بالنا والأمر يتعلق بالوالدين، والأقرباء والأصول والأرحام. فلقد ربطت الشريعة الإسلامية حق الوالدين بوحدانية الله سبحانه وتعالى؛ باعتبار هذا الحق على رأس حقوق صلة الرحم. ولذلك يقول الله تعالى: {وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُوا إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أو كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا}، كما قال عز وجل: {وَاعْبُدُوا اللهَ وَلاَ تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا}. وعليه فإن قضية الإحسان بالوالدين، وصلة الرحم هي قضية حياة لأصول الشريعة الإسلامية.
    ويتطلب تواصل الأرحام تواصل العائلة أو الأسرة الصغيرة تواصلاً حقيقيًّا. فيرعى الكبير الصغير، ويربيه تربية حقيقية على معرفة الله تعالى. وبذلك ينشأ الصغير، ويرعى الكبير في ضعفه. ويظهر المجتمع الفاضل المتماسك الذي لا يعرف الأسرة المنقطعة؛ التي تتكون من الزوج والزوجة والأبناء. وتعود الأسرة الممتدة التي بها الجد والجدة والأحفاد.
    * إلى أي مدى تبلغ أهمية صلة الرحم في حياة المسلم؛ وخاصة على الجانب الروحي؟
    -إن التواصل والتقارب والتراحم يضفي على الحياة بهجة وسعادة. كما أن الإنسان يستشعر الطمأنينة كلما جد في رعاية أسرته ووالديه وأقربائه. هذا بالإضافة إلى أن الله يكرم من يرعى والديه كرمًا فوق الوصف. فيهبه لقب "بارّ" و"البار" هو اسم من أسماء الله. والبر هو جماع الخير كله. وهو أفضل ما يجتمع عليه الناس لقوله تعالى: {وتعاونوا على البر والتقوى}. كما أن الأبرار هم أهل الجنة فيقول تعالى: {إن الأبرار لفي نعيم}.
    رحم ورحمة

    ومن يصل رحمه ويبر والديه يعطه الله درجة الإحسان. فالبر لصيق الإحسان؛ الذي يعد من المعاني العظيمة. كما أنه درجة من درجات القرب من الله تعالى. وكأن البار بين مقامي المراقبة والمشاهدة؛ حيث عرف الرسول صلى الله عليه وسلم الإحسان بأنه عبادة الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك.
    كما أن درجة العلا في الإحسان ألا ينظر المرء إلى ما قدمه الوالدان والأقارب، فيعطي لرحمه وأقربائه دون أن ينتظر منهم مقابلا. بل وتجعله يقدم أعظم الصدقات للقريب "الكاشح" الذي يضايق أقرباءه بصفة دائمة، فيحسن لكل من أحسنوا وأساءوا إليه.
    ويجب العلم أن أهل الرضا هم الأبرار الذين يصلون أرحامهم، ويبرون غيرهم. وهؤلاء يفتح لهم الله في الأرض معيشة كمعيشة أهل الجنة. ويضع لهم القبول في الأرض، ويهب لهم أبناء تبرهم كما بروا رحمهم؛ مصداقا لقول الرسول صلى الله عليه وسلم: "بَروا آباءكم تَبَرَّكم أبناؤكم، وعفوا تعف نساؤكم". فهذا هو عدل الله.
    * ذكرت أن صلة الرحم هي نوع من البر، فما هو أوجب أنواع البر في هذا الوصل؟
    -أوجب أنواع البر هو ما كان للوالدين في الكبر وقت الاحتياج. فالأب والأم كانا يعطيان الابن وهو ضعيف وهم أقوياء. ولكن في الكبر أصبحا هما الضعفاء، والأبناء هم الأقوياء. وأصبح من الواجب على الأبناء رعاية والديهما والبر بهما؛ لدرجة أن هناك بعض الآراء الفقهية أجازت للزوجة ألا تسافر مع زوجها إذا كان لها أبوان لا يخدمهما أحد سواها. وهنا يأتي تأكيد معنى الرحمة من الابن للآباء. ويقول الله في ذلك: {وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا}.
    ولذا يعد عقوق الآباء من أعظم الكبائر. وفي ذلك يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: "ما قرأ القرآن من لم يعمل به، وما بر والديه من حد النظر إليهما أولئك براء مني وأنا براء منهم"، وقال أيضا: "من أبكى والديه فقد عقهما".
    المسلمون رحم واحدة
    * هل أوصى الإسلام بـ"صلة الرحم" بين عامة المسلمين؟
    **بالطبع هناك صلة رحم عامة، فالمسلمون جميعهم كالجسد الواحد. كما أننا جميعا من رحم واحدة. فهناك حقوق إنسانية عامة على المسلم تطبيقها؛ أهمها أن يكون مثلا يحتذى، وسفيرا للإسلام لدى الناس؛ يعلمهم سماحة هذا الدين وعظمته. ويؤكد لهم معنى العبادة التي تجعل المسلم خيرًا كله لغيره.
    ولا يمكن القول بأن الإسلام ليس فيه صلة رحم عامة بالبشر جميعًا؛ لأن الإسلام جاء بالمؤاخاة بين الإنسان وأخيه الإنسان. بل جعل العبادة والأداء التعبدي لكافة العبادات كلها للغير. فالزكاة يقتطع الإنسان فيها جزءًا من ماله من أجل الفقير. والصيام هو تجربة شخصية رمزية للإحساس بالمحروم قهرًا. كما أن الحج هو انتقال مكاني للتعرف على المجتمعات الإسلامية، وزيادة الصلة بين المسلمين. وجعل الله الفضل في صلاة الجماعة من أجل التواصل بين المسلمين.
    * كيف يمكننا أن نربي أبناءنا على "صلة الرحم" عمليًّا؟
    -أهم وسيلة هي التربية العملية لتأصيل معنى صلة الرحم في نفوس الأبناء، فلا يفيد الوعظ النظري إذا كان الأبوان لا يعطيان صورة يقتدي بها الأبناء. وفي ذلك تأكيد لمعنى: "البر لا يبلى، والذنب لا ينسى، والديان لا يموت. اعمل ما شئت كما تدين تدان". فالدين لا يتجزأ بين تطبيق تعاليمه في جانب صلة الرحم، وعدم تطبيقه في جانب آخر.
    * هل هناك عادات اجتماعية يمكن من خلالها تقوية صلة الرحم؟

    بالرحم.. يكتمل البناء الإنساني

    -من عظم هذا الدين أن كل ما فيه يقوي صلة الرحم، ويعززها على المستويين الخاص والعام. فالأعياد، ويوم الجُمُعَة، كلها توثق صلات الرحم. وإلى جانب ذلك فإن التزاور مع الأهل والأقارب، والحرص على التواصل الدائم مع الأبوين كل هذه أمور اجتماعية حث عليها الإسلام، لتقوي من صلة الرحم، وتجمع شتات الأسرة فالأمة.
    معادلة صعبة
    * هناك معادلة بحاجة إلى حل وهي: كيف يمكن لإنسان أن يصل من يقطعونه ولا يحسنون معاملته؟
    -يمكن تحقيق هذه المعادلة رغم صعوبتها واقعيًّا بقهر النفس، ووقاية شحها، وأن يعلم المسلم أن كل نفس بها المتناقضات، وأن الحياة ما هي إلا خطوات تنقضي، وأن عليه أن يربي نفسه على صلة الرحم مهما كانت الظروف؛ لأن هذه الصلة قضية كبيرة، والحفاظ عليها هو أساس التواصل للمجتمع المسلم.
    ولا ينبغي التعلل في قطيعة الرحم مع الأقرباء بعلة عدم إحسان معاملتهم، أو تطبيق قول القائل:
    أقاربك العقارب لا تزرهم ولا تنظر إلى عم وخال
    فكم عمٍّ أتاك الهم مــنه وكم خالٍ من الأخيار خال
    ولكن ينبغي على المسلم أن يطبق قول الرسول صلى الله عليه وسلم: "صل من قطعك وأعط من حرمك، واعف عمن ظلمك، وتحلم على من جهل عليك". فمهما حدث لا بد أن تكون العلاقة والتواصل مع الأقرباء مستمرة. ويتأكد هذا التواصل عند الاحتياج والمرض لأي قريب.
    *وهل ينتفي الإيمان عمن يقطعون أرحامهم؟
    **بلا شك؛ لأن العبادة لله متصلة بصلة الرحم. يقول الله تعالى: {وَاعْبُدُوا اللهَ وَلاَ تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ}. ومن هنا يعد الشخص الذي يطبق الدين دون هذه العبادة مجزئا أوامر الله تعالى.
    * وماذا يفعل المسلم إذا ما أجبره أحد والديه على قطع الصلة بأحد أقاربه وأرحامه، هل يطيعه ويقطع أرحامه أم يعصيه فيقع في العقوق؟**على المسلم في هذه الحالة أن يتصرف تصرف المؤمن الفطن، فيتواصل مع أقربائه دون أن يُعلم أبويه حتى لا يغضبهما. ويحاول قدر استطاعته الإصلاح؛ لأن كل إنسان يحمل عمله معه، وكل سيحاسب بمفرده مصداقًا لقوله تعالى: {كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ}، ومن يقطع رحمه سيحاسب على فعله.
    * يواجه المسلمون المغتربون عقبة البعد عن أرحامهم، فكيف يمكنهم التواصل وتوثيق صلة الرحم وهم بعيدون عن أوطانهم؟
    -هناك العديد من الوسائل التي تمكن المسلمين المغتربين من التواصل مع أقربائهم، ولكن من الفضل أن يحرصوا على زيارة أقاربهم ولو مرة في العام. ولا بد أن يربطوا أبناءهم ببلادهم الأصلية، فرابطة المسلم هم أهله ووطنه وأمته. وينبغي ألا ينقطع عنهم أبدًا
    المصدر: إسلام اون لاين


    ================================================== =========================


    ================================================== ==========
    المادة 20 (ق 25/ 1929)

    النص القانونى :-
    (أ) المادة 20 فقرة ثانية وثالثة واربعة من المرسوم بقانون رقم 25 لسنة 1929 المضافة بالقانون رقم 100 لسنة 1985 .
    " ولكل من الابوين الحق في رؤية الصغير او الصغيرة وللاجداد مثل ذلك عند عدم وجود الابوين " .
    واذا تعذر تنظم الرؤية اتفاقا نظمها القاضى على ان تتم في مكان لايضر بالصغير او الصغيرة نفسيا .
    ولاينفذ حكم الرؤية قهرا لكن اذا امتنع من بيده الصغير عن تنفيذ الحكم بغير عذر انذاره القاضى فان تكرر منه ذلك جاز للقاضى بحكم واجب النفاذ نقل الحضانة مؤقتا الى من يليه من اصحاب الحق فيها لمدة يقدرها
    (ب) – القانون رقم (1) لسنة 2000 باصدار قانون تنظيم بعض اوضاع واجراءات التقاضى في مسائل الاحوال الشخصية :-
    المادة (67) :
    ينفذ الحكم الصادر برؤية الصغير في احد الاماكن التى تصدر بتحديدها قرار من وزير العدل بعد موافقة وزير الشئون الاجتماعية وذلك مالم يتفق الحاضن والصادر لصالحة الحكم على مكان اخر .ويشترط في جميع الاحوال ان يتوفر في مكان مايشيع الطمأنينة في نفس الصغير "
    المادة ( 69)
    ( يجرى التنفيذ بمعرفة المحضرين او جهة الادارة ) ويصدر وزير العدل قرارا باجراءات تنفيذ الاحكام والقرارات الصادرة بتسليم الصغير او ضمه او رؤيته او سكناه ومن يناط به ذلك .
    (جـ) الفقرات السارية الان من المادة 20 من المرسوم بقانون رقم 25 لسنة 1929 بعد العمل بالمادتين 67, 69 من القانون رقم (1) لسنة 2000 :
    1- تظل سارية الفقرة الثانية من المادة 20 من المرسوم بقانون رقم 25 لسنة 1929 لعدم تعارضها مع احكام المادتين 67, 69 من القانون رقم 1 لسنة 2000 .
    2- يظل ساريا صدر الفقرة الثالثة من المادة 20 من المرسوم بقانون رقم 25 لسنة 1929 الذى ينص على ان (( واذا تعذر تنظيم الرؤية اتفاقا نظمها القاضى لعدم تعارضة مع المادتين 67, 69 من القانون رقم 1 لسنة 2000 .
    3- الغت المادة 67 من القانون رقم 1 لسنة 2000 عجز الفقرة الثالثة من المادة 20 من المرسوم بقانون 25 لسنة 1929 التى تنص على ان ( على ان تتم في مكان لايضر بالصغير او ال ص غيرة نفسيا )
    4- تظل سارية الفقرة الرابعة من المادة 20 من المرسوم بقانون رقم 25 لسنة1929 لعدم تعارضة مع المادتين 67, 69 من القانون رقم 1 لسنة 2000 .


    ================================================== ============

    قرار وزير العدل رقم 1087 لسنة 2000 بشأن أماكن رؤية الصغير

    قرار وزير العدل رقم 1087 لسنة 2000 بتحديد اماكن تنفيذ الاحكام الصادرة برؤية الصغير والاجراءات الخاصة بتنفيذ الاحكام والقرارات الصادرة بتسليم الصغير او ضمه او رؤيته او سكناه ومن يناط به ذلك
    وزير العدل :-
    بعد الاطلاع على قانون تنظيم بعض اوضاع واجراءات التقاضى في مسائل الاحوال الشخصية الصادر بالقانون رقم (1) لسنة 2000 , وبناء على موافقة وزيرة التأمينات والشئون الاجتماعية ,
    قــــــــــــــــرر
    مادة(1) تنفيذ الاحكام والقرارات الصدارة بتسليم الصغير او ضمه او رؤيته او سكناه تطبيقا لاحكام المادتين (67, 69) من القانون رقم 1 لسنة 2000 بمراعاة القواعد والاجراءات المبينة في المواد التالية .
    مادة(2) يجرى تنفيذ الاحكام والقرارات الصادرة بتسليم الصغير او ضمه او سكناه بمعرفة المحضر المختص وبحضور احد الاخصائيين الاجتماعيين الملحقين بالمحكمة فان حدثت مقاومة او امتناع وعدم استجابة للنصح والارشاد يرفع الامر لقاضى التنفيذ ليأمر بالتنفيذ بالاستعانة بجهة الادارة وبالقوة الجبرية ان لزم الامر ويحرر الاخصائى الاجتماعى مذكرة تتضمن ملاحظاته ترفق بأوراق التنفيذ .
    مادة ( 3) يراعى في جميع الاحوال ان تتم اجراءات التنفيذ ودخول المنازل وفقا لما يأمر به قاضى التنفيذ ويجوز اعادة التنفيذ بذات السند التنفيذى كلما اقتضى الحال ذلك على النحو المبين في المادة (66) من القانون رقم 1 لسنة 2000 .
    مادة ( 4) في حالة عدم اتفاق الحاضن او من بيده الصغير والصادر لصالحه الحكم على المكان الذى يتم فيه رؤية الصغير يكون للمحكمة ان تنتقى من الاماكن التالية مكانا للرؤية وفقا للحالة المعروضة عليها وبما يتناسب قدر الامكان وظروف اطراف الخصومة مع مراعاة ان يتوافر في المكان مايشيع الطمأنينة في نفس الصغير ولايكبد اطراف الخصومة مشقة لاتحتمل :
    1- احد النوادى الرياضية او الاجتماعية
    2- احد مراكز رعاية السباب
    3- احدى دور رعاية الامومة والطفولة التى يتوافر فيها حدائق .
    4- احدى الحدائق العامة .
    مادة ( 5) يجب الا تقل مدة الرؤية عن ثلاث ساعات اسبوعيا فيما بين الساعة التاسعة صباحا والسابعة مساءا ويراعى قدر الامكان ان يكون ذلك خلال العطلات الرسمية وبما لايتعارض ومواعيد انتظام الصغير في دور التعليم .
    مادة ( 6) ينفذ الحكم الصادر برؤية الصغير في المكان والزمان المبين بالحكم .
    مادة ( 7) لاى من اطراف السند التنفيذى ان يستعين بالاخصائى الاجتماعى المنتدب للعمل بدائرة المحكمة التى اصدرت حكم الرؤية لاثبات نكول الطرف الاخر التنفيذ في المواعيد والاماكن المحددة بالحكم ويرفع الاخصائى الاجتماعى تقريرا للمحكمة بذلك اذا ما اقام الطالب دعوى في هذا الخصوص .
    مادة (8 ) يلتزم المسئول الادارى بالنوادى الرياضية او الاجتماعية او بمراكز رعاية الشباب او بدور رعاية الطفولة والامومة التى يجرى تنفيذ حكم الرؤية فيها وبناء على طلب اى من اطراف السند التنفيذى ان يثبت في مذكرة يحررها حضور او عدم حضور المسئول عن تنفيذ حكم الرؤية وبيده الصغير .
    ولمن حررت المذكرة بناء على طلبه ان يثبت مضمونها في محضر يحرر في قسم او مركز الشرطة التابع له مكان التنفيذ .
    مادة ( 9 ) ينشر هذا القرار في الوقائع المصرية ويعمل به من اليوم التالى لتاريخ نشر ه.




    يتبع


    التعديل الأخير تم بواسطة محمد مختار; 11 -11 -2006، الساعة 05:38 PM







    محمد مختار


  2. #2
    مشرف منتدى الأخبار ومنتدى الطب محمد مختار will become famous soon enough
    تاريخ التسجيل
    27-07-2006
    المشاركات
    19,764
    معدل تقييم المستوى: 293

    افتراضي رد : قضية حق الرؤيه

    رأي الخبراء والمتخصصين

    فيما يلي عرض لآراء بعض الخبراء في مجالات مختلفة منها النفسي والقانوني غيرها

    أولا : القانون
    تنص الفقرة الثانية والثالثة من المادة 20 من القانون رقم 25لسنة 1929 والمعدلة بالقانون رقم 100لسنة 1985 والقانون 1 لسنة 2000
    لكل من الأبوين الحق فى رؤية الصغير أو الصغيرة وللأجداد مثل ذلك عند عدم وجود الأبوين .
    - واذا تعذر تنظيم الرؤيا أتفاقا نظمها القاضى على ان تتم فى مكان لا يضر بالصغير أو الصغيرة نفسيا .- ولا ينفذ حكم الرؤيا قهرا لكن أذا امتنع من بيده الصغير عن تنفيذ الحكم بغير عذر انذره القاضى فأن تكرر منه ذلك جاز للقاضى بحكم واجب النفاذ نقل الحضانة مؤقتا الى من يليه من أصحاب الحق فيه لمدة يقدرها )).
    قرار وزير العدل رقم 1087 لسنة 2000 لتنظيم الرؤيا المادة الرابعة :
    فى حالة عدم أتفاق الحاضن او من بيده الصغير والصادر لصالحه الحكم على المكان الذى يتم فيه رؤية الصغير يكون للمحكمة أن تقتضى من الأماكن التالية مكانا للرؤية وفقا للحالة المعروضة عليها وبما يتناسب قدر الأمكان والظروف لأطراف الخصومة مع مراعاة أن يتوافر فى المكان ما يسيع الطمأنينة فى نفس الصغير ولا يكبد أطراف الخصومة مشقة لا تحتمل :
    1- أحد النوادى الرياضية والأجتماعية .
    2- احد مراكز رعاية الشباب .
    3- احد دور رعاية الطفولة والأمومة التى يتوافر فيها حدائق .
    4- احد الحدائق العامة .
    ونصت المادة 5 من ذات القرار على :
    (( يجب ألا تقل مدة الرؤيا عن ثلاث ساعات اسبوعيا فيما بين الساعة التاسعة صباحا والسابعة مساءا ويراعى قدر الأمكان أن يكون ذلك خلال العطلات الرسمية وبما لا يتعارض ومواعيد أنتظام الصغير فى دور العلم )) .
    ثانيا : الفقه
    1 -(( وأولوا الأرحام بعضهم أولى ببعض فى كتاب الله ))
    2-(( ولا تضار والدة بولدها ولا مولود له بولده ))
    وقد جاء بالتنوير وشرحه الدر المختار :
    (( وفى الحاوى : له أخراجه الى مكان يمكنها من ان تبصر ولدها كل يوم كما فى جانبها فليحفظ )) ج3ص 571 .
    ايضا جاء بحاشية أبن عابدين
    (( الولد متى كان عند احد الأبوين لا يمنع الأخر من النظر اليه وتعهده )).
    ثالثا : أحكام المحاكم
    ( ليس فى كتب الفقه نص صريح على تحديد المدة التى يجوز فيها للأم الحاضنة ان ترى فيها الصغير الذى أنتهت مدة حضانته وتسلمه من له حق ضمه ....)) 335/30ك أسكندرية 21/6/31 مشرعى 2/70
    (( المقرر شرعا أن رؤية الصغير حق ثابت لكل من والديه وفى حرمان أحدهما من ذلك ضرر منهى عنه بعموم قوله تعالى ** ولا تضار والدة بولدها ولا مولود له بولده )) . محكمة قسم اول بندر طنطا 15/3/1988 الدعوى رقم 144 لسنة 1986 .
    ((أن رؤية الصغير حق ثابت لوالديه شرعا فان فى حرمان أحدهما من ذلك ضررا وأى ضرر وهو منهى عنه بعموم الأية الكريمة ..))محكمة أسنا 4/5/1938 الدعوى رقم 601 لسنة 1938
    (( لكل من الأبوين حق رؤية ولده كما نص على ذلك شرعا .....)) محكمة قنا 12/12/1940 الدعوى رقم 89لسنة 1940
    (( للأب شرعا حق رؤية بنيه وعلى حاضنتهم ان تمكنه من ذلك ...............)) محكمة المحلة الدعوى رقم 1344 فى 18/8/1931 .
    سبب الأقتراح بالأستضافة
    أولا :
    الرؤية بتنظيمها السابق بعدت عن مفهوم صلة الرحم فبعملية حسابية بسيطة نرى أن الأب أو الأم ليس له الا 3 ساعات أسبوعيا (7 ايام * 24 ساعه = 168 ساعه )
    فيصبح مجمل ما يرى فيه الصغير 3 ساعات من 168 ساعة أسبوعيا
    وسنترك لعدالة أى أنسان أن يقارن بين الرقمين وكيف يتوائم ذلك والمطالب المرجوة من الرؤيا كصلة للأرحام . (( تصبح عدد ساعات الرؤيا طوال العام 6 أيام من مجمل 366 يوما فى حضانة والدته ))
    ثانيا :
    أن من بيده الصغير يستخدم ذلك الحرمان كسلاح فى وجه الطرف الأخر ودليلنا على ذلك ما ينشر يوميا من عذاب تنفيذ أحكام الرؤيا والتى أدت ببعض الأباء الى تسلق المواسير والسقوط وتحطم العظام او المحاضر اليومية خاصة يوم الجمعة لعدم حضور من بيده الصغير لتنفيذ الحكم .
    ثالثا :
    أضحت أماكن الرؤيا سلطة فى يد منفذى ذلك الحكم والتى تصل الى وضع كافة منفذى الحكم فى غرف مغلقة رغم تشديد القانون واللائحة التنفيذية وقرار وزير العدل على الحدائق أن تتم فيها أحكام الرؤيا .
    رابعا :
    استخدام من بيده الصغير كسلاح للطرف الأخر بغرض تكبيده الأمرين انتقاما من أنتهاء الحياة الزوجية .وما يلاحقها من مشاكل أخرى .
    خامسا:
    تقر الدراسات النفسية والأجتماعية والجنائية بأن الطفل أو الطفلة التى تربى فى أسرة منفصلة وليس لها أو له علاقة متوازنة بوالديه يشب أو تشب بنفسية غير سوية لمن فى نفس عمرهم بين والدين ولو كانت بينهما مشاكل ( تستطيعون الرجوع الى مركز الدراسات الأجتماعية والجنائية ومركز الطفولة جامعة عين شمس وأراء السادة الأطباء النفسيين للأطفال .
    سادسا:
    أن النص بوضعه الحالى أسقط الجدود وعائلة الصغير لغير الحاضن من حساباته مما اصاب الكثير من العائلات باضرارا فظيعة أنتم أصبحتم أعلم بها من خلال مكانكم فلا يعقل أن الجدود والأقارب للطرف الغير حاضن ليس لهم حق رؤية أو التعرف على الصغير والصغيرة أن كان فى حضانة والدته
    سابعا :
    قصور القانون الحالى وعدم أتزانه فى التالى : فلا يعقل ان يستمر الصغير أو الصغيرة فى حضانة والدته الى سن ال 15 ولا يرى والده الا سويعات معدودات لا تزيد على 3 ساعات يتخللهم منغصات عديدة ويطلب منه فجأة ان ينتقل الى بيت هذا الرجل الذى ليس له صلة به الا الأسم ورؤيته بعض الأحيان .
    لذلك نقترح التالى :
    (( لعائلة الصغير او الصغيرة الذى ليس فى حضانتهم حق رؤيتهم وأستضافتهم كالتالى :
    * للطفل أو الطفلة من الميلاد وحتى سن3 سنوات أن يكونوا معهم لمدة من 3ساعات الى 9 ساعات على أن يتم ذلك فى أحد النوادى الأجتماعية او الحدائق العامة فى مكان به خضرة وحدائق وليس فى غرف مغلقة .
    * للطفل او الطفلة من سن 3 سنوات الى سن أنتقال الحضانة الى الطرف الأخر
    يستحق من ليس بحضانته الصغير من الوالدين أستضافة الصغير فى منزله أن كان معلوما بمصر ولاءقا لأقامة الصغير كالتالى :
    أولا مدة 24 ساعة فى الأسبوع على أن يتسلمه من مكان تنفيذ الرؤيا سابقا بدفتر معد لذلك
    فى أوقات الدراسة : من الساعة السادسة بعد الظهر ليوم الخميس وعلى أن يسلمه يوم الجمعة الساعة السادسة بعد الظهر .
    فى أجازة منتصف العام : أن تتم الأستضافة لمدة أسبوع كامل بذات التسليم السابق .
    فى أجازة نهاية العام الدراسى : أن يتم الأستضافة لشهرمنفصل او متصل . وعلى من بيده الصغير من والديه أن يقوم بتسليمه الى غير الحاضن وعلى من يمتنع عن ذلك أن يتم أنذاره بأمر على عريضة من قاضى محكمة الأسرة المختص وفى حالة العود يصدر حكمه بنقل الحضانة الى الأب أو الأم الذى ليس بيده الصغير )) .
    ضمانات تنفيذ ذلك الأقتراح :
    أولا : أدراج أسماء هؤلاء الأطفال على كشوف المنع من السفر وفى حالة طلب سفر الصغيريكون بأمر المحكمة ولظروف خاصة تقدرها المحكمة .
    ثانيا : نص المادة 292 عقوبات .
    ثالثا : أن يعين بكل منشأة يسمح فيها بأحكام الرؤيا طبيب نفسى أو أخصائى نفسى مشهود له بالكفاءة : تكون مهمته أن يتواجد حال تسليم الطفل او الطفلة الى الطرف المستضيف وكذا حال رجوعه . وذلك تفاديا من الأفتاءات من الطرف الأخر والبلاغات الكاذبة والكيد والكيل بين المطلقين والمنفصلين وكذا دراسة مدى تأثر الصغير او الصغيرة من تنفيذ الأستضافة فأن كانت سلبا توجب عليه تقديم تقريره الى المحكمة المختصة لوقف التنفيذ بالأستضافة أو تقديم المساعدة للطرفين .
    رابعا : فى حالة أيذاء من بيده الصغير او الصغيره لهم : يحق للسيد القاضى أصدار حكمه بناء على دعوى من الطرف الاخر( ويبت فيها خلال 3 اشهر فقط ) أو تقرير الخبير النفسى المعين يرفعه بطلب من الطرف المتضرر أو بناء على ما يراه بمكان الرؤيا وتنفيذ الأستضافة
    ** بنقل الحضانة الى الطرف الأخر ( خصوصا أن أغلب المشاكل الأسرية تنتج عن تدخل أهل الزوج أو الزوجة فى الحياة الزوجية ) وبالتالى فأن نقل تلك الحضانة الى والدة الزوجة فيه مكافاة لها على تحطيم حياة زوجية وكذا عدم احساس الأم باية عقوبة فى ذلك لسكناها معها أغلب الأحيان . وكذا أم الزوج .
    السؤال المطروح : هل توجد دول تنفذ مثل ذلك الأقتراح ؟
    الأجابة : من الدول العربية : عرفيا السعودية - الأردن - البحرين - الكويت - المغرب .....أما الدول الأجنبية فكلها تطبق مثل هذا النظام .
    النتائج
    ان تطبيق هذا القتراح سيرجع بالفائدة على كل من الصغير او الصغيرة وكذا باقى أفراد السرة ويتمثل ذلك فى :
    اولا : قد يؤدى الى أن تعود الحياة الزوجية بين الطرفين لتعمق احساسهم بمدى ما يناله الصغير أو الصغيرة من الحنان والدفأ فى تواجده بينهم عن الشقاق .
    ثانيا : أن الصغيرأوالصغيرة يمكن ملاحظته بأستمرار من كل من الأبوين والعائلة وبالتالى تفادى أية تغييرات قد تطرأعليه . وخصوصا فى زمننا الحالى وما به من عوامل فساد وأفساد . وكثيرا ما يقوم الصغار من الأستفادة من عدم وجود الأب للقيام بما يحلوا لهم من أفعال أو ان تقسوا الأم فى تربيتها لعدم وجود الأب وملاحظة الصغير .
    ثالثا : أزالة الرهبة والخوف من الأنتقال المفاجىء بنهاية سن الحضانة الى المنزل الأخر فيكون الصغير ملما به فيجرى انتقاله منطقيا .
    رابعا : تحقق صلة الأرحام التى نادى بها القرأن الكريم وكافة الكتب السماوية .
    خامسا : مشاركة الطرف غير الحاضن فى مسئولية الصغار فعليا وليس ماليا فقط .
    سادسا : سيجعل من بيدة الصغير يفكر ألف مرة قبل أستخدام الصغير كسلاح مما سوف يقلل من المشاكل و التفكك الأسرى .
    00 والله ولى التوفيق 00





  3. #3
    مشرف منتدى الأخبار ومنتدى الطب محمد مختار will become famous soon enough
    تاريخ التسجيل
    27-07-2006
    المشاركات
    19,764
    معدل تقييم المستوى: 293

    افتراضي رد : قضية حق الرؤيه

    فتحى كشك شيخ المحامين الشرعيين

    نتيجة خبرتى فى قضاء الأحوال الشخصية لمدة اربعين عاما وما يلقينا من مشاكل يوميه بخصوص الرؤية – من لدد الخصومة بين الزوجين أو المطلقين – فيكون الأولاد هم الوسيلة للضغط على الطرف الآخر أو إذلاله ؛ غير واضعين فى الاعتبار " أن مصلحة الصغير مقدمه على مصلحه الأب و الأم - مما ينتج عن ذلك قيام الطرف الحاضن و أهله بإيعاز صدر الصغير على الطرف الغير الحاضن مما يجبر الصغير على الخوف منه و امتلاء قلبه بالرعب فى صغره - وحينما يشب ينقلب ذلك الى كراهيه و احتقار للطرف الغير حاضن - كما أن افتقار الصغير من حب احد والديه و الشعور بحنانه من جانبه و هو مجبر على ذلك - ليس فقط احد والديه بل و اهله الذين هم اصوله و الذى ينتسب لهم الاجداد و الاعمام و الاخوال الامر الذى نتج منه فقدان الصغير لدفء الأسرة وملأ قلبه بالحقد والكراهية مما ينتج عنه إصابة الصغير بمرض نفسى وإزدواج فى شخصيته مما يؤثر على سلوكه العام ومستقبله .
    • ولما كان هناك طبقا لإحصائية المؤتمر القومى للأحصاء ثلاثة مليون مطلقه وحوالى مليون اسرة فى المحاكم من المتزوجين الأمر الذى يكون متوسط الأولاد – موضوع الرؤية حوالى ثمانية مليون طفل – وهم رجال المستقبل وعدة الدولة فى رؤيتها الأمر الذى لا يكون هناك مستقبل لهولاء الاطفال مع ثمانية مليون مريض نفسى .
    لـــــــــــذلك نقترح الآتى :
    أولا : أن تكون دعاوى الرؤية على درجة واحدة من التقاضى وليس على درجتين ( أسوة بالخلع ) .
    ثانيا : أن يفصل فى الدعوى من أول جلسة أو ثانى جلسة على الأكثر .
    ثالثا : أن يتضمن حكم الرؤية – منع سفر الصغير إلى خارج جمهورية مصر العربية إلا بموافقة الأب والأم .
    رابعا : أن يضاف نص جديد بحبس من بيده الصغير إذا امتنع عن تنفيذ حكم الرؤية ثلاث مرات فى ثلاث شهور سواء كان هذا النص فى قانون العقوبات – أسوة بالتجريم الجنائى للامتناع عن تسليم الصغير أو اسوة بحكم الحبس فى دعاوى النفقات .
    خامسا : تعديل النص الخاص بالمادة 20 لتكون الرؤية للأب والجد لأب والجدة لأب والأعمام والعمات – وكذلك للأم والجد لأم والجدة لأم والأخوال و الخالات .
    سادسا : أن تكون الرؤية بطريق الاستضافة على النحو التالى :
    • قضاء يوم وليلة مع الطرف الأخر – سواء الوالد أو الوالدة . ( أي مرة كل اسبوع )
    • وفى اعياد الميلاد للصغير .
    • فى الاعياد الرسمية والدينية
    • فى الاجازات السنوية للمدارس واجازة نصف السنة على أن يقضى نصفها مع الطرف الأخر .
    • كل هذه المقترحات حتى يشب الصغير مكتمل الصحة النفسية قريب من والدته واهتمامها و من والده وأهله حتى يشعر باكتمال الرعاية والحنان والحب من كل الاطراف .
    • فضلا عن اكتمال رعاية الأب لأبنه دراسيا وثقافيا ونفسيا وصحيا .
    •اكتمال صله الارحام التى اوصى الله بها و الله الموفق للخير.
    فتحى كشك
    شيخ المحامين الشرعين




  4. #4


  5. #5


  6. #6
    Banned ابو رنا will become famous soon enough الصورة الرمزية ابو رنا
    تاريخ التسجيل
    29-07-2006
    المشاركات
    7,880
    معدل تقييم المستوى: 0

    افتراضي رد : قضية حق الرؤيه

    موضوع مهم مهم لانه يوجد كثير من الاباء والامهات يعانون فعلا
    اكمل هذا الموضوع اخى الكريم
    وجزاكم الله كل الخير




  7. #7


  8. #8
    مشرف منتدى الأخبار ومنتدى الطب محمد مختار will become famous soon enough
    تاريخ التسجيل
    27-07-2006
    المشاركات
    19,764
    معدل تقييم المستوى: 293

    افتراضي رد : قضية حق الرؤيه


    هذه بعض اراء الجمهور

    قضية عمرها من عمر قانون عتيق .. قانون صدر في عام 1929 والمذهل انه لم يتم تعديله بل لم يتم الالتفات اليه وسط حزمة التعديلات القانونية والدستورية على الرغم من أنه يتصل بحياة الملايين من أبناء الشعب المصري ..أنه قانون حق الرؤية او بمعني ادق : حق رؤية الآباء أو الامهات غير الحاضنين لأطفالهم بعد الطلاق

    ونطرا لخطورة وأهمية القضية فقد قام مجموعة من الأباء والامهات الغير حاضنين والذين يعانون من عواقب القانون بانشاء موقع على الانترنت وذلك بهدف التواصل مع المسئولين وأصحاب القرار لسماع صرخاتهم وصرخات أفراد الأسر و الأجداد المحرومين من رؤية أحفادهم

    المشكلة ان هذا القانون يقضي بؤية الأب لابنائه الذين تحتضنهم الأم لمدة 3 ساعات اسبوعيا في مكان محاط بالشرطة خوفا من اختطافهم الأمر الذي يؤثر على نفسية الأبناء

    كما ان هذه الفترة القصيرة من الرؤية لا تسمح بالتقارب المنشود والواجب أصلا بين الآباء او الأمهات والابناء بما لا يسمح بتصحيح أي صورة خاطئة قد يكون الطرف الآخر غرسها في عقل ونفس الصغير

    في رأيك ؟ هل يجب تعديل هذا القانون ؟ وهل واجهت حالات مشابهة تضررت من القانون ؟ وما هي توقعاتك بشان ذلك




  9. #9
    مشرف منتدى الأخبار ومنتدى الطب محمد مختار will become famous soon enough
    تاريخ التسجيل
    27-07-2006
    المشاركات
    19,764
    معدل تقييم المستوى: 293

    افتراضي رد : قضية حق الرؤيه

    السلام عليكم
    من الواجب مراعاه مشاعر الاباء والامهات الغير حاضنات اننى ام اعاتى من عدم رؤيه اولادى فقد ساقر بيهم خارج مصر واذوث الذل لاسمع صوتهم بعد محاولات واتصالات غديده باى حق يحدث هذا بعد عذاب والام سنوات تربيه وسهر اليالى
    اضم صوتى الى صوت الكثير من الامهات والاباء الذين يعانو ن مثلى بتغير القاتوت الغثيم

    ================================================== =======================

    الاخوةوالاخوات الافاضل
    انا والد لطفل عمره اربع سنوات ونصف انفصلنا انا ووالدته منذ حوالى ثلاث اعوام ونصف ذقت خلالها الويل فى الاتصال بأبنى او رؤيته
    بالرغم من عدم امتناعى عن الانفاق عليه والالتزام بمصروفاته واحتياجاته التى لم اتاخر يوما عن القيام بها.
    وقد تم تنظيم حملة على موقع مصراوى على شبكة الانترنيت بخصوص هذه المشكلة حق الرؤية وهذا الموضوع على العنوان الاليكترونى الاتى
    http://www.masrawy.com/news/2006/Egy...oyaa/main.aspx

    وارجوا من سيادتكم الاشتراك فى هذه الحمله والتى تهدف الى ايجاد حل عاجل
    لهذ المشكلة
    وأرجوا ممن يعانى من هذه المشكلة الاتصال على وارسالها الى جريدة الاهرام الى باب بريد القراء او الاتصال بالمحرر وجريدة الجمهورية على تليفون 139 وشرح مشكلته او ارسالها بالفاكس او الاميل على الجريدة او الى اى جريدة اخرى للمساعدة فى تفعيل الحمله والمساعدة على ايجاد حل عملى لها

    ================================================== =======================

    - فى الحقيقة أن كل قوانين الاحوال الشخصية يجب مراجعتها بحيث تتماشى مع العصر الحالى و العدل و ليس الشرع وحده لأن الشرع بدون العدل و الرقابة و الجزاءات هو مجرد نصوص جامدة يتعسف البعض فى استغلالها لمصلحته و لا يستطيع أحد اجبار ضمير غيره على العدل و عدم الظلم ..

    كما أن القوانين الوضعية يتم التحايل عليها مهما تعدلت و تغيرت ..

    أقترح أن يتضمن اشهاد الطلاق سواء أكان حضورى أم غيابى بنود و شروط يتم الاتفاق عليها و الالتزام بها مع فرض عقوبات على الطرف المخالف ..

    و أن يحدد مكان الرؤية بما يناسب كل حالة بحيث يتم الحفاظ على الروابط الأسرية أمام الطفل و يستمتع بحب الأقارب له فينشأ سليم النفس قدر الامكان

    كما يجب أن يحدد باشهاد الطلاق أمام المأذون كافة الحقوق المادية و المعنوية فيؤديها الرجل المطلق فورا اختصارا لاجراءات التقاض أو على الاقل تكون معروفه للطرفين قبل اللجوء للمحكمة ..

    حملة موفقه و شكرا

    ================================================== ========================




  10. #10
    عضو مميز أحمد مرسي is on a distinguished road
    تاريخ التسجيل
    04-10-2006
    المشاركات
    482
    معدل تقييم المستوى: 96

    افتراضي رد : قضية حق الرؤيه

    موضوع مهم ويمس قطاع عريض من الناس
    بارك الله فيك




  11. #11


  12. #12
    إدارة المنتدى أبو خالد is on a distinguished road الصورة الرمزية أبو خالد
    تاريخ التسجيل
    28-07-2006
    المشاركات
    18,760
    معدل تقييم المستوى: 282

    افتراضي رد : قضية حق الرؤيه

    شكرااا يا عم محتار على الموضوع المهم
    القوانين مشاكل !!




  13. #13


  14. #14
    مشرف منتدى الأخبار ومنتدى الطب محمد مختار will become famous soon enough
    تاريخ التسجيل
    27-07-2006
    المشاركات
    19,764
    معدل تقييم المستوى: 293

    افتراضي رد: قضية حق الرؤيه

    بعد حملة مصراوى ..وزارة العدل تدرس تعديل قانون الرؤية 11/26/2006 8:47:00 PM


    محرر مصراوى- أكد بعض أولياء الأمور أن أهم سلبيات قانون الرؤية الحالي، أنه يؤدي إلي نشأة غير سوية لجيل كامل من الأبناء .
    وقال الدكتور رأفت عتمان عميد كلية الشريعة والقانون الأسبق بجامعة الأزهر، إن المادة الثانية من قانون الرؤية تخالف الشريعة الإسلامية لأنها تنص علي أنه "لكل من الأبوين حق رؤية الصغير أو الصغيرة، وللأجداد مثل ذلك عند عدم وجود الأبوين".
    ومعني ذلك أنه لا حق للجد في رؤية احفاده مادام الأبوان علي قيد الحياة، فضلا عن عدم رؤية الطفل لاقاربه من الأعمام والعمات والخالات والأخوال وأبنائهم وهذا يعد انتهاكاً لحق الصغير الشرعي وقطعا لصلة الرحم التي وردت في القرآن الكريم لقوله تعالي: "وأولو الأرحام بعضهم أولي ببعض" صدق الله العظيم.
    وناشد الدكتور أحمد المجدوب أستاذ علم الاجتماع المستشار ممدوح مرعي وزير العدل، التدخل بشكل عاجل لاستصدار قانون جديد للرعاية المؤقتة، لأبناء المطلقين علي أساس مبدأ الاستضافة لمدة يومين أسبوعيا لدي الطرف غير الحاضن.. لأن الحقوق المسلوبة هي حقوق الأبناء الأبرياء فكفاهم ما يتعرضون له من معاناة بسبب الطلاق فيجب أن يوضع في الاعتبار أن الأبناء المضارين بينهم صغير السن إلي الحد الذي يصعب عليهم الاستغاثة.
    وأوضحت الدكتورة وفاء مسعود أستاذ علم النفس بجامعة حلوان، أن مشكلة قانون الرؤية الحالي أن له أبعاداً اجتماعية ونفسية علي الأبناء أشد في ظل هذا القانون لأنه يؤدي إلي ضغوط رهيبة علي أجيال المستقبل . مع ضرورة تغيير ثقافة الكراهية السائدة، للنساء والرجال عند الطلاق ويغرسها في نفوس الأبناء لأنها تعمق الكراهية وتترك جراحا نفسيا مدي الحياة.
    واقترح أحمد الديب الخبير القانوني، أن يتم استبدال المسمي الخاص بحكم الرؤية إلي حكم رعاية مؤقتة، مع الاسراع في استصدار قانون لاستضافة هؤلاء الأبرياء لدي آبائهم لمدة يومين أسبوعيا، علي غرار نفس السرعة التي تم فيها تبني قانون مد فترة الحضانة للصغير حتي سن البلوغ، لأن ذلك. سيعمل علي نجاة أجيال حالية ولاحقة من المآسي النفسية والاجتماعية وقطع الأرحام .
    الجدير بالذكر ان موقع مصراوى قد قام بحملة فى شكل تغطية شاملة لتعديل هذا القانون المجحف لكل الاطراف .




  15. #15
    مشرف منتدى الأخبار ومنتدى الطب محمد مختار will become famous soon enough
    تاريخ التسجيل
    27-07-2006
    المشاركات
    19,764
    معدل تقييم المستوى: 293

    افتراضي رد: قضية حق الرؤيه

    السبت: ساقية الصاوي تناقش سلبيات تطبيق حق الرؤية 1/25/2007 1:54:00 AM

    محرر مصراوي- تنظم ساقية عبد المنعم الصاوي ندوة تحت عنوان "حق الطفل في الرعاية المشتركة بعد انفصال الأبوين" وذلك في إطار تبني الساقية لمناقشة حقوق الطفل.
    الغرض من الندوة هو مناقشة السلبيات في التطبيق الحالي لحق الرؤيه وفقا للمادة عشرين 20من القانون 25 لسنة 1929 من الناحية الشرعية القانونية والنفسية والاجتماعية.
    تقام الندوة يوم السبت 27 يناير الساعة 3:30 فى قاعة الكلمة بساقية عبد المنعم الصاوي.
    يدير الندوة الفنان ومقدم برنامج "الناس وانا" حسين فهمي ويتحدث خلال الندوة الدكتورة عزة كريم الباحثة بالمركز القومي للبحوث والدكتورة نهلة ناجي أستاذ الطب النفسي بجامعة عين شمس والدكتور محمد منسيي أستاذ الشريعة بكلية دار العلوم والدكتور محمد بهاء الدين ابوشقة أستاذ القانون بجامعة 6 اكتوبر والدعوة مفتوحة وعامة.




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 0 (0 من الأعضاء و 0 زائر)

     

المواضيع المتشابهه

  1. أولويات الأمه الأسلاميه
    بواسطة قارئ قرآن في المنتدى المنتدى الإسلامي العام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 11 -10 -2006, 07:27 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك