منتديات صوت القرآن الحكيم

هذا الموقع متخصص بالصوتيات والمرئيات وهو أحد مواقع شبكة منتديات مكتوب , انضم الآن و احصل على فرصة متابعة أَناشيد جديدة و خلفيات إسلامية و المصحف المعلم للأَطفال والعديد من تلاوات القرآن الكريم لمشاهير القراء.



+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    مشرف منتدى الأخبار ومنتدى الطب محمد مختار will become famous soon enough
    تاريخ التسجيل
    27-07-2006
    المشاركات
    19,764
    معدل تقييم المستوى: 293

    افتراضي ألم غير عضوى سببه نفسى.. الدليل الكامل لعلاج مرض النفسجسدية

    ألم غير عضوى سببه نفسى.. الدليل الكامل لعلاج مرض النفسجسدية



    النفسجسدية (Psychosomatic)، هو تداخل الدافع النفسى لتسبيب الوجع الجسدى. والعلاج لا يكون طبيا بحتا إنعكاس تعب النفس على أوجاع الجسد!
    جسم الإنسان معرض فى أكثر الأحيان إلى الإصابة بالآلام والأوجاع.
    ويكون المسبب خللا عضويا، يعمد الأطباء إلى الكشف عنه لمحاولة علاجه عبر الأدوية والمسكنات والمهدئات، وحتى عبر العمليات الجراحية.
    بيد أن الدراسات الحديثة تسيرمع كل الإختصاصات العلمية لتؤمن أكبر فرصة للتداوى من الأمراض الجسدية على أنواعها التي قد تصيب المرء.
    وقد تقدم الطب أشواطا هائلة وحقق إنجازات عظيمة في مجالات عدة، وأمن الدواء للداء والسكون للوجع والتجبير للكسر والعلمية للعلل!
    التحدى الجديد – القديم الذى يطرح نفسه عدوا لدودا أمام كل منجازات الطب الحديث والعلم هو كيفية القضاء على "المجهول"!
    أى عندما تكون العواقب معلومة والمسببات مجهولة! فبعد أن يعجز الطبيب عن كشف علة المريض، يحيل الأمر إلى آخر فآخر، لتكبر السٌبحة، ولا من يداوي.
    ماذا لو كانت نفس الإنسان هى العامل الأبرز فى التأثير على وضعه الجسدى؟ فهل ممكن أن يتسبب التعب النفسى والقلق بأوجاع ممثلة لتلك التى يخلفها خلل عضوى فى جسم الإنسان؟ الجواب هو نعم!
    فقد أظهرت حالات عديدة من الآلام المبرحة أن السبب الأساسى لها هو العامل النفسى الذى يدفع بالمرء إلى التنفيس عن سخطه وكبته ومعاناته النفسية عبر طاقته الجسدية، ليولد أحساسا حقيقيا بالوجع، لا يختفى بالعلاجات التقليدية، بل يتطلب شفاء النفس والجسد سواسية...
    النفسجسدية (Psychosomatic)، هوتداخل الدافع النفسى لتسبيب الوجع الجسدى. والعلاج لا يكون طبيا بحتا.
    للبحث والتداول فى موضوع الأمراض النفسجسدية، لابد من التوجه إلى أختصاصيين نفسيين ملمين بهذه المسألة، إضافة إلى أخذ رأى الطب الذى يعمد عادة إلى شفاء الجسد من دون النظر إلى فرضية تأثير العامل النفسى عليه.
    السيدة ساندرا خوام، إختصاصية فى علم النفس والنفسجسدية، تعطى وجهة نظر أهل الإختصاص عن هذه الظاهرة المتنامية فى مجتمعاتنا. بيد أن المختصين الملمين فى هذا الترابط ما بين النفس والجسد قليلون جدا...
    ترابط النفس والجسد
    تقول خوام إن "النفسجسدية هى مقاربة للإنسان بكامله، من الجهة النفسية إضافة إلى تلك الجسدية. فيتولى الأطباء المختصون العناية بالجسد، فيما يهتم المعالجون النفسيون بالشق النفسى، بغية التوصل إلى الجمع ما بين الإثنين وتكوين الترابط بينهما ليظهر المفهوم الشامل للتعامل مع الإنسان".

    تضيف أنه "من الممكن أن تؤثرأمراض جسدية مزمنة على نفسة المرء، كأن يصيب السرطان صاحبة بالإكتئاب مثلا. كما يحتمل أن ينعكس القلق فى النفس على الحالة الجسدية فيولد تشنجات تتحول إلى أمراض".
    وتصر على ضرورة الربط ما بين النفس والجسد وتأثيرهما على بعضهما، سلبا أو إيجابيا.
    تقول إنه "منذ نحو قرن، بدأت الدراسات تؤكد أن بعض الحالات النفسية تؤدى إلى أوجاع وأمراض. فحتى عندما يمرض الشخص ويكون بحالة نفسية تعبة يتأثر تماثله إلى الشفاء، فيستغرق وقتا أطول أو تسوء حالته وتتدهور. ذلك أنه توجد علاقة وثيقة تسبب فى تأخير شفاء الجسد إثر اعتلال النفس".
    الإنسان يجد فى الإعتلال الجسدى حالة للإحتماء، كوسيلة للهروب من الصرعات النفسية.إنها وسيلة يلجأ إليها الإنسان للتنفيس عندما لا يلقى مخرجا لأزمته.
    المريــــض
    تشير السيدة خوام إلى أنه "يجب التفريق بين الشخص الذى يحس بأوجاع ناتجه عن سبب عضوى بحت، والذى يشعر بالألم إثر تأثير نفسى.

    فعلى المريض أن يستشير طبيبا ويخضع لسلسلة من الفحوصات الكاملة المخبرية والطبية، وصور الأشعة والرنين الصوتى، لكشف سبب إعتلاله.
    فمتى ثبت من الصور والفحوص أن لامبرر عضوى للإحساس بهذا الكم من الوجع، ولم تعط الأدوية النتيجة المرجوة. كان السبب المباشر هو تعب نفسي وقلق".
    وعن الأسباب، تتوسع قائلة " بادئ ذى بدء، على الطبيب المخول أن يحكم أن السبب ليس خللاعضويا من شأنه أن يسبب هذا الوجع.
    فبعد أن يعجز الطب عن إيجاد سبب وجيه لألم جسدى، يرد الأمر إلى تعقيدات نفسية، سببها مشاكل الحياة المتراكمة، أو الضغوط اليومية، أو فقدان شخص عزيز، أو تعب فى العمل، أو إنفصال أليم، أو تقدم فى العمر .. مما يسبب إكتئابا مبطنا، فيعبر الإنسان عن وضعه النفسى عبر إستعمال جسمه للتعبير عما يعجز عن الإفصاح عنه".
    إن تفاقم الحالة النفسية عند الشخص يؤدى فى بعض الأحيان إلى طرحه فى خانة المرضى الذين يعانون أوجاعا مبرحة متكررة ومتواصلة، من دون بروز سبب عضوى مقنع...
    إنعكاسات جسدية!
    تقول خوام إن "الشخص المصاب بالأمراض النفسجسدية يترجمها عبر الإحساس بألم حقيقى فى مناطق من الجسم.

    منها على سبيل المثال لا الحصر، أوجاع الظهر، والكتفين، والرقبة، والمعدة، والرأس، إضافة إلى وجع فى الأمعاء والمصران الغليظ والقرحة والصداع النصفى. كما يمكن أن يتسبب ذلك فى أمراض جلدية كالإكزيما وسواها إضافة إلى أمراض القلب".
    فقد ثبت عبر الدراسات أن العوامل النفسية، مثل العوامل الكلاسيكية الأخرى كالتدخين والكوليستيرول وإرتفاع الضغط، مسئوولة عن أمراض القلب. وتفسر أن" كل ألم يتعدى مدة الستة أشهر متواصلة، يصبح مزمنا، ويتطلب علاجا عبر الأدوية والجلسات النفسية".
    وعن الأشخاص الأكثر عرضة لهذه الأمراض، تقول "الجميع معرض لإنتكاسات نفسية مع تحمل ضغوط الحياة اليومية، بيد أن النساء معرضات أكثر من الرجال لأن المرأة تعيش فى حالة ضياع، ما بين التمثل بموضة الغرب للإنفتاح والتحرر، والتقيد بتقاليد الشرق للإلتزام ومجارة العادات، كما أنها تلاقى صعوبة فى التأقلم ما بين العمل والبيت والزوج والإهتمام بأنوثتها".
    تضيف أن "الأطفال أيضا معرضون أحيانا لهذه الأمراض عبر إظهار ألم المعدة قبل الذهاب إلى المدرسة، أو إبان الخضوع لإمتحان ما. وحتى الرضع قد يعانون من إضطرابات إثر العلاقة المتزعزعة مع الأم، فيعبرون عنها بالأرق والغثيان وإكتام المعدة".

    صعوبات
    يرى البعض أن إستشارة إختصاصى فى علم النفس هو إيحاءعلى الإصابة بخلل نفسى بارز أو وجود مشكلة عقلية كبرى. لذا، يفضل معظم الأشخاص عدم البحث بالموضوع حتى، ويرفضون الفكرة رفضا قاطعا.

    تقول خوام إن "على الناس التخلص من عقدة العلاج النفسى. فبغية أن يتعافى المرء، ويتجنب الترحال الطبى، أى تعدد الأطباء من دون جدوى، والإكثار من الفحوص والصور،ما يشكل عبئا ماديا ومعنويا إضافيا ويخلق حالة من التوتر، عليه أن يقرر العلاج مع الشق النفسى والجسدى".
    فالتوعية ضرورية، لأن الأشخاص يعبرون عن ألمهم النفسى عبر الوجع الجسدى. وبعض الناس فى حاجه إلى الإحساس بالوجع، ويعاملونه على أنه صديق لهم فيعبرون من خلاله عما يختلج حقيقة فى نفسهم.
    إن تداخل عوامل عديدة مثل شخصية الإنسان وبيئته وخريطته الجينية تشكل إستعدادا عنده للإصابة بالأمراض النفسجسدية وعليه تداركها قبل فوات الأوان.
    علاج معقول
    تشرح خوام أن "علاج الأمراض النفسجسدية هو عبر توزيع المهام مابين الطب والعلاج النفسى إضافة إلى جلسات خاصة للإسترخاء. فالأدوية التى هى ضد الإكتئاب لها مفعول بتخفيف الوجع، لكنها لا تقضى عليه من أساسه، وما إن تتوقف حتى يعود الألم وتتدهور الحاله كما السابق".

    كمبدأ عام، يخاف البعض من التكلم عن الإحساس بالألم فيعبرون عنه بجسدهم، لذا لابد من وجود شخص مختص يستمع إليهم ويحاكى رغباتهم.
    عندما يرى الشخص نفسه فى طريق مسدود يبدأ بإعادة النظر فى خياراته، وقد يتسبب بمشكلة نفسية له، وهنا يأتي دور العلاج النفسى لإكمال الشق الطبي.
    إن ردات الفعل التى يمكن أن تصدر عن الأشخاص إثر إعادة النظر فى الخيارات يمكن أن تساعد على تخطى الأزمة، كما يمكن أن تدفع بهم إلى الهاوية.
    فمن المستحب أن يوجه الإنسان تركيزه على الناحية الإيجابية عبر توظيف طاقاته فى الإبتكار والإبداع وهذا ما يعرف عنه علم النفس بالتسامى، فيكون قد جابه الضغوط بالإنتاجية للتنفيس عن حاجاته (Sublimation).
    كما يمكن أن يتخذ الطريق المعاكس فيمرض جسديا ليبقى العقل متجاهلا لوجود مشكلة. فيشعر بألم فى منطقة معينة من جسمه، أو فى جسمه بكامله لأن نفسه سقيمة حقا (Somatisation).
    تقول خوام إن " النفسجسدية مختلفة عن الهيستيريا، لأنها ليست أوهاما أو دلعا، بل إن الوجع حقيقى وفعلى". كما أن الإنسان يجد فى الإعتلال الجسدى حالة للإحتماء، كوسيلة للهروب من الصراعات النفسية.
    وقد لاقى هذا الأمر حذوة كبيرة مع إنتشار الطب النفسى، بل تعداه إلى أمراض عضوية. إنها وسيلة يلجأ إليها الإنسان للتنفيس عندما لا يلقى مخرجا لأزمته.
    تضيف أنه"لا يكفى أن يبقى الإنسان على قيد الحياة ويداوى جسده، لأن العيش ليس هدفا بحد ذاته. بل إن الحياة مليئة بالأحاسيس الإيجابية والسلبية وعلى الإنسان أن يتعايش مع كل ما يطرأ ويتأقلم معه، وليس أن يلجأ إلى التغاضى عنه وإنكاره، ليكون"حيا – ميتا" أى يعيش من قلة الموت"!
    الطب
    عن الشق الطبى، لابد من معرفة أين توصل العلم فى الربط ما بين السبب النفسى والعاقبة الجسدية. فعدد لا يستهان به من الأطباء لايزالون رافضين لفكرة ترابط النفس والجسد، ويعملون جاهدين على تبرير الألم الجسدي بدافع عضوي.

    لكن يبقى أن البعض مطلع على هذه الحالات النفسجسدية، ويمد يد التعاون إلى إختصاصي علم النفس لمعاجة المريض معا.
    الدكتور نبيل عقيص، أستاذ جراحة الدماغ والأعصاب والعمود الفقرى فى جامعة القديس يوسف، وممارس فى مستشفى أوتيل ديو فى لبنان، يعطى رأيه بالأمراض النفسجسدية وأسبابها وعلاجاتها، مستندا إلى خبرته الطويلة وتعاونه مع المعالجين النفسيين ودراساته الجانبية فى الفلسفة.
    عضوي أم نفسى؟
    يفسر عقيص أنه"يجب التركيز على إفهام المريض أن الألم الذى يشعر به هو فعلى وليس من نسج خياله، بيد أن الطب يعجز عن إيجاد مبرر عضوى له. فيكون الوجع ناتجا عن تشنجات فى العضلات، تشد على المفاصل وتضغط عليها لتسبب الألم وحتى التلف فى بعض الحالات.

    كما يمكن أن تتأثر الأسنان أيضا وتصاب بأمراض فى الجذور إثر الضغط المستمر عليها نتيجة التوتر والقلق".
    حالة شائعة!
    يقول الدكتور عقيص إن " من الأمراض الأكثر شيوعا عند الذين يعانون من النفسجسدية، هى تلك المتعلقة بأوجاع الظهر. فديسك الظهر عبارة عن غضروف وهو كالإسفنجة، إذ يمتلئ ماء فى الليل ويستريح لإبعاد الفقرات عن بعضها البعض، وفى النهار تقل كمية الماء تدريجيا.

    لذا عندما يكون الشخص متوترا ولا يحصل على قسط مفيد من الراحة والنوم ليلا، تحتك الفقرات ببعضها البعض وتؤلم، ويؤثر ذلك على أمراض الديسك فى الظهر والرقبة التى تؤدى إلى تلف أعصاب اليدين والنخاع الشوكى، كما قد تعمل أيضا على إيذاء أعصاب الرجلين والمبولة وتؤثر على القدرة الجنسية".
    قد يقدم المريض على تناول عدد من الأدوية وحتى اللجوء إلى عملية للديسك، لكن دون جدوى، إذ السبب لم يختف بعد كونه نفسيا وليس عضويا.
    إكتشاف السبب
    يشرح الدكتور عقيص أنه" مع الإتكال على الخبرة الطويلة فى الطب، والحوار مع المريض لمحاولة تقصى ماضيه والبيئة التى يعيش فيها وتفاصيل حياته اليومية، يستخلص الطبيب المعالج أن سبب الألم ليس عضويا.

    فبعد إجراء كل الفحوص الازمة، يلجأ الإختصاصى إلى طلب تقويم نفسى (Bilan Psychologique) لمعرفة الحالات المنكوبة التى قد يعانى منها. فلا فحص عضوى حتى الأن يمكن أن يجزم بوجود أمراض نفسجسدية"!
    أبعد من الطب...
    يحيل الدكتور عقيص أساس المشاكل الجسدية إلى العوامل النفسية المضطربة، فيقول أن" نحو 70% من الحالات التى تصادفه لأوجاع الرقبة والظهر التى لا مبرر عضوى لها، هى ذات أساس نفسى.

    إذ إن الإنسان يعيش فى حالة من الفراغ والضياع مع تبدل القيم والعادات، ومع تبدل النظم الإجتماعية وإنحراف الأخلاق وتزعزع الحياة العائلية...
    هذا يدفع بالإنسان إلى التساؤل عن سبب وجوده بسبب دحض الأفكار التقليدية التى كانت سائدة آنفا، فينظر ببعد جديد إلى الحياة، ويلجأ إلى الأدوية لمعالجة خوفه من المجهول والجديد"!
    وقد ثبت أن 2% من الأمريكيين يتناولون أدوية مضادة للإكتئاب، فيما يستهلك الفرنسيون أكبر نسبة من الأدوية المضادة للقلق (Benzodiazepines).
    تعاون فى العلاج
    يؤكد الدكتور عقيص " ضرورة التعاون المستمر بين الأطباء والمعالجين النفسيين. فمعلومات الطبيب العضوي محدودة عن النفسية. وبالنظر إلى الواقع، إن الإنسان مكون من جسد ونفس.

    فالعلاج العضوى يقضى على الوجع الجسدى، فيما العلاج النفسى من شأنه أن يسمح للمريض بالرجوع إلى ذاته للبحث عن السبب الحقيقى للمشكلة".
    يدعو إلى وجوب الحوارات واللقاءات والإجتمعات المستمرة بين ذوى الإختصاصين للتغلب على المشكلة.
    وللأسف يبقى التقصير فادحا من كلا الطرفين، إذ ثمة فتور من قبل الأطباء حيال إحالة المريض على معالج نفسى، كما يعان المعالجون من إنغلاق على إختصاصهم ولا يلجأون إلى التعاون مع الطبيب، ويبقى أن المريض هو الذى يدفع الثمن...
    علاج
    يشير عقيص إلى أن "علاج المريض يتم عبر جلسات إسترخاء مفيدة له، إضافة إلى تقويم نفسى وحوار مع الإختصاصين فى علم النفس. ومن الناحيه الطبية، يعطى مضادات للقلق لتغطية المشكلة وليس لحلها.

    ومن ثم يعمد إلى البحث عن السبب الجوهرى مع وصف أدوية للإسترخاء، وأخلرى مضادة للتشنج، ومهدئات. ويكون هذا العلاج مؤقتا إلى حين تمكن المريض من إيقاف كل الأدوية، كونها تغير نفسيته لكنها لا تقضى على الأعراض التى تعود بعد التوقف عن العلاج".
    قد تدوم فترة العلاج ما بين السنة والسنتين، نسبة إلى تجاوب المريض وقدرته على التغلب على أزماته النفسية بمساندة الإختصاصيين.
    نصيحة!
    يختم الدكتور نبيل عقيص بالتوجه إلى الناس قائلا:" على الطبيب والمريض أن يفهما بعدم فصل الجسد عن النفس. كما أن الطلاق الذى حصل من قبل الأطباء مع كل الإختصاصات الأخرى، إثر تطور العلم والجراحة، يؤدى إلى عدم تنسيق وإلهاء عن الأمر الجوهرى الذى هو سلامة المريض الجسدية والعقلية.

    فيجب التعاون بين الأفرقاء كافة لإيجادحل للمشاكل التى تطرأ على الإنسان.
    كما على إختصاصي علم النفس أن يدركوا أنهم ليسوا عالما متقوقعا على نفسه، بل عليهم تقديم الإستشارات بالتعاون مع الأطباء العضويين، لأنها وسيلة فعالة جدا لمعالجة الأمراض النفسجسدية التى قد تصيب كل شخص بيننا".
    يجب التركيزعلى إفهام المريض أن الألم الذى يشعر به هو فعلى وليس من نسج خياله بيد أن الطب يعجز عن إيجاد مبرر عضوى له. فيكون الوجع ناتجا عن تشنجات فى العضلات تشد على المفاصل وتضغط عليها لتسبيب الألم.









    محمد مختار


  2. #2
    الوسام الذهبي ام عزوز will become famous soon enough ام عزوز will become famous soon enough الصورة الرمزية ام عزوز
    تاريخ التسجيل
    17-10-2008
    المشاركات
    5,792
    معدل تقييم المستوى: 126

    افتراضي رد: ألم غير عضوى سببه نفسى.. الدليل الكامل لعلاج مرض النفسجسدية

    بارك الله فيك مشكور اخي الفاضل




  3. #3


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 0 (0 من الأعضاء و 0 زائر)

     

المواضيع المتشابهه

  1. مختصر كتاب التبيان في تجويد القرآن
    بواسطة خالد عبد الرازق الشويحي في المنتدى منتدى الأعمال الشخصية
    مشاركات: 24
    آخر مشاركة: 12 -03 -2013, 06:43 PM
  2. كل ما تود معرفته عن التغذية وفوائدها/ موسوعة متواضعة
    بواسطة عاشق المنشاوي في المنتدى منتدى الطب والصحة العامة
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 06 -11 -2010, 02:45 PM
  3. المسلمون ضد الارهاب
    بواسطة ماجد الغريب في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 06 -01 -2009, 08:19 PM
  4. من أحكام تنظيم الأسرة والمجتمع الإسلامي إداريا وأخلاقيا وماليا
    بواسطة محب لدين الله في المنتدى المنتدى الإسلامي العام
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 01 -04 -2008, 01:55 PM
  5. وصفة مجربة علاجا مدهشا لجميع الأمراض !!
    بواسطة د/ياسمين في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 27
    آخر مشاركة: 27 -03 -2008, 08:50 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك