منتديات صوت القرآن الحكيم

هذا الموقع متخصص بالصوتيات والمرئيات وهو أحد مواقع شبكة منتديات مكتوب , انضم الآن و احصل على فرصة متابعة أَناشيد جديدة و خلفيات إسلامية و المصحف المعلم للأَطفال والعديد من تلاوات القرآن الكريم لمشاهير القراء.



+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 6 1 2 3 4 5 6 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 110
Like Tree0Likes

الموضوع: رجـــــــــال حول الرســــــــــــول (ص)يتنقل بنا كل يوم بأذن الله مع الصحابه

  1. #1
    نائب المشرف العام ايمن ابوالمجد تم تعطيل التقييم الصورة الرمزية ايمن ابوالمجد
    تاريخ التسجيل
    08-09-2006
    المشاركات
    50,945
    معدل تقييم المستوى: 10

    Thumbs up رجـــــــــال حول الرســــــــــــول (ص)يتنقل بنا كل يوم بأذن الله مع الصحابه

    .











    فرصة رائعة
    ..


    حصرياً
    من


    ننفردبــ
    سيرة
    رجآل حول الرسول
    صلى الله عليه وسلم




    يشرفنا ان
    نقدم لكم


    رجـال حول الرسول
    صلى الله عليه وسلم





    يتنقل بنا كل بإذن الله
    مع أجتماعيآت الصحابه
    لنقتدى بهم
    وقال صلى الله عليه وسلم
    " أصحابى كالنجوم

    بأيهم أقتديتم اهتديتم"


    اليوم نعيش مع:-
    أبي بكر الصديق وربيعة
    بن كعب الأسلمي رضي الله عنهم
    ا





    الأمة دائماً ماتحتاج إلى تدبر سير العظام منها
    ، وهل أعظم قدراً وأعلى مكاناً من أصحاب رسول الله
    ، لقد سطرت كتب

    التاريخ والسنة صفحات خالدة لأولئك الرجال
    رضي الله عنهم وأرضاهم ،
    ( وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ

    وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً ذَلِكَ الْفَوْزُ

    الْعَظِيمُ) (التوبة:100) واليوم سنعطر هذا المجلس بقصة فيها كثير من العظات العبر، قصة حفظتها لنا كتب السنة ، أما

    أطراف القصة فصحابيين فاضلين
    أولهما الصديق أبو بكر رضي الله عنه ،
    أفضل رجل بعد الرسل والأنبياء عليهم الصلاة

    والسلام ، الخليفة الراشد الأول رضي الله عنه
    ، والثاني خادم رسول الله صلى الله عليه وسلم ،
    الذي سأله مرافقته

    في الجنة فقال له النبي إذن أفعل
    فأعني على نفسك بكثرة السجود ، ريبعة بن كعب الأسلمي رضي الله عنه ،

    فإليكم القصة أولاً كما رواها أحد أطرافها ثم نقف معها
    بإذن الله وقفات فقد روى الإمام الحاكم
    في مستدركه وقال هذا

    حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه عن ربيعة
    بن كعب الأسلمي رضي الله عنه قوله (وأعطاني رسول الله

    صلى الله عليه وسلم أرضاً وأعطى أبا بكر أرضاً
    فاختلفنا في عذق نخلة قال وجاءت الدنيا فقال
    أبو بكر هذه في حدي

    فقلت لا بل هي في حدي قال فقال لي أبو بكر كلمة
    كرهتها وندم عليها قال فقال لي يا ربيعة قل لي مثل ما قلت لك

    حتى تكون قصاصا قال فقلت لا والله
    ما أنا بقائل لك إلا خيرا قال والله لتقولن
    لي كما قلت لك حتى تكون قصاصا وإلا

    استعديت عليك برسول الله صلى الله عليه وسلم
    قال فقلت لا والله
    ما أنا بقائل لك إلا خير قال فرفض أبو بكر الأرض

    وأتى النبي صلى الله عليه وسلم جعلت
    أتلوه فقال أناس من أسلم يرحم الله أبا بكر هو الذي قال ما قال ويستعدي

    عليك قال فقلت أتدرون من هذا هذا
    أبو بكر هذا ثاني اثنين هذا ذو شيبة المسلمين
    إياكم لا يلتفت فيراكم تنصروني

    عليه فيغضب فيأتي رسول الله صلى الله عليه
    وسلم فيغضب لغضبه فيغضب الله لغضبهما
    فيهلك ربيعة قال فرجعوا

    عني وانطلقت أتلوه حتى أتى النبي صلى
    الله عليه وسلم فقص عليه الذي كان قال فقال
    رسول الله صلى الله عليه

    وسلم يا ربيعة ما لك والصديق قال فقلت مثل
    ما قال كان كذا وكذا فقال لي قل مثل
    ما قال لك فأبيت أن أقول له فقال

    رسول الله صلى الله عليه وسلم أجل فلا تقل له
    مثل ما قال لك ولكن قل يغفر الله لك يا أبا بكر
    قال فولى أبو بكر الصديق رضي الله عنه وهو يبكي ) .

    إن هذه القصة العجيبة التي نقلتها لنا كتب
    السنة تحمل في طياتها جملة من الدروس والعبر ،
    ولاأدري بأيها أبدأ ، هل

    أبدأ برسول وكيف سمع من أبي بكر وربيعة رضي
    الله عنهما وكيف جعلهما يتجاوزا هذه المرحلة
    ، أم بالنفس الكبيرة

    للصديق رضي الله عنه ،
    أم أتحدث عن ربيعة رضي الله عنه
    وتوقيره للصديق رضي الله عنه .

    إن المحور الذي تدور عليه هذه القصة هو
    مادار بين الصحابيين الكريمين ونظرتهما
    لذلك العذق الذي سبب اختلافاً

    يسيراً بينهما ، لقد قال ربيعة رضي الله عنه
    أن السبب في حدوث هذا الأمر

    ( وجاءت الدنيا ) يعني أن السبب الرئيس
    كان الإلتفات لهذه الدنيا وزهرتها
    ، وكأنه رضي الله عنه يقول لنا إن حقيقة

    الدنيا وزخرفها لاتدع لمثل هذا الخلاف والنزاع ،
    كأنه يقول لنا لماذا الاختلاف والتنازع والتقاطع
    بين الخلان والإخوان من

    أجل مال أو أرض أو ميراث ، كأنه يقول لنا إلى متى تشغلنا هذه الدنيا عن أهدافنا السامية .. عن علاقاتنا فيما بيننا ،

    اسمعوا إلى ربنا سبحانه وتعالى يصف لنا هذه الدنيا (وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنْزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِيماً تَذْرُوهُ الرِّيَاحُ وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُقْتَدِراً) (الكهف:45)

    ثم يلفت رضي الله عنه لفتة أخرى
    توجها رضي الله عنه بعدل مطلق حينما
    قال عن أبي بكر رضي الله عنه
    ( فقال لي أبو بكر كلمة كرهتها وندم ) ،

    طلب أبو بكر رضي الله عنه من ربيعة
    رضي الله عنه أن يرد له تلك الكلمة ليقتص
    الصديق رضي الله عنه من نفسه ،

    لم تمنعه مكانته من رسول الله ولا مكانته
    في الإسلام أن يحقر أحداً من المسلمين
    ولاأن يتعدى عليه حتى بلفظ

    يسير – يقرر لنا الصديق رضي الله عنه
    بهذا الموقف العظيم مبدأ العدل والتواضع -
    وفي موقف كبير آخر مقابل لموقف

    الصديق رضي الله عنه ونفس سامية
    للمتربي في مدرسة النبوة على صحابها
    أفضل الصلاة والسلام تسمو عن

    مبدالة الكلمة المكروهة بمثلها ليقول ربيعة رضي الله عنه (لا والله ما أنا بقائل لك إلا خيراً ) وكأن ربيعة رضي الله عنه

    مرة أخرى يذكرنا بحقيقة أخرى فكأنه يقول بادل السيئة بالحسنة وكأنه يقول لاتدع للشيطان مدخلاً عليك في تعاملك

    مع إخوانك وخلانك ، وكأنه يقول لاتقل بلسانك إلا خيراً ، وكأنه يهمس في أذن من اتخذ من لسانه أداة للسب أو الشتم

    أو السخرية أو الغيبة أو الكذب لاتفعل ..
    لاتفعل ... فهذا ليس من الخير في شيء ،
    ثم هو رضي الله عنه يذكرنا بخلق

    آخر خلق فاضل ألا وهو خلق الحلم لم يرد
    رضي الله عنه على أبي بكر رضي الله عنه
    الكلمة بمثلها أو تجاوز ذلك –

    حاشاه – رضي الله عنه ، أليس في
    ذلك عبرة لنا أن نضبط أنفسنا ، ومشاعرنا
    ، يؤسفني أن بعض المسلمين يرد

    الكلمة بمثليها والجملة بأضعافها ، يستثيره أدنى أمر .. فتجده يزبد ويرعد .. يشتم ويلعن .. وينسى وصية حبيبه حينما أوصى صاحبه رضي الله عنه ( لاتغضب ) .

    ثم إن أبا بكر رضي الله عنه وقد أثرت عليه الكلمة التي قالها ، عندما لم يلبي ربيعة رضي الله عنه طلبه ذهب إلى

    النبي ليرشده في أمره – وفي هذا فائدة جليلة بالعودة إلى المرجعية التي تتمثل في رسول الله في هذه القصة -

    وتبعه ربيعة رضي الله عنه وفي الطريق أراد قوم ربيعة رضي الله عنه أن يردوه عن إتباع أبي بكر رضي الله عنه

    وكأنهم يقولون له أنك أنت المخطأ عليك ومعك الحق فلماذا تذهب خلفه ، وتأتي الإجابة الكبيرة في مبناها ومعناها من

    ربيعة رضي الله عنه ( أتدرون من هذا هذا أبو بكر .. هذا ثاني اثنين هذا ذو شيبة المسلمين .. إياكم لا يلتفت فيراكم تنصروني عليه فيغضب فيأتي رسول الله صلى الله عليه وسلم فيغضب لغضبه فيغضب الله لغضبهما فيهلك ربيعة )

    إنه سمو في القول والفعل ... سمو في الأخلاق والتعامل .. سمو في الإحترام والتوقير .. فلله درك ورضي الله عنك

    حين تعطي للأمة درساً في إنزال الناس منازلهم ، لله درك ورضي الله عنك حين تعرف لأهل الفضل فضلهم ، لله درك ورضي الله عنك حين توقر الصديق رضي الله عنه وتحترمه ..

    لله درك ورضي الله عنك حين تضبط الأمور بميزان الشرع للعقل ، انظروا رضي الله عنه علم مكانة أبي بكر رضي الله

    عنه من رسول الله خشي من غضبه لإنه سيترتب على ذلك غضب رسول الله ثم يترتب على ذلك غضب الله تعالى إنه

    ميزان الشرع الذي وزن فيه الأمر الذي غاب عن قومه رضي الله عنهم حينما وزنوا الأمر بعاطفتهم المجردة ،

    وفي هذا درس للأمة عظيم أن العاطفة التي لاتنضبط بضوابط الشرع تؤدي إلى نتائج لاتحمد عقباها ، أترون ماتمر به

    بلادنا حرسها الله في هذه الأيام من ظهور الأفكار التي حركتها العاطفة الغير منضبطة بضوابط الشرع ، فعاثت في

    الأرض فساداً تفجر وتدمر وتخرب وتكفر ، أيها المسلمون .. إن العلم الشرعي المبني على الأصول الصحيحة هو

    السبيل الأوحد إلى سلامة الأمة ونصرها ، نحن أمة منهجنا واضح وأساسه واضح ، ومبناه واضح ، لايحركنا هوىً متبع أو عاطفة غير منضبطة أو حماس غير محسوب .

    هذا مادار بين الصحابيين رضي الله عنهما قبل
    وصولهما إلى رسول الله ، أما ماكان بينهما
    عند رسول الله . فقد التقى

    الصحابيان رضي الله عنهما أبو بكر الصديق
    وربيعة الأسلمي رضي الله عنهما عند
    رسول الله واستمع لهما ، هكذا

    رسولنا مع أصحابه رضي الله عنهم يستمع
    إليهم ويجلس معهم يشاوره فيشير عليهم
    يسألوه فيجيبهم ، سمع كلا

    الطرفين ولم يغفل طرفاً دون الآخر وفي
    هذا مضرب مثل لعدله ، وبعد أن استمع إليهم
    ا واتضح له الأمر أرشد ربيعة لما هو خير من
    رد الكلمة التي قال أبو بكر رضي الله عنه ،
    وأيده على عدم الرد بالمثل وقال له قل يغفر الله لك ياأبا بكر ) .

    قالها ربيعة رضي الله عنه فأبت
    تلك النفس الكبيرة نفس أبي بكر رضي الله
    عنه التي تخشى الله وتتقه فسبقت عبراته
    عبارته وولى وهو يبكي رضي الله عنه وأرضاه .

    يالله .. ماأجملها من قصة تختم بهذا الأدب الجم والخلق خلق العفو والتسامح ، ( فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ)(الشورى: من الآية40) .






    وَتَابَع مَعَنَا من جَدِيْد
    صحابى حول الرسول
    بِاذْن الْلَّه






    التعديل الأخير تم بواسطة ايمن ابوالمجد; 08 -03 -2011، الساعة 11:44 PM



    انت الزائر رقم

    لمواضيعى


    الحمد لله ماشاء الله رقم جديد للحضور للمنتدى تجاوز 6800 عضو
    -خالص الشكر للساده الحضور والادارييين -
    ₪₪هنآ يسعدنآ تصميم توقيع لكـ ₪₪






  2. #2
    عضو فعال ماجد الغريب is on a distinguished road الصورة الرمزية ماجد الغريب
    تاريخ التسجيل
    27-11-2006
    المشاركات
    100
    معدل تقييم المستوى: 92

    افتراضي رد: رجـــــــــال حول الرســــــــــــول (ص)يتنقل بنا كل يوم بأذن الله مع الصحابه

    ابو بكر ثم عمربن الخطاب ثم عثمان بن عفان ثم علي بن ابي طالب




  3. #3
    Banned ابو رنا will become famous soon enough الصورة الرمزية ابو رنا
    تاريخ التسجيل
    29-07-2006
    المشاركات
    7,880
    معدل تقييم المستوى: 0

    افتراضي رد: رجـــــــــال حول الرســــــــــــول (ص)يتنقل بنا كل يوم بأذن الله مع الصحابه

    صلى الله على سيدنا محمد عليه وعلى اله واصحابه اجمعيم
    ورضى الله عن خلفاؤنا الراشدين
    بارك الله فيك اخى الكريم




  4. #4


  5. #5
    نائب المشرف العام ايمن ابوالمجد تم تعطيل التقييم الصورة الرمزية ايمن ابوالمجد
    تاريخ التسجيل
    08-09-2006
    المشاركات
    50,945
    معدل تقييم المستوى: 10

    Thumbs up رد: رجـــــــــال حول الرســــــــــــول (ص)يتنقل بنا كل يوم بأذن الله مع الصحابه

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو رنا مشاهدة المشاركة
    صلى الله على سيدنا محمد عليه وعلى اله واصحابه اجمعيم
    ورضى الله عن خلفاؤنا الراشدين
    بارك الله فيك اخى الكريم

    لمتابعة قصة ابوسفيان بن الحارث يا ابو رنا




  6. #6
    نائب المشرف العام ايمن ابوالمجد تم تعطيل التقييم الصورة الرمزية ايمن ابوالمجد
    تاريخ التسجيل
    08-09-2006
    المشاركات
    50,945
    معدل تقييم المستوى: 10

    Thumbs up رد: رجـــــــــال حول الرســــــــــــول (ص)يتنقل بنا كل يوم بأذن الله مع الصحابه


    من



    رجـال حول الرسول
    صلى الله عليه وسلم
    يتنقل بنا كل يوم بأذن الله
    مع أجتماعيات الصحابه
    لنقتدى بهم
    وقال صلى الله عليه وسلم
    " أصحابى كالنجوم

    بأيهم أقتديتم اهتديتم"


    اليوم نعيش مع:-
    أبو سفيان بن الحارث





    أبو سفيان بن الحارث

    من الظلمات الى النور


    انه أبو سفيان آخر، غير أبو سفيان بن حرب..

    ..
    وان قصته، هي قصة الهدى بعد الضلال.. والحب بعد الكراهية..
    والسعادة بعد الشقوة..
    هي قصة رحمة الله الواسعة حين تفتح أبوابها للاجئ ألقى نفسه بين يدي الله بعد أن أضناه طول اللغوب..!!
    تصوّروا بعد عشرين عاما قضاها ابن الحارث في عداوة موصولة للاسلام..!!
    عشرون عاما منذ بعث النبي عليه السلام، حتى اقترب يوم الفتح العظيم، وأبو سفيان بن الحارث يشدّ أزر قريش وحلفائها، ويهجو الرسول بشعره، ولا يكاد يتخلف عن حشد تحشده قريش لقتاله..!!
    وكان اخوته الثلاثة: نوفل، وربيعة، وعبدالله قد سبقوه الى الاسلام..
    وأبو سفيان هذا، ابن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم، اذ هو ابن الحارث بن عبدالمطلب..
    ثم هو أخو النبي صلى الله عليه وسلم من الرضاعة، اذ أرضعته حليمة السعدية مرضعة الرسول بضعة أيام..
    وذات يوم نادته الأقدار لمصيره السعيد، فنادى ولده جعفرا، وقال لأهله: انا مسافران..
    الى أين يا بن الحارث..
    الى رسول الله لنسلم معه لله رب العالمين..
    ومضى يقطع الأرض بفرسه ويطويها طيّ التائبين..
    وعند الأبواء أبصر مقدمة جيش لجب. وأدرك أنه الرسول قاصدا مكة لفتحها.
    وفكّر ماذا يصنع..؟
    ان الرسول قد أهدر دمه من طول ما حمل سيفه ولسانه ضد الاسلام، مقاتلا وهاجيا..
    فاذا رآه أحد من الجيش، فسيسارع الى القصاص منه..
    وان عليه أن يحتال للأمر حتى يلقي نفسه بين يدي رسول الله أولا، وقبل أن تقع عليه عين أحد من المسلمين..
    وتنكّر أبو سفيان بن الحارث حتى أخفى معالمه، وأخذ بيد ابنه جعفر، وسار مشيا على الأقدام شوطا طويلا، حتى أبصر رسول الله قادما في كوكبة من أصحابه، فتنحّى حتى نزل الركب..
    وفجأة ألقى بنفسه أمام رسول الله مزيحا قناعه فعرفه الرسول، وحول وجهه عنه، فأتاه أبو سفيان من الناحية أخرى، فأعرض النبي صلى الله عليه وسلم.
    وصاح أبو سفيان وولده جعفر:
    " نشهد أن لا اله الا الله
    ونشهد أن محمدا رسول الله".
    واقترب من النبي صلى الله عليه وسلم قائلا:
    " لا تثريب يا رسول الله"..
    وأجابه الرسول:
    " لا تثريب يا أبا سفيان.
    ثم أسلمه الى علي بن أبي طالب وقال له:
    " علم ابن عمّك الوضوء والسنة ورح به اليّ"..
    وذهب به علي ثم رجع فقال له الرسول:
    " ناد في الناس أن رسول الله قد رضي عن أبي سفيان فارضوا عنه"..
    لحظة زمن، يقول الله لها: كوني مباركة، فتطوي آمادا وأبعادا من الشقوة والضلال، وتفتح أبواب رحمة ما لها حدود..!!
    لقد كاد أبو سفيان يسلم، بعد أن رأى في بدر وهو يقاتل مع قريش ما حيّر لبّه..
    ففي تلك الغزوة تخلّف أبو لهب وأرسل مكانه العاص بن هشام..
    وانتظر أبو لهب أخبار المعركة بفارغ الصبر وبدأت الأنباء تأتي حاملة هزيمة قريش المنكرة..
    وذات يوم، وأبو لهب مع تفر من القرشيين يحلسون عند زمزم، اذ أبصروا فارسا مقبلا فلما دنا منهم اذا هو: أبو سفيان بن الحارث.. ولم يمهله أبو لهب، فناداه:" هلمّ اليّ يا بن أخي. فعندك لعمري الخبر.. حدثنا كيف كان أمر الناس"؟؟
    قال أبو سفيان بن الحارث:
    " والله ما هو الا أن لقينا القوم حتى منحناهم أكتافنا، يقتلوننا كيف شاءوا، ويأسروننا كيف شاءوا..
    وأيم الله ما لمت قريشا.. فلقد لقينا رجالا بيضا على خيل بلق، بين السماء والأرض، ما يشبهها شيء، ولا يقف أمامها شيء"..!!
    وأبو سفيان يريد بهذا أن الملائكة كانت تقاتل مع الرسول والمسلمين..
    فما باله لم يسلم يومئذ وقد رأى ما رأى..؟؟
    ان الشك طريق اليقين، وبقدر ما كانت شكوك أبي الحارث عنيدة وقوية، فان يقينه يوم يجيء سيكون صلبا قويا..
    ولقد جاء يوم يقينه وهداه.. وأسلم لله رب العالمين..

    **


    ومن أولى لحظات اسلامه، راح يسابق الزمان عابدا، ومجاهدا، ليمحو آثار ما ضيعه، وليعوّض خسائره فيه..

    خرج مع الرسول فيما تلا فتح مكة من غزوات..
    ويوم حنين، حيث نصب المشركون للمسلمين كمينا خطيرا، وانقضوا عليهم فجأة من حيث لا يحتسبون انقضاضا وبيلا أطار صواب الجيش المسلم، فولّى أكثر أجناده الأدبار وثبت الرسول مكانه ينادي:
    " اليّ أيها الناس..
    أنا النبي لا كذب..
    انا ابن عبدالمطلب.."
    في تلك اللحظة الرهيبة، كانت هناك قلة لم تذهب بصوابها المفاجأة
    وكان منهم أبو سفيان بن الحارث وولده جعفر..
    ولقد كانأبو سفيان يأخذ بلجام فرس الرسول، وحين رأى ما رأى أدرك أن فرصته التي بحث عنها قد أهلت.. تلك أن يقضي نحبه شهيدا في سبيل الله، وبين يدي الرسول..
    وراح يتشبث بمقود الفرس بيسراه، ويرسل السيف في نحور المشركين بيمناه.
    وعاد المسلمون الى مكان المعركة حتى انتهت، وتملاه الرسول ثم قال:
    " أخي أبو سفيان بن الحارث..؟؟"
    ما كاد أبو سفيان يسمع قول الرسول " أخي"..
    حتى طار فؤاده من الفرح والشرف. فأكبّ على قدمي الرسول يقبلهما، ويغسلهما بدموعه.
    وتحرّكت شاعريته فراح يغبط نفسه على ما أنعم الله عليه من شجاعة وتوفيق:
    لقد علمت أفناء كعب وعامر غداة حنين حين عمّ التضعضع
    بأني أخو الهيجاء، أركب حدّها أمام رسول الله لا أتتعتع
    رجاء ثواب الله والله راحم اليه تعالى كل أمر سيرجع

    **


    وأقبل أبو سفيان بن الحارث على العبادة اقبالا عظيما، وبعد رحيل الرسول عن الدنيا، تعلقت روحه بالموت ليلحق برسول الله في الدار الآخرة، وعاش ما عاش والموت أمنية حياته..

    وذات يوم شاهده الناس في البقيع يحفر لحدا، ويسويّه ويهيّئه.. فلما أبدوا دهشتهم مما يصنع قال لهم:
    " اني أعدّ قبري"..
    وبعد ثلاثة أيام لا غير، كان راقدا في بيته، وأهله من حوله يبكون..
    وفتح عينيه عليهم في طمأنينة سابغة وقال لهم:
    " لا تبكوا عليّ، فاني لم أتنظف بخطيئة منذ أسلمت"..!!
    وقبل أن يحني رأسه على صدره، لوّح به الى أعلى، ملقيا على الدنيا تحيّة الوداع..!!

    سلام على أبو سفيان بن الحارث

    سلام عليه في محياه، وأخراه..
    وسلام.. ثم سلام على سيرته وذكراه..
    وسلام على الكرام البررة.. أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم



    ..تَابَع مَعَنَا من جَدِيْد
    صحابى حول الرسول
    بِاذْن الْله


    التعديل الأخير تم بواسطة ايمن ابوالمجد; 06 -12 -2010، الساعة 12:17 AM


  7. #7
    نائب المشرف العام ايمن ابوالمجد تم تعطيل التقييم الصورة الرمزية ايمن ابوالمجد
    تاريخ التسجيل
    08-09-2006
    المشاركات
    50,945
    معدل تقييم المستوى: 10

    Thumbs up رد: رجـــــــــال حول الرســــــــــــول (ص)يتنقل بنا كل يوم بأذن الله مع الصحابه





    رجـال حول الرسول
    صلى الله عليه وسلم
    يتنقل بنا كل يوم بأذن الله
    مع أجتماعيات الصحابه
    لنقتدى بهم
    وقال صلى الله عليه وسلم

    " أصحابي كالنجوم

    بأيهم أقتديتم اهتديتم"


    اليوم نعيش مع:-
    البرآء
    بن مالك رضي الله عنه





    رب أشعث أغبر ذي طمرين
    لا يؤبه له ، لو أقسم على الله "

    " لأبره ، منهم البراء بن مالك

    حديث شريف


    البراء بن مالك أخو أنس بن مالك ، خادم رسول الله -صلى الله عليه وسلم ، ولقد تنبأ له الرسول الكريم بأنه مستجاب الدعوة ، فليس عليه الا أن يدعو وألا يعجل
    وكان شعاره دوما ( الله و الجنة )
    ، لذا كان يقاتل المشركين ليس
    من أجل النصر وانما من أجل الشهادة ، أتى بعض اخوانه يعودونه فقرأ وجوههم ثم قال لعلكم ترهبون أن أموت على فراشي ، لا والله ، لن يحرمني ربي الشهادة )



    يوم اليمامة

    كان البراء -رضي الله عنه- بطلاً مقداماً ، لم يتخلف يوماً عن غزوة أو مشهد ، وقد كان عمر بن الخطاب يوصي ألا يكون البراء قائدا أبدا ، لأن اقدامه وبحثه على الشهادة يجعل قيادته لغيره من المقاتلين مخاطرة كبيرة ، وفي يوم اليمامة تجلت بطولته تحت امرة خالد بن الوليد ، فما أن أعطى القائد الأمر بالزحف ، حتى انطلق البراء والمسلمون يقاتلون جيش مسيلمة الذي ما كان بالجيش الضعيف ، بل من أقوى الجيوش وأخطرها ، وعندما سرى في صفوف المسلمين شيء من الجزع ، نادى القائد ( خالد ) البراء صاحب الصوت الجميل العالي تكلم يا براء )
    فصاح البراء بكلمات قوية عالية يا أهل المدينة ، لا مدينة لكم اليوم ، انما هو الله ، والجنة )
    فكانت كلماته تنبيها للظلام الذي سيعم لا قدر الله

    وبعد حين عادت المعركة الى نهجها الأول ، والمسلمون يتقدمون نحو النصر ، واحتمى المشركون بداخل حديقة كبيرة ، فبردت دماء المسلمون للقتال ، فصعد البراء فوق ربوة وصاح

    يا معشر المسلمين
    ، احملوني وألقوني عليهم في الحديقة )
    فهو يريد أن يدخل ويفتح
    الأبواب للمسلمين ولوقتله المشركون فسينال الشهادة التي يريد ، ولم ينتظر البراء كثيرا فاعتلى الجدار وألقى بنفسه داخل الحديقة وفتح الباب واقتحمته جيوش المسلمين ، وتلقى جسد البطل يومئذ بضعا وثمانين ضربة ولكن لم يحصل على الشهادة بعد ، وقد حرص القائد خالد بن الوليد على تمريضه بنفسه


    في حروب العراق

    وفي احدى الحروب في العراق لجأ الفرس الى كلاليب مثبتة في أطراف سلاسل محماة بالنار ، يلقونها من حصونهم ، فتخطف من تناله من المسلمين الذين لا يستطيعون منها فكاكا ، وسقط أحد هذه الكلاليب فجأة فتعلق به أنس بن مالك ، ولم يستطع أنس أن يمس السلسلة ليخلص نفسه ، اذ كانت تتوهج نارا ، وأبصر البراء المشهد ، فأسرع نحو أخيه الذي تصعد به السلسلة على سطح جدار الحصن ، وقبض البراء على السلسلة بيديه وراح يعالجها في بأس شديد حتى قطعها ، ونجا أنس -رضي الله عنه- وألقى البراء ومن معه نظرة على كفيه فلم يجدوهما مكانهما ، لقد ذهب كل مافيها من لحم ، وبقى هيكلها العظمي مسمرا محترقا ، وقضى البطل فترة علاج بطيء حتى برىء



    موقعة تستر والشهادة

    احتشد أهل الأهواز والفرس في جيش كثيف ليناجزوا المسلمين ، وكتب أمير المؤمنين عمر الى سعد بن أبي وقاص -رضي الله عنهما- بالكوفة ليرسل الى الأهواز جيشا ، وكتب الى أبي موسى الأشعري بالبصرة ليرسل الى الأهواز جيشا على أن يجعل أمير الجند سهيل بن عدي وليكون معه البراء بن مالك ، والتقى الجيشان ليواجهوا جيش الأهواز والفرس ، وبدأت المعركة بالمبارزة ، فصرع البراء وحده مائة مبارز من الفرس ، ثم التحمت الجيوش وراح القتلى يتساقطون من الطرفين

    واقترب بعض الصحابة من البراء ونادوه قائلين أتذكر يا براء قول الرسول عنك رب أشعث أغبر ذي طمرين لا يؤبه له ، لو أقسم على الله لأبره منهم البراء بن مالك )

    ابراء اقسم على ربك ، ليهزمهم وينصرنا )
    ورفع البراء ذراعيه الى السماء ضارعا داعيا اللهم امنحنا أكتافهم ، اللهم اهزمهم ، وانصرنا عليهم ، وألحقني اليوم بنبيك )
    وألقى على أخيه أنس الذي كان يقاتل قريبا منه نظرة كأنه يودعه ، واستبسل المسلمون استبسالا كبيرا ، وكتب لهم النصر

    ووسط شهداء المعركة ، كان هناك البراء تعلو وجهه ابتسامة كضوء الفجر ، وتقبض يمناه على حثية من تراب مضمخة بدمه الطهور ، وسيفه ممدا الى جواره قويا غير مثلوم ، وأنهى مع اخوانه الشهداء رحلة عمر جليل وعظيم



    اللهم ألحقنا و إياكم بالصالحين


    تَابَع مَعَنَا من جَدِيْد
    صحآبي حول الرسول
    بِإذْن الْلَّه




    التعديل الأخير تم بواسطة ايمن ابوالمجد; 07 -12 -2010، الساعة 11:28 AM


  8. #8
    مشرف منتدى الأخبار ومنتدى الطب محمد مختار will become famous soon enough
    تاريخ التسجيل
    27-07-2006
    المشاركات
    19,764
    معدل تقييم المستوى: 293

    افتراضي رد: رجـــــــــال حول الرســــــــــــول (ص)يتنقل بنا كل يوم بأذن الله مع الصحابه

    رضوان الله عليهم وصلاةاو سلاما على الرسول الكريم
    بارك الله فيك









    محمد مختار


  9. #9
    نائب المشرف العام ايمن ابوالمجد تم تعطيل التقييم الصورة الرمزية ايمن ابوالمجد
    تاريخ التسجيل
    08-09-2006
    المشاركات
    50,945
    معدل تقييم المستوى: 10

    افتراضي رد: رجـــــــــال حول الرســــــــــــول (ص)يتنقل بنا كل يوم بأذن الله مع الصحابه








    حصريا
    من



    رجـال حول الرسول
    صلى الله عليه وسلم
    يتنقل بنا كل يوم بأذن الله
    مع أجتماعيات الصحابه
    لنقتدى بهم
    وقال صلى الله عليه وسلم
    " أصحابى كالنجوم

    بأيهم أقتديتم اهتديتم"


    اليوم نعيش مع:-
    خالد بن الوليد
    ..رضي الله عنه






    هو خالد بن المغيرة المخزومي. اسلم في السنة الثامنة
    من الهجرة بعد أن كان شديداً على المسلمين .. استلم قيادة
    الجيش في سرية مؤتة بعد استشهاد القواد الذين عيّنهم الرسول
    . لقّبه الرسول "سيف الله المسلول".

    استطاع خالد بحكمته الانسحاب بجيش المسلمين بنجاح
    وإنقاذه من جيش الروم . وفي حروب الردة
    برع خالد في القضاء
    على المرتدين مثل مسيلمة بن ثمامة وطلحة بن خويلد.

    ساهم خالد بن الوليد بفتح العراق في
    زمن الخليفة الراشدي
    الأول أبي بكر الصديق ، ثم طلب منه الخليفة
    التوجه إلى الشام
    لملاقاة الروم ، فاستطاع خالد الذي كان معه
    عشرة آلاف مقاتل،
    الوصول إلى اليرموك خلال 18 يوماً ،
    في مسيرته الشهيرة التي
    استطاع بها قطع بادية الشام.

    قال عنه أبو بكر الصديق:
    "والله لأُنسِيَنَّ الروم وساوس الشيطان بخالد بن الوليد".

    لما وصل اليرموك وحّد الفرق الإسلامية.
    وكان جيش المسلمين
    أربعين ألف فارس مقابل مائتي ألف مقاتل رومي.

    رتّب خالد الجيش الإسلامي إلى كراديس، كل كردوس
    من ألف مقاتل على رأسه رجل خبير بالحرب
    . وكان من نتائج ذلك تفرّق الروم الذين
    سقط فرسانهم وتركوا وراءهم أكثر من مائة
    وخمسين ألف قتيل ،
    بينما فقد المسلمون في هذه المعركة
    ثلاثة آلاف قتيل .

    وقد عزل خالد بن الوليد من قبل الخليفة
    الجديد عمر بن الخطاب
    . وكان ذلك حين كان في الشام.
    وهناك جاء البريد إلى خالد حاملاً معه
    خبر وفاة أبي بكر الصديق واستلام عمر
    بن الخطاب الخلافة، وأمر عمر بعزله
    عن قيادة الجيش وتولية أبي عبيدة الجراح مكانه.

    خالد بن الوليد بين فكّي التاريخ

    لقد ساهمت عبقرية خالد بن الوليد في كسر
    جحافل الفرس والروم
    والقضاء على المرتدين في الجزيرة العربية.
    وقد ثمّن الخليفة الراشدي
    أبو بكر الصديق عطاءه وحكمته فولاّه
    قيادة الجيش في الشام. وبفضل
    حكمته انتصرت جيوش المسلمين
    . ولكن الخليفة عمر بن الخطاب عزله.

    لماذا ؟!

    يُقال إن عمر بن الخطاب كان يضمر العداء الشخصي لخالد.
    ويقول عمر بن الخطاب عن سبب العزل:

    "إني لم اعزل خالداً عن سخطةٍ ولا خيانةٍ
    ولكنّ الناس فخّموه
    وفُتنوا به فخفت أن يوكلوا إليه، فحببت أن يعلموا
    أن الله هو الصانع وان لا يكونوا بعرض فتنة".

    أما خالد بن الوليد فاستأنف الجهاد في صفوف
    جيش أبي عبيدة
    بن الجراح مثله مثل أيّ جندي، وقال جملته المشهورة:

    "أنا لا أقاتل من أجل عمر، وإنما أقاتل لإرضاء ربّ عمر".

    وعندما كان على فراش الموت في مدينة حمص قال:

    "ما في جسدي شبر إلا وفيه ضربة أو رمية سهم.
    وها أنا أموت على فراشي حتف أنفي كما يموت البعير .
    فلا نامت أعين الجبناء".

    مات خالد بن الوليد سنة (642) م في مدينة حمص،
    ولم يترك وراءه ثروة مع انه
    فتح بلاد الشام وفيها الثروات الهائلة.



    ..تَابَع مَعَنَا من جَدِيْد
    صحابى حول الرسول
    بِاذْن الْلَّه








    التعديل الأخير تم بواسطة ايمن ابوالمجد; 11 -12 -2010، الساعة 09:50 AM


  10. #10


  11. #11
    نائب المشرف العام ايمن ابوالمجد تم تعطيل التقييم الصورة الرمزية ايمن ابوالمجد
    تاريخ التسجيل
    08-09-2006
    المشاركات
    50,945
    معدل تقييم المستوى: 10

    افتراضي رد: رجـــــــــال حول الرســــــــــــول (ص)يتنقل بنا كل يوم بأذن الله مع الصحابه








    حصريا
    من



    رجـال حول الرسول
    صلى الله عليه وسلم

    يتنقل بنا كل يوم بأذن الله
    مع أجتماعيات الصحابه
    لنقتدى بهم
    وقال صلى الله عليه وسلم
    " أصحابى كالنجوم

    بأيهم أقتديتم اهتديتم"


    اليوم نعيش مع:-
    معاذ بن جبل
    ..رضي الله عنه





    ثناء رسول الله على معاذ

    عن أنس قال: قال رسول الله:
    [أعلم أمتي بالحلال والحرام معاذ بن جبل]
    رواه الإمام أحمد.

    وعن عاصم بن حميد عن معاذ بن جبل
    قال: لما بعثه رسول الله إلى اليمن
    خرج معه رسول الله يوصيه ومعاذ
    راكب ورسول الله يمشي تحت راحلته، فلما فرغ قال: يا معاذ،
    إنك عسى ألا تلقاني بعد عامي هذا، ولعلك تمر بمسجدي هذا
    وقبري، فبكى معاذ خشعًا لفراق رسول الله، ثم التفت فأقبل
    بوجهه نحو المدينة فقال: إن أولى الناس بي المتقون
    من كانوا وحيث كانوا.

    ----------------------------

    ثناء الصحابة عليه

    عن الشعبي قال: حدثني فروة بن نوفل الأشجعي
    قال: قال ابن مسعود: إن معاذ بن
    جبل كان أمةً قانتًا لله حنيفًا
    ، فقيل إن إبراهيم كان أمةً قانتًا لله حنيفًا،
    فقال ما نسيت هل تدري ما الأمة؟
    وما القانت فقلت: الله أعلم، فقال: الأمة الذي يعلم الخير،
    والقانت المطيع لله عز وجل وللرسول، وكان معاذ بن جبل يعلم
    الناس الخير وكان مطيعًا لله عز وجل ورسوله.

    وعن شهر بن حوشب قال: كان أصحاب محمد
    إذا تحدثوا وفيهم معاذ نظروا إليه هيبة له.

    --------------------------

    نبذة من زهده

    عن مالك الداري أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه
    أخذ أربعمائة دينار فجعلها في صرة فقال للغلام
    اذهب بها إلى عبيدة بن الجراح ثم تَلَهَّ ساعةً في البيت
    حتى تنظر ما يصنع، فذهب الغلام قال: يقول لك أمير
    المؤمنين اجعل هذه في بعض حاجتك، قال: وصله الله
    ورحمه، ثم قال: تعالي يا جارية اذهبي بهذه السبعة إلى فلان،
    وبهذه الخمسة إلى فلان، وبهذه الخمسة إلى فلان حتى أنفذها
    ، فرجع الغلام إلى عمر فأخبره فوجده قد أعد مثلها لمعاذ
    بن جبل فقال: اذهب بها إلى معاذ بن جبل وتَلَهَّ في البيت
    ساعة حتى تنظر ما يصنع، فذهب بها إليه، قال: يقول لك
    أمير المؤمنين اجعل هذه في بعض حاجتك، فقال: رحمه الله
    ووصله، تعالي يا جارية اذهبي إلى بيت فلان بكذا، اذهبي
    إلى بيت فلان بكذا، فاطلعت امرأته فقالت: ونحن والله
    مساكين فأعطنا، ولم يبق في الخرقة إلا ديناران فدحا (فدفع)
    بهما إليها، فرجع الغلام إلى عمر فأخبره بذلك فقال:
    إنهم إخوة بعضهم من بعض

    --------------------
    عن ثور بن يزيد قال: كان معاذ بن جبل إذا تهجد
    من الليل قال: اللهم قد نامت العيون وغارت النجوم
    وأنت حي قيوم: اللهم طلبي للجنة بطيء، وهربي من النار
    ضعيف، اللهم اجعل لي عندك هدى ترده إلي يوم
    القيامة إنك لا تخلف الميعاد.

    -------------------------

    جوده وكرمه

    عن ابن كعب بن مالك قال: كان معاذ بن جبل شابًّا
    جميلا سمحًا من خير شباب قومه لا يسأل شيئا إلا أعطاه
    حتى أدان دينا أغلق ماله فكلم رسول الله أن يكلم غرماءه
    أن يضعوا له شيئا ففعل فلم يضعوا له شيئا، فدعاه النبي
    فلم يبرح حتى باع ماله فقسمه بين غرمائه فقام معاذ
    لا مال له قال الشيخ رحمه الله: كان غرماؤه من
    اليهود فلهذا لم يضعوا له شيئًا.

    -----------------

    نبذة من مواعظه وكلامه

    عن أبي إدريس الخولاني أن معاذ بن جبل قال إن
    من ورائكم فتنا يكثر فيها المال ويفتح فيها القرآن حتى
    يقرأه المؤمن والمنافق والصغير والكبير والأحمر والأسود
    فيوشك قائل أن يقول ما لي أقرأ
    على الناس القرآن فلا يتبعوني
    عليه فما أظنهم يتبعوني عليه
    حتى أبتدع لهم غيره إياكم
    وإياكم وما ابتدع، فإن ما ابتدع ضلالة وأحذركم زيغة الحكيم
    فإن الشيطان يقول علي في الحكيم كلمة الضلالة، وقد يقول
    المنافق كلمة الحق فاقبلوا الحق فإن على الحق نورًا، قالوا:
    وما يدرينا رحمك الله أن الحكيم قد يقول كلمة الضلالة؟ قال
    هي كلمة تنكرونها منه وتقولون ما هذه فلا يثنكم فإنه يوشك
    أن يفيء ويراجع بعض ما تعرفون.

    وعن عبد الله بن سلمة قال: قال رجل لمعاذ بن جبل: علمني،
    قال وهل أنت مطيعي قال: إني على طاعتك لحريص قال:
    صم وأفطر، وصل ونم، واكتسب ولا تأثم، ولا تموتن إلا
    وأنت مسلم، وإياك ودعوة المظلوم.

    وعن معاوية بن قرة قال: قال معاذ بن جبل لابنه: يا بني،
    إذا صليت فصل صلاة مودع لا تظن أنك تعود إليها أبدًا واعلم يا
    بني أن المؤمن يموت بين حسنتين: حسنة قدمها وحسنة أخرها.
    وعن أبي إدريس الخولاني قال: قال معاذ: إنك تجالس
    قومًا لا محالة يخوضون في الحديث، فإذا رأيتهم غفلوا فارغب
    إلى ربك عند ذلك رغبات. رواهما الإمام أحمد.

    وعن محمد بن سيرين قال: أتى رجل معاذ بن جبل
    ومعه أصحابه يسلمون عليه ويودعونه فقال: إني موصيك
    بأمرين إن حفظتهما حُفِظْتَ إنه لا غنى بك عن نصيبك من
    الدنيا وأنت إلى نصيبك من الآخرة أفقر، فآثر من الآخرة على
    نصيبك من الدنيا حتى ينتظمه لك انتظاما فتزول
    به معك أينما زلت.

    وعن الأسود بن هلال قال: كنا نمشي مع معاذ
    فقال: اجلسوا بنا نؤمن ساعة.

    وعن أشعث بن سليم قال: سمعت رجاء بن حيوة عن معاذ
    بن جبل قال: ابتليتم بفتنة الضراء فصبرتم،
    وستبتلون بفتنة السراء،
    وأخوف ما أخاف عليكم فتنة النساء إذا تسورن الذهب
    ولبسن رياط الشام وعصب اليمن
    فأتعبن الغني وكلفن الفقير ما لا يجد.

    -------------

    مرضه ووفاته

    عن طارق بن عبد الرحمن قال: وقع الطاعون بالشام
    فاستغرقها فقال الناس ما هذا إلا الطوفان إلا أنه ليس بماء،
    فبلغ معاذ بن جبل فقام خطيبًا فقال: إنه قد بلغني ما تقولون
    وإنما هذه رحمة ربكم ودعوة نبيكم، وكموت الصالحين
    قبلكم، ولكن خافوا ما هو أشد من ذلك أن يغدو الرجل منكم
    من منزله لا يدري أمؤمن هو أو منافق، وخافوا إمارة الصبيان.

    وعن عبد الله بن رافع قال لما أصيب أبو عبيدة في طاعون عمواس
    استخلف على الناس معاذ بن جبل واشتد الوجع فقال
    الناس لمعاذ ادع الله أن يرفع عنا هذا الرجز فقال إنه ليس
    برجز ولكنه دعوة نبيكم، وموت الصالحين قبلكم وشهادة يختص
    الله بها من يشاء من عباده منكم، أيها الناس أربع خلال
    من استطاع منكم أن لا يدركه شيء منها فلا يدركه شيء منها،
    قالوا وما هن قال يأتي زمان يظهر فيه الباطل ويصبح الرجل على
    دين ويمسي على آخر، ويقول الرجل والله لا أدري علام أنا؟
    لا يعيش على بصيرة ولا يموت على بصيرة، ويعطى الرجل من
    المال مال الله على أن يتكلم بكلام الزور الذي يسخط الله
    ، اللهم آت آل معاذ نصيبهم الأوفى من هذه الرحمة، فطعن
    ابناه فقال: كيف تجدانكما؟ قالا: يا أبانا
    {الحق من ربك فلا تكونن من الممترين} قال:
    وأنا ستجداني إن شاء الله من الصابرين، ثم طعنت
    امرأتاه فهلكتا وطعن هو في إبهامه
    فجعل يمسها بفيه ويقول:
    اللهم إنها صغيرة فبارك فيها فإنك
    تبارك في الصغيرة حتى هلك.

    واتفق أهل التاريخ أن معاذًا ـ رضي الله عنه ـ
    مات في طاعون عمواس بناحية الأردن من الشام سنة
    ثماني عشرة، واختلفوا في عمره على قولين: أحدهما:
    ثمان وثلاثون سنة، والثاني: ثلاث وثلاثون.


    ..تَابَع مَعَنَا من جَدِيْد
    صحابى حول الرسول
    بِاذْن الْلَّه






    التعديل الأخير تم بواسطة ايمن ابوالمجد; 27 -12 -2010، الساعة 09:58 AM


  12. #12
    نائب المشرف العام ايمن ابوالمجد تم تعطيل التقييم الصورة الرمزية ايمن ابوالمجد
    تاريخ التسجيل
    08-09-2006
    المشاركات
    50,945
    معدل تقييم المستوى: 10

    Thumbs up رد: رجـــــــــال حول الرســــــــــــول (ص)يتنقل بنا كل يوم بأذن الله مع الصحابه






    انت الزائــــــــــــــر رقـــــــــــــــــــــــــم



    رجـــــــــال حول الرســــــــــــول (ص)يتنقل بنا كل يوم بأذن الله مع أجتماعيات الصحابه لنقتدى بهم والرسول صلى الله عليه وسلم قال" أصحابى كالنجوم بأيهم أقتديتم اهتديتم"


    اليوم نعيش مع:-
    عمر بن الخطاب رضي الله عنه هو
    أحد العشرة المبشرين بالجنة





    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (يا ابن الخطاب والذي نفسي بيده ما لقيك الشيطان سالكا فجا قط الا سلك فجا غير فجك) "حديث شريف"
    الفاروق أبو حفص ، عمر بن الخطاب بن نُفيل بن عبد العزَّى القرشي العدوي ، ولد بعد عام الفيل بثلاث عشرة سنة ( 40 عام قبل الهجرة ) ، عرف في شبابه بالشـدة والقـوة ، وكانت له مكانة رفيعـة في قومه اذ كانت له السفارة في الجاهلية فتبعثـه قريش رسولا اذا ما وقعت الحرب بينهم أو بينهم و بين غيره وأصبح الصحابي العظيم الشجاع الحازم الحكيم العادل صاحب الفتوحات وأول من لقب بأمير المؤمنين



    اسلامه


    أسلم في السنة السادسة من البعثة النبوية المشرفة ، فقد كان الخباب بن الأرت يعلم القرآن لفاطمة بنت الخطاب وزوجها سعيد بن زيد عندما فاجأهم عمر بن الخطـاب متقلـدا سيفه الذي خـرج به ليصفـي حسابه مع الإسـلام ورسوله ، لكنه لم يكد يتلو القرآن المسطور في الصحيفة حتى صاح صيحته المباركة دلوني على محمد

    وسمع خباب كلمات عمر ، فخرج من مخبئه وصاح يا عمـر والله إني لأرجو أن يكون الله قد خصـك بدعـوة نبيه -صلى الله عليه وسلم- ، فإني سمعته بالأمس يقول اللهم أيد الإسلام بأحب الرجلين إليك ، أبي الحكم بن هشام ، وعمر بن الخطاب فسأله عمر من فوره وأين أجد الرسول الآن يا خباب ؟وأجاب خباب عند الصفـا في دار الأرقـم بن أبي الأرقـم

    ومضى عمر الى مصيره العظيم ففي دار الأرقم خرج إليه الرسول -صلى الله عليه وسلم- فأخذ بمجامع ثوبه وحمائل السيف فقال أما أنت منتهيا يا عمر حتى يُنزل الله بك من الخزي والنكال ما أنزل بالوليد بن المغيرة ؟ اللهم هذا عمر بن الخطاب ، اللهم أعزّ الدين بعمر بن الخطاب فقال عمر أشهد أنّك رسول الله
    وباسلامه ظهر الاسلام في مكة اذ قال للرسول - صلى الله عليه وسلم - والمسلمون في دار الأرقم والذي بعثك بالحق لتخرجن ولنخرجن معك وخرج المسلمون ومعهم عمر ودخلوا المسجد الحرام وصلوا حول الكعبة دون أن تجـرؤ قريش على اعتراضهم أو منعهم ، لذلك سماه الرسول -صلى الله عليه وسلم- ( الفاروق ) لأن الله فرق بين الحق والباطل


    لسان الحق


    هو أحد العشرة المبشرين بالجنة ، ومن علماء الصحابة وزهادهم ، وضع الله الحق على لسانه اذ كان القرآن ينزل موافقا لرأيه ، يقول علي بن أبي طالب إنّا كنا لنرى إن في القرآن كلاما من كلامه ورأياً من رأيه كما قال عبد الله بن عمر مانزل بالناس أمر فقالوا فيه وقال عمر ، إلا نزل القرآن بوفاق قول عمر


    ‏عن ‏أبي هريرة ‏-‏رضي الله عنه- ‏‏قال :‏ ‏قال رسـول اللـه ‏-‏صلى اللـه عليه وسلم-‏ ‏ لقد كان فيما قبلكم من الأمم ‏‏محدثون ،‏ ‏فإن يك في أمتي أحد فإنه ‏‏عمر ‏و‏زاد ‏‏زكرياء بن أبي زائدة ‏ ‏عن ‏ ‏سعد ‏ ‏عن ‏ ‏أبي سلمة ‏ ‏عن ‏أبي هريرة ‏‏قال ‏: ‏قال النبي ‏ ‏-صلى الله عليه وسلم-‏ لقد كان فيمن كان قبلكم من ‏بني إسرائيل‏ ‏رجال يكلمون من غير أن يكونوا أنبياء ، فإن يكن من أمتي منهم أحد ‏‏فعمر قال ‏‏ابن عباس ‏-‏رضي الله عنهما ‏‏من نبي ولا محدث ‏


    قوة الحق


    كان قويا في الحق لا يخشى فيه لومة لائم ، فقد ‏استأذن ‏‏عمر بن الخطاب ‏‏على رسول الله ‏-‏صلى الله عليه وسلم- ‏‏وعنده ‏‏نسوة ‏من ‏قريش ،‏ ‏يكلمنه ويستكثرنه ، عالية أصواتهن على صوته ، فلما استأذن ‏‏عمر بن الخطاب ‏قمن فبادرن الحجاب ، فأذن له رسول الله -‏صلى الله عليه وسلم-،‏ ‏فدخل ‏‏عمر ‏‏ورسول الله ‏-‏صلى الله عليه وسلم- ‏‏يضحك ، فقال ‏‏عمر ‏أضحك الله سنك يا رسول الله فقال النبي ‏-صلى الله عليه وسلم-‏ ‏عجبت من هؤلاء اللاتي كن عندي ، فلما سمعن صوتك ابتدرن الحجاب فقال ‏‏عمر ‏فأنت أحق أن يهبن يا رسول الله ثم قال عمر ‏ ‏يا عدوات أنفسهن أتهبنني ولا تهبن رسول الله ‏-‏صلى الله عليه وسلم-فقلن نعم ، أنت أفظ وأغلظ من رسول الله -‏صلى الله عليه وسلم-فقال رسول الله ‏-‏صلى الله عليه وسلم- ‏إيها يا ‏ابن الخطاب ‏، ‏والذي نفسي بيده ما لقيك الشيطان سالكا ‏فجا ‏قط إلا سلك ‏‏فجا ‏غير‏فجك

    ومن شجاعته وهيبته أنه أعلن على مسامع قريش أنه مهاجر بينما كان المسلمون يخرجون سرا ، وقال متحديا لهم من أراد أن تثكله أمه وييتم ولده وترمل زوجته فليلقني وراء هذا الوادي فلم يجرؤ أحد على الوقوف في وجهه


    خلافة عمر


    رغب أبو بكر -رضي الله عنه- في شخصية قوية قادرة على تحمل المسئولية من بعده ، واتجه رأيه نحو عمر بن الخطاب فاستشار في ذلك عدد من الصحابة مهاجرين وأنصارا فأثنوا عليه خيرا ومما قاله عثمان بن عفان اللهم علمي به أن سريرته أفضل من علانيته ، وأنه ليس فينا مثله وبناء على تلك المشورة وحرصا على وحدة المسلمين ورعاية مصلحتهم

    أوصى أبو بكر الصديق بخلافة عمر من بعده ، وأوضح سبب اختياره قائلا اللهم اني لم أرد بذلك الا صلاحهم ، وخفت عليهم الفتنة فعملت فيهم بما أنت أعلم ، واجتهدت لهم رأيا فوليت عليهم خيرهم وأقواهم عليه ثم أخذ البيعة العامة له بالمسجد اذ خاطب المسلمين قائلا أترضون بمن أستخلف عليكم ؟ فوالله ما آليـت من جهـد الرأي ، ولا وليت ذا قربى ، واني قد استخلفـت عمر بن الخطاب فاسمعوا له وأطيعوا فرد المسلمون سمعنا وأطعنا وبايعوه سنة ( 13 هـ )


    انجازاته


    استمرت خلافته عشر سنين تم فيها كثير من الانجازات المهمه لهذا وصفه ابن مسعود -رضي الله عنه- فقال كان اسلام عمر فتحا ، وكانت هجرته نصرا ، وكانت إمامته رحمه ، ولقد رأيتنا وما نستطيع أن نصلي الى البيت حتى أسلم عمر ، فلما أسلم عمر قاتلهم حتى تركونا فصلينا
    فهو أول من جمع الناس لقيام رمضان في شهر رمضان سنة ( 14 هـ ) ، وأول من كتب التاريخ من الهجرة في شهر ربيع الأول سنة ( 16 هـ ) ، وأول من عسّ في عمله ، يتفقد رعيته في الليل وهو واضع الخراج ، كما أنه مصّـر الأمصار ، واستقضـى القضـاة ، ودون الدواويـن ، وفرض الأعطيـة ، وحج بالناس عشر حِجَـجٍ متواليـة ، وحج بأمهات المؤمنين في آخر حجة حجها
    وهدم مسجد الرسول -صلى الله عليه وسلم- وزاد فيه ، وأدخل دار العباس بن عبد المطلب فيما زاد ، ووسّعه وبناه لمّا كثر الناس بالمدينة ، وهو أول من ألقى الحصى في المسجد النبوي ، فقد كان الناس إذا رفعوا رؤوسهم من السجود نفضوا أيديهم ، فأمر عمر بالحصى فجيء به من العقيق ، فبُسِط في مسجد الرسول -صلى الله عليه وسلم-
    وعمر -رضي الله عنه- هو أول من أخرج اليهود وأجلاهم من جزيرة العرب الى الشام ، وأخرج أهل نجران وأنزلهم ناحية الكوفة


    الفتوحات الإسلامية


    لقد فتح الله عليه في خلافته دمشق ثم القادسية حتى انتهى الفتح الى حمص ، وجلولاء والرقة والرّهاء وحرّان ورأس العين والخابور ونصيبين وعسقلان وطرابلس وما يليها من الساحل وبيت المقدس وبَيْسان واليرموك والجابية والأهواز والبربر والبُرلُسّ وقد ذلّ لوطأته ملوك الفرس والروم وعُتاة العرب حتى قال بعضهم كانت درَّة عمر أهيب من سيف الحجاج


    هَيْـبَتِـه و تواضعه


    وبلغ -رضي الله عنه- من هيبته أن الناس تركوا الجلوس في الأفنية ، وكان الصبيان إذا رأوه وهم يلعبون فرّوا ، مع أنه لم يكن جبّارا ولا متكبّرا ، بل كان حاله بعد الولاية كما كان قبلها بل زاد تواضعه ، وكان يسير منفردا من غير حرس ولا حُجّاب ، ولم يغرّه الأمر ولم تبطره النعمة


    استشهاده


    كان عمر -رضي الله عنه- يتمنى الشهادة في سبيل الله ويدعو ربه لينال شرفها اللهم أرزقني شهادة في سبيلك واجعل موتي في بلد رسولك وفي ذات يوم وبينما كان يؤدي صلاة الفجر بالمسجد طعنه أبو لؤلؤة المجوسي ( غلاما للمغيرة بن شعبة ) عدة طعنات في ظهره أدت الى استشهاده ليلة الأربعاء لثلاث ليال بقين من ذي الحجة سنة ثلاث وعشرين من الهجرةولما علم قبل وفاته أن الذي طعنه ذلك المجوسي حمد الله تعالى أن لم يقتله رجل سجد لله تعالى سجدةودفن الى جوار الرسول -صلى الله عليه وسلم- وأبي بكر الصديق -رضي الله عنه- في الحجرة النبوية الشريفة الموجودة الآن في المسجد النبوي في المدينة المنوره








    انتظرنا غدا بأذن الله مع شخصية اخرى









  13. #13
    نائب المشرف العام ايمن ابوالمجد تم تعطيل التقييم الصورة الرمزية ايمن ابوالمجد
    تاريخ التسجيل
    08-09-2006
    المشاركات
    50,945
    معدل تقييم المستوى: 10

    افتراضي رد: رجـــــــــال حول الرســــــــــــول (ص)يتنقل بنا كل يوم بأذن الله مع الصحابه






    انت الزائــــــــــــــر رقـــــــــــــــــــــــــم



    رجـــــــــال حول الرســــــــــــول (ص)يتنقل بنا كل يوم بأذن الله مع أجتماعيات الصحابه لنقتدى بهم والرسول صلى الله عليه وسلم قال" أصحابى كالنجوم بأيهم أقتديتم اهتديتم"


    اليوم نعيش مع:- الطيب المطيب
    عمار بن ياسر





    إنه عمَّار بن ياسر -رضي الله عنه-، كان هو وأبوه ياسر وأمه سمية بنت خياط من أوائل الذين دخلوا في الإسلام، وكان أبوه قد قدم من اليمن، واستقر بمكة، ولما علم المشركون بإسلام هذه الأسرة أخذوهم وعذبوهم عذابًا شديدًا، فمر عليهم الرسول ( وقال لهم: (صبرًا آل ياسر، فإن موعدكم الجنة) [الطبراني والحاكم].
    وطعن أبو جهل السيدة سمية فماتت، لتكون أول شهيدة في الإسلام، ثم يلحق بها زوجها ياسر، وبقى عمار يعاني العذاب الشديد، فكانوا يضعون رأسه في الماء، ويضربونه بالسياط، ويحرقونه بالنار، فمرَّ عليه الرسول (، ووضع يده الشريفة على رأسه وقال: (يا نار كوني بردًا وسلامًا على عمار كما كنت بردًا وسلامًا على إبراهيم) [ابن سعد].
    وذات يوم، لقى عمار النبي ( وهو يبكي، فجعل ( يمسح عن عينيه ويقول له: (أخذك الكفار فغطوك في النار) [ابن سعد]، واستمر المشركون في تعذيب عمار، ولم يتركوه حتى ذكر آلهتهم وأصنامهم بخير، وعندها تركوه، فذهب مسرعًا إلى النبي (، فقال له النبي (: ما وراءك؟ قال: شرٌّ يا رسول الله، والله ما تركت حتى نلت منك (أي ذكرتك بسوء) وذكرت آلهتهم بخير، فقال له النبي (:
    (فكيف تجدك؟)، قال: مطمئن بالإيمان، قال: (فإن عادوا فعد) [ابن سعد والحاكم]. ونزل فيه قول الله تعالى: {إلا من أكره وقلبه مطمئن بالإيمان} _[النحل: 106].
    وهاجر عمار إلى الحبشة، ثم هاجر إلى المدينة، وشارك مع النبي ( في جميع الغزوات، حتى إنه قال ذات يوم: قاتلت مع رسول الله ( الجن والإنس فسأله الصحابة: وكيف؟ فقال: كنا مع النبي (، فنزلنا منزلاً، فأخذت قربتي ودلوي لأستقي، فقال (: (أما إنه سيأتيك على الماء آت يمنعك منه)، فلما كنت على رأس البئر إذا برجل أسود، فقال: والله لا تستقي اليوم منها، فأخذني وأخذته (تشاجرنا) فصرعته ثم أخذت حجرًا، فكسرت وجهه وأنفه، ثم ملأت قربتي وأتيت رسول الله (، فقال: (هل أتاك على الماء أحد؟) قلت: نعم، فقصصت عليه القصة فقال: (أتدرى من هو؟)، قلت: لا، قال: (ذاك الشيطان).
    [ابن سعد].
    وذات يوم استأذن عمار -رضي الله عنه- الرسول ( ليدخل فقال (: (من هذا؟) قال: عمار، فقال (: (مرحبًا بالطيب المطيب) [الترمذي والحاكم].
    وذات يوم حدث بين عمار وخالد بن الوليد كلام، فأغلظ خالد لعمار، فشكاه إلى النبي (، فقال (: (من عادى عمارًا عاداه الله، ومن أبغض عمارًا أبغضه الله) [النسائي وأحمد]، فخرج خالد من عند الرسول ( وما من شيء أحب إليه من رضا عمار، وكلمه حتى رضي عنه.
    وقال النبي (: (إن عمارًا مُلئ إيمانًا إلى مشاشه (أي إلى آخر جزء فيه)) [النسائي والحاكم]. وأمر النبي ( المسلمين أن يتبعوا عمارًا ويقتدوا به، فقال (: (اقتدوا باللذين من بعدى أبي بكر وعمر واهتدوا بهدي عمار، وتمسكوا بعهد ابن أم عبد (عبد الله ابن مسعود)) [أحمد].
    وجاء رجل إلى ابن مسعود فقال: إن الله قد أمننا من أن يظلمنا، ولم يؤمنا من أن يفتنا، أرأيت إن أدركت الفتنة؟ قال: عليك بكتاب الله، قال: أرأيت إن كان كلهم يدعو إلى كتاب الله؟ قال: سمعت رسول الله ( يقول: (إذا اختلف الناس كان ابن سمية (عمار) مع الحق) [الحاكم].
    وبعد وفاة النبي (، اشترك عمار مع الصديق أبي بكر -رضي الله عنه- في محاربة المرتدين، وأظهر شجاعة فائقة في معركة اليمامة حتى قال
    ابن عمر -رضي الله عنه- في شجاعته: رأيت عمار بن ياسر -رضي الله عنه- يوم اليمامة على صخرة وقد أشرف يصيح: يا معشر المسلمين، أمن الجنة تفرون؟! أنا عمار بن ياسر، أمن الجنة تفرون؟! أنا عمار بن ياسر، هلمَّ إليَّ، وأنا أنظر إلى أذنه قد قطعت فهي تذبذب (تتحرك) وهو يقاتل أشد القتال.
    وبعد أن تولى عمر بن الخطاب الخلافة، ولى عمارًا على الكوفة ومعه
    عبد الله بن مسعود وبعث بكتاب إلى أهلها يقول لهم فيه: أما بعد، فأني بعثت إليكم عمار بن ياسر أميرًا وابن مسعود معلمًا ووزيرًا، وإنهما لمن النجباء من أصحاب محمد (، من أهل بدر، فاسمعوا لهما وأطيعوا، واقتدوا بهما.
    وكان عمار متواضعًا زاهدًا سمحًا كريمًا فقد سبَّه رجل وعيَّره ذات مرة بأذنه التي قطعت في سبيل الله، وقال له: أيها الأجدع، فقال لها عمار: خير أذني سببت، فإنها أصيبت مع رسول الله (. وكان يقول: ثلاثة من كن فيه فقد استكمل الإيمان: الإنفاق في الإقتار، والإنصاف من النفس، وبذل السلام للعالم.
    وفي يوم صفين كان عمار في جيش علي، وقبل بداية المعركة شعر عمار بالعطش، فإذا بامرأة تأتيه وفي يدها إناء فيه لبن فشرب منه، وتذكر قول الرسول ( له: (آخر شربة تشربها من الدنيا شربة لبن) [أحمد]، ثم قال في جموع المقاتلين: الجنة تحت ظلال السيوف، والموت في أطراف الأسنة، وقد فتحت أبواب الجنة، وتزينت الحور العين، اليوم ألقى الأحبة محمدًا وحزبه (أصحابه) ثم تقدم للقتال فاستشهد سنة(37هـ)، وكان عمره آنذاك (93) سنة، ودفنه الإمام عليُّ، وصلى عليه.









    انتظرنا غدا بأذن الله مع شخصية اخرى









  14. #14
    عضو ذهبي محب المنشاوي is on a distinguished road الصورة الرمزية محب المنشاوي
    تاريخ التسجيل
    27-07-2006
    المشاركات
    1,061
    معدل تقييم المستوى: 105

    افتراضي رد: رجـــــــــال حول الرســــــــــــول (ص)يتنقل بنا كل يوم بأذن الله مع الصحابه

    شكرالك يا اخى الكريم
    ممكن نتعاون فى كتبة هذه الواحه الجميله
    ونكلام الاخى الكريم ابو رنا انا يجعل الموضوع باسمك واسمى
    شكرا لك يا اخى الكريم
    والحمد لله رب العالمين


    (وما ينطق عن الهوى، إن هو إلا وحيٌ يوحى). [سورة النجم: الآيتان 4،3].

    محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم



  15. #15
    نائب المشرف العام ايمن ابوالمجد تم تعطيل التقييم الصورة الرمزية ايمن ابوالمجد
    تاريخ التسجيل
    08-09-2006
    المشاركات
    50,945
    معدل تقييم المستوى: 10

    افتراضي رد: رجـــــــــال حول الرســــــــــــول (ص)يتنقل بنا كل يوم بأذن الله مع الصحابه






    انت الزائــــــــــــــر رقـــــــــــــــــــــــــم



    رجـــــــــال حول الرســــــــــــول (ص)يتنقل بنا كل يوم بأذن الله مع أجتماعيات الصحابه لنقتدى بهم والرسول صلى الله عليه وسلم قال" أصحابى كالنجوم بأيهم أقتديتم اهتديتم"


    اليوم نعيش مع:-مصعب بن عمير أول سفير في الإسلام







    إنه الصحابي الكريم مصعب بن عمير -رضي الله عنه- أو مصعب الخير، كان في صغره وقبل إسلامه شابًا جميلا مدللاً منعمًا، يلبس من الثياب أغلاها، يعرفه أهل مكة بعطره الذي يفوح منه دائمًا، وأبوه وأمه من أغنى أغنياء مكة، وكانا يحبانه حبًّا شديدًا، فرغباته كلها منفذة، وطلباته كلها مجابة.
    سمع مصعب ما سمعه أهل مكة من دعوة محمد ( التي ينادى فيها بعبادة الله وحده، وترك عبادة الأصنام التي لا تنفع ولا تضر، والمساواة بين الناس والتحلي بمكارم الأخلاق، فتحركت نفسه، وتاقت جوارحه أن يتعرف على هذا الدين الجديد، ولم يمض غير قليل حتى أسرع للقاء النبي ( في دار الأرقم بن أبي الأرقم، وأعلن إسلامه.
    وكانت أمه خناس بنت مالك تتمتع بقوة شخصيتها، وكان مصعب يهابها، ولم يكن حين أسلم يخشى شيئًا قدر خشيته من أن يتسرب خبر إسلامه إلى أمه، فقرر أن يكتم إسلامه حتى يقضي الله أمرًا كان مفعولاً، وأخذ يتردد على النبي
    ( في دار الأرقم، يصلي معه ويستمع إلى آيات الله.
    وذات يوم رآه عثمان بن طلحة وهو يصلي مع الرسول (، فذهب إلى أمه وأخبرها بما رأى، فطار صوابها، وغضبت عليه هي وقومها غضبًا شديدًا، لكن الفتى المؤمن وقف أمامهم يتلو عليهم القرآن في يقين وثبات، لعل الله يشرح به قلوبهم، ولم يشأ الله هدايتهم بعد، فقرروا حبسه، وعذبوه، فصبر واحتسب ذلك كله في سبيل الله.
    ومنعت أمه عنه الطعام ذات يوم، ورفضت أن يأكل طعامها من هجر آلهتها ولو كان ابنها، وأخرجته من دارها، وهي تقول له: اذهب لشأنك لم أعد لك أمًّا، ورغم كل هذا يقترب مصعب من أمه ويقول لها: يا أمه أني لك ناصح، وعليك شفوق، فاشهدي أنه لا إله إلا الله، وأن محمدًا عبده ورسوله. فتجيبه غاضبة: قسمًا بالآلهة، لا أدخل في دينك، فيزري برأيي ويضعف عقلي.
    وعندما سمع مصعب بخروج بعض المؤمنين مهاجرين إلى الحبشة هاجر معهم، ثم عاد إلى مكة مع الذين عادوا إليها، فرآه قومه بعد رجوعه فرقت قلوبهم، وكفوا عن تعذيبه، وبعد بيعتي العقبة الأولى والثانية جاء إلى النبي ( من آمن من الأنصار، وطلبوا منه أن يرسل معهم من يقرئهم القرآن ويعلمهم أمور دينهم، فاختار الرسول ( مصعبًا ليكون أول سفير له خارج مكة، وأول مهاجر إلى المدينة المنورة.
    فترك مصعب مكة للمرة الثانية طاعة لله ولرسوله (، وحمل أمانة الدعوة إلى الله مستعينًا بما أنعم الله عليه من عقل راجح، وخلق كريم، وأعجب أهل المدينة بزهده وإخلاصه فدخلوا في دين الله، وكان مصعب يدعو الناس إلى الله تعالى بالحكمة والموعظة الحسنة، فأسلم على يديه سادة أهل المدينة، مثل: أسيد بن حضير، وسعد بن معاذ.
    وتمضي الأيام والأعوام، ويهاجر الرسول ( وأصحابه إلى المدينة، وتغضب قريش، وتعد العدة لقتال المسلمين، ويلتقي جيش المسلمين والكفار في غزوة بدر، وينتصر المسلمون، وتجيء غزوة أحد، ويختار الرسول
    ( مصعبًا ليحمل اللواء.
    ونشبت معركة رهيبة واحتدم القتال، وكان النصر أول الأمر للمسلمين، ولكن سرعان ما تحول النصر إلى هزيمة لما خالف الرماة أمر رسول الله (، ونزلوا من فوق الجبل يجمعون الغنائم، وأخذ المشركون يقتلون المسلمين، وبدأت صفوف المسلمين تتمزق.
    وركز أعداء الإسلام على الرسول ( وأخذوا يتعقبونه، فأدرك مصعب هذا الخطر، وصاح مكبرًا، ومضى يجول ويصول، وهمه أن يلفت أنظار الأعداء إليه؛ ليشغلهم عن رسول الله (، وتجمع حوله الأعداء، فضرب أحدهم يده اليمنى فقطعها، فحمل مصعب اللواء بيده اليسرى، فضرب يده اليسرى فقطعها، فضم مصعب اللواء إلى صدره بعضديه، وهو يقول: وما محمد إلا رسول الله قد خلت من قبله الرسل، فضربه أعداء الله ضربة ثالثة فقتلوه، واستشهد مصعب.
    وبعد انتهاء المعركة جاء الرسول ( وأصحابه يتفقدون أرض المعركة، ويودِّعون شهداءها، وعند جثمان مصعب سالت الدموع وفيرة غزيرة، ولم يجدوا شيئًا يكفنونه فيه إلا ثوبه القصير، إذا غطوا به رأسه انكشفت رجلاه، وإذا وضعوه على رجليه ظهرت رأسه، فقال النبي (: (غطوا رأسه، واجعلوا على رجليه من الإذخر (نبات له رائحة طيبة)) [البخاري].
    ومضى مصعب إلى رحاب الله سبحانه، وصدق فيه قول الله تعالى: {من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا} [الأحزاب: 32]، وقال الرسول ( وهو ينظر إلى شهداء أحد: (أشهد أن هؤلاء شهداء عند الله يوم القيامة، فوالذي نفسي بيده لا يسلِّم عليهم أحد إلى يوم القيامة إلا ردوا عليه) [الحاكم والبيهقي].









    انتظرنا غدا بأذن الله مع شخصية اخرى









  16. #16
    نائب المشرف العام ايمن ابوالمجد تم تعطيل التقييم الصورة الرمزية ايمن ابوالمجد
    تاريخ التسجيل
    08-09-2006
    المشاركات
    50,945
    معدل تقييم المستوى: 10

    افتراضي رد: رجـــــــــال حول الرســــــــــــول (ص)يتنقل بنا كل يوم بأذن الله مع الصحابه

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محب المنشاوي مشاهدة المشاركة
    شكرالك يا اخى الكريم
    ممكن نتعاون فى كتبة هذه الواحه الجميله
    ونكلام الاخى الكريم ابو رنا انا يجعل الموضوع باسمك واسمى
    شكرا لك يا اخى الكريم
    والحمد لله رب العالمين
    اهلا بك وشكرا جزيلا حضوركم ونحيطك علما اننى قبل وضع موضوع بالمنتدى اقوم بجمع كافة بياناته ومعلوماته حتى يكون له استمراريه بأذن الله ونراعى فى اختيار المواضيع عدم تكررارها من اخرين بالمنتدى تطبيقا لتعليمات المنتدى حتى لاتكون عرضة للحذف وعلى سبيل المثال الصحابة رضوان الله عليهم قمت بجمع اسمائهم وتبويب سيرتهم العطرة ومجهزة على الكمبيوتر لدى ومن الممكن اضافة عشرون شخصية مثلا مرة واحدة ولكن لن يستفاد العضو بالمنتدى من هذة التخمة فجاءة واذا طلبت اى صحابى وسيرته ستكون لديك مباشرة لماذا لانها جاهزة لدى وما ينطبق على هذا الموضوع ينطبق على الباقى مثلا صيد الكاميرا اليوم
    واين نحن الان مما كان ويتناول صور نادرة مضى عليها اكثر من مائة سنة تم تجهيز الموضوع وجاهز للارسال قبل البداية فيه احتراما لرواد الموضوع بالمنتدى ليجدوا المادة العلمية المتجددة
    ويكون لنا الشرف فى مشاركتكم والاكتساب من خبرتكم فى مواضيع جديدة تقترحها عبر رسائل خاصة ونرحب بافكارك وابداعتك التى اتابعها لك بهذا المنتدى ومنتظر منك الموضوع الجديد الذى سنتشارك به وفكرته




  17. #17
    عضو مميز أحمد مرسي is on a distinguished road
    تاريخ التسجيل
    04-10-2006
    المشاركات
    482
    معدل تقييم المستوى: 96

    افتراضي رد: رجـــــــــال حول الرســــــــــــول (ص)يتنقل بنا كل يوم بأذن الله مع الصحابه

    سبحان الله
    ما احوجنا الى مثل هؤلاء الرجال



    [GLINT]
    أنا مصري وأبويا مصري
    بسماري ولونـــي مصري
    وبخفة دمــــــي مــــصري
    [/GLINT]


  18. #18


  19. #19
    نائب المشرف العام ايمن ابوالمجد تم تعطيل التقييم الصورة الرمزية ايمن ابوالمجد
    تاريخ التسجيل
    08-09-2006
    المشاركات
    50,945
    معدل تقييم المستوى: 10

    افتراضي رد: رجـــــــــال حول الرســــــــــــول (ص)يتنقل بنا كل يوم بأذن الله مع الصحابه






    انت الزائــــــــــــــر رقـــــــــــــــــــــــــم



    رجـــــــــال حول الرســــــــــــول (ص)يتنقل بنا كل يوم بأذن الله مع أجتماعيات الصحابه لنقتدى بهم والرسول صلى الله عليه وسلم قال" أصحابى كالنجوم بأيهم أقتديتم اهتديتم"


    اليوم نعيش مع:-عثمان بن عفان ذو النورين







    إنه الصحابي الجليل عثمان بن عفان-رضي الله عنه-، بشره النبي ( بالجنة، ووعده بالشهادة، ومات وهو راض عنه، وجهز جيش العسرة، وتزوج من ابنتي رسول الله (، وكان ثالث الخلفاء الراشدين، واستشهد وهو يقرأ القرآن الكريم.
    وقد ولد عثمان بعد ميلاد النبي ( بست سنوات في بيت شريف، فأبوه
    عفان بن العاص صاحب المجد والكرم في قومه. وكان عثمان -رضي الله عنه- من السابقين إلى الإسلام، فحين دعاه أبو بكر إلى الإيمان بالله وحده، لبى النداء، ونطق بشهادة الحق.
    ورغم ما كان يتمتع به عثمان -رضي الله عنه- من مكانة في قومه لا أنه تعرض للإيذاء من أجل إسلامه، وتحمل كثيرًا من الشدائد في سبيل دعوته، فقد أخذه عمه الحكم بن أبي العاص، وأوثقه برباط، وأقسم ألا يحله حتى يترك دينه، فقال له عثمان: والله لا أدعه أبدًا ولا أُفارقه. فلما رأى الحكم صلابته وتمسكه بدينه؛ تركه وشأنه.
    وكان عثمان من الذين هاجروا إلى الحبشة فارًا بدينه مع زوجته رقية بنت رسول الله (، ثم هاجر إلى المدينة، وواصل مساندته للنبي ( بكل ما يملك من نفس ومال.
    ولما خرج المسلمون إلى بدر لملاقاة المشركين تمنى عثمان -رضي الله عنه- أن يكون معهم، ولكن زوجته رقية بنت رسول الله ( مرضت، فأمره الرسول ( أن يبقى معها ليمرضها، وبعد أن انتصر المسلمون في المعركة أخذ رسول الله ( في توزيع الغنائم، فجعل لعثمان نصيبًا منها، ولكن زوجته رقية -رضي الله عنها- لم تعش طويلاً، فماتت في نفس السنة التي انتصر فيها المسلمون في غزوة بدر.
    وبعد وفاة رقية زوَّج الرسول ( عثمان بن عفان من ابنته الأخرى أم كلثوم، ليجتمع بذلك الفضل العظيم لعثمان بزواجه من ابنتي الرسول (، فلقب بذي النورين.
    ثم شهد عثمان-رضي الله عنه-مع النبي ( كثيرًا من المشاهد، وأرسله النبي ( إلى مكة حينما أرادوا أداء العمرة ليخبر قريشًا أن المسلمين جاءوا إلى مكة لأداء العمرة، وليس من أجل القتال، ولكن المشركين احتجزوا عثمان بعض الوقت، وترددت إشاعة أنهم قتلوه، فجمع النبي ( أصحابه، ودعاهم إلى بيعته على قتال المشركين، فسارع الصحابة بالبيعة، وعرفت تلك البيعة ببيعة الرضوان، وعاد عثمان -رضي الله عنه-، وكان صلح الحديبية.
    وفي المدينة رأى عثمان -رضي الله عنه- معاناة المسلمين من أجل الحصول على الماء في المدينة؛ حيث كانوا يشترون الماء من رجل يهودي يملك بئرًا تسمى رومة، فقال النبي (: "من يشتري بئر رومة فيجعل دلاءه مع دلاء المسلمين بخير له منها في الجنة" [الترمذي].
    فذهب عثمان-رضي الله عنه-إلى ذلك اليهودي وساومه على شرائها، فأبى أن يبيعها كلها، فاشترى نصفها باثني عشر ألف درهم، ثم خصص لنفسه يومًا ولليهودي يومًا آخر، فإذا كان يوم عثمان أخذ المسلمون من الماء ما يكفيهم يومين دون أن يدفعوا شيئًا، فلما رأى اليهود ذلك جاء إلى عثمان، وباع له النصف الآخر بثمانية آلاف درهم، وتبرع عثمان بالبئر كلها للمسلمين.
    وفي غزوة تبوك، حثَّ النبي ( المسلمين على الإنفاق لتجهيز الجيش الذي سمي بجيش العسرة لقلة المال والمؤن وبعد المسافة، وقال: "من جهز جيش العسرة فله الجنة" [الترمذي].
    فبعث عثمان إلى النبي ( عشرة آلاف دينار، فجعل النبي ( يقبلها ويدعو عثمان ويقول: "غفر الله لك يا عثمان ما أسررت وما أعلنت، وما أخفيت وما هو كائن إلى أن تقوم الساعة، وما يبالي عثمان ما عمل بعد هذا"
    [ابن عساكر والدارقطني].
    وتوفي النبي ( وهو راض عن عثمان؛ فقال: "لكل نبي رفيق ورفيقي (يعني في الجنة) عثمان" [الترمذي].
    وكان عثمان نعم العون لأبي بكر الصديق في خلافته، ومات وهو عنه راض، وكان كذلك مع عمر بن الخطاب حتى لقى عمر ربه، وقد اختاره عمر ضمن الذين رشحهم لتولي الخلافة من بعده، وبعد مشاورات بينهم تم اختياره ليكون الخليفة الثالث للمسلمين بعد عمر.
    وظل عثمان خليفة للمسلمين ما يقرب من اثنتي عشرة سنة فكان عادلاً في حكمه، رحيما بالناس، يحب رعيته ويحبونه، وكان يحرص على معرفة أخبارهم أولاً بأول.
    وعرف عثمان -رضي الله عنه- بالزهد والقناعة مع ما توفر من ثراء عظيم، ومال وفير، يقول عبد الملك بن شداد: رأيت عثمان بن عفان -رضي الله عنه- يوم الجمعة على المنبر وعليه إزار عدني (من عدن) غليظ، ثمنه أربعة دراهم أو خمسة دراهم.
    وقال الحسن: رأيت عثمان بن عفان-رضي الله عنه-يقيل (ينام وقت الظهيرة) في المسجد وهو يومئذ خليفة، وقد أثر الحصى بجنبه فنقول: هذا أمير المؤمنين! هذا أمير المؤمنين!
    وقال شرحبيل بن مسلم: كان عثمان -رضي الله عنه- يطعم الناس طعام الإمارة، وعندما يدخل بيته كان يأكل الخل والزيت.
    وكان رضي الله عنه يحث المسلمين على الجهاد، ويرغب فيه، قال يومًا وهو على المنبر: أيها الناس إني كتمتكم حديثًا سمعته من رسول الله ( كراهية تفرقكم عني، ثم بدا لي أن أحدثكموه ليختار امرؤ لنفسه ما بدا له، سمعت رسول الله ( يقول: "رباط يوم في سبيل الله خير من ألف يومًا فيما سواه من المنازل" [النسائي].
    وواصل عثمان نشر الإسلام، ففتح الله على يديه كثيرًا من الأقاليم والبلدان، وتوسعت في عهده بلاد الإسلام، وامتدت في أنحاء كثيرة.
    ومن فضائله -رضي الله عنه- وحسناته العظيمة، أنه جمع الناس على مصحف واحد، بعد أن شاور صحابة الرسول ( في ذلك، فأتى بالمصحف الذي أمر أبو بكر -رضي الله عنه- زيد بن ثابت -رضي الله عنه- بجمعه، وكان عند السيدة حفصة أم المؤمنين -رضي الله عنها-، ثم أمر بكتابة عدة نسخ ، فبعث واحدًا لأهل الشام وآخر لأهل مصر، وأرسل نسخة إلى كل من البصرة واليمن.
    فكان لعمله هذا فائدة عظيمة حتى يومنا هذا، وسميت تلك النسخ التي كتبها بالمصاحف الأئمة، ثم قام بحرق ما يخالفها من المصاحف، وأعجب الصحابة بما فعل عثمان، فقال أبو هريرة -رضي الله عنه- : أصبت ووفقت، وقال
    علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- : لو لم يصنعه هو لصنعته.
    وكان عثمان بن عفان -رضي الله عنه- كثير العبادة، يداوم على قيام، وقد أخبر النبي ( أن عثمان سوف يقتل مظلومًا وأنه من الشهداء، فذات يوم، صعد النبي ( وأبو بكر وعمر وعثمان جبل أحد، فاهتز الجبل بهم، فقال له النبي: "اسكن أحد، فليس عليك إلا نبي وصديق وشهيدان" [البخاري].
    وتحقق قول النبي الكريم ( وقتل عثمان -رضي الله عنه- ظلمًا، وهو يتلو آيات القرآن الكريم في يوم الجمعة (18) ذي الحجة سنة (35هـ).
    وصلى عليه الزبير بن العوام ودفن ليلة السبت، وكان عمره يومئذ (82) سنة، وقيل غير ذلك، فرضي الله عنه.







    انتظرنا غدا بأذن الله مع شخصية اخرى









  20. #20
    نائب المشرف العام ايمن ابوالمجد تم تعطيل التقييم الصورة الرمزية ايمن ابوالمجد
    تاريخ التسجيل
    08-09-2006
    المشاركات
    50,945
    معدل تقييم المستوى: 10

    افتراضي رد: رجـــــــــال حول الرســــــــــــول (ص)يتنقل بنا كل يوم بأذن الله مع الصحابه






    انت الزائــــــــــــــر رقـــــــــــــــــــــــــم



    رجـــــــــال حول الرســــــــــــول (ص)يتنقل بنا كل يوم بأذن الله مع أجتماعيات الصحابه لنقتدى بهم والرسول صلى الله عليه وسلم قال" أصحابى كالنجوم بأيهم أقتديتم اهتديتم"


    اليوم نعيش مع:-
    علي بن أبي طالب الفدائي الأول بالاسلام





    علي بن أبي طالب
    إنه الصحابي الجليل علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- ابن عم رسول الله (، أبوه هو أبو طالب عبد مناف بن عبد المطلب، وأمه السيدة فاطمة بنت أسد بن هاشم -رضي الله عنها-.
    ولد علي -رضي الله عنه- قبل بعثة النبي ( بعشر سنين، وكان أصغر إخوته، وتربى في بيت النبي (، ولما نزل الوحي على رسول الله ( دعا عليّا إلى الإيمان بالله وحده، فأسرع -رضي الله عنه- بقبول الدعوة، ودخل في دين الله، فكان أول من أسلم من الصبيان.
    ولما رآه أبو طالب يصلي مع رسول الله ( قال له: أي بني، ما هذا الدين الذي أنت عليه؟ فقال علي: يا أبي، آمنت برسول الله، وصدقت بما جاء به، وصليت معه لله واتبعته، فقال أبو طالب: أما إنه لم يَدْعُك إلا لخير، فالزمه.
    وكان رسول الله ( يحب عليّا، ويثني عليه، فكان يقول له: "أنت مني وأنا منك" [البخاري]. وكان يقول له: "لا يحبك إلا مؤمن، ولا يبغضك إلا منافق" [مسلم].
    وعندما أراد الرسول ( الهجرة إلى المدينة، أمر علي بن أبي طالب أن ينام في فراشه، وفي ليلة الهجرة في جنح الظلام، تسلل مجموعة من كفار مكة، وفي يد كل واحد منهم سيف صارم حاد، وقفوا أمام باب بيت النبي ( ينتظرون خروجه لصلاة الفجر، ليضربوه ضربة رجل واحد، فأخبر الله نبيه ( بتلك المؤامرة، وأمره بالخروج من بينهم، فخرج النبي ( وقد أعمى الله أبصار المشركين، فألقى النبي ( التراب على رؤوسهم وهو يقرأ قول الله تعالى: (وجعلنا من بين أيديهم سدًا ومن خلفهم سدًا فأغشيناهم فهم لا يبصرون). [يس: 9].
    ولما طلعت الشمس؛ استيقظ المشركون، وهجموا على البيت، ورفعوا سيوفهم، ليضربوا النائم، فإذا بهم لا يجدونه رسول الله، وإنما هو ابن عمه علي بن أبي طالب، الذي هب واقفًا في جرأة ساخرًا من المشركين، ومحقرًا لشأنهم.
    وظل عليٌّ في مكة ثلاثة أيام بعد هجرة رسول الله ( إلى المدينة لكي يرد الودائع، كما أمره رسول الله (، ولما هاجر وجد النبي ( قد آخى بين المهاجرين والأنصار، فقال: يا رسول الله، آخيت بين أصحابك، ولم تؤاخ بيني وبين أحد. فقال له رسول الله (: "أنت أخي في الدنيا والآخرة" [ابن عبد البر].
    وقد بشره رسول الله ( بالجنة، فكان أحد العشرة المبشرين بها، وقد زوجه رسول الله ( من ابنته فاطمة -رضي الله عنها-، وقدم عليٌّ لها مهرًا لسيدة نساء العالمين وريحانة الرسول (.
    وعاش علي -رضي الله عنه- مع زوجته فاطمة في أمان ووفاق ومحبة، ورزقه الله منها الحسن والحسين.
    وذات يوم ذهب رسول الله ( إلى دار علم فلم يجده، فسأل عنه زوجته فاطمة الزهراء: "أين ابن عمك"؟ فقالت: في المسجد، فذهب إليه الرسول ( هناك، فوجد رداءه قد سقط عن ظهره وأصابه التراب فجعل الرسول ( يمسح التراب عن ظهره، ويقول له: "اجلس يا أبا تراب..اجلس يا أبا تراب"[البخاري].
    وشهد علي مع النبي ( جميع الغزوات، وعرف بشجاعته وبطولته، وفي يوم خيبر قال النبي (: "لأعطين الراية غدًا رجلا يحبه الله ورسوله (أو قال: يحب الله ورسوله)، يفتح الله على يديه" [البخاري].
    فبات الصحابة كل منهم يتمنى أن يكون هو صاحب الراية، فلما أصبح الصباح، سأل النبي ( عن عليّ، فقيل له: إنه يشتكي عينيه يا رسول الله، قال: "فأرسلوا إليه، فأتوني به".
    فلما جاء له، بصق في عينيه، ودعا له، فبرأ حتى كأن لم يكن به وجع، فأعطاه الراية، فقال علي: يا رسول الله، أقاتلتم حتى يكونوا مثلنا: "أنفذ على رسلك، حتى تنزل بساحتهم، ثم ادعهم إلى الإسلام، وأخبرهم بما يجب عليهم من حق الله فيه، فوالله لأن يهدي الله بك رجلاً واحدًا خير لك من أن يكون لك حمر النعم" [البخاري]. ففتح الله على يديه.
    ولما نزل قول الله تعالى: (إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرًا) [الأحزاب: 32]، دعا الرسول ( فاطمة وعليًا والحسن والحسين-رضي الله عنهم-في بيت السيدة أم سلمة، وقال: "اللهمَّ إن هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرًا" [ابن عبد البر].
    وعرف علي -رضي الله عنه- بالعلم الواسع، فكانت السيدة عائشة -رضي الله عنها- إذا سئلت عن شيء قالت: اسألوا عليًّا وكان عمر كذلك.
    وكان عليٌّ يقول: سلوني، فوالله لا تسألوني عن شيء إلا أخبرتكم، وسلوني عن كتاب الله، فوالله ما من آية إلا وأنا أعلم بليل نزلت أم بنهار، أم في سهل أم في جبل.
    وكان أبو بكر وعمر في خلافتيهما بعد وفاة رسول الله ( يعرفان لعلي الفضل، وقد اختاره عمر ليكون من الستة أصحاب الشورى الذين يختار منهم الخليفة، ولما استشهد عثمان -رضي الله عنه- اختير عليّ ليكون الخليفة من بعده.
    ولما تولي عليّ الخلافة نقل مقرها من المدينة إلى العراق، وكان -رضي الله عنه-يحرص على شئون أمته فيسير بنفسه في الأسواق ومعه درعه (عصاه) ويأمر الناس بتقوى الله، وصدق الحديث، وحسن البيع، والوفاء بالكيل والميزان.
    وكان يوزع كل ما يدخل بيت المال من الأموال بين المسلمين، وقبل وفاته أمر بتوزيع كل المال، وبعد توزيعه أمر بكنس بيت المال، ثم قام فصلى فيه رجاء أن يشهد له يوم القيامة.
    وكان -رضي الله عنه- كثير العبادة، يقوم من الليل فيصلي ويطيل صلاته، ويقول مالي وللدنيا، يا دنيا غرِّي غيري.
    وقد جاءت إليه امرأتان تسألانه، إحداهما عربية والأخرى مولاة، فأمر لك واحدة منهما بكسر من طعام وأربعين درهمًا، فأخذت المولاة الذي أعطيت وذهبت، وقالت العربية: يا أمير المؤمنين، تعطيني مثل الذي أعطيت هذه وأنا عربية وهي مولاة؟ فقال لها علي -رضي الله عنه- : إني نظرت في كتاب الله -عز وجل- فلم أر فيه فضلاً لولد إسماعيل على ولد إسحاق -عليهما الصلاة والسلام-.
    وفي آخر خلافة علي -رضي الله عنه- كانت الفتنة قد كبرت، وسادت الفوضى أرجاء واسعة من الدولة الإسلامية، فخرج ثلاثة من شباب الخوارج، وتواعدوا على قتل من ظنوا أنهم السبب المباشر في تلك الفتن وهم علي، ومعاوية،
    وعمرو بن العاص، فأما معاوية وعمرو فقد نجيا، وأما عليٌّ فقد انتظره الفاسق عبد الرحمن بن ملجم، وهو خارج إلى صلاة الفجر، فتمكن منه، وأصابه في رأسه إصابة بالغة أشرف منها على الموت، وكان ذلك في سنة (40 هـ)، وعمره آنذاك (65) سنة.
    ودفن بالكوفة بعد أن ظل خليفة للمسلمين خمس سنين إلا أربعة أشهر، وروى عن رسول الله ( أكثر من أربعمائة حديث، فرضي الله عنه وأرضاه.













معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 3 (0 من الأعضاء و 3 زائر)

     

المواضيع المتشابهه

  1. الأحاديث القدسية حسب الترتيب الهجائي ..
    بواسطة عاشق المنشاوي في المنتدى المنتدى الإسلامي العام
    مشاركات: 41
    آخر مشاركة: 30 -07 -2013, 05:54 PM
  2. عقيدة أهل السنة والجماعة (منتدى أنا المسلم)
    بواسطة aboharita في المنتدى المنتدى الإسلامي العام
    مشاركات: 28
    آخر مشاركة: 29 -11 -2009, 12:28 AM
  3. علامات الساعة الصغرى
    بواسطة عابر سبيل1 في المنتدى المنتدى الإسلامي العام
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 08 -01 -2009, 12:58 AM
  4. مشاركات: 157
    آخر مشاركة: 10 -02 -2008, 05:30 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك